الأخبار الصحفية

"طاقة" تعلن انتخاب أعضاء مجلس إدارتها للدورة المقبلة 19 Apr 2017
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة في 19 أبريل 2017 – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، الرائدة عالمياً في مجال الطاقة والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها وتنتشر عملياتها في 11 دولة حول العالم، اليوم عن انتخاب مجلس إدارتها بعد انتهاء دورة مجلس الإدارة السابق التي امتدت لفترة 3 سنوات.

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)
download

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة في 19 أبريل 2017 – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، الرائدة عالمياً في مجال الطاقة والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها وتنتشر عملياتها في 11 دولة حول العالم، اليوم عن انتخاب مجلس إدارتها بعد انتهاء دورة مجلس الإدارة السابق التي امتدت لفترة 3 سنوات.

وقد أشرف مجلس الإدارة السابق على استكمال برنامج التحول الاستراتيجي على مدار عامين، والذي حقّقت الشركة من خلاله وفورات تراكمية بقيمة 13.2 مليار درهم إماراتي وتمكّنت من خفض النفقات الرأسمالية بـ 8.6 مليار درهم في الفترة ما بين 2014 إلى 2016.

وقام غالبية مساهمي "طاقة" بالتصويت خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي الذي أقيم في أبوظبي اليوم. وتم انتخاب الأشخاص السبعة التالية أسماؤهم ليكونوا أعضاء مجلس الإدارة الجديد لمدة ثلاث سنوات قادمة:

 

  • سعيد مبارك الهاجري

    عضو مجلس إدارة "طاقة" منذ عام 2011

  • خليفة علي القمزي

    عضو مجلس إدارة جديد

  • عبد العزيز عبد الرحمن الحميدي

    عضو مجلس إدارة "طاقة" منذ عام 2011

  • الدكتور سيف صالح الصيعري

    عضو مجلس إدارة جديد

  • سالم سلطان الظاهري

    عضو مجلس إدارة "طاقة" منذ عام 2011

  • محمد عبد الله السويدي

    عضو مجلس إدارة جديد

  • خالد عبد الله الماس

    عضو مجلس إدارة "طاقة" منذ عام 2014

 

وبعد الانتخابات، قام المجلس بتسمية سعيد مبارك الهاجري رئيساً للمجلس و  خليفة علي القمزي نائباً للرئيس.

وفي معرض تعليقه على التعيينات الجديدة، قال سعيد مبارك الهاجري، رئيس مجلس الإدارة: "أتشرف بإعادة إنتخابي كرئيس لمجلس إدارة شركة طاقة لدورة جديدة. وكلّي ثقة بأننا ومن خلال دعم أعضاء مجلس الإدارة الذين يحملون خبرات وكفاءات عالية، والخبرة الفنية الواسعة في مجال النفط والغاز والإدارة المالية والاستثمار، سنواصل النمو وتعزيز القيمة للمساهمين بالشراكة مع الإدارة التنفيذية عن طريق دعم النمو المستقبلي."

وأضاف: "أود أن أشكر أعضاء مجلس الإدارة السابقين لجهودهم المتميزة في خدمة شركة طاقة ومساهميها خلال فترة انتقالية مهمة وحساسة، كما أرحب بأعضاء مجلس الإدارة الثلاثة الجدد الذين سيواصلون جهودهم لتقديم مساهمة متميزة لأبوظبي ".

 

- انتهى

 

 

ملاحظات للكاتب/الصحفي:

 

أعضاء مجلس الإدارة الجدد:

  • خليفة علي القمزي: يشغل حالياً منصب مدير إدارة التقييم والمتابعة في جهاز أبوظبي للاستثمار. كما يشغل حالياً منصب عضو مجلس إدارة في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وشركة العين للتوزيع.
  • الدكتور سيف صالح الصيعري –شغل عدة مناصب قيادية لدى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، وهو حالياً منتدب لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي كمدير عام بالإنابة. وقبل انضمامه إلى شركة طاقة، شغل الصيعري العديد من المناصب الفنية في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك). كما يشغل حالياً منصب عضو مجلس إدارة في العديد من محطات توليد الكهرباء في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركة طاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • محمد عبد الله السويدي: يشغل منصب الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة نواه للطاقة، وهي الشركة المسؤولة عن تشغيل وصيانة مفاعلات براكة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد شغل السويدي سابقاً عدة مناصب تنفيذية في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) والمنشآت التابعة لها، بما في ذلك منصب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة (جاسكو) لأكثر من عشر سنوات. كما يشغل السويدي حالياً منصب عضو مجلس إدارة في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

 

أعضاء مجلس الإدارة الذين تم إعادة إنتخابهم:

  • سعيد مبارك الهاجري - عضو مستقل يتمتع بخبرة تزيد عن 22 عاماً في الشؤون المالية الدولية.  بالإضافة إلى كونه عضواً في المجلس الاستشاري التنفيذي لمؤسسة إم إس سي آي بارا وعضو مجلس إدارة في عدد من الكيانات الحكومية في  إمارة أبوظبي و دولة الإمارات العربية المتحدة.  ويشغل سعادته منصب مدير تنفيذي في جهاز أبوظبي للاستثمار.
  • عبدالعزير عبدالرحمن الحميدي - عضو غير تنفيذي و مستقل شغل عدة مناصب في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بما في ذلك المدير التنفيذي لكل من شركة أبوظبي للماء والكهرباء وشركة أبوظبي للتوزيع.  وقبل التحاقه بهيئة مياه وكهرباء أبوظبي في1997 ، شغل عدداً من المناصب الرئيسية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية ومطار العين الدولي ولجنة خصخصة قطاع الماء والكهرباء لإمارة أبوظبي. ويشغل الحميدي حالياً عضو مجلس إدارة في شركة أبوظبي للخدمات العامة  (مساندة( وشركة أبوظبي للمطارات. كما يشغل رئيس مجلس إدارة شركة الشويهات آسيا للطاقة ومستشار في شركة العين للتوزيع.
  • سالم سلطان الظاهري - عضو مستقل وغير تنفيذي يشغل حالياً منصب نائب مدير في جهاز أبوظبي للاستثمار، وقد شغل عدة مناصب منذ انضمامه إلى جهاز أبوظبي للاستثمار في 1993. ويشغل كذلك منصب عضو في مجلس الإدارة وعضو في لجنة التدقيق لعدد من شركات القطاع العام والخاص.
  • خالد عبدالله الماس - عضو مستقل وغير تنفيذي هو رئيس مجلس إدارة شركة إيماس للاستثمار وعضو مجلس إدارة الشركة الوطنية للضمان الصحي (ضمان. (وقد شغل في السابق منصب عضو مجلس إدارة في الشركات المتخصصة في مجالات متعددة، بما في ذلك التطوير العقاري والتمويل والاستثمارات المباشرة، كما شغل مناصب إدارية عليا في مؤسسات مالية منها شركة أبوظبي للاستثمار وبنك أبوظبي الوطني.

 

طاقة" تعلن نتائجها للسنة المالية الكاملة وتستكمل برنامجها للتحول الاستراتيجي 30 Mar 2017
TAQA today announced its financial results and operational highlights for the financial year ended 31 December 2016

  • البرنامج يحقق وفورات تبلغ قيمتها 13.2 مليار درهم
  • طاقة" تواصل الاستفادة من فرص النمو وتعظيم القيمة مع التركيز على الطاقة والمياه
  • دعم إضافي يعوض تراجع عمليات النفط والغاز ويدعم الميزانية العمومية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 30 مارس :2017>أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، الرائدة عالمياً في مجال الطاقة والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها وتنتشر عملياتها في 11 دولة حول العالم، اليوم، عن نتائجها المالية، وأبرز نتائجها التشغيلية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016.

واستكملت "طاقة" بنجاح برنامج التحول الاستراتيجي الذي استمر لمدة عامين في تحقيق وفورات تراكمية بلغت قيمتها 13.2 مليار درهم، بما في ذلك تخفيض النفقات الرأسمالية بمقدار 8.6 مليار درهم بين عامي 2014 و2016. وبالإضافة إلى ذلك، خفضت طاقة عدد موظفيها على مستوى العالم بنسبة 25%، حيث قامت بتقليل عدد الوظائف لديها بواقع 1000 وظيفة عبر عملياتها العالمية.

وأظهرت النتائج المالية لشركة طاقة خلال عام 2016 المكاسب الناتجة عن التركيز على الكفاءة التشغيلية بالإضافة إلى الوفورات المالية التي تحققت من خلال برنامج التحول الاستراتيجي، وكان أبرزها:

  • توليد طاقة بلغ مقدارها 93,246 جيجاواط/ساعة
  • انخفاض محدود في إنتاج النفط والغاز رغم انخفاض النفقات الرأسمالية للنفط والغاز بنسبة 70%
  • انخفاض كبير في تكاليف التشغيل الخاصة بوحدة النفط والغاز وصلت نسبته إلى 33% مقارنةً بعام 2014
  • إعادة تمويل ناجحة بقيمة 6.4 مليار درهم لسندات مستحقة بأسعار أقل

وتكبدت الشركة انخفاضاً في القيمة بمبلغ 16.9 مليار درهم وهو ما يرتبط في المقام الأول بأصول النفط والغاز التابعة لها، وذلك استجابة لانخفاض أسعار السلع الاساسية. وساهم ذلك في تحقيق خسارة صافية بقيمة 19.0مليار درهم للسنة المالية 2016، مع خسارة صافية قبل انخفاض القيمة بلغت 2.2 مليار درهم. ويعد انخفاض القيمة رسوماً غير نقدية تتكبدها الشركة لمرة واحدة، ولا تؤثر في قدرتها على الوفاء بالتزاماتها، بما في ذلك التزامات خدمة الدين المستمرة.

وبالإضافة إلى ذلك، وكجزء من برنامج التحول الاستراتيجي، استكملت "طاقة" أيضا تحويل ميزانيتها العمومية. وقد تم تحقيق ذلك عبر عدة تدابير على مدى العامين الماضيين بما في ذلك استخدام أراض معينة تقع عليها محطات الطاقة والمياه في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد أدت خصخصة أصول الطاقة والمياه في أبوظبي إلى إطلاق قيمة كبيرة طويلة الأجل استفادت منها طاقة من خلال توقيع اتفاقية إيجار الأراضي بقيمة 18.7 مليار درهم في 31 ديسمبر 2016. وتم تقييم حقوق استئجار الأراضي من قبل خبيرين مستقلين عالميين، بينما لم تعد الاتفاقية السابقة، التي تتعلق بأصول النفط والغاز لشركة طاقة مع طرف آخر ذي علاقة، سارية المفعول.

وفي تعليق له، قال سعادة سعيد مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة": "إن النجاح في تنفيذ برنامج التحول الاستراتيجي أعاد تشكيل أنشطة الشركة بشكل ملحوظ، كونه جعل "طاقة" مؤسسة أكثر كفاءة وتركيزاً. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الدعم الإضافي الأخير يوفر لطاقة أساساً قوياً يؤهلها للاستفادة من الفرص المستقبلية وتحقيق نجاح أكبر. وتتجنب عملية استئجار الأراضي أيضاً أي إعادة رسملة أو تخفيف للمساهمين الحاليين، كما أن هذه العملية توفر فرصة أكبر لمساهمي طاقة تمكنهم من تحقيق قيمة على المدى البعيد من خلال استثماراتهم".

وتشمل محفظة الطاقة والمياه الخاصة بشركة "طاقة" أصولاً في دولة الإمارات والولايات المتحدة وغانا والهند والمغرب وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية. وفي عام 2016، حققت "طاقة" العديد من الإنجازات على الصعيدين المالي والتشغيلي، حيث نجحت في توليد 93,246 جيجاواط/ساعة، كما نجحت في زيادة الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 9% لتصل إلى 6.7 مليار درهم مدفوعة بالأداء التشغيلي القوي للشركة.

وفي أعقاب اكتمال برنامج التحول الاستراتيجي الذي استمر لعامين، أصبحت أصول النفط والغاز التابعة لشركة "طاقة" تعمل بكفاءة أكبر، وهو ما يمكنها من تحقيق قيمة مضافة عند تحسن الأسعار. وتعد "طاقة" الشركة المشغلة لمنشأة إنتاج تبلغ قدرتها 30000 برميل نفط مكافئ يومياً في إقليم كردستان العراق، والتي يتوقع أن تبدأ إنتاجها عام 2017.

أبرز النتائج المالية:

  • بلغ إجمالي الإيرادات 16.1 مليار درهم، بانخفاض قدره 17٪ عن السنة السابق (19.3 مليار درهم في سنة 2015)، مدفوعاً بتأثير انخفاض أسعار النفط والغاز وحجم إنتاجهما في المقام الأول.
  • بلغت الوفورات في التكاليف النقدية ما يزيد على مليار درهم في سنة 2016 نتيجة برنامج التحوّل الاستراتيجي.
  • بلغت الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين 8.5 مليار درهم (9.6 مليار درهم في سنة 2015) ويرجع ذلك بالدرجة الأولى إلى انخفاض إيرادات النفط والغاز. وظلت أرباح "طاقة" قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين في قطاع الكهرباء والماء مستقرة عند 6.7 مليارات درهم (6.7 مليارات درهم في سنة 2015) مدفوعةً بالأداء القوي لأعمالنا دولة الإمارات العربية المتحدة وأفريقيا.
  • بلغ صافي الخسارة 19.0 مليار درهم، ويرجع ذلك أساساً إلى خفض القيمة الدفترية لأصول النفط والغاز استجابة لانخفاض أسعار السلع. ويعدّ ذلك رسماً غير نقدي لا يؤثّر في قدرتنا على تلبية التزاماتنا بما في ذلك التزامنا المستمر بخدمة الدين.
  • بلغ التدفّق النقدي الحر 7.3 مليارات درهم، بزيادة 25% (5.8 مليارات درهم في سنة 2015) نتيجة الإدارة الفعالة للتكاليف بالإضافة إلى خفض النفقات الرأسمالية.
  • بلغ إجمالي السيولة 14.9 مليار درهم، منها 3.8 مليارات درهم من النقد وما يكافئه، و11.1 مليار درهم من التسهيلات الائتمانية غير المسحوبة.
  • أعادت وكالتا التصنيف تأكيد تصنيف "طاقة" عند A3 (موديز)، و A(ستاندرد أند بورز) انسجاماً مع استمرار دعم حكومة أبوظبي.

مستجدّات برنامج التحول الاستراتيجي:

  • بلغت الوفورات المتراكمة 13.2 مليار درهم في فترة سنتين (2014 إلى 2016).
  • بلغ الانخفاض المتراكم للنفقات الرأسمالية 8.6 مليارات درهم في فترة سنتين.

النتائج التشغيلية البارزة: قطاع الكهرباء والماء

  • أداء تشغيلي قياسي، بتوليد 93,246 جيغاواط/ساعة في السنة.
  • أداء يصنّف "طاقة" في الربع الأعلى للقطاع وفقاً لقياسات عامل التوافرية الفنّية.
  • أنتجت عملياتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة 66,652 جيغاواط ساعة من الكهرباء، و257,169 مليون غالون من الماء المحلّى. واستمرّت في تلبية الغالبية العظمى من احتياجات أبوظبي إلى الماء والكهرباء.
  • إكمال توسعة محطّة الفجيرة F1 لتحلية المياه في ديسمبر 2015، وتحقيقها دخلاً صافياً إيجابياً في سنة 2016، مستفيدة من زيادة سعة المحطة بنسبة 30% لتصل إلى 130 مليون غالون في اليوم.
  • أنتجت منشأة الجرف الأصفر للطاقة بالمغرب، التي تستأثر بنصف إمدادات الكهرباء في البلد، 15,317 جيغاواط ساعة في سنة 2016، وحقّقت عامل توافرية فنّية يبلغ 92.5%.

النتائج التشغيلية البارزة: قطاع النفط والغاز

  • بلغ حجم الإنتاج 137,300 برميل نفط مكافئ في اليوم في سنة 2016، بتراجع 5% فقط عن إنتاج سنة 2015 (145,300 برميل نفط مكافئ في اليوم)، على الرغم من الخفض الكبير للنفقات الرأسمالية بنسبة 70%.
  • أنتجت الأصول في أميركا الشمالية 80,800 برميل نفط مكافئ في اليوم، مع استمرار التركيز على ضمان سلامة العمليات، والحدّ من التكاليف، واستخدام رأس المال بكفاءة. وقد استهدفت استثماراتنا العمليات الأساسية في وسط ألبرتا، بسبب إمكانية توسّعها وارتفاع مردود رأس المال
  • أنتجت الأصول في أوروبا 56,500 برميل نفط مكافئ في اليوم، متأثرة سلباً بصيانة المنصّات في بحر الشمال. وخفّضت التكاليف التشغيلية للبرميل بنسبة 16% مقارنة بسنة 2015، وبنسبة 32% تقريباً مقارنة بسنة 2014.
  • مشروع العراق على المسار الصحيح – اكتمل بناء منشأة أتروش التي تبلغ طاقتها 30,000 برميل نفط مكافئ في اليوم، في سنة 2016 ويتوقّع أن تبدأ الإنتاج في سنة 2017.

وتعليقاً على النتائج، قال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة: "مع أن الظروف الصعبة للاقتصاد الكلي في قطاع النفط والغاز لا تزال تؤثر في الأداء، فإن اكتمال برنامج تحوّل الأعمال الاستراتيجي الذي أطلق منذ سنتين لمواجهة انخفاض أسعار السلع، وحقّق وفورات في التكلفة بلغت 13.2 مليار درهم مع الحفاظ على سلامة العمليات وموثوقيتها، يعد دليلاً واضحاً على التزامنا باستمرار الكفاءات التشغيلية".

وأضاف: "إن هذا الارتفاع في قدرة "طاقة" على المنافسة والصمود، المستند إلى التزامنا بالأداء التشغيلي القوي والسلامة في قطاعاتنا الأساسية، والمدعوم بضخ رأس المال في أصول الكهرباء والماء لدينا في دولة الإمارات العربية المتحدة، يجعل الشركة في موقف جيد للاستفادة من الفرص الجديدة لإضافة القيمة وتحقيق قيمة مستدامة طويلة الأمد للإمارة أبوظبي".

وقال محمد الأحبابي، الرئيس المالي للشركة بالإنابة: "لقد أجرينا خفضاً شديداً لنفقاتنا الرأسمالية وتكاليفنا النقدية، سعياً لتحقيق تدفّق نقدي متعادل على الرغم من تدنّي أسعار النفط والغاز. ويسرّنا أن الأسواق الخارجية أقرّت بهذه الجهود إذ نجحنا في جمع 1.75 مليار دولار لإعادة تمويل السندات المستحقة بأسعار تنافسية على الرغم من الظروف الصعبة التي يشهدها القطاع. وما زلنا نحافظ على تصنيفنا القوي ومركز سيولة قوي ونضع نصب أعيننا هدف خفض ديون الشركة على المدى الطويل. ويعدّ التأثير الصافي لنقل الأصول وخفض القيمة الدفترية لأصول النفط والغاز خطوة كبيرة في هذه العملية".

-انتهى-

العلاقات الإعلامية في "طاقة"
ألن فيرتانن
الهاتف المباشر: 4894 691 2 971 +
الهاتف المتحرّك: 2717 685 56 971 +
allan.virtanen@taqaglobal.com
يمكن الاطلاع على معلومات إضافية عن النتائج المالية الكاملة، بما في ذلك البيانات المالية الموحّدة، هنا -
https://www.taqaglobal.com/investors/fy-2016-financial-results

إجراء تغييرات في قيادة شركة "طاقة" في العراق 26 Jan 2017
أبو ظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع ("طاقة") اليوم عن تعيين عبد الخالق العامري مديراً لمشروع "طاقة" العراق بالإنابة، على أن يدخل ذلك حيّز التنفيذ على الفور.
Download image
(Hi-resolution)
download

IMAGE DETAILS

أبو ظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع ("طاقة") اليوم عن تعيين عبد الخالق العامري مديراً لمشروع "طاقة" العراق بالإنابة، على أن يدخل ذلك حيّز التنفيذ على الفور.

وسيتولى السيد العامري، الذي كان سابقاً نائب مدير مشروع "طاقة" العراق، المسؤولية عن تطوير حقل أتروش في إقليم كردستان العراق. وسيتولى العامري إدارة المشروع من مقر الشركة الرئيسي في أبوظبي، ويتبع إداريا مباشرة إلى الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة.

وقد قال سعيد الظاهري، "في إطار سياسة الإحلال الوظيفي التي تنفّذها "طاقة"، نجح عبد الخالق في تحقيق سجل إنجازات قوي في أثناء شغله منصب نائب مدير المشروع وأصبح عضواً أساسياً في فريق القيادة في العراق. وهو مهيّأ تهيئة ممتازة لتولّي المسؤولية عن تحقيق أول إنتاج للنفط بسلام وكفاءة وحرص على البيئة، وإنشاء الفريق الذي سيتولى تشغيل هذه المنشأة بعد ذلك".

ويخلف عبد الخالق كريغ وبستر الذي سيبقى في أبوظبي بضعة أشهر لتحقيق انتقال سلس وفعّال، وذلك قبل عودته إلى "طاقة" كندا لتولي مهامه الجديدة هناك. 

والسيد عبد الخالق العامري، إماراتي، التحق بشركة "طاقة" في سنة 2012، وتولّى منصب نائب مدير مشروع "طاقة" العراق منذ سنة 2015. وقبل الالتحاق بشركة "طاقة"، شغل عدداً من الوظائف ذات الصلة بهندسة الخزّانات لدى شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة)، وشركة أبوظبي الوطنية للبترول (أدنوك)، ومبادلة للبترول. وقد تخرّج في سنة 1998 في برنامج هندسة البترول بجامعة تولسا.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب تعيين مواطنين إماراتيين في مناصب تنفيذية رئيسية منهم محمد الأحبابي الرئيس التنفيذي المالي للشركة بالإنابة ، وعوض الكتبي نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة. واليوم يشغل المواطنون الإماراتيون أكثر من 70% من المناصب الإدارية العليا في "طاقة".

 

ـ انتهى ـ

رئيس مجلس إدارة "طاقة" في جريدة الاتحاد: نجاح «طاقة» في تطبيق استراتيجيتها قصيرة المدى 8 Jan 2017
بقلم: سعادة / سعيد مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"
Download image
(Hi-resolution)
download

IMAGE DETAILS

 

منذ عامين، تطالعانا الصحف العالمية والمحلية بأخبار الأسعار المتذبذبة للنفط الذي لا يزال يعاني تحت وطأة التقلبات السياسية والاقتصادية التي يواجهها العالم حالياً، فالنفط هو واحد من أكثر المصادر أهمية من الناحية الاستراتيجية، حيث تؤثر أسعاره تأثيراً عميقاً على النمو الاقتصادي والتنمية، ويمتد تأثيره إلى جميع قطاعات الاقتصاد العالمي، مما يجعله أكثر السلع متابعة عن كثب عالمياً.

وقد أجبر التراجع الكبير في أسعار النفط العديد من مشغلي النفط والغاز حول العالم على إعادة النظر في استراتيجية أعمالهم وإجراء تخفيضات في ميزانيات التشغيل في شركاتهم. وقد أجرى مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، التي تستثمر في مجالات عديدة منها توليد الطاقة وتحلية المياه والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما وتشغيل أنابيب النفط وتخزين الغاز، على مدى العامين الماضيين سلسلة تحولات لتصبح عمليات الشركة أكثر كفاءة، ما يعزز قدرتها على تلبية الفرص التجارية الجديدة ويرسخ مكانتها لتحقيق النجاح والتميز على المدى البعيد عندما تصبح ظروف السوق مواتية أكثر.

إن انخفاض أسعار النفط إلى أقل من النصف عن معدل الـ 115 دولاراً للبرميل الواحد في عام 2014، دفع الشركات الكبرى إلى تخفيض الكلف، وإعادة هيكلة خطط عملها واستراتيجياتها الاستثمارية. فخفض التكلفة أضحى توجها عالمياً لمواجهة الأسعار المتدنية للنفط وهو ما قامت به شركة طاقة خلال السنتين الماضيتين.

وفي أواخر ديسمبر 2016، أفاد تقرير اقتصادي أصدرته شركة "وود ماكينزي" أن شركات النفط والغاز العالمية الكبرى تتوقع زيادة العوائد في مجال الاستكشاف في عام 2017 لأول مرة منذ خمس سنوات بسبب انخفاض الكلف والتركيز على المناطق الواعدة، وتوقع التقرير تعافي التدفقات النقدية للشركات العاملة بقطاع النفط في 2017 للمرة الأولى منذ 3 سنوات مع تعافي أسعار الخام، ولكن الأمر مرهون بنجاح اتفاق أوبك في دعم الأسعار فوق مستويات 55 دولاراً للبرميل. وقد كان التقرير متفائلاً حيث توقع أن تبدأ معظم شركات النفط والغاز عام 2017 على أرض صلبة وستتمكن من ضخ رؤوس الأموال مرة أخرى مع وجود هوامش للربحية فوق نقطة التعادل.

ومنذ بداية الأزمة في عام 2014، وضع مجلس إدارة "طاقة" برنامجاً للتحول الاستراتيجي يهدف بشكل رئيسي إلى مواءمة عمليات الشركة مع بيئة أسعار النفط السائدة للخروج من الأزمة. وتكوّن البرنامج من عدة خطوات إدارية ومالية ناجحة كان لها أكبر الأثر في تقليص تكاليف العمليات بنسبة كبيرة والعمل ضمن إطار التوجهات الحكومية لدولة الإمارات العربية المتحدة وجهود الشركة المكرسة في إدارة وتشغيل الشركة بشكل آمن ومستدام فضلاً عن اعتماد أعلى المعايير الأخلاقية في العمل.

فعلى صعيد تكاليف مشاريعها وأصولها التي تتوزع في العديد من دول العالم، قامت "طاقة" بالعمل على إحداث فارق كبير فيها عبر إعادة تشكيل قاعدة التكاليف لمواءمة بيئة أسعار النفط السائدة والتذبذبات فيها، حيث نفذت عدة خطوات كان لها الأثر البالغ في تحقيق أهدافها، من أهمها: تخفيض التكاليف النقدية بمقدار 2.8 مليار درهم أي بنسبة 30%، وتخفيض النفقات الرأسمالية بمقدار 5 مليارات درهم محققة خفضاً وصلت نسبته إلى 88%، وإعادة تمويل التسهيلات الائتمانية المتجدّدة بأسعار جذّابة، كما قامت أيضاً بتخفيض التكاليف التشغيلية بنسبة 35% للبرميل. ومن حيث الوظائف، قامت "طاقة" بإلغاء 950 وظيفة في المشاريع العالمية والتي نتج عنها تحقيق وفورات بنسبة 25%، كما عملت على تخفيض الوظائف بنسبة 50% في مقرّها الرئيسي.

ونجحت "طاقة" من خلال برنامجها للتحول الاستراتيجي في الاحتفاظ بكل الأصول التي تملكها، كما عملت خلال تلك الفترة على إنجاز المشروعات الكبرى، وتأجيل مشروعات كبيرة أخرى، لا سيما في قطاع النفط والغاز، أو إعادة تشكيلها وتغيير حجمها، وخفض أعمال التنقيب والأنشطة غير التشغيلية والمحافظة في الوقت نفسه على مستوى إنتاج النفط والغاز على العموم، كما شدد مجلس إدارة "طاقة" على أطر الحوكمة وعمليات تخصيص رأس المال وذلك من خلال تشكيل لجان لإدارة المخاطر وحماية مصالح حاملي الأسهم.

وتجسّدت أهم الإنجازات التي تمت خلال العامين المنصرمين في إعادة تصميم وهيكلة محفظة الشركة مما أسفر عن نقل مركز الثقل للتركيز على أصول الطاقة والمياه في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، وتعزيز العمليات في بعض دول أوروبا مثل المملكة المتحدة وهولندا، ودول أخرى في أفريقيا مثل المغرب وغانا، بهدف تحقيق الوفورات وتآزر القوى، وتعزيز الهيكل التنظيمي وزيادة المساءلة والشفافية.

وتماشياً مع توجهات حكومة إمارة أبوظبي  عملت "طاقة" على مواءمة استراتيجيتها مع رؤية أبوظبي 2030، التي تمثل خارطة طريق لبناء اقتصاد مستدام يركز على الصناعات القائمة على المعرفة، وتوجهات القيادة الرشيدة ، عبر مضاعفة نسبة التوطين لتصل إلى 71٪ في أقسام الإدارة العليا، كما زادت نسبته في المقر الرئيسي إلى أكثر من 45٪ مقارنةً مع نسبة 28% عند انطلاق البرنامج، وعززت "طاقة" من سبل تعاونها مع الشركات العاملة في القطاع في الدولة من خلال تأسيس لجان مشتركة للنفط والغاز والكهرباء والمياه بالتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية - أدنوك وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي.

وكان لتطبيق برنامج التحول الاستراتيجي أثر ملحوظ في تعزيز قدرة "طاقة" على مواجهة تقلبات أسعار النفط وتعظيم العوائد وزيادة القدرة على المنافسة وتحقيق الأرباح. 

نتائج "طاقة" في الربع الثالث من سنة 2016 9 Nov 2016
أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" عن نتائجها المالية والتشغيلية للأشهر التسعة الأولى من سنة 2016.

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)download

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" عن نتائجها المالية والتشغيلية للأشهر التسعة الأولى من سنة 2016.

وقال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة، "حقّقنا خلال هذه الفترة أداء تشغيلياً قوياً وأجرينا مزيداً من التخفيض للنفقات الرأسمالية وقاعدة التكاليف بما يتسق مع خطتنا، مع المحافظة على تركيزنا على السلامة. لكن على الرغم من البيئة الصعبة، فإننا حافظنا على مركز سيولة قوي ورفعنا التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 25% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية".

النتائج المالية

بلغت الإيرادات التي حقّقتها "طاقة" " 12.1 مليار درهم، بتراجع مقداره بتراجع مقداره 17% مقارنة بإيرادات الفترة نفسها من سنة 2015 التي بلغت 14.7 مليار درهم. وتراجعت الأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين إلى 6.3 مليارات درهم، أي أقل بنسبة 15% مقارنة بما كانت عليه في السنة الماضية حيث بلغت 7.4 مليارات درهم.  ونتيجة لذلك، سجّلت الشركة خسارة صافية مقدارها 1.7 مليار درهم، مقارنة بخسارة صافية مقدارها 581 مليون درهم في الفترة نفسها من سنة 2015. ويعود تراجع الإيرادات في الدرجة الأولى إلى انخفاض أسعار النفط والغاز المتحقّقة بنسبة 31% وغياب الخصم الضريبي البريطاني لمرة واحدة البالغ 555 مليون درهم الذي اقتُطع في النصف الأول من سنة 2015.

أطلقت "طاقة" برنامجاً لتحوّل الاستراتيجي في سنة 2014 استجابة لانخفاض أسعار السلع. وحقّق البرنامج حتى الآن وفورات في التكاليف النقدية تزيد على 2.2 مليار درهم. وفي فترة الأشهر التسعة الأولى بلغت وفورات التكاليف النقدية 613 مليون درهم مقارنة بالفترة نفسها قبل سنة. كما خفّضت "طاقة" نفقاتها الرأسمالية بنسبة 70% إلى 742 مليون درهم مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من سنة 2015. وارتفع التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 25% ليبلغ 5.1 مليارات درهم خلال هذه الفترة نتيجة لتلك الوفورات إلى حدّ كبير.

وأصدرت "طاقة" سندات بقيمة مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2016. وفي أعقاب هذه الفترة في أكتوبر، أكملت الشركة إصداراً بلغ إجماليه 750 مليون دولار. وتساعد هذه السندات "طاقة" في المحافظة على مركز سيولة قوي وخفض تكاليف تمويل الشركة على المدى الطويل. واعتباراً من 30 سبتمبر 2016، كان لديها من النقد، ومكافئات النقد، والتسهيلات الائتمانية غير المسحوبة ما يبلغ 15.8 مليار درهم. وقد صنّفت موديز وستاندرد أند بورز شركة "طاقة" عند A3 و A على التوالي.

العمليات

أنتجت أصول الطاقة في شركة "طاقة" 64,590 غيغاواط ساعة مقارنة بـ 61,418 غيغاواط ساعة في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2015. وقد نتجت هذه الزيادة البالغة 5% عن الأداء القوي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب. وأنتجت منشآت تحلية المياه 188,16 مليون غالون من دون تغيير عن مستوى الإنتاج في سنة 2015. وارتفعت الإتاحة التقنية في كل المنشآت العالمية في الفترة نفسها إلى 93.8% بعد أن كانت 93.0% قبل سنة.

تراجع إنتاج "طاقة" من النفط والغاز بنسبة 1.9% ليصل إلى 142.2 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم، بعد أن بلغ 144.9 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم في الفترة نفسها من السنة الماضية. وقد نجم التراجع عن خفض النفقات الرأسمالية، بالإضافة إلى عدم تشعيل منصة براي ألفا في الربع الأول. وساعدت زيادة الوصول إلى خطّ أنابيب طرف خارجي والأداء القوي للآبار الجديدة في أميركا الشمالية في موازنة التراجع. وخفّضت الشركة التكاليف التشغيلية للبرميل بنسبة 22% في أوروبا و13% في أميركا الشمالية مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من سنة 2015.

.

 

ـ انتهى -

 

طاقة تصدر سندات بقيمة 250 مليون دولار أمريكي و500 مليون دولار أمريكي 13 Oct 2016
شركة أبوظبي الوطنية ش.م.ع (طاقة) قد نجحت بإصدار سندات مقوَّمة بمبلغ إجمالي وقدره 750 مليون دولار أمريكي وذلك عبر إصدارين يستحقان بعد 5 و 10 سنوات على التوالي.

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)
download

شركة أبوظبي الوطنية ش.م.ع (طاقة) قد نجحت بإصدار سندات مقوَّمة بمبلغ إجمالي وقدره 750 مليون دولار أمريكي وذلك عبر إصدارين يستحقان بعد 5 و 10 سنوات على التوالي.يستحق الإصدار الأول البالغ 250 مليون دولار أمريكي بتاريخ 22 يونيو 2021 بفائدة سنوية وقدرها 3.625%. أما الإصدار الثاني والبالغ 500 مليون دولار أمريكي فيستحق بتاريخ 22 يونيو 2026 بفائدة سنوية وقدرها 4.375%. وسيتم استخدام عائد هذه السندات لغرض تمويل الميزانية العامة للشركة ولغرض إعادة تمويل سندات قائمة حاليًّا.

تغييرات في الإدارة التنفيذية لشركة طاقة 31 Aug 2016
أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة - عيّنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" محمد الأحبابي في منصب الرئيس التنفيذي للمالية بالإنابة اعتباراً من 1 سبتمبر 2016.
Download image
(Hi-resolution)
download

IMAGE DETAILS

بيان صحفي

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة - عيّنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" محمد الأحبابي في منصب الرئيس التنفيذي للمالية بالإنابة اعتباراً من 1 سبتمبر 2016.

وسيحل الأحبابي، الذي يشغل حالياً منصب نائب الرئيس التنفيذي للمالية ، محل جرانت جيلون. ويأتي ذلك في إطار خطة الإحلال الوظيفي التي تتبعها الشركة، والتي تهدف إلى زيادة نسبة المواطنين في الوظائف القيادية. وقد زادت النسبة  خلال العامين السابقين من 28% إلى 69%.

وقال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة طاقة، "إن الخبرة المالية الواسعة التي يمتلكها محمد ونجاحه السابق في القطاع العام في إمارة أبوظبي إضافةً إلى نجاحه الحالي من خلال مشاركته الفعّالة في طرح السندات الذي قامت به الشركة مؤخراً بقيمة مليار دولار وإدارة شؤونها المالية خلال العام الماضي، سيمكنه كل ذلك من قيادة الإدارة المالية بما يتوافق مع استراتيجية الشركة ويساهم في تحقيق أهدافها المرجوة. كما أود أن أتقدّم بالشكر للسيد جرانت على مساهماته الناجحة وأتمنى له التوفيق في مساعيه في المستقبل".

  بدأ الأحبابي مسيرته المهنية في شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو). وانضمّ إلى الخدمات العلاجية الخارجية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) في سنة 2009 حيث شغل منصب الرئيس المالي، قبل أن ينضم إلى "طاقة" وشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي للمالية في يناير 2016.

ويحمل الأحبابي شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من معهد نيويورك للتكنولوجيا.

 

ـ انتهى ـ

نتائج "طاقة" للنصف الأول من سنة 2016 10 Aug 2016
أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن نتائجها للنصف الأول من سنة 2016.

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)download

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن نتائجها للنصف الأول من سنة 2016.

النقاط الرئيسية:

  • ارتفاع التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 35% إلى 3.1 مليار درهم
  • ارتفاع إنتاج الكهرباء  بنسبة 6% إلى 39,090  جيجاواط ساعة
  • ثبات المعدل اليومي لإنتاج النفط والغاز عند 147,400 برميل نفط مكافئ
  • تراجع  أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%
  • بلغت الإيرادات 7.9 مليارات درهم، والأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء 4.1 مليارات درهم
  • خفض النفقات الرأسمالية بنسبة 73% والنفقات النقدية بنسبة 14%
  • تخفيض النفقات النقدية والرأسمالية بقيمة 6.5 مليار درهم منذ بدء برنامج التحول الاستراتيجي في 2015
  • إعادة تمويل مليار دولار من السندات وخفض تكاليف التمويل بمقدار 70 مليون درهم

وقال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة : "أظهرت أعمالنا استمرار تحسّن الأداء التشغيلي. حيث تمكنا من المحافظة على معدلات إنتاج النفط والغاز وزيادة إنتاج الكهرباء لمستويات قياسية على الرغم من إجراء تخفيضات إضافية في النفقات الرأسمالية والتكاليف النقدية. ويستمر برنامج التحوّل الاستراتيجي في تحقيق اهدافه من خلال توفير 6.9 مليار درهم في الأشهر الثمانية عشرة الأخيرة. كما أن إعادة التمويل الناجحة للسندات بقيمة مليار دولار ستخفضت الفوائد السنوية التي تدفعها الشركة بمقدار 70 مليون درهم، واستمرّ التدفّق النقدي لدينا في النموّ خلال هذه الفترة. وعلى الرغم من انخفاض أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%، إلا أن أعمال التنقيب والإنتاج على وجه التحديد قد تمكنت من التكيّف مع التغيّرات في أسعار النفط والغاز واستمرّت في التحوّل إلى أعمال أكثر مرونة وقادرة على المنافسة في هذه البيئة القاسية".

البيانات المالية

انخفضت الإيرادات والأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة 19% و21% على التوالي إلى 7.9 مليار درهم و4.1 مليارات درهم في النصف الأول من سنة 2016. ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%.

وأدّى انخفاض أسعار النفط والغاز وغياب استحقاق ضريبي لصالح الشركة لمرة واحدة في المملكة المتحدة بقيمة 555 مليون درهم إلى تحقيق خسارة صافية مقدارها 1.2 مليار درهم مقارنة بخسارة صافية مقدارها 165 مليون درهم في النصف الأول من سنة 2015.

في الربع الثاني، أصدرت الشركة سندات بقيمة مليار دولار، تتكوّن من شريحتين بقيمة 500 مليون دولار تستحقان بعد خمس وعشر سنوات. وسيستخدم العائد لتسديد السندات المستحقة على الشركة في شهر أكتوبر القادم والبالغة قيمتها مليار درهم، وسيعمل ذلك على خفّض تكاليف التمويل السنوية بنحو 70 مليون درهم. وبلغ إجمالي السيولة المتوفرة (التسهيلات الائتمانية غير المستخدمة والنقد ومكافئاته) لدى الشركة في 30 يونيو 2016، 15.6 مليار درهم، بارتفاع قدره 14% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية.

على الرغم من استمرار انخفاض أسعار النفط والغاز، فقد ارتفع التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 35% إلى 3.1 مليارات درهم في النصف الأول من سنة 2016. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لخفض النفقات الرأسمالية، والتكاليف النقدية، وانخفاض الدفعات الضريبية.

 

 برنامج التحوّل الاستراتيجي

حقّق برنامج التحوّل الاستراتيجي الذي أطلقته "طاقة" في عام 2015 وفراً يفوق 6.7 مليار درهم في التكاليف النقدية والنفقات الرأسمالية في الأشهر الثمانية عشرة الأخيرة.

في النصف الأول من سنة 2016،  خفّضت "طاقة" النفقات التشغيلية والتكاليف الإدارية والعامة بقيمة 458 مليون درهم، وقد نتج ذلك بشكل رئيسي نتيجة لتقليص نفقات قطاع النفط والغاز.

شهدت النفقات الرأسمالية خفضاً إضافياً بلغ 1.3 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2016 مقارنة بالنصف الأول من سنة 2015. ويرجع ذلك إلى إكمال مشروعات كبرى في سنة 2015 بالإضافة إلى خفض حجم البرنامج الاستثماري بما يتناسب مع بيئة الأسعار الحالية.

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

ارتفع إجمالي إنتاج الشركة من الكهرباء بنسبة 6% ليصل إلى مستوى قياسي مقداره 39,090 جيجاواط ساعة في حين ارتفع التوافر التقني إلى 92%. وانخفض إنتاج المياه المحلاة بشكل طفيف إلى 121,650 مليون جالون نتيجة لبرامج الصيانة المخطّطة. ويعزى ارتفاع التوافر التقني برامج الصيانة المتبعة في محطات إنتاج الماء والكهرباء.

 قطاع النفط والغاز

على الرغم من الخفض الكبير في النفقات الرأسمالية، فقد كان التراجع في معدلات الإنتاج اليومي محدودًا. فقد أنتجت الشركة 147.4 ألف برميل نفط مكافئ ، بانخفاض قدره 2% فقط عن النصف الأول من سنة 2015.

إن الأداء القوي للآبار والحد من القيود المفروضة على خطوط نقل النفط والغاز ساعدا "طاقة" في زيادة إنتاجها في أميركا الشمالية بنحو 5% ليصل إلى 84.2 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم. كما باعت "طاقة" كل سعتها التخزينية البالغة 144 مليار قدم مكعب في منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا للسنة التخزينية 2016-2017.

خفّضت "طاقة" التكاليف التشغيلية للبرميل خلال العام بنسبة 22% لتصل إلى 21.56 دولاراً في أوروبا، وبنسبة 16% لتصل إلى 7.33 دولارات في أميركا الشمالية.

التوطين

عيّنت الشركة سعيد الظاهري رئيساً تنفيذياً للعمليات بالإنابة اعتباراً من 22 يونيو 2016. وكان الظاهري قد التحق بالشركة في سنة 2014 وانضمّ إلى الفريق التنفيذي الذي قاد عملية إعادة هيكلة الشركة  وبرنامج التحوّل الاستراتيجي.

ارتفع عدد المواطنين الإماراتيين الذين يشغلون مناصب في الإدارة العليا إلى 67% بعد أن كانوا يشغلون 43% من هذه المناصب من قبل. وارتفعت نسبة المواطنين الإماراتيون إلى 48% من القوة العاملة في المقرّ الرئيسي لشركة "طاقة"، مقارنة بنسبة 28% في نهاية العام الماضي.

 

التصنيف الائتماني الصادر عن ستاندرد أند بورز

في شهر أبريل الماضي، ثبّتت وكالة ستاندرد أند بورز التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند "A" مع نظرة مستقبلية مستقرة، حيث أشارت الوكالة إلى الدعم المستمر الذي تقدّمه حكومة أبوظبي لشركة "طاقة". ومن الجدير بالذكر أن وكالة مووديز قد ثبّتت التصنيف الائتماني لشركة  "طاقة" عند A3.

 

-انتهى-

 

شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" تقوم بإصدار سندات مدتها خمس وعشر سنوات 15 Jun 2016
قامت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" بإصدار أوراق نقدية رئيسية (سندات) بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، تستحق في شهر يونيو من عام 2021 بفائدة سنوية مقدارها 3.625 %، كما قامت الشركة بإصدار أوراق نقدية رئيسية أخرى بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، تستحق في شهر يونيو من عام 2026 بفائدة سنوية مقدارها 4.375 %

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)
download

قامت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" بإصدار أوراق نقدية رئيسية (سندات) بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، تستحق في شهر يونيو من عام 2021 بفائدة سنوية مقدارها 3.625 %، كما قامت الشركة بإصدار أوراق نقدية رئيسية أخرى بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، تستحق في شهر يونيو من عام 2026 بفائدة سنوية مقدارها 4.375 %. وسيتم استخدام عائدات هذا الإصدار لتسديد السندات المستحقة في أكتوبر من عام 2016 وبفائدة أقل. وسيعمل ذلك على خفض تكاليف التمويل الخاصة بالشركة

"طاقة" تعلن عن تغيير في قيادتها 2 Jun 2016

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن تعيين سعيد حمد الظاهري بمنصب الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة. 

Download image
(Hi-resolution)
download

IMAGE DETAILS

بيان صحفي

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن تعيين سعيد حمد الظاهري بمنصب الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة.

منذ التحاقه بشركة "طاقة" في سنة 2014 شغل السيد سعيد الظاهري منصب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة. حيث عمل على تنفيذ خطه التوطين الموضوعة من قبل مجلس إدارة الشركة، وبعد عامين من تنفيذ هذه الخطة ارتفع عدد المواطنين الإماراتيين في شركة "طاقة" من 28% إلى ما يزيد على 47% اليوم. كان السيد سعيد الظاهري من ضمن فريق العمل التنفيذي المسؤول عن برنامج التحول الاستراتيجي الذي أطلقته الشركة ، حيث أسهم هذا البرنامج في توفير ما يزيد على 5 مليارات درهم من النفقات النقدية والرأسمالية خلال عام 2015.

سيتولّى السيد سعيد الظاهري مهام ومسؤوليات إدوارد لافيهر، الرئيس التنفيذي للعمليات السابق الذي تقدم باستقالته لأسباب شخصية. وكان الظاهري نائباً لإدوارد لافيهر في السنتين الماضيتين وعمل معه عن قرب لضمان استمرارية الأعمال.

قال سعادة سعيد مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة "طاقة" "أودّ أن أشكر إدوارد على التزامه وإسهامه في تحوّل "طاقة"، وأرجو له التوفيق في كل مساعيه في المستقبل".

وأضاف سعادته " لسعيد الظاهري سجل حافل بالإنجازات وكان له دور فاعل في تنفيذ تحوّل "طاقة" وإعادة التوافق الاستراتيجي مع أهدافها. ومجلس إدارة "طاقة" على ثقة تامة بأن سعيد الظاهري سيستمرّ في تحقيق نتائج قوية وتعزيز مصلحة المساهمين".

قال سعيد الظاهري، "إنه لشرف لي أن أمنح هذه الفرصة، ولا يسعني إلا أن أتقدّم بالشكر لمجلس الإدارة لدعمه المستمر. واتطلع للمضي قدمًا بالشركة وتحقيق الرؤية المستقبلية التي تهدف لتطوير شركة عالمية لإنتاج الماء والكهرباء يتركز نشاطها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسنستمر في الوقت نفسه في زيادة كفاءة أعمال قطاع النفط والغاز، بهدف نقل التقنيات المستدامة والقدرات المكتسبة من هذه الأعمال وغير التقليدية منها على وجه خاص لدولة الإمارات وذلك انسجامًا مع رؤية حكومة أبوظبي.

وقد شغل سعيد الظاهري سابقاً مناصب قيادية في كل من شركة أبوظبي للإعلام، والاتحاد للقطارات، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة). وهو يحمل شهادة الماجستير في الإدارة من جامعة أبوظبي، وبكالوريوس في الأعمال الدولية من كلية إكَرد في الولايات المتحدة.

 

ـ انتهى ـ

النتائج المالية لشركة "طاقة" للربع الأول من عام 2016 11 May 2016

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن نتائجها المالية للربع الأول من 2016.

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)download

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع "طاقة" اليوم عن نتائجها المالية للربع الأول من 2016.

- ارتفاع إنتاج الماء والكهرباء بنسبة 7% إلى 17,022 جيجاواط ساعة

- حافظ إنتاج النفط والغاز على معدلات انتاجه اليومي عند 153.7 ألف برميل نفط مكافئ

- بلغ الوفر في التكاليف النقدية 293 مليون درهم (18%)

- تخفيض النفقات الرأسمالية بنسبة 72% لتصل إلى 701 مليون درهم

- ارتفاع التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 83% إلى 1.5 مليار درهم

- بلغت الإيرادات 3.9 مليار درهم، والأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء 2.0 مليار درهم

- تثبيت التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند "A" من قبل وكالة ستاندرد أند بورز

وقال إدوارد لافيهر، الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة "طاقة"، " لقد قطعنا خطوات إضافية في تنفيذ استراتيجيتنا الموضوعة وذلك للتغلب على التحديات التي تفرضها بيئة أسعار النفط والغاز السائدة. واستمر برنامج التحول الاستراتيجي وتوفير النفقات في تحقيق اهدافه من خلال توفير ما يقارب المليار درهم خلال الربع الأول من عام 2015 مع المحافظة على تميز الأداء التشغيلي"

ونتيجة لهذا الوفر المتحقق بالإضافة للإنتاج القياسي لمحطات توليد الكهرباء والأداء القوي لأصول قطاع النفط والغاز فقد  تمكنت الشركة من زيادة  التدفقات النقدية الحرة بنسبة 83%. وقد ساعدنا ذلك على المحافظة على مستويات سيولة عالية تبلغ 12.2 مليار درهم"

البيانات المالية

أدّى هبوط أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 43% إلى انخفاض إيرادات المجموعة بنسبة 24% لتبلغ 3.9 مليار درهم، وانخفاض الأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة 21% إلى 2.0 مليار درهم مقارنة بالربع الأول من سنة 2015.

وزاد التدفق النقدي الحر لدى الشركة بمقدار 1.5 مليار درهم او بنسبة 83%،  وذلك عند المقارنة بالربع الأول من عام 2015 وجاء هذا الارتفاع نتيجة لتقليص حجم النفقات التشغيلية والرأسمالية. و بلغت السيولة المتوفرة لدى "طاقة" في نهاية الربع الأول، 12.2 مليار درهم، منها 8.7 مليار درهم من التسهيلات الائتمانية غير المستخدمة و3.5 مليار درهم من النقد ومكافئاته.

 وأدّى انخفاض أسعار النفط والغاز وغياب استحقاق ضريبي لصالح الشركة لمرة واحدة في المملكة المتحدة إلى تحقيق خسارة صافية بلغت 608 مليون درهم، مقارنة بربح مقداره 256 مليون درهم في الربع الأول من سنة 2015.

 

برنامج التحوّل الاستراتيجي

حقّق برنامج التحوّل الاستراتيجي الذي أطلقته "طاقة" في منتصف عام 2014 وفراً يفوق 5.0 مليارات درهم في التكاليف النقدية والنفقات الرأسمالية في عام  2015. وفي الربع الأول من عام 2016، خفّضت "طاقة" النفقات التشغيلية والتكاليف الإدارية والعامة بقيمة 293 مليون درهم، بانخفاض نسبته 18% مقارنة بالربع الأول من عام 2015. وخفّضت الشركة نفقاتها الرأسمالية بنسبة 72% لتصل إلى 701 مليون درهم في الربع الأول من سنة 2016. بمجموع كلي مقداره 994 مليون درهم. ويتوقّع أن تبلغ النفقات الرأسمالية لشركة "طاقة" 1.8 مليار درهم في سنة 2016، بتخفيض نسبته 42% مقارنة بسنة 2015.

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

حقّقت وحدات إنتاج الكهرباء في الشركة إنتاجاً قياسياً في عام 2015. حيث بلغ إنتاج الكهرباء 17,022 جيجاواط ساعة، بزيادة 7% مقارنة بالربع الأول من عام 2015.  واستقر التوافر التقني عند 87% بلا تغيير. وأنتجت "طاقة" 56,584 مليون جالون من المياه المحلاة بانخفاض 5% مقارنة بالربع الأول من سنة 2015 وجاء هذا الانخفاض نتيجة لانخفاض الطلب وأعمال الصيانة لمرافق تحلية المياه لدى الشركة.

قطاع النفط والغاز

على الرغم من التخفيضات الكبيرة في النفقات الرأسمالية، حافظت "طاقة" على معدلات الإنتاج عند 153.7 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم، بانخفاض 3% مقارنة بإنتاج الربع الأول من عام 2015 الذي بلغ 153.9 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم. وشهد هذا الربع رفع القيود المفروضة على خطوط نقل النفط والغاز وأداء قوي لأصول النفط والغاز غير التقليدية في كندا مما ساهم في دعم معدلات الإنتاج. ومن المتوقع بدء الإنتاج التجاري للمرحلة الأولى من مشروع تطوير حقل أتروش في إقليم كردستان هذا العام. حيث سيبلغ معدل الإنتاج اليومي الإجمالي الأقصى لهذه المرحلة 30,000 ألف برميل نفط.

التوطين

ارتفعت نسبة المواطنين الإماراتيين الذين يشغلون مناصب قيادية في الشركة إلى 60% بعد أن كانت 43%. وارتفعت نسبة المواطنين الإماراتيين في الشركة إلى 47% بعد أن كانت 28% قبل سنة.

التصنيف الائتماني وفقاً لوكالة ستاندرد أن بورز

في شهر أبريل الماضي، ثبّتت وكالة ستاندرد أند بورز التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند "A" (مع نظرة مستقبلية مستقرة)، حيث أشارت الوكالة إلى الدعم المستمر الذي تقدّمه حكومة أبوظبي لشركة "طاقة".

و من الجدير بالذكر أن وكالة مووديز قد ثبّتت التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند A3 في يوليو 2015.

-انتهى-

 

 

"A" "ستاندرد أند بورز تثبّت التصنيف الائتماني لشركة "طاقة 28 Apr 2016

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" اليوم أن وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد أند بورز قد ثبّتت التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند "A" مع نظرة مستقبلية مستقرّة 

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)download

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" اليوم أن وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد أند بورز قد ثبّتت التصنيف الائتماني لشركة "طاقة" عند "A" (مع نظرة مستقبلية مستقرّة).

وقال جرانت جيلين، الرئيس المالي التنفيذي لشركة "طاقة"، "يسرّنا أن تثبت ستاندرد أند بورز تصنيفها الائتماني لشركة "طاقة". ويُظهر هذا التصنيف متانة الوضع الائتماني للشركة، ويعكس التقدّم الذي حقّقته  الشركة في بناء إطار مالي يتناسب مع الأوضاع السائدة. وينتظر أن يحقّق برنامج التطور الاستراتيجي وخفض النفقات في "طاقة" مزيداً من التقدم مما سيمكّن الشركة من المحافظة على متانة موقفها المالي ومستويات السيولة لديها".

وفي التقرير الذي أصدرته ستاندرد أند بورز اليوم، أبرزت وكالة التصنيف الائتماني الدعم المستمر الذي تحظى به "طاقة" من قبل حكومة أبوظبي. وتمتلك حكومة أبوظبي 75% من أسهم الشركة.

واستجابة لبيئة أسعار السلع التي شهدت تراجعاً سريعاً، باشرت "طاقة" في منتصف عام 2014 في تنفيذ برنامج تطور استراتيجي وخفض النفقات. وتمكّنت الشركة من خلال هذا البرنامج من توفير ما يزيد على 5.0 مليارات درهم من التكاليف النقدية والنفقات الرأسمالية في سنة 2015. وينتظر أن تحقّق مزيداً من التخفيضات في قاعدة تكلفتها في سنة 2016.

ومن الجدير بالذكر أن وكالة موديز قد ثبّتت التصنيف الائتماني لشركة  "طاقة" عند A3 في يوليو 2015.

-انتهى-

 

مرفق: البيان الصحفي لوكالة ستاندرد أند بورز

 

طاقة تعلن عن نتائجها المالية لسنة 31 Mar 2016

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ،"طاقة"، اليوم نتائجها للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2015

IMAGE DETAILS

Download image
(Hi-resolution)
download

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، "طاقة"، اليوم نتائجها للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2015.

ملخص النتائج:

  • خفض التكاليف النقدية والنفقات الرأسمالية بمقدار 5.0 مليار درهم
  • خفض النفقات الرأسمالية في 2016 بنسبة 42% لتبلغ 1.8 مليار درهم
  • انخفاض الإيرادات والتدفقات النقدية نتيجة لانخفاض أسعار النفط والغاز
  • إنتاج قياسي لمحطات قطاع إنتاج الماء والكهرباء ومعدل إنتاج مرتفع لقطاع النفط والغاز
  • إنجاز مشاريع رئيسية في هولندا، والمغرب، وغانا، ودولة الإمارات العربية المتحدة
  • ارتفاع نسبة المواطنين الإماراتيين الذين يشغلون مناصب في الإدارة العليا للشركة إلى 61%

وقال إدوارد لا فيهر، الرئيس التنفيذي للعمليات:

"ركزنا في عام 2015 على المحافظة على مستويات السيولة وزيادتها. ففي أغسطس الماضي أعلنا عن إعادة تمويل تسهيلاتنا الائتمانية بشروط محسنة وتكلفة أقل. كما قمنا بتقليص كل من الإنفاق الرأسمالي والتكاليف النقدية بنسبة 52% و 21% على التوالي مقارنة بعام 2014. ونتيجة لذلك تمكنت الشركة من تقليص هيكل النفقات بمقدار 5.0 مليار درهم.  وساعد ذلك الشركة في الحد من تأثير انخفاض أسعار النفط والغاز في نتائجها المالية. وعلى الرغم من ذلك إلا أننا تمكنا من تحقيق إنتاج قياسي لمحطات إنتاج الماء والكهرباء، فيما تراجع إنتاجنا من النفط والغاز تراجعًا طفيفًا بنسبة 8.6%.

تمكنا خلال العام من تحقيق وتجاوز جميع الأهداف الموضوعة بينما قمنا في الوقت نفسه بتبسيط الهيكل التنظيمي للمجموعة ومراجعة النموذج التشغيلي من خلال التركيز على السلامة وأداء الأصول. وقد ساعد التحسن في الأداء التشغيلي، الذي اقترن بنجاح برنامج إعادة هيكلة التكاليف، في تمكين الشركة من التأقلم مع انخفاض أسعار النفط والغاز، وسيساهم هذا في بناء قاعدة أمتن نعتمد عليها عند تعافي الأسواق .

النتائج المالية

بلغت الإيرادات الإجمالية للشركة 19.3 مليار درهم مقارنة بإجمالي إيرادات مقداره 27.3 مليار في عام 2014. وانخفضت الأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين إلى 9.6 مليار درهم مقارنة بــ14.5 مليار درهم في عام 2014. وجاء هذه الانخفاض نتيجة لهبوط أسعار النفط والغاز بمقدار النصف تقريبًا.

أنهت الشركة في أغسطس بنجاح، الترتيبات المتعلقة بإعادة تمويل بقيمة 3.1 مليار دولار أمريكي لجزء من تسهيلاتها الائتمانية القائمة بشروط أفضل. يتوفر للشركة سيولة مقدارها 12.6 مليار درهم إماراتي ويشمل ذلك 9.2 مليار درهم من التسهيلات الائتمانية غير المستخدمة، و3.4 مليار درهم من النقد ومكافئاته.

  ساهم برنامج التحول وتقليص النفقات الشركة في الحد من تأثير انخفاض أسعار السلع الذي تجاوز الـ45% على صافي التدفقات النقدية والمحافظة على مستوى هذه التدفقات عند 5.8 مليار درهم بانخفاض مقداره 11%. 

 ونتيجة لتجنيب مخصصات بقيمة 681 مليون درهم بعد الضريبة سجّلت الشركة خسارة صافية مقدارها 1.8 مليار درهم، مقارنه بخسارة مقدارها 3.0 مليار درهم في الفترة نفسها من عام 2014.

برنامج التحوّل وتقليص النفقات

في عام 2015، عمل برنامج  التحوّل على خفّض النفقات التشغيلية والتكاليف الإدارية والعامة بنسبة 21%، أو بمقدار 1.6 مليار درهم، ويتجاوز ذلك الوفر المستهدف في نهاية سنة 2016 والبالغ 1.5 مليار درهم.

خفّضت "طاقة" إنفاقها الرأسمالي بنسبة 52%، أو بمقدار 3.3 مليار درهم، مقارنة بسنة 2014. وتبلغ النفقات الرأسمالية  للشركة حسب الميزانية الموضوعة 1.8 مليار درهم في سنة 2016، ما يمثّل خفضاً بنسبة 42%، مقارنة بسنة 2015 ونتيجة لذلك سيقتصر انفاق الشركة الرأسمالي على الاستثمارات الأساسية.

وخلال السنة، نجحت "طاقة" في اتمام دمج فروعها في أوروبا و فروعها في أفريقيا ما أتاح لها تعزيز الكفاءة التشغيلية وتحقيق التكامل بين وحدات العمل.

خفّضت "طاقة" ما يزيد على 900 وظيفة، أو نحو 25% من قوّتها العاملة العالمية منذ سنة 2014. ونتج عن ذلك تقليص أعداد موظفي قطاع النفط والغاز بنسبة  32% وموظفي المقر الرئيسي في أبوظبي بنسبة 55%.

وانسجاماً مع استراتيجية الشركة التي تقضي ببيع الأصول غير الأساسية، تعتزم "طاقة" بيع حصصها في شركة مسار سوليوشنز، ومشروع ليكفيلد لطاقة الرياح في الولايات المتحدة.

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

حافظت محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه في "طاقة" على أدائها المتميز حيث تدعم عائدات هذه المحطات الأداء الكلي للمجموعة. حقّقت وحدات إنتاج الماء والكهرباء في الشركة إنتاجاً قياسياً في عام 2015. حيث بلغ إنتاج الكهرباء 91,117 جيجاواط ساعة، بزيادة 10.1% مقارنة بعام 2015. وارتفع التوافر التقني بنسبة 1.1% ليبلغ 92.3%. وبلغ إجمالي المياه المحلاة 264,127 مليون جالون، بزيادة طفيفة مقارنة بعام 2014.

تمكنت الشركة خلال العام من إتمام مشروعين رئيسيين لإنتاج الماء والكهرباء. ففي غانا، بدأ تشغيل محطة تاكورادي 2 لإنتاج الكهرباء، ما أضاف 110 ميجاواط إلى سعة المحطة ليصبح إجمالي سعتها 330 ميجاواط. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، تم الانتهاء من مشروع توسعة مرافق تحلية المياه في محطة الفجيرة 1، ما رفع السعة الانتاجية للمحطة بنسبة 30% لتبلغ 130 مليون جالون في اليوم.

وفي المغرب شهد عام 2015، عامًا كاملاً من التشغيل التجاري للوحدات الجديدة التي تم إضافتها من خلال مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر الذي زاد القدرة الانتاجية للمحطة بمقدار 700 ميجاواط، لتصبح المحطة حاليًا أكبر محطة توليد طاقة بالفحم الحجري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

قطاع النفط والغاز

على الرغم من انخفاض النفقات الرأسمالية للنفط والغاز بنسبة 58% خلال العامين الماضيين، إلا أن التركيز على أداء الأصول، قد عمل على الحد من أثر تقليص الإنفاق الرأسمالي على معدلات الإنتاج. وبلغ معدل الانتاج اليومي، 145.3 ألف برميل نفط مكافئ في عام 2015، منخفضاً بنسبة 8.6% عن معدل الإنتاج القياسي المسجل في عام 2014 والبالغ 158.9 ألف برميل نفط مكافئ.

بلغ معدل الإنتاج اليومي للشركة 79.5 ألف برميل نفط مكافئ في أميركا الشمالية، و56.6 ألف برميل نفط مكافئ في بحر الشمال في المملكة المتحدة، و9.1 ألف برميل نفط مكافئ في هولندا. وساعد برنامج التحول الشركة في خفض التكلفة الإنتاجية للبرميل بنسبة 21% في أميركا الشمالية، و18% في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

بدأت "طاقة" في أبريل التشغيل التجاري لمنشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا. وبدأت الشركة إنتاجها النفطي من حقل كلادن في بحر الشمال في المملكة المتحدة. كما حققت الشركة تقدّمًا كبير في إتمام المرحلة الأولى من مشروع تطوير حقل أتروش في إقليم كردستان في العراق. حيث من المتوقع بدء الإنتاج التجاري لهذه المرحلة، البالغ 30 ألف برميل نفط يوميًا، خلال النصف الثاني من عام 2016 .

التوطين

ارتفع عدد المواطنين الإماراتيين الذين يشغلون مناصب في الإدارة العليا إلى 61% بعد أن كانوا يشغلون 43% من هذه المناصب من قبل. شكّل المواطنون الإماراتيون 44% من القوة العاملة في المقرّ الرئيسي لشركة "طاقة" في نهاية سنة 2015، مقارنة بنسبة 28% قبل سنة.

-انتهى-

النتائج المالية الأولية لشركة "طاقة" للسنة المالية 2012 6 Feb 2013

أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. (طاقة)، شركة الطاقة الدولية المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية باسم (ADX: TAQA)، عن نتائجها المالية الأولية غير المدققة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012.

النتائج الواردة أعلاه نتائج أولية، وتخضع للتعديلات المحاسبية النهائية.وسيتم الإعلان عن النتائج المالية النهائية المدققة الشاملة لعام 2012 في 13 مارس 2013 .

(مليون درهم إماراتي)

السنة المالية 2011

الفعلية

السنة المالية الأولية

لعام 2012

نسبة التغيير  

إجمالي الأصول

114,693

122,371

7%

الإيرادات

24,187

27,513

14%

إجمالي الأرباح

8,500

7,863

7-%

صافي الأرباح

744

640

14-%

ربحية السهم (بالفلس)

12

11

8-%

حققت شركة "طاقة" أداءً تشغيلياً قوياً، حيث ارتفع إجمالي الإيرادات بنسبة 14% نتيجةً لارتفاع إيرادات قطاع إنتاج الماء والكهرباء وإيرادات الإنشاءات وقد قابل ذلك انخفاض إيرادات الوقود الإضافي وإيرادات النفط والغاز. كما تراجعت الأرباح الإجمالية الكلية بنسبة 7%، ويرجع ذلك إلى انخفاض إنتاج وإيرادات قطاع النفط والغاز، والذي نتج عن انخفاض أسعار الغاز في أمريكا الشمالية.

وجاءت الزيادة في قيمة مجموع الأصول نتيجة توسعة مشروع الجرف الأصفر في المغرب، ومشروع برجرمير لتخزين الغاز والدفعة المقدمة التي تقدمت بها الشركة للاستحواذ على أصول شركة بي بي في بحر الشمال  فضلاً عن الاستحواذ على حصة نسبتها 53.2% في منطقة أتروش في إقليم كردستان العراق. وقد تقلصت هذه الزيادة نتيجة لتصفية بعض الأصول غير الجوهرية في كندا وبيع حصة الشركة في شركة تسلا موتورز في شهر إبريل من عام 2012.

يعود تراجع صافي الأرباح جزئياً إلى الضرائب غير المتكررة التي تم فرضها في المملكة المتحدة والمتعلقة بالإعفاء الضريبي الخاص بنفقات إزالة الأصول، وكذلك إلى انخفاض أسعار الغاز في أمريكا الشمالية، وانخفاض الربح الهامشي على الوقود الإضافي المستخدم من قبل الشركات المحلية التابعة للشركة، بالإضافة إلى تدني الدخل المتحقق من صحار بسبب انخفاض أسعار الألمنيوم وارتفاع تكاليف التمويل الخاصة بإصدارات السندات الجديدة المستخدمة لسداد السندات المستحقة، وقد قلص هذا الانخفاض الارباح التي حققتها الشركة من بيع الأصول بالإضافة إلى انخفاض قيمة المخصصات التي اتخذتها الشركة نتيجة لانخفاض قيمة الأصول في طاقة نورث.

 

التعليقات

صرح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة"، قائلاً:

"لقد كان عام 2012 عاماً زاخراً بالإنجازات الإستراتيجية لشركة "طاقة" في جميع قطاعات أعمالها، مما جعلها في مركز جيد لتحقيق الإنجازات المستقبلية. وقد حققنا تقدماً كبيراً نحو أهدافنا الاستراتيجية بتوسيع أعمال قطاع إنتاج الكهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودخول السوق العراقية وتوقيع مذكرة تفاهم مع الحكومة التركية لتطوير محطات إنتاج الكهرباء في جنوب تركيا. كما تواصل العمل على مشاريع التوسعة الخاصة بنا في محطتي الجُرف الأصفر وتاكورادي بسرعة فائقة.

وحقق قطاع النفط والغاز أداءً جيداً، مع الاستحواذ الإستراتيجي الذي قامت به الشركة في بحر الشمال في المملكة المتحدة الذي يعمل على ضمان عملياتنا في إحدى مناطقنا الجغرافية الأكثر ربحية. ويعد الاستحواذ على نسبة في حقل أتروش، في إقليم كردستان بالعراق، خير مثال على تطورنا كمشغل لأصول إنتاج النفط والغاز وقدرتنا على التعامل مع الأخطار السياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما حقق فريق العمل إنجازاً متميزاً ببدء أعمال الإنشاءات الخاصة بمنشأة بيرجرمير لتخزين الغاز.

لقد أصبحت شركة "طاقة" في وضع أفضل من السابق يمكنها من الاستفادة من فرص النمو التي تتيحها أصولنا الحالية. كما مكنتا خبرتنا الواسعة كمشغل للأصول إنتاج الماء والكهرباء، إلى جانب وضعنا المالي القوي، من دخول أسواق الجديدة مع العمل على متابعة تطوير أصولنا الحالية".

نشاط الشركة خلال عام 2012

  • ديسمبر: وقعت شركة "طاقة" اتفاقية تسهيلات ائتمانية ثنائية الشريحة متعددة العملات بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي، بهدف تمويل متطلبات الشركة العامة.
  • ديسمبر: أنجزت شركة "طاقة" بنجاح إصدار سندات ثنائية الشريحة بقيمة 2 مليار دولار أمريكي. ومثلت هذه العملية أكبر إصدار لسندات غير سيادية بالعملة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2012. وتمكنت الشركة من إصدار هذه السندات بفائدة منخفضة هي الأدنى التي تقوم الشركة بدفعها.

 وتتألف شريحتي السندات من  :

    • سندات مدتها خمس سنوات، بقيمة 750 مليون دولار أمريكي، بفائدة سنوية مقدارها 2.5%.
    • سندات مدتها عشر سنوات، بقيمة 1.250 مليار دولار أمريكي، بفائدة سنوية مقدارها 3.625%.
  • سبتمبر: أصبحت شركة "طاقة" عضواً في مجموعة أبوظبي للاستدامة التي تسعى لإدخال مفاهيم الاستدامة ضمن برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.
  • سبتمبر: تعيين إدوارد لافهر رئيساً لشركة طاقة نورث.
  • أبريل: قامت شركة "طاقة" ببيع كامل حصتها في شركة تيسلا موتورز بمبلغ إجمالي وقدره 956 مليون درهم إماراتي، محققة ربحاً مقداره 415 مليون درهم إماراتي.
  • فبراير: أنجزت شركة "طاقة" بنجاح إصدار صكوك إسلامية بقيمة 650 رينجيت ماليزي (حوالي 215 مليون دولار أمريكي)، كجزء من برنامج صكوك قيمته 3.5 مليار رينجيت ماليزي، تم تأسيسه في نوفمبر من عام 2011.
  • يناير: تعيين الدكتور سيف الصيعري رئيساً تنفيذياً لقطاع حلول الطاقة المسؤول عن تطوير مبادرات وحلول خاصة بشركة "طاقة" في مجال الطاقة البديلة والقائمة على التكنولوجيا.

 

إضافةً إلى ما سبق، حققت شركة "طاقة" خلال عام 2012 الإنجازات الآتية:

قطاع النفط والغاز

  • ديسمبر: استحوذت شركة "طاقة" على حصة نسبتها 53.2% في منطقة أتروش بإقليم كردستان العراق من شركة جنرال إكسبلوريشن بارتنرز إنكوبوريتد؛ إحدى شركات مجموعة أسبكت هولدينغز ذ.م.م القابضة. وتعد صفقة الاستحواذ هذه امتدادًا للعلاقات الثنائية القوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مما يمنح شركة "طاقة"موقعاً لتكون مشغلاً كبيراً في الأسواق المستهدفة.
  • نوفمبر: قامت شركة "طاقة"ببيع كامل حصتها في شركة ويسترن زاغروس ليمتد التي تملك عقدين لإنتاج النفط والغاز في إقليم كردستان في العراق.
  • نوفمبر: وقعت شركة "طاقة" اتفاقاً لشراء أصول منتجة للنفط والغاز من شركة بريتيش بتروليوم تزيد قيمتها عن مليار دولار، في بحر الشمال البريطاني. ويُتوقع أن تزيد عملية الاستحواذ هذه، التي من المقرر أن يتم انهائها منتصف عام 2013، من صافي إنتاج الشركة بما يقارب 21,000 برميل نفط مكافئ يومياً، كما ستضيف محوراً رئيساً ثانياً من محاور تطوير أعمال شركة "طاقة" في بحر الشمال.
  • أكتوبر: اكتشفت شركة "طاقة" تجمعاً نفطياً جديداً في منطقة كونتندر شمالي بحر الشمال.
  • سبتمبر: استحوذت شركة "طاقة" على أصول هيدروكربونية من شركة نوفيستا في كندا، مضيفةً إلى القدرة الإنتاجية للشركة 5,000 برميل نفط مكافئ، كما حصلت الشركة من خلال هذه الصفقة على أصول لتخزين النفط والغاز ونقلهما بالإضافة لإمكانية التوسع في المستقبل .
  • مايو:حصلت شركة "طاقة"موافقة مجلس الدولة في هولندا لتطوير منشأة بيرجرمير لتخزين الغاز، وباشرت بأعمال الإنشاءات.
  • مارس: أنجزت شركة "طاقة"عملية التخارج من أصول غير رئيسية بقيمة 600 مليون دولار في جنوب شرق مقاطعة ساسكاتشوان في كندا.

قطاع إنتاج الكهرباء والماء

  • ديسمبر:استحوذت شركة "طاقة" على حصة في شركة هيماشال سورانغ بور ليمتد لتوليد الكهرباء، التي طورت محطة توليد كهرومائية بطاقة إنتاجية تبلغ 100ميجاوات في ولاية هيماشال براديش في شمال الهند.
  • أكتوبر:تم إنجاز دراسة جدوى وإعداد نموذج استثماري لمشروع كبير لتوليد الكهرباء في منطقة آفشين-البستان جنوب تركيا بالتعاون مع الشركة العامة لتوليد الكهرباء (إيواش EÜAŞ). ووقعت كلٌ من الحكومة التركية وحكومة أبوظبي "إعلاناً مشتركاً" للتعاون بين إيواش و"طاقة" بشأن الاستثمار في محطة قائمة لتوليد الكهرباء بفحم الليجنيت في منطقة آفشين-البستان، والعمل على رفع أدائها إلى أعلى مستوى ممكن، وتطوير مناجم الفحم، وتأسيس محطات كهرباء جديدة في المنطقة نفسها.
  • يوليو: أمّنت شركة "طاقة" الموافقة البرلمانية المطلوبة ووقعت ترتيبات التمويل لعملية توسعة بمقدار 110 ميجاوات لمحطة تاكورادي لتوليد الكهرباء باستخدام الغاز في غانا.
  • يونيو: وقعت شركة "طاقة" ترتيبات تمويل مشروع متعدد العملات بقيمة تعادل 1.4 مليار دولار لمدة 16 سنة من أجل تمويل مشروع توسعة مقدارها 700ميجاوات لمجمع الجرف الأصفر الذي تملكه شركة "طاقة" في المغرب.

قطاع حلول الطاقة

  • يونيو: وقعت شركة "طاقة" مذكرة تفاهم مع مركز إدارة النفايات في أبوظبي بغية تطوير مشترك لمنشأة لتحويل النفايات إلى طاقة بطاقة إنتاجية قدرها 100 ميجاوات في أبوظبي بحلول عام 2015/2016.
  • وقعت شركة "طاقة" على اتفاقية لشراء حصة نسبتها 50% في مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 205.3 ميجاوات في منطقة الغرب الأوسط في الولايات المتحدة.

 

إنجازات تحققت بعد نهاية الفترة المالية

  • استكملت شركة "طاقة" الشروط المطلوبة للسحب، بموجب اتفاقية تمويل مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر في المغرب بقيمة تعادل 1.4 مليار دولار، ولمدة 16 سنة من أجل توسعة مقدارها 700 ميجاوات لمجمع الجرف الأصفر بغية توليد الكهرباء باستخدام الفحم.
  • أنجزت شركة "طاقة"وشريكتها، سلطة نهر فولتا، الشروط المطلوبة للسحب بموجب اتفاقية تمويل مشروع توسعة محطة تاكورادي لتوليد الكهرباء في غانا بقيمة 330 مليون دولار أمريكي.

 

- انتهى –

لمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين في شركة طاقة، أبوظبي

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين

هاتف: 4964 691 2 971+

mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

العلاقات الإعلامية في شركة طاقة، أبوظبي

 

ألان فيرتانين، مدير الاتصالات المؤسسية

هاتف: 4894 691 2 971 +

متحرك: 2717 685 56 971 +

allan.virtanen@taqaglobal.com

 


نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تمتلك حكومة أبوظبي غالبية أسهمها، وهي مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتشمل أنشطة شركة طاقة قطاع النفط والغاز وتوليد الطاقة وتحلية المياه في خمس قارات.

ويدير قطاع النفط والغاز عمليات في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية، وتضم أنشطته التنقيب والإنتاج والتخزين والنقل عبر الأنابيب. وتُنتج شركة "طاقة" حوالي 137.000 برميل من النفط المكافئ يومياً، إلى جانب تشغيل وتطوير منشآت عملاقة لتخزين الغاز في هولندا.

وتعد شركة "طاقة"أحد أكبر منتجي الطاقة المستقلين في العالم، حيث تقع محطات الكهرباء التابعة لها في د"ولة الإمارات العربية المتحدة وعمان والمغرب والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية. وتملك شركة "طاقة حصة الأغلبية في محطات توليد الطاقة وتحلية المياه التي تلبي 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت شركة "طاقة"، التي تأسست عام 2005، أُسساً للنمو المستدام على المدى الطويل من التزامها تجاه المجتمع والسلامة والبيئة.

شركة أبوظبي الوطنية للطاقة تفوز بجائزة فالكون التقديرية لعام 2013 2 Feb 2013

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: حققت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة) إنجازا فريدا يضاف إلى سلسلة إنجازاتها في مجال الطاقة وذلك بفوزها بجائزة فالكون التقديرية لعام 2013 تقديراً لجهودها المتميزة في دعم العلاقات المستدامة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة، جاء ذلك خلال حفل جالا الخيري الثالث لتوزيع جوائز التميز السنوية التي قدمتها غرفة التجارة الأمريكية في أبوظبي، والتي تسعى من خلال تنظيمها لهذا الحفل نحو الإشادة بشركات ومؤسسات أبوظبي المتميزة وإبراز جهودها، حيث تعكس الجوائز المقدمة إسهامات الشخصيات والمؤسسات الأمريكية والإماراتية الرائدة في قطاع الأعمال بدولة الإمارات العربية المتحدة والعلاقات التجارية بين البلدين.

وقال الدكتور سيف الصيعري الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة إنه لشرف كبير لنا أن نحصل على هذه الجائزة المتميزة، التي تأتي تتويجا لالتزامنا الطويل وعلاقاتنا المستدامة مع شركائنا في الولايات المتحدة الأمريكية، وإننا نفخر بإسهام شركة طاقة الوطنية في توطيد العلاقات الثنائية المتأصلة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرا إلى أن أمريكا الشمالية تعد سوقاً إستراتيجيا لشركة طاقة، لذا فقد تكاتفت كل الجهود لوضع بصمة عالمية مع شركائنا الاستراتييجيين على المدى الطويل.

وسلّم سعادة مايكل كوربين السفير الأمريكي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، جائزة فالكون التقديرية لعام 2013 إلى عبد الخالق العامري مدير مركز المعرفة و تطوير المكامن بشركة طاقة في حفل بهيج حضره كبار الشخصيات الممثلة للقطاع الحكومي والخاص بإمارة أبوظبي.

الجدير بالذكر أن شركة طاقة استثمرت ما يزيد عن 8 مليارات دولار أمريكي في أصولها الموجودة في أمريكا الشمالية، كما وظفت ما يزيد عن 1000 شخص في عمليات النفط والغاز التابعة لها في ولايات مونتانتا ونورث داكوتا ووايومينغ، وأنتجت في كندا ما يزيد عن 88.000 برميل من النفط المكافئ يومياً في عام 2011.

وفي يناير الجاري توجهت شركة طاقة إلى قطاع الطاقة المتجددة الأمريكي بإعلانها عن شراء حصة 50% في مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 205.5 ميغا وات، والكائن في ولاية مينيسوتا. ويغذي هذا المشروع ما يزيد عن 68.000 منزل بطاقة كهربائية خالية من الانبعاثات، وهو بمثابة خطوة أولى لتطوير إستراتيجية شركة طاقة العالمية من أجل التحول إلى مصادر الطاقة البديلة، حيث يوفر هذا المشروع للشركة أساساً راسخاً في الأسواق العالمية لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الرياح.

 

- انتهى -

بيانات جهات الاتصال الإعلامية:

أبوظبي

تريم الصبيحي

رئيس قسم العلاقات الخارجية

هاتف: 4803 691 2 971+

متحرك: 5195 219 56 971+

 

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971 +

متحرك: 2717 685 56 971 +

Allan.virtanen@taqaglobal.com

 

نبذة عن شركة طاقة

تأسست شركة "طاقة" عام 2005، وهي مجموعة عالمية تعمل في مجالات الطاقة المختلفة ومقرها الرئيسي في أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA).

تتمثل أنشطة شركة طاقة في ثلاثة قطاعات تشغيلية مختلفة تشمل جميع جوانب سلسلة القيمة بالكامل، وتتضمن تلك الأنشطة: توليد الكهرباء وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتطوير تقنيات وحلول مبتكرة لقطاع الطاقة.

قطاع إنتاج الكهرباء والماء: تُعد شركة طاقة أحد أكبر المنتجين المستقلين للطاقة في العالم، وتملك حصة الأغلبية في محطات توليد الطاقة وتحلية المياه التي تلبي 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي. وتقع محطات الكهرباء التابعة لشركة طاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

قطاع النفط والغاز: يدير عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، وتتضمن مجالات القطاع التنقيب عن النفط الخام والغاز الطبيعي وتطويرهما وإنتاجهما، إضافةً إلى تخزين الغاز تحت سطح الأرض ونقله عبر الأنابيب.

التقنيات والحلول المبتكرة لقطاع الطاقة: يعمل قطاع حلول الطاقة على قيادة توجه شركة طاقة نحو تطوير مبادرات للطاقة البديلة والقائمة على أحدث التقنيات لإنتاج وتوليد طاقة فعالة على المدى الطويل.

تتمثل رؤية شركة طاقة في تقديم "الطاقة للنمو والتطوّر": النمو في الأنشطة التجارية والتطوّر الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل بها شركة طاقة، إلى جانب القيمة المضاعفة للمساهمين.

وعلى مدى الأربعين عاماً الماضية، انتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي رؤيةً تمثلت في التنمية المستدامة والاستثمار وتبنّي أعلى المعايير العالمية. وتفخر شركة طاقة بتماشي إستراتيجيتها المحلية والعالمية مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي لعام 2030، والعمل على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يُرجى زيارة موقعنا الإلكتروني: www.taqaglobal.com أو صفحتنا على التويتر: @TAQAGLOBAL

 

 

 

 

"طاقة" تنتهي من تمويل توسعة محطة كهرباء المغرب 28 Jan 2013

 أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – وقّعت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة) الاتفاقيات النهائية المتعلقة بصرف مبلغ 1.4 مليار دولار أمريكي،  والخاص بمشروع توسعة محطة الجرف الأصفر التابعة لها في المغرب.

وتعد محطة الجرف الأصفر أكبر محطة تعمل بالفحم الحجري في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وأول منتج مستقل للطاقة في المغرب. ويشكل إنتاج المحطة 40% من إنتاج الطاقة في المغرب. وتهدف شركة "طاقة" من توسيع محطة كهرباء الجرف الأصفر  إلى زيادة طاقتها الإنتاجية  بمقدار 700 ميجاوات، لتصل طاقتها الإنتاجية الإجمالية إلى 2,056 ميجاوات.

ويُذكر أنه تم توقيع اتفاقية الشراكة الإستراتيجية للتوسعة في عام 2009 بين شركة "طاقة" والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، في حضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وجلالة الملك محمد السادس، ملك المغرب.

وفي معرض حديثه عن هذا التمويل، صرح سعادة عبدالله سيف النعيمي، نائب رئيس مجلس إدارة "طاقة": "يعد مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر خير دليل على التزامنا تجاه المغرب، حيث نقوم من خلال هذا المشروع بالمساهمة في بناء البنية التحتية ومرافق الطاقة التي يحتاجها اقتصاده المتنامي. ولم يعتمد التزامنا تجاه المغرب على توفير التمويل، حيث تم اتمام 80% من الأعمال الانشائية الخاصة بالمشروع. ويظهر هذا التمويل أنه مع وجود المشروع المناسب والهيكلية المناسبة فمن الممكن الحصول على التمويل اللازم وبتكاليف منخفضة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وهذا التمويل هو أكبر تمويل دولي للمشاريع خلال العقد الأخير في المغرب وهو المشروع الأول الذي تشارك مؤسسات يابانية وكورية بتمويله. 

صرح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة"، قائلاً: " إن هذا المشروع هو أحد المشاريع الهامة للمغرب والمنطقة وقد أرسى هذا المشروع معايير جديدة لتمويل مشاريع البنية التحتية الرئيسية."

كما علّق ماجد العراقي، المدير الإداري لعمليات المغرب التابعة لشركة "طاقة"، بقوله: "إن لتوسعة محطة الجرف الأصفر أهمية وطنية ودور حيوي في دعم نمو الاقتصاد المغربي وتوفير فرص العمل حيث سيعمل هذا المشروع على زيادة الطاقة الانتاجية للمغرب بنسبة 10%. ولولا الالتزام والعلاقات القوية التي أقمناها مع الحكومة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والشعب المغربي، لما سار المشروع وفقاً للخطة والميزانية المحددة".

ويوفر المقرضون حوالي 75% من التكاليف الإجمالية للمشروع، في حين تلتزم شركة "طاقة" بتوفير 400 مليون دولار أمريكي من تكاليف مشروع التوسعة. ويبلغ الدين طويل الأجل المستحق السداد في عام 2028، 1.3 مليار دولار أمريكي، في حين يبلغ الدين متوسط الأجل المستحق السداد في عام 2014 ما يعادل 100 مليون دولار أمريكي.

وقد تم تفويض كلٍّ من بنك بي إن بي باريبا وبنك سوسيتيه جنرال وبنك ستاندرد تشارترد لقيادة ترتيب التسهيلات الائتمانية للدين الدولي، في حين تم تفويض البنك الشعبي المركزي في المغرب لقيادة ترتيب التسهيلات الائتمانية بالدرهم المغربي، بما يمثل 40% من إجمالي الدين تقريباً. ويقدم كلٌ من بنك اليابان للتعاون الدولي وشركة نيبون للتصدير وتأمين الاستثمار وبنك كوريا للتصدير والاستثمار (كوريا إكسيمبنك) قروضاً وضمانات قروض مباشرة بما يزيد على 50% من الدين الإجمالي للمشروع.

ومن المقرر أن يبدأ التشغيل الاختباري لوحدتي التوسعة الجديدتين في شهري ديسمبر من عام 2013 وأبريل من عام 2014. وقد تمت ترسية عقد أعمال الهندسة والمشتريات والبناء الخاصة بالتوسعة على شركة ميتسوي آند كو (اليابان) وشركة دايو للهندسة والإنشاءات (كوريا) عام 2010. واكتملت أعمال الإنشاءات الآن بنسبة 80%، وما زالت التكاليف الإجمالية في حدود ميزانية المشروع البالغة 1,6 مليار دولار أمريكي.

- انتهى -

بيانات جهات الاتصال الإعلامية:

أبوظبي

تريم الصبيحي

رئيس قسم العلاقات الخارجية

هاتف: 4803 691 2 971+

متحرك: 5195 219 56 971+

 

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971 +

متحرك: 2717 685 56 971 +

Allan.virtanen@taqaglobal.com

 

نبذة عن شركة طاقة

تأسست شركة "طاقة" عام 2005، وهي مجموعة عالمية تعمل في مجالات الطاقة المختلفة ومقرها الرئيسي في أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA).

تتمثل أنشطة شركة طاقة في ثلاثة قطاعات تشغيلية مختلفة تشمل جميع جوانب سلسلة القيمة بالكامل، وتتضمن تلك الأنشطة: توليد الكهرباء وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتطوير تقنيات وحلول مبتكرة لقطاع الطاقة.

قطاع إنتاج الكهرباء والماء: تُعد شركة طاقة أحد أكبر المنتجين المستقلين للطاقة في العالم، وتملك حصة الأغلبية في محطات توليد الطاقة وتحلية المياه التي تلبي 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي. وتقع محطات الكهرباء التابعة لشركة طاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

قطاع النفط والغاز: يدير عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، وتتضمن مجالات القطاع التنقيب عن النفط الخام والغاز الطبيعي وتطويرهما وإنتاجهما، إضافةً إلى تخزين الغاز تحت سطح الأرض ونقله عبر الأنابيب.

التقنيات والحلول المبتكرة لقطاع الطاقة: يعمل قطاع حلول الطاقة على قيادة توجه شركة طاقة نحو تطوير مبادرات للطاقة البديلة والقائمة على أحدث التقنيات لإنتاج وتوليد طاقة فعالة على المدى الطويل.

تتمثل رؤية شركة طاقة في تقديم "الطاقة للنمو والتطوّر": النمو في الأنشطة التجارية والتطوّر الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل بها شركة طاقة، إلى جانب القيمة المضاعفة للمساهمين.

وعلى مدى الأربعين عاماً الماضية، انتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي رؤيةً تمثلت في التنمية المستدامة والاستثمار وتبنّي أعلى المعايير العالمية. وتفخر شركة طاقة بتماشي إستراتيجيتها المحلية والعالمية مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي لعام 2030، والعمل على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يُرجى زيارة موقعنا الإلكتروني: www.taqaglobal.com أو صفحتنا على التويتر: @TAQAGLOBAL

 

"طاقة" تنجز تمويل مشروع توسعة محطة كهرباءغانا 27 Jan 2013

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – تمكنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة) اليوم من توفير التمويل البالغ 330 مليون دولار أمريكي لمشروع توسعة محطة الكهرباء التابعة لها في غانا تاكورادي 2 (T2) التي تعمل بالغاز الطبيعي.

يهدف مشروع التوسعة إلى تحويل محطة توليد الكهرباء التابعة "لطاقة" الحالية في غانا إلى محطة كهرباء تعمل بنظام الدورة المركبة، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الطاقة الإنتاجية للمحطة من 220 ميجاوات إلى 330 ميجاوات تقريباً دون الحاجة إلى زيادة استهلاك الوقود، ويمثل هذا زيادة بنسبة 50% في الطاقة الإنتاجية دون زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وستُباع الطاقة الإضافية من خلال اتفاقية بيع الإنتاج القائمة مع هيئة نهر فولتا، بموجب بنود وأحكام اتفاقية شراء الطاقة المعدلة السارية بين الطرفين لمدة 25 عاماً ابتداءً من تاريخ التشغيل التجاري. ويأتي التحويل الذي أُجري مؤخراً على المحطة لتعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من استخدام النفط كوقود أساسي في إطار جهودٍ مكثفة تشهدها صناعة توليد الطاقة في غانا من أجل استخدام وقود أكثر نظافة والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وسيتم توفير تمويل المشروع البالغ 330 مليون دولار أمريكي من خلال مؤسسة التمويل الدولية، إحدى أعضاء مجموعة البنك الدولي، وائتلاف المؤسسات المالية الإنمائية الدولية بقيادة بنك التنمية الهولندي، وهو بنك تمتلك الحكومة الهولندية غالبية أسهمه ويدعم التنمية المستدامة للقطاع الخاص في الأسواق النامية والناشئة. ويضم هذا الائتلاف بنك التنمية الأفريقي والوكالة الفرنسية للتنمية والجمعية الألمانية للاستثمار والتنمية.

وفي هذا الصدد، صرح السيد خالد بدر الصيعري نائب الرئيس للعلاقات الاستراتيجية والشؤون العامة  في شركة "طاقة" قائلاً:
"يسعدنا أننا تمكنا من تطوير هذا المشروع الهام مع حكومة غانا. وسيعمل هذا المشروع على تزويد غانا باحتياجاتها من الطاقة اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي، على نحو يراعي المسؤولية البيئية".

وتعد محطة تاكورادي 2 (T2)، التي تشغّلها شركة "طاقة"، مشروع الطاقة المستقل الأول في غانا، حيث يمثل حالياً نسبة 15% من الطاقة الإنتاجية المثبتة للكهرباء في غانا. وتتبع ملكية محطة تاكورادي 2 (T2) لشركة تاكورادي إنترناشيونال ذ.م.م، وهي شركة تعود ملكيتها إلى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة بنسبة (90%) وهيئة نهر فولتا، المولد والمورد الرئيسي للكهرباء في غانا، بنسبة (10%). وتتولى شركة "طاقة" تشغيل المنشأة.

ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجريبي للتوسعة عام 2015. وقد تمت ترسية عقد أعمال الهندسة والمشتريات والبناء، الذي تبلغ قيمته 260 مليون دولار، على شركة ميتسوي آند كو (اليابان) وشركة كيبكو إي آند سي (كوريا) عام 2011. وقد بدأت أعمال الإنشاء عام 2012.

وجديرٌ بالذكر أن شركة "طاقة" حصلت على موافقة البرلمان الغاني ووقعت على الترتيبات الخاصة بتوفير التمويل اللازم للتوسعة في شهر يوليو عام 2012.

- انتهى –

"طاقة" تتوسع في الهند بالاستثمار في محطة للطاقة المائية 13 Jan 2013

تمكنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (ش.م.ع) "طاقة" من إتمام صفقة الاستحواذ على حصة في شركة هيماشال سورانج باور ليمتد، التي تتولى تطوير محطة سورانج للطاقة الكهربائية المائية في ولاية هيماشال براديش شمال الهند، والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 100 ميجاواط.

وقد اكتمل العمل بنسبة 85% في إنشاء محطة سورانج للطاقة الكهرومائية، ومن المتوقع أن تدشن عملياتها في عام 2013. سوف تستفيد المحطة من المياه المتدفقة من نهر سورانج خاد، الذي ينبع من جبال الهيمالايا، لتوفير الكهرباء للولايات الشمالية في الهند، وهي منطقة تواجه حالياً نقصاً في إمدادات الطاقة. وسيستخدم المشروع تكنولوجيا المياه الجارية لتحويل التدفق الطبيعي من مياه النهر إلى كهرباء دون الحاجة إلى بناء خزان.

وقد تمت الحيازة من خلال مشروع مشترك مع شركة جيوتي ستركتشرز ليمتد الهندية التي تعمل في مجال البنيات التحتية الكهربائية، والتي كانت قد وقعت مذكرة تفاهم "مع طاقة" في يوليو 2011 لاستكشاف فرص الاستثمار في قطاع الطاقة الهندي. وتدير "طاقة" حالياً محطة لتوليد الكهرباء من فحم اللغنيت في منطقة نيفيلي جنوب الهند وتبلغ طاقتها الإنتاجية 250 ميجاواط.

وبهذه المناسبة، صرّح كارل شيلدن، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة قائلاً "نحن نسعى إلى إنشاء مشاريع للطاقة المتجددة جنباً إلى جنب مع عملياتنا الحالية في مجال الفحم الحجري في منطقة نيفيلي. هذا الاستثمار يؤكد ثقتنا في سوق الطاقة الهندية."

وكانت "طاقة" و جيوتي ستركتشرز ليمتد  قد قامت بشراء حصة أقلية في شركة هيماشال سورانج باور ليمتد، وهي ائتلاف بين شركتي "ان سي سي NCC" و إنفراستكتشر ليزينج آند فايناشيال سيرفيسز ليمتد . وبعد استيفاء الشروط المسبقة، ستقوم "طاقة"  وجيوتي ستركتشرز بالاستحواذ تدريجياً على كامل رأس مال شركة هيماشال سورانج باور ليمتد وتشغيل المحطة. وسوف تستحوذ "طاقة" على حصة الأغلبية في المشروع المشترك.

 

- انتهى –

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:

تريم حسن قايد الصبيحي

رئيس قسم العلاقات الخارجية

هاتف: 4803 691 2 971+؛ متحرك: 195 2195 56 971+

Taryam.alsubaihi@taqaglobal.com

آلان فيرتانين

العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي

هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+

Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

تأسست شركة "طاقة" في عام 2005، وهي مجموعة دولية للطاقة ذات أنشطة متنوعة، وتتخذ من أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، مقراً لها. وشركة طاقة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA).

وتضمن أعمال"طاقة" ثلاثة أقسام تشغيلية موزعة على نطاق سلسلة القيمة في قطاع الطاقة بالكامل، وهي توليد الطاقة وتحلية المياه، واستكشاف وإنتاج النفط والغاز، وتقنيات الطاقة الناشئة والبديلة.

الكهرباء والمياه: تعتبر"طاقة" من أكبر منتجي الطاقة المستقلين في العالم، حيث تمتلك حصة الأغلبية في المنشآت المسؤولة عن توفير 98% من احتياجات المياه والكهرباء في أبوظبي. وتمتلك الشركة وحدات إنتاج للطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

النفط والغاز: تنفذ الشركة عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، حيث تتضمن عمليات قطاع النفط والغاز في الشركة أعمال الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز تحت الأرض والنقل عبر خطوط الأنابيب.

تقنيات الطاقة الناشئة والبديلة: تكرس حلول الطاقة في الشركة اهتمامها على مبادرات الطاقة البديلة والمبادرات القائمة على التقنية من أجل ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.

تتمثل رؤية "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وزيادة القيمة المحققة لمساهمي الشركة.

اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

شركة "طاقة" توسع عملياتها في أمريكا الشمالية باستثمار جديد في مجال طاقة الرياح 9 Jan 2013

09 يناير 2013، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أبرمت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  ش.م.ع (طاقة) اتفاقية لشراء حصة نسبتها 50% في مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 205.5 ميغاواط في الغرب الأوسط للولايات المتحدة الأمريكية من إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الفرنسية "إلكتريسيته دو فرانس" Electricite de France SA (EDF) .

يقع مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح في مقاطعة جاكسون بولاية مينيسوتا، وهو يعمل بطاقته القصوى ويتألف من 137 توربيناً هوائياً من صنع جنرال إلكتريك ينتج كل منها 1.5 ميغاواط. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 205.5 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات، لتغذية أكثر من 68,000 منزل بالكهرباء. وتباع الكهرباء الناتجة لشركة إنديانوبوليس بور آند لايت التابعة لمجموعة أيه.إي.إس كوربوريشن، بموجب عقد شراء مدته 20 سنة. وتجدر الإشارة إلى أن مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح يزود شبكة نقل الكهرباء التي تغطي منطقة الغرب الأوسط الأمريكي ومقاطعة مانيتوبا في كندا منذ عام 2011.

وتعليقاً على هذا الاتفاق، قال الدكتور سيف الصيعري ، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة: "إن الاستحواذ على هذه الحصة في مشروع ليكفيلد يمثل خطوة أولية على طريق تحقيق استراتيجية طاقة لتطوير قدراتها في توليد الطاقة باستخدام الوسائل غير التقليدية. هذا المشروع سوف يعزز أصولنا الحالية في أمريكا الشمالية ويمنحنا موطئ قدم في مجال توليد الطاقة من الرياح في سوق يشهد نمواً سريعاً على هذا القطاع. كما أن المعارف والتجارب التي سنكتسبها من هذا المشروع ستعزز من قدرتنا على القيادة والمنافسة  في مناقصات الطاقة العالمية ."

وبانتظار استيفاء الشروط المسبقة، بما في ذلك الحصول على موافقة الجهات التنظيمية والأطراف الأخرى، يتوقع أن تختتم عملية شراء مشروع ليكفيلد خلال الربع الأول من عام 2013.

تجدر الإشارة إلى أن شركة "طاقة" تمتلك أصولاً منجة للنفط والغاز في غرب كندا وشمال الولايات المتحدة الأمريكية بلغ معدل إنتاجها اليومي 88,100 برميل مكافئ من النفط عام 2011. كما أبرمت اتفاقية شراء إنتاج في محطة ريد أوك لتوليد الكهرباء في سايرفيل بولاية نيو جيرسي الأمريكية. ووصل إجمالي الطاقة الإنتاجية العالمية لشركة "طاقة" من الكهرباء 15,413 ميغاواط عام 2011.

ويأتي هذا الاتفاق في أعقاب إطلاق شركة "طاقة" لقسم حلول الطاقة في شهر يناير عام 2012، الذي تأسس بهدف الاستثمار في المناطق التي تعمل فيها شركة "طاقة" في كل من مشاريع الطاقة البديلة كطاقة تحويل النفايات، وطاقة الرياح وطاقة المياه بالإضافة إلى مشاريع الوقود الأحفوري غير التقليدية كالصخر الزيتي و إنشاء مركز للتميز التقني على مستوى الشركة.

- انتهى –

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
تريم حسن قايد الصبيحي
رئيس قسم العلاقات الخارجية
هاتف: 4803 691 2 971+؛ متحرك: 195 2195 56 971+
Taryam.alsubaihi@taqaglobal.com
آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

تأسست شركة "طاقة" في عام 2005، وهي مجموعة دولية للطاقة ذات أنشطة متنوعة، وتتخذ من أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، مقراً لها. وشركة طاقة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA ).

وتضمن أعمال"طاقة" ثلاثة أقسام تشغيلية موزعة على نطاق سلسلة القيمة في قطاع الطاقة بالكامل، وهي توليد الطاقة وتحلية المياه، واستكشاف وإنتاج النفط والغاز، وتقنيات الطاقة الناشئة والبديلة.

الكهرباء والمياه: تعتبر"طاقة" من أكبر منتجي الطاقة المستقلين في العالم، حيث تمتلك حصة الأغلبية في المنشآت المسؤولة عن توفير 98% من احتياجات المياه والكهرباء في أبوظبي. وتمتلك الشركة وحدات إنتاج للطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

النفط والغاز: تنفذ الشركة عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، حيث تتضمن عمليات قطاع النفط والغاز في الشركة أعمال الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز تحت الأرض والنقل عبر خطوط الأنابيب.

تقنيات الطاقة الناشئة والبديلة: تكرس حلول الطاقة في الشركة اهتمامها على مبادرات الطاقة البديلة والمبادرات القائمة على التقنية من أجل ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.

تتمثل رؤية "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وزيادة القيمة المحققة لمساهمي الشركة.

اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

"طاقة" تبدأ محادثات حصرية بشأن تطوير مشاريع الطاقة في تركيا 3 Jan 2013

3 يناير 2013، أنقرة، تركيا - وقعت جمهورية تركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة اليوم اتفاقية حصرية لتطوير محطات الطاقة ومناجم الفحم  في منطقة أفسين البستان في تركيا.

تمهد هذه الاتفاقية لمفاوضات حصرية بين شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. ("طاقة") وشركة توليد الكهرباء (EÜAŞ) التركية، بهدف تطوير مشاريع  لتوليد الكهرباء بقدرات تصل إلى 7,000 ميجاوات. وقد تم اختيار شركتي 'طاقة وشركة توليد الكهرباء التركية ككيانات حكومية مسؤولة عن تنفيذ المشروع، حيث تم اليوم توقيع مذكرة للتفاهم بين الشركتين لتأسيس شركة المشروع التي ستحتفظ فيها شركة "طاقة" وأي شركاء مستقبليين بأغلبية الأسهم.

طبقًا للاتفاقية المبرمة بين الحكومتين، ستقوم شركة المشروع بامتلاك وتحديث وتوسعة المحطة "ب" القائمة والتي تبلغ قدرتها  1400 ميجاوات بالإضافة إلى تطوير العديد من محطات الطاقة ومناجم الفحم في القطاعات "ج" و"د" و"هـ" و"ز" من منطقة أفسين البستان جنوب تركيا. وستبدأ فورًا أعمال التحضير لتوسعة المحطة "ب"، ودراسات الجدوى الاقتصادية لإنشاء المحطة "ج" بقدرة إنتاجية تبلغ 1,440 ميجاواط، وتطوير مناجم الفحم ذات الصلة بها.

وتعقيباً على توقيع الاتفاقية قال معالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة الإماراتي: "سوف تسهم هذه الاتفاقية في  تقوية الصلات القائمة  بين تركيا ودولة الإمارات وتضفي بعداً تجارياً هاماً على هذه العلاقة الاستراتيجية بين البلدين."

و تأتي الاتفاقية بين الحكومتين عقب توقيع الإعلان المشترك بين الإمارات العربية المتحدة وحكومة جمهورية تركيا في 9 أكتوبر الماضي والمباحثات التي عقدت في فبراير 2012 بين الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفخامة الرئيس عبد الله غول، رئيس جمهورية تركيا وفخامة رجب طيب أردوغان، رئيس وزراء جمهورية تركيا.

وُقعت الاتفاقية بين الحكومتين بواسطة معالي تانر يلدز، وزير الطاقة التركي ومعالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في حضور سعادة عبد الله سيف النعيمي، المدير العام لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ونائب رئيس مجلس إدارة
شركة "طاقة"، وسعادة خالد المعلا، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية تركيا.

وقال معالي حمد المر السويدي ، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس دائرة المالية ورئيس مجلس إدارة "طاقة" : "إن شركة "طاقة" هي شركة الطاقة الرائدة في أبوظبي، وهي تسعى لنقل خبراتنا في قطاع الطاقة إلى العالم. وقد جاء اختيار تركيا لتوافقها مع استراتيجية النمو لشركة "طاقة"، كونها سوقًا ناشئة تملك مقومات عالية للنمو. كما أنها تعمل على توفير الظروف المناسبة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر لتطوير موارد الطاقة الوطنية."

وبدوره صرح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" قائلاً: "إن "طاقة"، بصفتها شركة تعمل في مختلف قطاعات الطاقة، توفر لتركيا شريكًا موثوقاً لتطوير هذا المشروع الاستراتيجي الذي من شأنه تعزيز أمن الطاقة في تركيا. هذه الاتفاقية تمهد الطريق أمام شركة "طاقة" لدخول سوق تجارية ناشئة للطاقة، وتمثل خطوة أخرى نحو النمو المؤسسي المتزايد لشركة "طاقة"."

إن تطوير موارد فحم "اللغنيت" يعد أولوية  بالنسبة لتركيا لأنه يتيح لها تقليل اعتمادها على الغاز الطبيعي المستورد. ومن المتوقع أن يزداد دور فحم اللغنيت في توليد الطاقة خاصة مع النمو السريع المتوقع في الطلب على الطاقة الكهربائية. جدير بالذكر أن حوالي 40% من احتياطات الفحم في تركيا توجد في حوض ألفسين البستان.

ومن المنتظر أن تفضي المفاوضات إلى توقيع "اتفاقية حكومة مضيفة" تتضمن المزيد من التفاصيل، وذلك في الربع الثاني من عام 2013.

- انتهى -

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
تريم حسن قايد الصبيحي
رئيس قسم العلاقات الخارجية في شركة "طاقة"، أبوظبي

هاتف: 4803 691 2 971+؛ متحرك: 195 2195 56 971+
Taryam.alsubaihi@taqaglobal.com

آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي

هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

تأسست شركة "طاقة" في عام 2005، وهي مجموعة دولية للطاقة ذات أنشطة متنوعة، وتتخذ من أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، مقراً لها. وشركة طاقة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA).

وتضمن أعمال"طاقة" ثلاثة أقسام تشغيلية موزعة على نطاق سلسلة القيمة في قطاع الطاقة بالكامل، وهي توليد الطاقة وتحلية المياه، واستكشاف وإنتاج النفط والغاز، وتقنيات الطاقة الناشئة والبديلة.

الكهرباء والمياه: تعتبر"طاقة" من أكبر منتجي الطاقة المستقلين في العالم، حيث تمتلك حصة الأغلبية في المنشآت المسؤولة عن توفير 98% من احتياجات المياه والكهرباء في أبوظبي. وتمتلك الشركة وحدات إنتاج للطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

النفط والغاز: تنفذ الشركة عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، حيث تتضمن عمليات قطاع النفط والغاز في الشركة أعمال الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز تحت الأرض والنقل عبر خطوط الأنابيب.

تقنيات الطاقة الناشئة والبديلة: تكرس حلول الطاقة في الشركة اهتمامها على مبادرات الطاقة البديلة والمبادرات القائمة على التقنية من أجل ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.

تتمثل رؤية "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وزيادة القيمة المحققة لمساهمي الشركة.

اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

"طاقة" تبيع كامل حصتها في شركة ويسترن زاكروس الكندية 1 Dec 2012

1 ديسمبر 2012 -ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش. م. ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA )، عن بيع كامل حصتها في شركة ويسترن زاكروس الكندية المحدودة التي تمتلك عقود لإنتاج النفط والغاز في إقليم كردستان في العراق والتي تتداول اسهمها في بورصة تورنتو مقابل 85.1 مليون دولار كندي.

وقد قامت شركة "طاقة" بشراء 74 مليون سهم عادي تمثل 17.98% من أسهم شركة ويسترن زاكروس بسعر 0.63 دولار كندي للسهم الواحد وبقيمة إجمالية تبلغ 46,620,000 دولاراً كندياً في شهر أكتوبر عام 2011. وبموجب هذه الصفقة قامت الشركة ببيع كامل أسهمها مقابل 85.1 مليون دولار كندي خلال صفقة واحدة في 30 نوفمبر 2012.

لمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بطاقة، أبوظبي
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في أربع قارات.

تعد طاقة إحدى أكبر شركات المنتج المستقل للطاقة في العالم، كما أنها المالك الرئيس للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي. وتقع محطات الشركة لتوليد الكهرباء في كل من الإمارات العربية المتحدة والمغرب والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة وعمان.

وتباشر الشركة عملياتها في كل من كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة حيث تشمل هذه العمليات عمليات الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز ونقله من خلال الأنابيب.

إن ثقافتنا التنظيمية إلى جانب التزام تجاه الأفراد والسلامة والبيئة قد عملوا معًا على إيجاد دعائم قوية لتحقيق نمو مستدام للنشاط على المدى البعيد.

نبذة عن شركة ويسترن زاكروس ريسورسز المحدود

ويسترن زاكروس شركة دولية تعمل في مجال الموارد الطبيعية وتضطلع بالاستحواذ على الممتلكات والاستكشاف بغرض تطوير وإنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي في العراق. وتمتلك ويسترن زاكروس من خلال شركتيها التابعتين والمملوكتين لها بالكامل عقدين من عقود المشاركة في الإنتاج مع حكومة إقليم كردستان في كردستان العراق. وجدير بالذكر أنه يجري تداول أسهم ويسترن زاكروس في كندا في بورصة تورنتو – المشروعات تحت رمز "WZR ".

"طاقة" تستحوذ على حصة في مناطق استكشافية نفطية كردستان 1 Dec 2012

1 ديسمبر 2012 ، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - وقعت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (ش.م.ع) "طاقة" اتفاقية للاستحواذ على حصة بنسبة 53.2% في منطقة أتروش الاستكشافية  بالعراق من شركة جنرال إكسبلوريشن بارتنرز .

وبهذه المناسبة، صرّح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" قائلاً "تمتلك منطقة أتروش العديد من الإمكانات النفطية  وتقع في منطقة نمو جديدة تضم العديد من  الإمكانات الواعدة، وهو ما يؤكد على قدرة الشركة على الاستفادة من خبراتها كمشغل لأصول النفط والغاز حول العالم. ويتلاءم هذا الاستحواذ مع استراتيجيتنا الرامية إلى الاستفادة من العلاقات الثنائية القوية التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

في أبريل 2012، أعلنت "طاقة" عن إبرام اتفاقية للاستحواذ على حصة بنسبة 50٪ في محطة كهرباء السليمانية الغازية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 1000 ميجاواط من الكهرباء في إقليم كردستان العراق.

ويضيف الاستحواذ بعداً جديداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعمليات "طاقة" في قطاع النفط والغاز، التي تركز حاليا على أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة وهولندا. وقد أنتجت "طاقة" ما يقارب الـ135 ألف برميل نفط مكافئ يومياً خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2012.

من جانبه، علق ديفيد كوك، الرئيس التنفيذي ورئيس قطاع النفط والغاز قائلاً "إن إضافة منطقة أتروش إلى مجموعة أصول "طاقة" هو مثال ملموس على استراتيجيتنا المميزة الرامية إلى تحقيق النمو، وتبني هذه الفرصة على خبراتنا السابقة، وتؤكد على قدرتنا على تعزيز مكانة الشركة التشغيلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا."

وسيتم تمويل عملية الاستحواذ من خلال موارد الشركة، ومن المتوقع الانتهاء من عملية الاستحواذ في ديسمبر من عام 2012. كما تعتزم "طاقة" أن تصبح المشغل الرئيسي للمنطقة الاستكشافية عقب الحصول على موافقات الشركاء وحكومة إقليم كردستان.

- انتهى -

في إطار جهودها الرامية لاستقطاب وتطوير الكوادر المواطنة ’طاقة’ تنظم ملتقىً تعريفياً للطلبة الإماراتيين في جامعات بريطانيا 16 Nov 2013

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في 16 نوفمبر 2013: استضافت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، أكثر من 60 طالباً إماراتياً من الطلبة الدارسين في الجامعات البريطانية، وذلك في ملتقى تعريفي نظمته في مدينة أبردين الاسكتلندية يومي الثامن والتاسع من الشهر الحالي بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في المملكة المتحدة.

ويأتي تنظيم هذا الملتقى ضمن المساعي الجادة التي تبذلها ’طاقة’ للتواصل مع الطلبة الإماراتيين في الجامعات القريبة من أماكن وجودها بهدف تعريفهم بالشركة ونشاطاتها واطلاعهم على بيئة العمل فيها وفي محاولة لاستقطابهم للاستفادة من فرص العمل والتدريب لديها.

وكانت الشركة قد تواصلت في وقت سابق من العام الحالي مع الطلبة الإماراتيين في الجامعات الكندية خلال منتدى نظمته سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في أوتاوا، كما قام فريق الموارد البشرية بزيارة لجامعة ألبرتا لهذه الغاية.

وقال كين بويل، نائب الرئيس للموارد البشرية في ’طاقة’، أن ملتقى أبردين يأتي ضمن مبادرات الشركة المتعلقة بالتوطين، وهذا نهج فريد يهدف للتواصل مع الطلبة الإماراتيين في الخارج لإثارة اهتمامهم بفرص التدريب والعمل التي توفرها لهم الشركة.

وتضمنت فعاليات الملتقى حفل استقبال سادته أجواء تميزت بالمزج بين الثقافة الإماراتية والثقافة الاسكتلندية، وعروض عن الشركة ونشاطاتها وبيئة العمل فيها وخطط التدريب المتاحة للإماراتيين الراغبين في الحصول على خبرة من بيئات العمل في الخارج، والمشاركة بفعاليات "يوم العلم" حيث رفع جميع المشاركين في الملتقى علم الإمارات وأُطلقت ألعاب نارية بألوان علم الدولة، بالإضافة إلى بعض الأنشطة الرياضية والترفيهية. 

كما شارك في الملتقى مايد الريسي ومهنا النعيمي، وهما من الخريجين المواطنين المتدربين في ’طاقة’، اللذين تحدثا إلى المشاركين عن تجربتهما في الشركة، فقال الريسي: "تحدثنا عن الأسباب التي دفعتنا لاختيار العمل في ’طاقة’، وأوضحنا للمشاركين كل ما يمكن أن يتاح لهم في حال اعتمدوا الخيار نفسه، وقدمنا لهم تفاصيل عن نظام التدريب في الشركة، والتوجيه الذي نلقاه من المسؤولين في كل قسم، ومدى ما يبديه الجميع من رغبة لتوضيح كل شاردة وواردة ليضمنوا إدراكنا التام لكل مرحلة من مراحل العمل".

وعن مشاركته في هذه المناسبة، قال النعيمي: "أوضحت للمشاركين قيمة العمل في شركة ’طاقة’، وطبيعة برامج التدريب المصممة لإبراز أهمية العمل بروح الفريق الواحد وعظمة الإنجازات التي يمكن تحقيقيها بفضل ذلك. لقد أبدى الكثيرون إعجابهم بما استطاعت ’طاقة’ تحقيقه خلال سنوات قليلة، واستغرب الكثيرون مدى المعرفة التي حصلنا عليها عن الشركة وقطاع الطاقة عموماً خلال عام واحد فقط من العمل فيها. لقد أكد لي العديد من الطلبة أنهم يفكرون جدياً في العمل في قطاع الطاقة، وأعربوا عن سعادتهم بالاهتمام الكبير الذي توليه إياهم شركة ’طاقة’ لاستقطابهم للعمل في هذا القطاع".

وأكد بويل أن الملتقى حقق "نجاحاً منقطع النظير"، وقال: "في النتيجة استطاعت ’طاقة’ أن تجد لنفسها أكثر من 60 صديقاً جديداً من الشباب المواطن، وقد تدفقت تغريدات هؤلاء الشباب على موقع تويتر لتعبر عن ردود فعلهم الإيجابية حيال هذه المبادرة، كما كسبنا معلومات مهمة حول رأي الشباب الإماراتي بالعمل في قطاع الطاقة". 

وأعرب الطلبة المواطنين عن سعادتهم وامتنانهم لشركة ’طاقة’ التي أتاحت لهم فرصة المشاركة في هذا الملتقى الفريد من نوعه، مؤكدين أنهم لم يحظوا بفرصة مماثلة من قبل، فقال باسم النقبي، الطالب الإماراتي الذي يحضر لشهادة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة لانكستر، أن مشاركته في الملتقى "حققت له إضافة معرفية قيِّمة على صعيد تطور قطاع الطاقة في الإمارات ومدى ما توصلت إليه الدولة في مجال الطاقات التقليدية والبديلة".

كما عبر مسلم القبيسي، الذي يتابع دراسته للحصول على ماجستير في التسويق من جامعة ليدز ميتروبوليتان والذي شارك في الملتقى على كرسيه المتحرك، عن شكره لشركة ’طاقة’ لدعوته للمشاركة في هذه المناسبة ورأى في ذلك امتداداً للدعم الذي يلقاه من حكومة الإمارات لتحقيق أحلامه وطموحاته. 

وكانت محاولات ’طاقة’ لاستقطاب الطلبة الإماراتيين الدارسين في الخارج قد أسفرت في الصيف الماضي عن التحاق الطالبة المواطنة صالحة الكويتي ببرنامج التدريب الصيفي في شركة "طاقة" في مدينة كالجاري الكندية خلال الفترة الممتدة بين شهري مايو وأغسطس لتصبح بذلك أول متدربة مواطنة في مشاريع ’طاقة’ العالمية.

وأكدت صالحة، طالبة الماجستير في قسم علوم الكمبيوتر في جامعة كونكورديا بمقاطعة مونتريال الكندية، أن تجربتها في "طاقة" قدمت لها الكثير من الخبرة والمعرفة، وعززت لديها الثقة بالنفس والإصرار على الجد والمثابرة والسعي المتواصل نحو التميز والإبداع.

وأضافت أن المعاملة اللطيفة التي حظيت بها من الموظفين في شركة ’طاقة’ ساهمت في تبديد ما كانت تشعر به من قلق وضغط نفسي في البداية، إذ تقول: "لقد احتفوا بي كثيراً، حيث كنت أول طالبة مواطنة يقومون بتدريبها. وعلى صعيد العمل كنت كأي فرد آخر في الفريق، فقد أوكلوا إلي الكثير من المهام، وأشركوني في مشروع مهم، وبعد أسبوعين اضطررت لتولي مسؤوليته بمفردي بسبب غياب المسؤول عنه في إجازة، وقد أثار أدائي المميز إعجاب المشرفين، فجاء التقييم في نهاية فترة التدريب يفوق كل التوقعات".

أكملت صالحة دراستها الثانوية في مدينة العين، وحصلت على بكالوريوس هندسة البرامج من جامعة الإمارات العربية المتحدة هناك، وعملت بعدها لفترة 15 شهراً مطورة برامج في مشروع للتحكم بطائرة من دون طيار في شركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية، ثم قررت متابعة دراساتها العليا فانتقلت قبل نحو عامين إلى مونتريال، والتحقت بجامعة كونكورديا للحصول على شهادة الماجستير في علوم الكمبيوتر. 

وفي الحديث عن الطريقة التي علمت بها بوجود فرص تدريب للطلبة المواطنين في "طاقة"، أردفت صالحة: "في شهر مارس الماضي، جاءني أحد إخوتي الذين يدرسون معي في كندا، وأخبرني عن العرض الذي قدمه مستشار الموارد البشرية في شركة ’طاقة, في كندا خلال منتدى أقامته سفارة الإمارات في أوتاوا للطلاب المواطنين، وتحدث فيه عن الشركة ونشاطاتها وسعيها لاستقطاب الطلبة الإماراتيين في الجامعات الكندية للاستفادة من فرص التدريب لديها".

أمضت صالحة ثلاثة أشهر في شركة ’طاقة’ في كالجاري مارست خلالها مهامها كواحد من فريق تقنية المعلومات في الشركة وعملت على مشروعين: الأول يتعلق بأتمتة الإجراءات المتعلقة بنظام شيربوينت، وهو نظام تستخدمه الشركات والمؤسسات الكبيرة لتنظيم الوثائق والسجلات وإدارة المحتويات والبحث والربط بين فروع الشركة، والثاني يتعلق بتحديث هذا النظام، هذا بالإضافة إلى توليها مهام روتينية يومية ومعالجة احتياجات الأقسام الأخرى المتعلقة بتقنية المعلومات وقضايا أخرى.

وأضافت صالحة: "مارست المهام التي أوكلت إلي على الصعيد الداخلي مع الفريق، وعلى الصعيد الخارجي مع العملاء. لقد أثرتني هذه التجربة بالكثير من المعرفة الفنية، ففكرة الشيربوينت، مثلاً، كانت جديدة بالنسبة لي، ولكنني عرفت تفاصيلها وأثبت قدرة سريعة على التعلم. وعلى المستوى الشخصي منحتني التجربة المزيد من الثقة بالنفس لحضور الاجتماعات، والمشاركة في النقاشات، وإعطاء رأيي الذي كان يحظى باهتمام الآخرين في الشركة الذين أبدوا لي الكثير من الود والدعم، وتعلمت طريقة التعامل في بيئة عمل مختلفة تتميز بمستوى عال جدا من التنظيم".

يذكر أن توجه ’طاقة’ نحو التواصل مع الطلبة الإماراتيين الدارسين في الجامعات الأجنبية يندرج ضمن خطة الشركة الاستراتيجية الرامية إلى استقطاب الكوادر المواطنة، وتطويرها، وتدريبها، ودعمها للحصول على خبرة العمل في بيئات منافسة تساهم في بناء قدراتهم ورفد قطاع الطاقة في الإمارات بالمهارات الوطنية القادرة على مواصلة مسيرة النهضة.

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

"طاقة" تستقبل وفد كوريا الجنوبية في أبوظبي 10 Oct 2012

16 أكتوبر 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: استقبلت شركة أبوظبي الوطنية للطّاقة (ش.م.ع) "طاقة" اليوم وفداً يمثل القطاعين العام والخاص في جمهورية كوريا الجنوبية. وتأتي الزيارةُ في إطار سلسلةٍ من الاجتماعات الرامية لتعزيز التعاون بين أبوظبي وكوريا في مجال استثمارات الطاقة العالمية، حيث تبع هذا الاجتماع الزيارة التي قام بها وفد "طاقة" إلى كوريا الجنوبية في شهر سبتمبر 2012.

وصرح السيد كارل شيلدن الرئيس التنفيذي لطاقة بهذه المناسبة قائلًا: " نتطلع لتقوية علاقاتنا  مع الجانب الكوري الجنوبي وخاصة فيما يتعلق بالمبادرات والمشاريع المتعلقة بقطاع الطاقة. إن الخبرات و الكفاءات التي يمتلكها الجانب الكوري في مجال الأعمال الهندسية والإنشائية إلى جانب البصمة الدولية والعلاقات الحكومية القوية التي تتمتع بها شركة "طاقة" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمثلان شراكة متكاملة من شأنها تحقيق العديد من النجاحات في هذا القطاع الحيوي والهام.     

وترأس الوفد الكوري نائب وزير الاقتصاد للشؤون الدولية ، وضم ممثلين عن سفارة جمهورية كوريا الجنوبية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، والوكالة الكورية لتشجيع التجارة والاستثمار، والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، ومؤسسة الاستثمار الكورية، وشركة سامسونج، وشركة دايو، وشركة دوسان، ومجموعة هانا المالية، ورابطة الصناعات الكورية.

ومن الجدير بالذكر أن "طاقة" تعمل بالشراكة مع الشركات الكورية كيبكو، ودايو، ومجموعة إس.كيه جروب، وبنك كوريا للتصدير والاستيراد في مجال توليد الكهرباء وتحلية المياه بالإضافة لتطوير الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة و على الصعيد الدولي.

 وتحظى شركة "طاقة" بعلاقة استراتيجية وطويلة الأمد مع بنك كوريا للتصدير والاستيراد الذي يقوم بتقديم  القروض المباشرة وضمانات القروض للعديد من المشاريع الحديثة  لعقود تمويل بقيمة 1.4 مليار دولار لمشروع توسعة محطة توليد الكهرباء التي تملكها "طاقة" بمنطقة الجرف الأصفر في المغرب. وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها وكالة ائتمان الصّادرات الكورية في تمويل المشاريع في المغرب.

- انتهى -

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
توماس اشبي
نائب رئيس المجموعة للإتصال المؤسسي
هاتف: +971 2 691 4802
thomas. ashby@taqaglobal.com

آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتتركز أعمال "طاقة" في ثلاثة قطاعات هي؛ قطاع انتاج الماء والكهرباء، وقطاع النفط والغاز، و قطاع حلول الطاقة.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع النفط والغاز بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطاع عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والنقل، والتخزين .

ويعمل قطاع حلول الطاقة على الاهتمام بمبادرات الطاقة البديلة وتطوير التقنية الحديثة التي من شأنها ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.  
تتمثل رؤية شركة "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وتحقيق استثماري مجدي لمساهمي الشركة.

وقد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.  

لمزيد من المعلومات عن شركة "طاقة"، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

’طاقة’ تعين مايكل ماكجوينتي سكرتيراً ومستشاراً عاماً للشركة 27 Nov 2013

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في 27 نوفمبر، 2013: عينت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، السيد مايكل ماكجوينتي سكرتيراً ومستشاراً عاماً للشركة، وذلك خلفاً للسيد ستيفن فيليبس الذي سيتقاعد عن العمل في أواخر العام الحالي.

ويتولى ماكجوينتي البالغ من العمر 51 عاماً مهامه في شهر يناير القادم ليصبح عضواً في فريق الإدارة التنفيذية للشركة.

وتعليقاً على هذه الخطوة، أعرب كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة ’طاقة’: "يسرنا أن ينضم مايكل إلى أسرة ’طاقة’، فهو يمتلك سجلاً حافلاً من الخبرة في قطاع الطاقة التي اكتسبها من عمله في مناطق مختلفة من العالم. كما أود أن أشكر ستيفن على كل ما قدمه على مدى السنوات السبع الماضية من عمله في الشركة".

من جانبه أعرب السيد ماكجوينتي عن سعادته بالانضمام "إلى شركة عالمية ومرموقة مثل شركة ’طاقة’"، وقال أن ذلك يمنحه "فرصة فريدة للمساعدة في صياغة مستقبل الشركة في هذا القطاع المعقد والسريع التغير".

قبل انضمامه إلى ’طاقة’، عمل ماكجوينتي في شركات محاماة كندية، ثم انضم إلى شركة شلمبرجير التي تعد واحدة من أكبر شركات خدمات حقول النفط في العالم، حيث شغل فيها عدة وظائف قانونية عليا في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا الشمالية، منها: نائب المستشار العام للشركة، ومدير العلاقات الاستراتيجية والقانونية، ومدير العمليات القانونية حيث كان مسؤولاً عن فريق عالمي يضم نحو 140 محامياً.

يحمل السيد ماكجوينتي شهادات بكالوريوس في كل من الحقوق والقانون المدني من جامعة ماكجيل في كندا، والعلوم الاجتماعية والعلوم السياسية والإسبانية من جامعة أوتاوا.

_انتهى_

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

"طاقة" وشركة الكهرباء التركية تحرزان تقدماً بشأن مشروع الطاقة الاستراتيجي بتركيا 9 Oct 2012

أكتوبر 9، 2012-أنقرة، تركيا - استكملت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ش.م.ع. (طاقة) دراسة الجدوى الاقتصادية الأولية وإعداد نموذج استثماري لمشروع الطاقة الرئيسي في منطقة أفشين-البستان جنوب تركيا، بالتعاون مع شركة الكهرباء التركية.

ووقعت كل من حكومة الجمهورية التركية وحكومة أبوظبي اليوم "إعلان مشترك" أعرب الجانبان من خلاله عن دعمهما القوي للتعاون بين شركة الكهرباء التركية وشركة "طاقة" بشأن استثمار وتطوير منشأة تعمل بالفحم الحجري في منطقة أفشين-البستان، وتطوير مناجم الفحم فيها، وكذلك تأسيس منشآت جديدة للطاقة في المنطقة ذاتها. وينص الإعلان على متابعة المفاوضات للوصول إلى اتفاقية بين الحكومتين بشأن المشروع، حيث يتوقع استكمال هذه المفاوضات قبل نهاية عام 2012.

ووقع الإعلان نيابة عن الحكومتين كل من معالي تانر يلديز، وزير الطاقة والثروات الطبيعية التركي، ومعالي حمد الحر السويدي، عضو المجلس التنفيذي ورئيس الدائرة المالية بإمارة أبوظبي، وذلك بحضور سعادة خالد الملا سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في تركيا.

بهذا الصدد، صرّح معالي حمد الحر السويدي قائلاً: " يعزز هذا الإعلان المشترك أواصر العلاقات بين تركيا وأبوظبي، ويعدّ متابعة ناجحة للزيارة الرسمية التي قام بها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة".

ويأتي هذا الإعلان المشترك عقب اجتماعات عقدها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع الرئيس التركي عبدالله غول، ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في فبراير 2012، بالإضافة إلى اتفاقية تلتها لاستكشاف فرص الاستثمار في مجال الطاقة بتركيا التي أعلن عنها في شهر مايو 2012.

من جهة أخرى، أدلى كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" بتصريح، جاء فيه: "تحتوي سوق الطاقة في تركيا على العديد من الفرص الاستثماري الجديدة والمتميزة التي تتلاءم مع استراتيجيتنا التي تهدف لتوسيع نطاق أعمالنا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا. إذ أن لدى تركيا فرص نمو هائلة وتحرص على اجتذاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتطوير موارد الطاقة المتوفرة لديها". وأردف قائلاً: "بوصفها شركة طاقة شاملة، يمكن لشركة "طاقة" عقد شراكات متينة تعمل على تطوير مشاريع ضخمة وطويلة الأمد للطاقة في تركيا".

وفي إطار العمل الذي اتفقت عليه حكومتا البلدين، وقّعت شركة "طاقة" مذكرة تفاهم مع شركة الكهرباء التركية في شهر أغسطس الماضي، فضلاً عن إنجازها النموذج الاستثماري ودراسة الجدوى الاقتصادية الأولية للمشروع حالياً، بدعم من فريق الخبراء التابع للشركة، والعاملين في منشآت الفحم الحجري في المغرب والهند.

ومن الجدير بالذكر أن تطوير مصادر الفحم الحجري الطبيعي التركي تشكل أولوية كبيرة، نظراً لدورها في تمكين البلاد من تخفيض اعتمادها على الغاز الطبيعي المستورد، إذ يتوقع زيادة استخدام الفحم الحجري الطبيعي في الوقت الذي يتنامى في الطلب على الطاقة الكهربائية، علماً بأن حوالي 40 في المائة من الفحم الحجري التركي يتركز في حوض أفشين-البستان.

-انتهى-

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتتركز أعمال "طاقة" في ثلاثة قطاعات هي؛ قطاع انتاج الماء والكهرباء، وقطاع النفط والغاز، و قطاع حلول الطاقة.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع النفط والغاز بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطاع عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والنقل، والتخزين .

ويعمل قطاع حلول الطاقة على الاهتمام بمبادرات الطاقة البديلة وتطوير التقنية الحديثة التي من شأنها ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.  

تتمثل رؤية شركة "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وتحقيق استثماري مجدي لمساهمي الشركة.

وقد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.  

لمزيد من المعلومات عن شركة "طاقة"، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

"طاقة" تنضم إلى مجموعة أبوظبي للاستدامة 26 Sep 2012

26 سبتمبر 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أصبحت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (ش.م.ع) "طاقة" عضواً في مجموعة أبوظبي للاستدامة، التي أسستها هيئة البيئة في أبوظبي، بدعم من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بهدف دمج مبادئ الاستدامة في برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تتبناها إمارة أبوظبي.

وتعد "طاقة" شركة قائمة على العضوية تتمثل مهمتها في تعزيز إدارة الاستدامة في أبوظبي من خلال توفير الدعم في مجال السياسات وفرص تبادل التعلم والمعارف بين الجهات الحكومية والخاصة والمنظمات غير الربحية بروح من التعاون والحوار المفتوح.

وتلعب "طاقة" دوراً هاماً لضمان أمن ومرونة النمو في أبوظبي من خلال تطوير بنيتها التحتية في مجال الطاقة وتنويع مصادر الإمدادات التي تملكها .

وبهذه المناسبة، علّق كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لـشركة "طاقة" قائلاً: "تعد الاستدامة ذات أهمية قصوى لشركة "طاقة"، فباعتبارها شركة عالمية في هذا المجال، تضطلع "طاقة" بمسؤولية رعاية أبناء شعبها فضلاً عن المجتمعات والبيئات التي تعمل فيها. ويمثل دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة ركيزة أساسية للطريقة التي تمارس الشركة أعمالها بها. ولذلك يسعدني انضمامنا إلى مجموعة أبوظبي للاستدامة، وإنني أتطلع قدماً إلى العمل مع أعضاء المجموعة لتعزيز جهود الاستدامة التي تبذلها "طاقة"."

من جانبها، قالت هدى الحوقاني مدير مجموعة ابوظبي للاستدامة: "نحن نعيش في عصر لم تعد فيه الربحية المالية ومؤشرات الأداء الرئيسية كافية. ونحن نشجع المنظمات الأخرى على أن تحذو حذو شركة طاقة."

علاوة على ذلك، يتولى قسم حلول الطاقة في "طاقة" مسؤولية نشر التكنولوجيا المتقدمة في إنتاج الطاقة وإنشاء عمليات الطاقة البديلة التي تشمل الرياح والطاقة الشمسية والطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية وتحويل النفايات إلى طاقة. وقد انضمت "طاقة" في شهر يونيو إلى الجهود التي يبذلها مركز إدارة النفايات في أبوظبي بهدف إنشاء أحد أكبر مرافق تحويل النفايات إلى طاقة في العالم في أبوظبي، حيث ستتولى هذه المرافق تحويل ما يصل إلى  مليون طن من النفايات من مقالب النفايات كل عام، استجابةً لإحدى أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

وبدوره، قال الدكتور سيف الصيعري، المدير التنفيذي ورئيس قطاع حلول الطاقة في "طاقة": "ستسهم عضوية "طاقة" في مجموعة أبوظبي الاستدامة في إتاحة الوصول الأفضل إلى فرص التعلم وتبادل المعارف. كما أسهمت إدارة الاستدامة في مساعدة "طاقة" على تحقيق أهدافها على المدى الطويل ودعم رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030."

- انتهى -

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتتركز أعمال "طاقة" في ثلاثة قطاعات هي؛ قطاع انتاج الماء والكهرباء، وقطاع النفط والغاز، و قطاع حلول الطاقة.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع النفط والغاز بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطاع عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والنقل، والتخزين .

ويعمل قطاع حلول الطاقة على الاهتمام بمبادرات الطاقة البديلة وتطوير التقنية الحديثة التي من شأنها ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.  

تتمثل رؤية شركة "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وتحقيق استثماري مجدي لمساهمي الشركة.

وقد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.  

لمزيد من المعلومات عن شركة "طاقة"، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

طاقة’ تعيد هيكلة مقرها الرئيسي في أبوظبي 12 Dec 2013

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في 12 ديسمبر 2013: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أنها اتخذت إجراءات لإعادة الهيكلة في مقرها الرئيسي الكائن في مربعة الصوة بأبوظبي في خطوة تهدف إلى خفض التكاليف الإدارية والعامة وتعزيز مكانة الشركة وتحسين كفاءتها.

وتأتي هذه الخطة لإعادة هيكلة المقر الرئيسي في إطار مساعي شركة ’طاقة’ لتحقيق رؤيتها بأن تكون قادرة على تحقيق الريادة العالمية في مجال الطاقة والمياه، وتتضمن الخطة تقليص عدد الموظفين بنسبة 16% ليصل إلى 189 موظفاً، مما سيساهم في خفض التكاليف الإدارية والعامة بأكثر من 20 مليون دولار في العام 2014.

وأشار كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة ’طاقة’، إلى النمو الذي شهده المقر الرئيسي للشركة خلال السنوات الأخيرة بهدف التمكن من إدارة عملياتها المنتشرة في 11 دولة في العالم بفعالية وكفاءة، وأضاف أن "التزام الشركة بالسعي الدائم للتميز يتطلب مراجعة مستمرة للتكاليف ومراقبة متواصلة للأداء للتأكد من سيرها في السياق الصحيح نحو تحقيق رؤيتها وأهدافها".

وكانت ’طاقة’ قد أعلنت في وقت لاحق من العام الحالي عن مرحلتين لإعادة الهيكلة في عملياتها في قطاع النفط والغاز في أميركا الشمالية، وقد ساهمت هاتين الخطوتين في تحسين مستوى الأداء وتقليص المصروفات الإدارية والعامة بقيمة 28 مليون دولار أميركي.

وفي الإطار ذاته، تواصل شركة ’طاقة’ مساعيها لتحسين محفظة أصولها والتركيز على النشاطات الأساسية  التي تكون فيها أكثر قدرة على المنافسة. ففي نوفمبر الماضي، وافقت الشركة على بيع حصتها في خط أنابيب الغاز "نوردجاسترانسبورت بي في" في المملكة الهولندية مقابل 240 مليون دولار أميركي، كما أعلنت مؤخراً أنها بصدد جمع 181 مليون دولار أميركي من عملية طرح عام وخاص لنحو 15% من أسهم شركة الجرف الأصفر للطاقة في المغرب التابعة لها في بورصة الدار البيضاء.  

وقال شيلدون: "سنواصل عملية إعادة هيكلة محفظة أصولنا وإدارة المخاطر لكي نضمن تحقيق التوازن الصحيح في أصولنا العالمية. سوف نركز على الأعمال التي نمتلك قدرة مميزة على المنافسة فيها والتي تعزز من دورنا في المساهمة بتحقيق رؤية أبوظبي والإمارات".

هذا وقد نجحت ’طاقة’ خلال السنوات الثماني التي مرت على تأسيسها في إطار خصخصة قطاع الماء والكهرباء في أبوظبي في تحقيق سمعة عالمية في مجال تشغيل مشاريع الطاقة الكبيرة في 11 دولة، بما في ذلك غانا والهند والعراق والمغرب وهولندا وأميركا الشمالية والمملكة المتحدة. وفي الإمارات، تمتلك ’طاقة’ حصة الأغلبية في ثمان محطات تلبي تقريباً كل احتياجات إمارة أبوظبي من الكهرباء والماء، كما تساهم في تنويع مصادر الماء والكهرباء في الدولة من خلال مشاريع تحلية المياه وتحويل النفايات إلى طاقة والطاقة الشمسية وكفاءة الطاقة وغيرها.

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.taqaglobal.com .

’طاقة’ تحصل على موافقة الحكومة البريطانية على تطوير حقل مورون في بحر الشمال 16 Dec 2013

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في --- ديسمبر 2013: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، أنها حصلت على موافقة حكومة المملكة المتحدة على تطوير حقل مورون الواقع في المنطقة الوسطى من بحر الشمال.

وتتضمن المرحلة الأولى من مشروع التطوير حفر بئر ممتدة من منصة هادرينغ التي تقوم ’طاقة’ بتشغيلها وتقع على مسافة 5 كيلومترات إلى الشمال من حقل مورون الذي يتوقع أن يبدأ الإنتاج فيه في الربع الثالث من العام 2014 بطاقة مبدئية تزيد عن 3 آلاف برميل نفط مكافئ يومياً.

وعلق بيت جونز، العضو المنتدب لشركة ’طاقة’ في المملكة المتحدة، على هذه الخطوة قائلاً: "لقد جاء تحقيق هذا الإنجاز المهم سريعاً جداً وذلك بفضل الجهود الكثيفة التي بذلتها شركة ’طاقة’، والتعاون الوثيق مع شركائنا، والطريقة السلسلة التي تمت فيها عملية الاستحواذ على هذا الحقل من شركة بريتيش بتروليوم في يونيو 2013".

هذا وتمتلك ’طاقة’ حصة بنسبة 70% في حقل مورون، فيما تمتلك شركة ميرسك أويل نورث سي المحدودة نسبة 30%.

----- انتهى -----

  للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"

في أبوظبي:

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

في أبردين:

لوسي بوجلاس

مستشار الاتصالات المؤسسية

هاتف: 737645 1224 44+

البريد الإلكتروني: lucy.buglass@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

تتضمن محفظة أصول ’طاقة’ في المملكة المتحدة ما يلي:

  • حصة تشغيلية بنسبة 70% في حقل هاردينغ.
  • حصة بنسبة 70% في حقل مورون.
  • حصة غير تشغيلية بنسبة 37.03% في حقل ماكلور.
  • في منطقة براي: 45.7% في القطاع 16/7a ، 50.1% في إيست براي، و65% في حقل بريمار.
  • حصة تشغيلية بنسبة 100% في حقول تيرن وكيستريل وإيدر وكورمورانت نورث وساوث كورمورانت وفالكون وبيليكان.
  • حصة بنسبة  26.73% في حقل هدسون الذي تقوم بتشغيله شركة ’دانا’.
  • حصة بنسبة 24% في محطة سولوم فو.
  • حصة في خط أنابيب SAGE والمحطة البرية وخط وصل براي_ميلر.
  • كما تقوم ’طاقة’ بتشغيل خط أنابيب برنت.
  • تضم ’طاقة براتاني’، فرع شركة ’طاقة’ في المملكة المتحدة، أكثر من 500 موظفاً دائماً و2500 موظف بنظام العقود وعقود الباطن.   
تعيين إدوارد لافيهر رئيساً لشركة طاقة نورث ليمتد وفريديريك ليسيج رئيساً للاستراتيجية 19 Sep 2012

19 سبتمبر 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - عيّنت شركة طاقة نورث ليمتد ("طاقة نورث")، وهي شركة مملوكة بالكامل لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.م ("طاقة")، إدوارد لافيهر رئيساً لشركة طاقة نورث، خلفاً للرئيس السابق فريدريك ليسيج الذي تم تعيينه في منصب رئيسا لقطاع الاستراتيجية المستحدث مؤخراً، اعتباراً من 9 أكتوبر 2012.

وسيباشر السيد/ لافيهر، الذي يشغل حالياً منصب نائب الرئيس الأول في شركة تاليسمان إنرجي إنك ("تاليسمان")، مهام منصبه من كالغاري في كندا وسيكون مسؤولاً عن عمليات النفط والغاز التابعة للشركة في أمريكا الشمالية. ويتولى السيد/ لافيهر بحكم منصبه الحالي إدارة عمليات شركة تاليسمان في كندا بالإضافة إلى مسؤوليته عن أصول شركة تاليسمان في ألبرتا وساسكاتشوان وشمال شرق كولومبيا البريطانية. وقد شغل السيد/ لافيهر قبل انضمامه إلى شركة تاليسمان إنرجي مجموعة متنوعة من المناصب مع شركة بي بي في الولايات المتحدة، ومصر، وبحر الشمال، وترينيداد، وتوباغو. حصل السيد/ لافيهر على شهادة ماجستير العلوم في الجيوفيزياء من جامعة ستانفورد، وماجستير العلوم في اقتصاديات المعادن من مدرسة كولورادو للمناجم.

أما السيد/ ليسيج فسيتولى المسؤولية عن مواءمة المحفظة واستراتيجية المجموعة من مقر الشركة الرئيسي في أبو ظبي. انضم السيد/ ليسيج لشركة "طاقة" عام 2007 كنائب رئيس المجموعة للتكامل وتطوير الأداء قبل أن ينتقل إلى كندا في عام 2008 ليشغل منصب المدير الإداري ثم رئيساً لشركة "طاقة نورث". وقد استطاع السيد/ ليسيج أثناء عمله مع "طاقة" دمج الشركات الثلاثة التي استحوذت عليها شركة "طاقة" في أمريكا الشمالية عامي 2007 و2008 وتحويلها إلى شركة واحدة تعمل في مجال الاستكشاف والإنتاج.

وبهذه المناسبة، قال كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة: "أتقدم بخالص التهنئة للسيد/ فريديريك على منصبه الجديد الذي يعد شهادةً على العمل المتميز الذي قام به لتعزيز عملياتنا في أمريكا الشمالية، كما أنه يتبوأ مكانة متميزة تضمن التنفيذ الفعال لاستراتيجيتنا في جميع أنحاء المجموعة في هذه الفترة بالغة الأهمية بالنسبة للشركة."

من جانبه، أضاف ديفيد كوك، الرئيس التنفيذي لقطاع النفط والغاز بشركة "طاقة" قائلاً: "يعد السيد/ لافيهر من كبار التنفيذيين المتميزين في هذا المجال الذي يستطيع تقديم التوجيه والخبرة العملية المتميزة للمجموعة بناءً على العمليات الكبيرة والمعقدة التي تولاها في مختلف المناطق، ونحن سعداء للغاية بانضمامه إلى فريق العمل بالشركة."

- انتهى –

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتتركز أعمال "طاقة" في ثلاثة قطاعات هي؛ قطاع انتاج الماء والكهرباء، وقطاع النفط والغاز، و قطاع حلول الطاقة.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع النفط والغاز بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطاع عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والنقل، والتخزين .

ويعمل قطاع حلول الطاقة على الاهتمام بمبادرات الطاقة البديلة وتطوير التقنية الحديثة التي من شأنها ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.  
تتمثل رؤية شركة "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وتحقيق استثماري مجدي لمساهمي الشركة.

وقد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.  

لمزيد من المعلومات عن شركة "طاقة"، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

يمنحها معهد المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز 17 Dec 2012

"طاقة" تفوز بجائزة التميز المحاسبي العالمية  في بناء قادة المستقبل

أبوظبي : فازت شركة ابوظبي الوطنية للطاقة " طاقة"  بجائزة التميز المحاسبي العالمية للعام 2013 الممنوحة من قبل معهد المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز " آي سي أيه إي دبليو" المعهد الرائد في العالم والذي تم تأسيسه عام 1880م ويضم في عضويته أكثر من 140 ألف عضو من جميع أنحاء العالم ، واشاد بيان الجائزة بشركة "طاقة " كواحدة من أبرز هيئات المحاسبة في العالم لعملها في دعم التنمية الشاملة وبناء قادة المستقبل للعام 2013 .

جاء ذلك خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في فندق ريتز كارلتون أبوظبي تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع

وتسلم الجائزة سعادة عبدالله سيف النعيمي مديرعام هيئة مياه وكهرباء ابوظبي نائب رئيس مجلس ادارة شركة ابوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" من سعادة دومينيك جيرمي سفير المملكة المتحدة لدى الدولة.

وتقدم النعيمي بالشكر إلى معهد المحاسبين القانونيين على ما وصفها بالمبادرة التي من شأنها المساعدة في تعزيز جاذبية أسواق المنطقة للاستثمارات العالمية المباشرة مؤكدا إن الجوائز تقدم منصة مهمة لعرض أبرز التطورات الإقليمية في مجال المحاسبة والتمويل أمام قادة قطاعات الأعمال والقادة الحكوميين على الصعيدين المحلي والعالمي .

فوز" طاقة " على منافسيها في الجائزة جاء  على أساس انجازها عدد من المبادرات المبتكرة المواهب تهدف إلى تعزيز المهارات المهنية وتسهيل التنمية الشخصية المستمرة .

وأشارت لجنة الجائزة الى أنه  أطلقت "طاقة " برنامجا مميزا عالميا لتنمية وتمكين المواهب الوظيفية للخريجين الاماراتيين الجدد  ويوفر برنامج تسريع المواهب الفرص للموظفين للتركيز على طموحات ، وتعلم مهارات وسلوكيات جديدة ويساهم وبرنامج القيادة لديها من تطوير المهارات والمواهب القيادية المتقدمة وأفضل الممارسات .

وفي تقديمها لنيل الجائزة  فقد اطلقت طاقة برنامجا لمدة عام لتطوير التفكير واكتساب المهارات والخبرات لدى الخريجين وتمكنيهم  لتطوير فرص الأعمال التي يقومون بها بنجاح اكبر ما انطوى عليه من اعتماد أسس اختيارات  صارمة ونظام توجيه متتابع  اسهم في نجاح المبادرة .

وقال سعادة عبدالله سيف النعيمي : "إن برنامج تطوير الخريجين هو مفتاح استراتيجيتنا لزيادة عدد المواطنين الإماراتيين المبتدئين الذين تستقطبهم " طاقة " والتأكد من أن كل واحد منهم لديه حق الوصول إلى التدريب والتطوير الذي سوف يؤهلهم لتولي مناصب عليا في المستقبل، مع فرص للعمل في قيادة الشركة بالامارات أو في فروع الأعمال الدولية  لطاقة ".

وقال أحمد السراح  مدير الموارد البشرية:  "إن فكرة تصميم مثل هذا البرنامج فريد من نوعه هو لجذب  الكوادر المتميزة وذات جودة العالية في الأداء من الخريجين الإماراتيين الموهوبين وإعدادهم لمعرفة أفضل في صناعة الطاقة . ، كما أكدت " طاقة " في عرضها لبرامج التدريب والمعترف بها دوليا ، توفيرها منصة للتطوير الوظيفي للعاملين في التمويل من ذوي المهارات العالية .

ونافس على الجائزة التي استحقتها " طاقة " بجدارة كلا من معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية وسلطة دبي للخدمات المالية ، وقد تم اختيار الفائزين من خلال لجنة تحكيم مؤلفة من 11 حكما من أشهر الخبراء بالمنطقة بينهم الدكتور عبدالكريم الزرعوني نائب رئيس أول ونائب المدير العام للمالية في مجموعة بنك أبوظبي الوطني ومارك بير أمين السجِلّ بمحاكم مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة الأعمال البريطانية في دبي والإمارات الشمالية .

وشارك في حفل توزيع الجوائز خبراء ومختصون من أنحاء الشرق الأوسط ألقى عدد منهم كلمات في الحفل بينهم مايكل إزا الرئيس التنفيذي لمعهد المحاسبين القانونيين وكلي أنديرسو مقدم البرامج الإذاعية والتلفزيونية البريطاني الشهير كما ضمّت الجوائز 12 فئة بينها فئات جديدة هي التميز في تنمية القيادات الوطنية المستقبلية والتي ذهبت إلى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة ".

وكرمت الجائزة في عامها الثالث أفضل الإنجازات وأبرزها في المجالات المحاسبية والتمويلية والتجارية بالمنطقة برعاية بنك أبوظبي الوطني ومجموعة "بي آي سي"  وقد نما برنامج الجوائز هذا العام نمواً ملحوظاً من حيث مستوى المشاركات وجودتها وكفاءة الأداء المثالي للفائزين في 2013 تجسيداً لأفضل الممارسات التي يمكن للمهنة كلها أن تنافس فيها". يشار الى أن حفلَ توزيع "جوائز التميز في المحاسبة والتمويل بالشرق الأوسط" " ينظم من قبل معهدُ المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز" وهو مؤسسة عالمية رائدة للعضوية المهنية في المحاسبة والتمويل تضمّ ما يزيد عن 140 ألفاً من المحاسبين القانونيين وكانت هذه الجوائز قد أطلقت في العام 2011 للاحتفاء بأفضل الإنجازات في المحاسبة والتمويل بالشرق الأوسط وأصبحت حدثاً مهماً على أجندة الأعمال السنوية بالمنطقة.

وتعتبر شركة ابوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات وتحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة .  وتركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

"طاقة" تحصل على موافقة البرلمان غاني للمضي قدمًا في توسعة محطة تاكورادي 2 في غانا 16 Jul 2012

16 يوليو 2012، أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. ("طاقة") اليوم عن حصولها على موافقة البرلمان الغاني وتوقيع الترتيبات المتعلقة بتوفير التمويل اللازم من أجل زيادة الطاقة الانتاجية لمحطة تاكورادي 2 (T2 ) في غانا بمقدار 110 ميجاوات.

وتولد محطة (T2 ) التي تشغلها شركة "طاقة" ما يقارب 15 % من احتياجات غانا من الكهرباء. وسوف يؤدي مشروع التوسعة هذا إلى تحويل المحطة لتعمل بنظام الدورة المركبة، وهذا من شأنه زيادة السعة الإنتاجية للمحطة من 220 ميجاوات تقريباً إلى 330 ميجاوات دون الحاجة إلى زيادة استهلاك الوقود. وبالتالي فإن هذه الزيادة في السعة الانتاجية لن تؤدي إلى إي زيادة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من المحطة. وسيتم بيع الطاقة الإضافية من خلال اتفاقية بيع الإنتاج القائمة مع هيئة نهر فولتا بموجب أحكام اتفاقية شراء الطاقة المعدلة التي مدتها 25 عاماً والسارية بين الطرفين منذ بدء تاريخ التشغيل التجاري. وقد تم مؤخراً تحويل المحطة لتعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من النفط وجاء ذلك في إطار جهود مكثفة تشهدها صناعة توليد الطاقة في غانا من أجل إنتاج طاقة أكثر نظافة والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وتتبع ملكية محطة (T2 ) لشركة تاكورادي إنترناشيونال ذ.م.م. وهي شركة تعود ملكيتها إلى شركة ابوظبي الوطنية للطاقة بنسبة 90% وهيئة نهر فولتا المولد والمورد الرئيسي للكهرباء في غانا بنسبة 10%. وتتولى شركة "طاقة" تشغيل المنشأة من خلال شركة "طاقة" الدولية للتوليد والتشغيل وهي شركة مملوكة بالكامل لشركة "طاقة".

وفي هذا الصدد، صرح السيد فرانك بيريز الرئيس التنفيذي لقطاع إنتاج الماء والكهرباء في شركة "طاقة" قائلاً

"يسعدنا أننا تمكنا من تطوير هذا المشروع الهام مع هيئة نهر فولتا وحكومة غانا. ويأتي هذا المشروع تتويجاً للعمل الدؤوب لجميع الأطراف المعنية لضمان تحقيق أفضل الصفقات من أجل المستهلكين في غانا على نحو يراعي المسؤولية البيئية. وقد لعبت "طاقة" دوراً فعالاً خلال العقد الماضي في توفير مصدر كهرباء موثوق لسكان غانا مع الحفاظ على سجل سلامة ممتاز. وسوف يتيح لنا هذا المشروع الاستمرار في تحقيق هذه الأهداف لمدة 25 سنة أخرى".

وفي سياق متصل، صرح السيد كويكو أوتوي الرئيس التنفيذي لهيئة نهر فولتا قائلاً "نرحب بانتهاء المفاوضات الخاصة بمشروع البنية التحتية هذا والذي يمثل أهمية كبيرة للهيئة وللشعب الغاني، ونحن نتطلع للاستمرار في العمل بالشراكة مع شركة "طاقة". ويتوقع أن يوفر هذا المشروع لدولة غانا حوالي 30 مليون دولار سنوياً من تكاليف الوقود، كما أنه سوف يساعد على تطور سعة توليد الكهرباء بخطى ثابتة تتوافق مع تحقيق طموحات التنمية المستدامة للدولة".

ويتم توفير تمويل المشروع من خلال المؤسسة المالية الدولية وهي عضو في مجموعة البنك الدولي وائتلاف من المؤسسات المالية الإنمائية بقيادة بنك التنمية الهولندي وهو بنك تمتلك الحكومة الهولندي أغلبية أسهمه ويدعم النمو المستدام للقطاع الخاص في الأسواق النامية والناشئة. ويضم هذا الائتلاف بنك التنمية الأفريقي ووكالة التنمية الفرنسي والجمعية الألمانية للاستثمار والتنمية ويصل إجمالي ترتيبات تمويل المشروع إلى 355 مليون دولار أمريكي.

ويتوقع الانتهاء من أعمال التوسعة وبدء التشغيل التجريبي في عام 2015. وقد تم ترسية عقد أعمال الهندسة والمشتريات والبناء والذي تبلغ قيمته حوالي 260 مليون دولار على شركة ميتسوي آند كو (اليابان) وشركة كيبكو (كوريا). ومن المقرر بدء أعمال البناء في هذا الشهر، يوليو 2012.

في علامة أخرى على التعاون المتزايد مع الحكومة الغانية، فقد عبرت "طاقة" عن سعادتها لاستقبال وزير الطاقة الغاني معالي الدكتور جو أوتنغ-أدجي في مقرها الرئيسي في أبوظبي الأسبوع الماضي وذلك خلال زيارته الرسمية لدولة الامارات العربية المتحدة. وفي أثناء وجوده في الدولة قام الوزير بزيارة لمحطة الفجيرة 2 للماء والكهرباء، منشأة "طاقة" الرائدة الذي تولد فيها 2000 ميجاوات من الكهرباء و 130 مليون جالون من المياه المحلاة.

ويذكر أن مشروع التوسعة هذا جاء بعد قيام شركة "طاقة" بتوقيع ترتيبات التمويل المتعلق بتوسعة محطة الجرف الأصفر في المغرب بقيمة 1.4 مليار دولار أمريكي وذلك في صورة قرض متعدد العملات وغير ملزم للشركة الأم ويستحق السداد على 16 عاماً. وسيعمل مشروع التوسعة هذا إلى زيادة السعة الانتاجية  لمجمع الطاقة بالجرف الأصفر في المغرب بمقدار 700 ميجاوات.

-انتهى-

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة "طاقة"

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتتركز أعمال "طاقة" في ثلاثة قطاعات هي؛ قطاع انتاج الماء والكهرباء، وقطاع النفط والغاز، و قطاع حلول الطاقة.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع النفط والغاز بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطاع عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والنقل، والتخزين .

ويعمل قطاع حلول الطاقة على الاهتمام بمبادرات الطاقة البديلة وتطوير التقنية الحديثة التي من شأنها ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.  

تتمثل رؤية شركة "طاقة" في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وتحقيق استثماري مجدي لمساهمي الشركة.

وقد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة "طاقة" بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.  

لمزيد من المعلومات عن شركة "طاقة"، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

إحدى الشركات التابعة لطاقة تحتفل بالاكتتاب العام الأولي الذي تجاوز حد الاكتتاب في اليوم الأول من التداول في بورصة الدار البيضاء 24 Dec 2012

25 ديسمبر 2013، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة ـ أعلنت شركة الجرف الأصفر للطاقة، وهي شركة مغربية تابعة لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة، عن فتح باب التداول اليوم في بورصة الدار البيضاء بعد الاكتتاب العام الأولي الذي تجاوز حد الاكتتاب بنحو 6.69 ضعفاً.

وانضم السيد عبد المجيد عراقي حسيني، الرئيس التنفيذي لشركة الجرف الأصفر للطاقة إلى السيد محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية المغربي، وأعضاء فريق إدارة شركة الجرف الأصفر للطاقة للاحتفال باليوم الأول للتداول عن طريق قرع جرس التداول في بورصة الدار البيضاء.

وقد أصدرت شركة الجرف الأصفر للطاقة، التي تدير أكبر مجمع للطاقة في المغرب، ما مجموعه 2234638 سهماً جديداً، بسعر 447.5 درهم مغربي بقيمة اسمية تبلغ 100 درهم مغربي. وتمثل تلك الأسهم حصة قدرها 9.47٪ من أسهم شركة الجرف الأصفر للطاقة. وقبل الاكتتاب العام الأولي، تم الاستحواذ على 4.74٪ من خلال اكتتاب خاص من قبل مستثمرين مؤسسيين المغربيين . وستحتفظ طاقة بحصة قدرها 85.79% من أسهم شركة الجرف الأصفر للطاقة.

وبهذه المناسبة، صرّح السيد كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة قائلاً "يعكس الطلب الكبير على أسهم شركة الجرف الأصفر للطاقة قوة الأعمال التجارية في مجال الطاقة في المغرب، حيث أننا نتبوأ مركز الريادة في السوق المغربي، ونمتلك خططاً طموحة للنمو. ومن المتوقع أن تتضاعف احتياجات الطاقة في المملكة خلال السنوات السبع المقبلة، وستواصل طاقة العمل كشريكٍ حيويٍ لتلبية هذا الطلب."

من جانبه، علّق السيد عبد المجيد عراقي حسيني، الرئيس التنفيذي لشركة الجرف الأصفر للطاقة قائلاً: "يتيح الاكتتاب العام اليوم للمغاربة فرصة المشاركة في نمو أكبر منتج للطاقة في المملكة. وبفضل قاعدة المستثمرين الجديدة لدينا، فقد أصبحنا منخرطين بقوة أكبر في نسيج هذا الاقتصاد سريع النمو."

وتجدر الإشارة إلى أن شركة "طاقة" قد انتهت تقريباً من مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر للطاقة بتكلفة بلغت 1.6 مليار دولار أمريكي، الأمر الذي سيزيد من طاقتها الإنتاجية بمقدار 700 ميجاوات لتصل إلى 2,056 ميجاوات. ومن المقرر أن يتم تشغيل وحدتين جديدتين في عام 2014. ومع الانتهاء من مشروع التوسعة، سيبلغ إنتاج محطة الجرف الأصفر 50٪ من احتياجات الكهرباء في المملكة.

- انتهى -

"طاقة" ومركز إدارة النفايات في أبوظبي يعملان في إطار مشترك لتطوير منشأة لتحويل النفايات إلى طاقة 20 Jun 2012

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) ومركز إدارة النفايات – أبوظبي عن توقيع مذكرة تفاهم لتطوير مشروع مشترك يتمثل في إنشاء مرفق لمعالجة ما يصل إلى مليون طن من النفايات المحلية سنوياً، بطاقة إنتاجية تبلغ 100 ميجاواط في أبوظبي بحلول عام 2015/2016.

وقد اتفقت شركة طاقة ومركز إدارة النفايات – أبوظبي على إنشاء أحد أكبر المرافق لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة في العالم، والأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد عمليات تطوير لهذا المفهوم على مدى الاثني عشر شهراً الماضية. وسيتمكن المرفق من معالجة ما يصل إلى مليون طن من النفايات الصلبة المحلية سنوياً.

وتخدم هذه المبادرة الهدف المعلن لمركز إدارة النفايات بالمساهمة في تحويل 80% مما يتم التخلص منه في مكب النفايات، كما يدعم مبادرات رؤية أبوظبي 2030. إن خبرة طاقة في مجال بناء وتشييد وإدارة وتشغيل مرافق الطاقة الحرارية تعزز مساهمتها في هذه المبادرة، وتدعم تبني طاقة هذا المسار في أعمالها.

وصرح معالي محمد البواردي، رئيس مجلس إدارة مركز إدارة النفايات – أبوظبي " بأن مواكبة رؤية أبوظبي 2030 تتطلب تضافر جهود مختلف الدوائر والمؤسسات الوطنية مع تجنيد طاقاتها وإمكانياتها لتحقيق التنمية المستدامة، والحفاظ على البيئة عن طريق مواكبة أحدث التوجهات العالمية في مجال إدارة النفايات، والعمل على استثمار وتوظيف تلك النفايات لتوليد طاقة تشكل رافداً للدخل الوطني، وهذا ما يعمل المركز على تحقيقه من خلال التواصل مع مختلف الجهات المعنية، وتشكل هذه الإتفاقية ركيزة أساسية لانطلاقة نوعية أكبر وأوسع في المستقبل، كما تخدم الهدف المعلن لمركز إدارة النفايات بتحويل 80% من النفايات عن مكب النفايات "

كما صرح معالي حمد الحر السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة طاقة قائلاً " تعد خطوة الشراكة بين شركة طاقة ومركز إدارة النفايات – أبوظبي خطوة هامة ومساهمة فعالة نحو تحقيق رؤية أبو ظبي للحفاظ على بيئة أكثر نظافة واستدامة، والتزامنا بإيجاد وسائل غير تقليدية لتوليد الطاقة، من خلال تحويل النفايات التي يتم التخلص منها في مكب النفايات. وتبين هذه الشراكة التزامنا نحو تعزيز أمن الطاقة في البلاد. ونحن على ثقة بأن هذا المشروع، والذي يعد الأول من نوعه في أبوظبي، سوف يتبعه مشاريع نوعية أخرى، من أجل الإستفادة من النفايات كمورد للطاقة، والعمل معهاً كفريق واحد لتوفير المزيد من فرص العمل وتعزيز التقدم التقني في المنطقة".

-   انتهى  -

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
مسؤول العلاقات العامة في شركة طاقة، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتشمل نشاطات الشركة: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة وتحلية المياه في أربع قارات.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة المستقلة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع الغاز والنفط بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطتع عمليات الاستكشاف، الإنتاج، التخزين والنقل بخطوط الأنابيب .

وقد ساهمت الثقافة المؤسسية المتميزة التى أرستها الشركة منذ تأسيسها في عام 2005 ، إلى جانب التزامها طويل الأجل تجاه الناس والسلامة والبيئة في إرساء أسس راسخة لتحقيق نمو مستديم وطويل الأمد في انشطتها وعملياتها.تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

مشروع توسعة مجمع الطاقة في الجرف الأصفر (شركة الجرف الأصفر للطاقة 5 و6) "طاقة" تنتهي من ترتيبات تمويل بقيمة 1.4 مليار دولار أمريكي 20 Jun 2012

20 يونيو 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع ("طاقة") اليوم أن  شركة الجرف الأصفر للطاقة المملوكة بالكامل من قبل "طاقة"، قد وقعت على ترتيبات تمويل بقيمة 1.4 مليار دولار أمريكي في صورة قرض مشروع متعدد العملات وغير ملزم للشركة الأم ويستحق السداد على 16 عاماً. ويهدف هذا القرض إلى تمويل زيادة قدرها 700 ميجاوات في سعة مجمع الطاقة بالجرف الأصفر في المغرب، الذي يتبع شركة "طاقة".

ووقع الاختيار على بنوك بي إن بي باريبا وسوسيتيه جنرال وستاندرد تشارترد لتكون البنوك المنظمة الرئيسة لحزمة تسهيلات القروض الدولية هذه، في حين تم اختيار البنك الشعبي المركزي المغربي ليكون البنك المنظم الرئيس لتسهيلات الائتمان بالدرهم المغربي التي تمثل 40% تقريباً من إجمالي قيمة القرض. وسوف يقدم البنك الياباني للتعاون الدولي ومؤسسة نيبون لتأمين الصادرات والاستثمار وبنك كوريا قروضاً مباشرةً وضمانات لما يزيد عن 50% من إجمالي الدين المتعلق بالمشروع. وتعد هذه المرة الأولى التي تشترك فيها مؤسسات ائتمان يابانية وكورية في صفقات تمويل في المغرب.

ويعد مجمع الجرف الأصفر أكبر مجمع لإنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الفحم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أن شركة الجرف الأصفر هي أول منتج مستقل للطاقة في المغرب. ويعد مشروع التوسعة أحد أبرز مشاريع البنية التحتية المتعلق باستراتيجية الطاقة في المغرب، حيث يهدف إلى تلبية احتياجات "المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب" وزيادة السعة المركبة لإنتاج الكهرباء في المملكة. وسوف ترفع السعة الجديدة البالغة 700 ميجاوات السعة الإجمالي لشركة الجرف الأصفر إلى 2056 ميجاوات.

ومن الجدير بالإشارة أن بدايات شركة "طاقة" ترجع إلى توليد الكهرباء وتحلية المياه في أبوظبي، ولا تزال هذه المهمة جزءاً أساسياً من أعمال الشركة، فضلاً عن امتلاكها خبرة فنية وتشغيلية رفيعة المستوى مع سجل نجاحات متميز في مجال تطوير وتنفيذ مشاريع الطاقة الكبرى. بينما تعد الأعمال الدولية المتنامية لشركة "طاقة" جزءاً أساسياً من مجموعة أصول الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي هذا الصدد، صرّح السيد فرانك بيريز، الرئيس التنفيذي لقطاع الكهرباء والمياه في شركة "طاقة" قائلاً:

"يمثل هذا الإعلان خطوة فارقة في مسار تطور شركة "طاقة" لتصبح أحد مزودي الطاقة الرئيسيين في المغرب ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بصفة عامة. ونفخر لتمكننا من المساهمة بدور هام في  الاستراتيجية الوطنية للطاقة في المملكة المغربية التي تشهد نمواً سريعاً. وعلى الرغم من حالة عدم الاستقرار التي تعيشها الأسواق المالية العالمية، تمكننا من إبرام ترتيبات تمويل دولية معقدة مع عدد من الجهات المقرضة في آسيا وأوروبا والمغرب بقيمة 1.4 مليار دولار أمريكي. باعتبار شركة "طاقة"، راعي ومطور ومشغل مشروع البنية التحتية الهائل وهذا بالتعاون ودعم من قبل أوون والحكومة المغربية، هذا بلا شك قد ساعد في إتمام هذه الصفقة بشروط مؤاتية".

ومن الجدير بالذكر أن الدين طويل المدى الذي يستحق في عام 2028 يصل إلى 1.3 مليار دولار أمريكي، في حين يصل الدين متوسط الأجل الذي يستحق في 2014 إلى 100 مليون دولار أمريكي.

ومن المقرر أن يبدأ التشغيل التجريبي للوحدتين 5 و6 في ديسمبر 2013 وأبريل 2014 على التوالي، في الوقت الذي تمت فيه ترسية عقود الهندسة والمشتريات والبناء على شركة ميتسوي آند كو (اليابان) وشركة دايو للهندسة والبناء (كوريا) في عام 2010. ومن المتوقع أن توفر هذه التوسعة 3000 فرصة عمل مباشرة و2000 فرصة عمل غير مباشرة خلال مرحلة الإنشاء. وتشير توقعات إلى أن الوحدتان الجديدتان ستوفران 135 وظيفة مع توفير 1000 فرصة عمل غير مباشرة وذلك عند بدأ التشغيل التجاري للوحدتين.

- انتهى -

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام:
آلان فيرتانين
مسؤول العلاقات العامة في شركة طاقة، أبوظبي
هاتف: 4894 691 2 971+؛ متحرك: 2717 685 56 971+
Allan.Virtanen@taqaglobal.com

تانيس ثاكير
مسؤول علاقات المستثمرين في شركة طاقة، أبوظبي
هاتف: 7900 691 2 971+
Tanis.Thacker@taqaglobal.com

مريم بن ذكور
طاقة شمال أفريقيا/ شركة الجرف الأصفر للطاقة - الدار البيضاء
هاتف: 380 977 522 212+
meryem.benzakour@jlec.ma

نبذة عن شركة طاقة

تأسست شركة طاقة في عام 2005، وهي مجموعة دولية للطاقة ذات أنشطة متنوعة، وتتخذ من أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، مقراً لها. وشركة طاقة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX: TAQA ).

وتضمن أعمال طاقة ثلاثة أقسام تشغيلية موزعة على نطاق سلسلة القيمة في قطاع الطاقة بالكامل، وهي توليد الطاقة وتحلية المياه، واستكشاف وإنتاج النفط والغاز، وتقنيات الطاقة الناشئة والبديلة.

الكهرباء والمياه: تعتبر طاقة من أكبر منتجي الطاقة المستقلين في العالم، حيث تمتلك حصة الأغلبية في المنشآت المسؤولة عن توفير 98% من احتياجات المياه والكهرباء في أبوظبي. وتمتلك الشركة وحدات إنتاج للطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

النفط والغاز: تنفذ الشركة عمليات في كندا والمملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والعراق، حيث تتضمن عمليات قطاع النفط والغاز في الشركة أعمال الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز تحت الأرض والنقل عبر خطوط الأنابيب.

تقنيات الطاقة الناشئة والبديلة: تكرس حلول الطاقة في الشركة اهتمامها على مبادرات الطاقة البديلة والمبادرات القائمة على التقنية من أجل ضمان فاعلية عمليات إنتاج وتوليد الطاقة على المدى البعيد.

تتمثل رؤية شركة طاقة في "توفير الطاقة من أجل النمو: نمو الأعمال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها الشركة وزيادة القيمة المحققة لمساهمي الشركة.

اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تقوم على التطوير الاستثماري التقدمي والتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة طاقة بتوافق استراتيجيتها على المستوى المحلي والعالمي مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام.

لمزيد من المعلومات عن شركة طاقة، يرجى زيارة موقعنا: www.taqaglobal.com أو متابعتنا على تويتر: @TAQAGLOBAL

وفد من شركة "طاقة" يقوم بزيارة عمل رسمية بتركيا 22 May 2012

  22 مايو 2012، أبوظبي،الامارات العربية المتحدة - قام وفد من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" برئاسة معالي حمد الحر السويدي رئيس دائرة المالية ورئيس مجلس إدارة شركة طاقة وحضور كل من سعادة خالد خليفة المعلا سفير دولة الامارات في تركيا وسعادة عبد الله سيف النعيمي نائب رئيس مجلس إدارة طاقة والرئيس التنفيذي لشركة طاقة كارل شيلدون، والرئيس التنفيذي لقطاع الماء والكهرباء فرانك بيريز بزيارة عمل رسمية للجمهورية التركية، وذلك لبحث سبل تطوير علاقات التعاون وبحث الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع الطاقة في تركيا.

وقال معالي حمد الحر السويدي: " تأتي هذه الزيارة في إطار العلاقات المشتركة بين البلدين الصديقين ولاحقا" للزيارة الرسمية التي قام بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في شهر مارس الماضي.

ضمت اللقاءات عقد اجتماعات عمل بين وفد شركة "طاقة" برئاسة معالي حمد الحر السويدي وفريق العمل الخاص بوزارة الطاقة التركية برئاسة معالي وزير الطاقة التركي تانر يلدز، ونتيجة لهذه الاجتماعات تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لبحث الفرص الاستثمارية المتاحة في المجالات المتعلقة بقطاع الطاقة في تركيا.

وعلى هامش هذه الزيارة تم عقد اجتماع مشترك بين معالي حمد الحر السويدي ومعالي وزير المالية التركي محمد شمشك.

وتعقيبًا على هذه الزيارة علق الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" كارل شيلدون: " تركز شركة "طاقة" على الاستثمار في قطاعات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويعد السوق التركي أحد الأسواق الواعدة التي تتضمن العديد من الفرص الاستثمارية وإننا نتطلع للقيام بتنفيذ العديد من المشاريع التي من شأنها أن تعود بالنفع على جميع الأطراف" .

-   انتهى  -

للمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بشركة "طاقة"- أبوظبي:
محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتشمل نشاطات الشركة: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة وتحلية المياه في أربع قارات.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة المستقلة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع الغاز والنفط بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطتع عمليات الاستكشاف، الإنتاج، التخزين والنقل بخطوط الأنابيب .

وقد ساهمت الثقافة المؤسسية المتميزة التى أرستها الشركة منذ تأسيسها في عام 2005 ، إلى جانب التزامها طويل الأجل تجاه الناس والسلامة والبيئة في إرساء أسس راسخة لتحقيق نمو مستديم وطويل الأمد في انشطتها وعملياتها.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 23 Jul 2012

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 10 Sep 2012

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة
في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.
تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.
وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.
وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".
ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.
تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.
يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.
وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

النتائج المالية للربع الأول من عام 2012 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 10 May 2012

10 مايو 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز TAQA )، عن نتائجها المالية وأدائها التشغيلي للربع الأول من عام 2012.

 

الربع الأول

2011

الربع الأول

2012

النسبة المئوية % للتغير

إجمالي الأصول

114,693

116,151

▲ 1%

إجمالي الإيرادات

5,480

5,743

▲ -%5

قطاع إنتاج الماء والكهرباء (1)

1,674

1,898

▲ 13%

قطاع النفط والغاز (2)

2,881

2,886

-

إيرادات الوقود الإضافية

925

959

▲ %4

تكلفة المبيعات

3,374

3,482

▲ %3

الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات

3,283

3,449

▲ 5%

الأرباح قبل الضرائب

961

1,405

▲ 46%

صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية

152

534

▲ 251%

العائد الأساسي للسهم الواحد (درهم إماراتي)

0.025

0.088

▲ 252%

نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات

5.4

5.0

▼ %7

صافي الدين إلى رأس المال (%)

77.0

75.8

▼ 1

المبالغ كافة بملايين الدراهم مالم يكن محدداً غير ذلك

(1) لا تتضمن إيرادات الوقود وتتضمن الإيرادات التشغيلية الأخرى ذات الصلة بقطاع الماء والكهرباء.

(2) يشمل إيرادات تخزين الغاز بالإضافة إلى بعض الإيرادات التشغيلية الأخرى ذات الصلة بقطاع النفط والغاز.

وصرح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة"، قائلاً:

" شهد الربع الأول من عام 2012 أداء ثابتاً في قطاعات أعمالنا، وذلك في ظل ارتفاع أسعار النفط عالمياً وضعف أسعار الغاز في أميركا الشمالية". ونتيجة لذلك فقد شهدنا ارتفاع الإيرادات والأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات بنسبة 5%. وقد شهدت أرباح الشركة قبل إضافة الضرائب، التي تتضمن الأرباح المحققة من بيع الأصول، زيادة بنسبة 46%.

وأضاف بقوله: "نحن نواصل التركيز على تطبيق استراتيجيتنا الرامية إلى تحقيق النمو في قطاعات أعمالنا الرئيسية، فقد تواصلت الأعمال الإنشائية للوحدتين 5 و6 في مشروع الجرف الأصفر في المغرب وفقاً للجدول الزمني المحدد والميزانية الموضوعة، كما حصلنا في الأسبوع الماضي على الموافقة النهائية من المحاكم الهولندية للمضي قدمًاً في الأعمال الإنشائية لمشروع "بيرجرمير" لتخزين الغاز في هولندا. وها نحن نواصل العمل على تحديد أفضل السبل لتعزيز أصولنا، إذ قمنا خلال الربع الأول من العام الحالي أصول غير رئيسية في أميركا الشمالية بسعر مغر، كما قمنا بالاستحواذ على مناطق امتياز مجاورة لمنطقة عملياتنا النفطية في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

واختتم شيلدون تصريحه بالقول "إن مكانتنا الرائدة كمشغل عالمي متميز، مكنتنا من الحصول على المزيد من الفرص النوعية، وقد تجسدت هذه الفرص في الاتفاقية التي وقعناها مع شركة ماس العالمية في العراق للاستحواذ على حصة 50٪ من محطة توليد الكهرباء في مدينة السليمانية بإقليم كردستان التي تبلغ طاقتها الإنتاجية الإجمالية 1,000 ميجاواط".

وبدوره قال ستيفن كيرسلي، الرئيس المالي التنفيذي لشركة "طاقة":

"شهد أداؤنا المالي تحسناً ملحوظاً خلال الربع الأول من عام 2012 نتيجة للسعة الإنتاجية الجديدة لمحطتي الفجيرة 2 والشويهات 2 مما أتاح تعزيز إجمالي الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والنضوب والإطفاء بنسبة 5٪ مقارنة بالعام السابق. وقد عززنا مستويات السيولة، لتقارب الـ 20 مليار درهم، علمًا بأنه لا يترتب على الشركة أي التزامات على المدى القصير. وقد أكد إصدار الصكوك الذي طرحناه مؤخراً بالرنجيت الماليزي، على تنوع خيارات التمويل المتاحة أمامنا ".

الملخص المالي:مقارنة بين الربع الأول من عام 2012 والربع الأول من عام 2011

ارتفع إجمالي الإيرادات بنسبة 5% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي ليصل إلى 5.7 مليار درهم.

وسجل إجمالي إيرادات قطاع إنتاج الماء والكهرباء (باستثناء الدخل الإضافي للوقود، وشاملا الإيرادات التشغيلية الأخرى) نمواً نسبته 13% ليرتفع من 1.7 مليار درهم في الربع الأول من عام 2011 إلى 1.9 مليار درهم في الربع الأول من عام 2012. وقد جاءت هذه الزيادة بصورة رئيسية نتيجة للعائدات المتحققة من محطتي "الفجيرة 2" و"الشويهات 2".

وارتفعت إيرادات الوقود الإضافي بنسبة 4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة لارتفاع أسعار الوقود في محطات "طاقة" خارج دولة الإمارات ، وبشكل خاص في محطتي "الجرف الأصفر" و"تاكورادي"، وقد قابل هذا انخفاض في استخدام الوقود الإضافي في المحطات في دولة الإمارات مما ادى إلى تعويض هذا الارتفاع بشكلٍ جزئي.

واستقر إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك تخزين الغاز والإيرادات الأخرى) عند 2.9 مليار درهم في الربع الأول من عام 2012، نتيجة لإستمرار الإنتاج القوي وارتفاع أسعار النفط في بحر الشمال في المملكة المتحدة، وضعف في أسعار الغاز في أميركا الشمالية.

وانخفضت تكلفة المبيعات بنسبة 3٪ في الربع الأول من عام 2012 لتصل إلى 3.5 مليار درهم مقارنةً بـ3.4 مليار درهم في الربع الأول من العام الماضي. وبلغت نفقات الوقود في الربع الأول من العام الحالي 959 مليون درهم مقارنة بـ925 مليون درهم في الربع الأول من عام 2011 وقد جاءت هذه الزيادة نتيجة لارتفاع أسعار الوقود في محطتي "الجرف الأصفر" و"تاكورادي"، وقد قابل هذا انخفاض في استخدام الوقود الاضافي في المحطات في دولة الإمارات مما ادى لتعويض هذا الارتفاع بشكلٍ جزئي.

أما النفقات التشغيلية لقطاع إنتاج الماء والكهرباء (باستثناء تكاليف الوقود) فقد ارتفعت من 386 مليون درهم في الربع الأول من عام 2011 لتصل إلى 417 مليون درهم في الربع الأول من عام 2012 كنتيجة للكلفة التشغيلية المرتبطة بمحطة الشويهات 2، وقد تم تعويض النفقات الإضافية جزئياً من خلال اتباع إجراءات هدفت إلى تقليص النفقات التشغيلية وتكاليف الصيانة للمحطات الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما انخفضت النفقات التشغيلية لقطاع النفط والغاز من 844 مليون درهم في الربع الأول من عام 2011 لتصل إلى 825 مليون درهم في الربع الأول من عام 2012 نتيجة لانخفاض تكاليف الانتاج في أمريكا الشمالية وذلك لانخفاض الكميات المنتجة هناك وقد قابل ذلك ارتفاع للنفقات التشغيلية نتيجة لزيادة تكلفة العمالة في المملكة المتحدة والكلفة المرتبطة بالمخزونات في هولندا.

وارتفعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات بنسبة 5٪ في الربع الأول من عام 2012 لتصل إلى 3.4مليار درهم نتيجة للأداء القوي في كل من أعمال قطاع الماء والكهرباء في دولة الإمارات (وبشكل خاص من خلال مساهمة محطتي "الفجيرة 2" و"الشويهات 2")، وعمليات قطاع النفط والغاز في المملكة المتحدة وهولندا، وهو ما قابله تراجع في أسعار الغاز في أميركا الشمالية.

وفي قطاع إنتاج الماء والكهرباء، ارتفعت نفقات الاستهلاك والإهلاك والإطفاء في الربع الأول من عام 2012 إلى 447 مليون درهم مقارنةً بـ 386 مليون درهم في الربع الأول من عام 2011، وذلك نتيجة لإضافة نفقات الاستهلاك المرتبطة بمحطتي الفجيرة 2 والشويهات 2، بينما استقرت نفقات الاستهلاك والإهلاك والإطفاء ضمن قطاع النفط والغاز في الربع الأول من عام 2012 عند 892 مليون درهم.

وقد حققت "طاقة" خلال هذه الفترة مكاسب قدرها 378 مليون درهم نتيجة لببيع بعض الأصول غير الرئيسية في كندا. كما حققت مكاسب قدرها 92 مليون درهم في إطار صفقة الاستحواذ على حقل "أوتر" في المملكة المتحدة، نتيجة للتغير في القيمة العادلة بين تاريخ الاتفاق المبدئي للحصول على امتياز الحقل الواقع في بحر الشمال في المملكة المتحدة (1 سبتمبر 2009) وتاريخ انتهاء الإجراءات القانونية ونقل الملكية

وارتفعت تكاليف التمويل من 1.1 مليار درهم في الربع الأول من عام 2011، لتصل إلى 1.3 مليار درهم في الربع الأول من عام 2012، نتيجة لتكلفة التمويل المرتبطة بمحطتي "الفجيرة 2" و"الشويهات".

وارتفعت الأرباح قبل الضرائب في الربع الأول من عام 2012 بنسبة 46% لتصل إلى 1.4 مليار درهم مقارنةً بـ961 مليون درهم في الربع الأول من عام 2011، ويعزى هذا الارتفاع إلى عدة عوامل تشمل نمو الإيرادات نتيجة ارتفاع أسعار النفط وتحسن الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى نمو إيرادات قطاع الكهرباء نتيجة لمساهمة محطتي "الفجيرة 2" و"الشويهات 2"، وتحقيق مكاسب من بيع أصول غير أساسية في أميركا الشمالية.

وبلغت كلفة ضريبة الدخل 724 مليون درهم في عام 2012 مقارنة بـ650 مليون درهم، مع تسجيل معدل ضريبة فعلي قدره 52٪ خلال الربع الأول من عام 2012، مقارنة بـ68٪ خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفع صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية بنسبة 251٪ على أساس سنوي، ليصل إلى 534 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2012، مقابل 152 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2011.

وبلغ معدل صافي الدين إلى رأس المال 75.8٪ في نهاية الربع الأول من عام 2012، بينما شهدت نسبة صافي الدين إلى الأرباح (بعد خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات) تحسنًا لتصل إلى خمسة أضعاف.

التمويل

استقر إجمالي ديون الشركة خلال الربع الأول من عام 2012 عند 74 مليار درهم في حين انخفض إجمالي صافي الدين بمبلغ 1.3 مليار درهم نتيجة للعوائد التي حصلت عليها الشركة من يبع أصول غير أساسية في كندا.

وقد بلغ حجم السيولة المتوفرة 5.2 مليار درهم في 31 مارس 2012، مقابل 4.4 مليار درهم في نهاية الربع الأول من عام 2011. وتمتلك الشركة في نهاية الربع الأول من عام 2012 تسهيلات ائتمانية غير مستخدمة بقيمة 14.7 مليار درهم، مقارنة بنحو 7.3 مليار درهم في نهاية الربع الأول من عام 2011، ليصل بذلك إجمالي السيولة المتوفرة إلى 19.9 مليار درهم مقارنةً بـ11.7 مليار درهم في الربع الأول من عام 2011.

وفي 26 فبراير 2012، أصدرت شركة "طاقة" صكوك بقيمة 650 مليون رنجيت ماليزي أي ما يعادل 215 مليون دولار أميركي ضمن برنامجها لطرح صكوك بقيمة 3.5 مليار رنجيت وبلغ العائد السنوي على هذا الإصدار من الصكوك التي تستحق بعد عشرة أعوام 4.65%. وتبلغ التكلفة الكلية لهذا الإصدار 5.3% ويشمل ذلك تكلفة تحويل كامل الإصدار إلى الدولار الأمريكي كما يشمل تكلفة التحوط من التغير في أسعار صرف الرِنجيت الماليزي مقابل الدولار.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

واصلت أعمال شركة "طاقة" في قطاع إنتاج الماء والكهرباء نموها القوي، وتحقيق تدفقات نقدية مستقرة، مع تحقيق أعلى مستويات الأداء الفصلية من حيث الجاهزية الفنية.

مؤشرات الأداء الرئيسية

 

الربع الأول 2011

الربع الأول 2012

النسبة المئوية % للتغير

إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي

(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)

1,674

1,898

▲ 13%

النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات

(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)

37

40

▲ 3%

إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات إنتاج الكهرباء (ميجاواط)

عالميًا

13,907

15,413

محلياً

10,994

12,494

دولياً

2,913

2,913

إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية (جيجاوات ساعة)

عالمياً

11,480

14,172

▲ 23%

محلياً

7,314

9,075

▲ 24%

دولياً

4,166

5,097

▲ 22%

معدل الجاهزية الفنية لمحطات (%)

عالمياً

90.3

91.3

▲ 1%

محلياً

89.9

90.8

▲ 1%

دولياً

90.6

93.4

▲ 3%

القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه (مليون جالون يومياً)

الإجمالي

787

887

إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون)

الإجمالي

53,380

54,114

▲ 1%

أنتجت شركة "طاقة" 14,172 جيجاوات ساعة من الكهرباء و54,114 مليون جالون من المياه المحلاة خلال الربع الأول من عام 2012، لتحقق بذلك إيرادات إجمالية بقيمة 1.9 مليار درهم. وتعكس الزيادة في الإيرادات البالغ نسبتها 13 ٪ مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، مساهمة محطة الشويهات 2، التي بدأ تشغيلها التجاري بالكامل في أكتوبر 2011. كما بلغ معدل الجاهزية الفنية العالمية للمحطات 91.3% خلال الربع الأول من عام 2012.

على الصعيد المحلي

ارتفع إنتاج المحطات المحلية لشركة "طاقة" في دولة الإمارات إلى 9,075 جيجاوات ساعة من الكهرباء و54,114 مليون جالون من المياه خلال الربع الأول من عام 2012، مما يعكس السعة الإنتاجية الإضافية لمحطة "الشويهات 2 في أكتوبر 2011، ما عزز القدرة الإنتاجية بمقدار 1,500 ميجاوات من الكهرباء و100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً. وبلغ معدل الجاهزية الفنية للمحطات المحلية 90.8٪.

على الصعيد الدولي

قامت محطات "طاقة" لإنتاج الكهرباء خارج دولة الإمارات التي تتواجد في المغرب وغانا والهند والسعودية والولايات المتحدة بتوليد 5,097 جيجاوات ساعة من الكهرباء خلال العام الحالي. وبلغ معدل الجاهزية الفنية لهذه المحطات 93.4%، أى بارتفاع نسبي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وفي المغرب، يسير مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر وفق الجدول الزمني وضمن الميزانية المرصودة. ومن المقرر أن يتم تسليم الوحدتين 5 و6 وتشغيلهما بالكامل في نهاية عام 2013 ومطلع عام 2014 على التوالي.

قطاع النفط والغاز

تعد عمليات شركة "طاقة" في قطاع النفط والغاز بمثابة مراكز تفوق ، تدعم مجموعة من الأصول المتميزة ذات إمكانيات نمو قوية ومستدامة في أميركا الشمالية وبحر الشمال في المملكة المتحدة وهولندا.

مؤشرات الأداء الرئيسية

 

الربع الأول 2011

الربع الأول 2012

النسبة المئوية "%" للتغيير

إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي

 

2,881

2,886

0

النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات

(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)

 

63

60

▼ 3%

معدل الإنتاج اليومي (ألف برميل نفط يومياً)

عالميًا

138.8

134.2

▼ 3%

أميركا الشمالية

87.3

86.3

▼ 1%

المملكة المتحدة

42.3

41.0

▼ 3%

هولندا

9.1

6.9

▼ 24%

معدل سعر النفط الخام المُباع (دولار أمريكي للبرميل)

أمريكا الشمالية

78.88

84.74

▲ 7%

المملكة المتحدة

105.55

117.74

▲ 12%

هولندا

91.64

113.07

▲ 23%

معدل سعر الغاز المُباع (دولار أمريكي لكل ألف قدم)

أميركا الشمالية

4.12

2.57

▼ 38%

المملكة المتحدة

8.02

10.47

▲ 31%

هولندا

9.63

10.69

▲ 11%

استقر إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك تخزين الغاز والإيرادات التشغيلية الأخرى) عند 2.9 مليار درهم في الربع الأول من عام 2012. ويعزى هذا بشكلٍ رئيسي إلى ارتفاع أسعار النفط الخام في بحر الشمال في المملكة المتحدة، مقابل انخفاض في أسعار الغاز في أميركا الشمالية.

وانخفض معدل الإنتاج العالمي اليومي للشركة في الربع الأول من عام 2012 إلى 134.2 ألف برميل نفط مكافئ يومياً، مقارنة بـ138.8 ألف برميل نفط مكافئ يومياً خلال الربع الأول من عام 2011.

أمريكا الشمالية

انخفضت معدلات الإنتاج في أمريكا الشمالية لتصل إلى 86.3 ألف برميل نفط مكافئ يومياً مما يعكس أثر الأصول التي قامت الشركة ببيعها خلال الربع الأول من العام والتي يصل انتاجها إلى 4.0 ألاف برميل نفط مكافئ يوميًا .

علمًا بأن الشركة قد باعت هذه الأصول مقابل قيمة إجمالية بلغت 1,717 مليون درهم، مما أدى إلى تحقيق مكاسب بقيمة 378 مليون درهم.

المملكة المتحدة

بلغت معدلات الإنتاج في المملكة المتحدة 41 ألف برميل نفط مكافئ يومياً خلال الربع الأول من عام 2012 أى بانخفاض نسبته 3% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي وذلك نتيجة لأعمال الصيانة المخططة التي تم إجراؤها لمنصة "كورمورانت ألفا" بالإضافة إلى بعض الأعطال الفنية التي تم إصلاحها مما أدى لعودة الإنتاج لمعدلاته الطبيعية.

وفي فبراير 2012، وقعت الشركة اتفاقية مع إحدى الشركات التابعة لشركة "فارفيلد" المحدودة للطاقة، يتم بموجبها الاستحواذ على 50% من الرخص التشغيلية في المناطق "P184 " و"P474 " و"P1634 "، في بحر الشمال ويتضمن ذلك الاستكشاف النفطي في داروين بالإضافة إلى عمليات التنقيب، والتي تقع بالقرب من حقلي "كورمورانت الشمالي" و "بليكان".

وفي شهر فبراير أيضاً، تملكت "طاقة" حصة إضافية نسبتها 50% في حقل "أوتر" لترتفع بذلك حصة شركة "طاقة" في الحقل إلى 31 ٪، ويرتبط حقل "أوتر" البحري مع منصة "إيدر" المملوكة للشركة

هولندا

بلغ معدل ​​الإنتاج اليومي في هولندا 6.9 ألف برميل نفط مكافئ يومياً، بانخفاض نسبته 24٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، الأمر الذي يعكس الانخفاض الطبيعي لمعدلات الإنتاج.

أسعار النفط والغاز

واصل ارتفاع أسعار النفط تأثيره الإيجابي في النتائج المالية لشركة "طاقة" خلال الربع الأول من عام 2012 ، بالرغم من التأثيرالسلبي لانخفاض أسعار الغاز في أميركا الشمالية.  

وبلغ متوسط ​​سعر خام غرب تكساس المتوسط 104.03 دولار للبرميل في الربع الأول من عام 2012 مقارنةً بمتوسط قدره 94.60 دولارًا للبرميل في الربع الأول من عام 2011، بينما ارتفع متوسط سعر خام برنت إلى 118.45 دولارًا للبرميل في الربع الأول من العام الحالي مقابل 105.52 دولارًا للبرميل خلال الربع الأول من العام الماضي.

وبلغ متوسط ​​أسعار الغاز في بورصة "نايمكس" التجارية في نيويورك خلال الربع الأول من عام 2012 نحو 2.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، مقابل 4.2 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال الربع الأول من عام 2011.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد نهاية الربع الأول من عام 2012

وقعت "طاقة" في 8 أبريل 2012، اتفاقية مشتركة مع شركة ماس جلوبال إنفستمنت المحدودة. وبموجب هذه الاتفاقية، استحوذت "طاقة" على حصة نسبتها 50% في محطة كهرباء السليمانية الغازية الواقعة في إقليم كردستان في العراق، والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 1,000 ميجاوات من الكهرباء. وقد باشرت هذه المحطة التي تعمل بالغاز الإنتاج في العام 2009، وتبلغ طاقتها الإنتاجية الحالية 750 ميجاوات، كما تباشر المحطة حالياً العمل على زيادة قدرتها الإنتاجية بمعدل 250 ميجاوات إضافية. وتخضع الاتفاقية لشروط معينة لا بد من استيفائها قبل نفاذها.

كما تمكنت شركة "طاقة" في 8 أبريل 2012 من إتمام بيع كامل حصتها في شركة "تسلا موتورز" بقيمة إجمالية بلغت 956 مليون درهم (260 مليون دولار أميركي) محققة بذلك ربحاً قدره 415 مليون درهم.

وفي 2 مايو 2012، أصدر مجلس الدولة الهولندي حكماً بدعم خطة الحكومة المركزية لاستخدام الأراضي لإقامة منشأة لتخزين الغاز الطبيعي في منطقة برجرمير. وبالنظر إلى أن هذا الحكم الصادر عن مجلس الدولة غير قابل للاستئناف، فمن المقرر أن يمضي مشروع "برجرمير" لتخزين الغاز قدمًاً.

-انتهى-

للمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بشركة "طاقة"- أبوظبي:
محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

"طاقة" هي شركة عالمية تعمل في قطاعات الطاقة تملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية فيها، وتعد من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية . وتشمل نشاطات الشركة: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة وتحلية المياه في أربع قارات.

وتعد "طاقة" أحد أكبر الشركات المستقلة لإنتاج الطاقة المستقلة في العالم، وتعد الشركة المالك الرئيسي للمنشآت التي توفر ما يزيد عن 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي . كما تنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بالشركة في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.

وتمتد عمليات الشركة في قطاع الغاز والنفط بين كندا، والمملكة المتحدة، وهولندا وأمريكا الشمالية، والعراق وتشمل أنشطتها في هذا القطتع عمليات الاستكشاف، الإنتاج، التخزين والنقل بخطوط الأنابيب .

وقد ساهمت الثقافة المؤسسية المتميزة التى أرستها الشركة منذ تأسيسها في عام 2005 ، إلى جانب التزامها طويل الأجل تجاه الناس والسلامة والبيئة في إرساء أسس راسخة لتحقيق نمو مستديم وطويل الأمد في انشطتها وعملياتها.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 25 Sep 2012

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

“طاقة” تحصل على الموافقات الحكومية النهائية المتعلقة بتشغيل مشروع "برجرمير" لتخزين الغاز 2 May 2012

2 مايو 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" والمدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA )، عن الحصول على الموافقات والتصاريح النهائية المطلوبة لتشغيل منشأة "برجرمير" لتخزين الغاز في هولندا.

ويعد قرار مجلس الدولة الهولندي بمثابة المرحلة النهائية من عمليات التدقيق والدراسات التي أجراها المجلس للتأكد من عدم وجود آثار بيئية، وهو ذو أولوية مطلقة. وقد اتخذت شركة "طاقة" كل التدابير اللازمة لتنفيذ المشروع بطريقة آمنة ومسؤولة، كما اعتمدت  الأساليب التي من شأنها الحد من أي اضطرابات بيئية.   

وقد تم الحصول على موافقة الجهات المختصة اللازمة لإنشاء مشروع "برجرمير" لتخزين الغاز في وقت سابق، شملت البرلمان الوطني الهولندي.

ومن المقرر أن تبدأ العمليات التحضيرية في المنشأة في شهر تموز من العام الحالي. وسوف تعمل منشأة "برجرمير" لتخزين الغاز على تزويد سوق شمال غرب أوروبا بالغاز بمقدار 46 تيراواط/ ساعة أي ما يعادل 4,1 مليار متر مكعب من القدرة التخزينية الموسمية، مما سيعمل على زيادة الطاقة التخزينية الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً.

-انتهى-

بيانات الاتصال لوسائل الإعلام
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
 Mohammed Mubaideen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

تأسست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، في عام 2005 وتضم المجموعة قطاعات متنوعة في مجال الطاقة دولياً. أما مقر الشركة الرئيسي فهو عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي. وشركة "طاقة" هي شركة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA ) .

وتضم أنشطة "طاقة" 3 قطاعات تشغيلية رئيسية  تعد أهم الركائز في مجال الطاقة : قطاع انتاج الكهرباء وتحلية المياه، قطاع الانتاج والتنقيب للنفط والغاز و قطاع حلول الطاقة البديلة.

قطاع انتاج الكهرباء وتحلية المياه: تعد "طاقة" احدى أكبر شركات الانتاج المستقلة  في العالم، وتوفر طاقة 98% من احتياجات الكهرباء والمياه لإمارة أبوظبي. وتملك طاقة محطات توليد في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، المغرب، سلطنة عمان، المملكة العربية السعودية، غانا، الهند والولايات المتحدة الأمريكية.

قطاع الانتاج والتنقيب للنفط والغاز: تمتد عمليات طاقة في قطاع النفط والغاز لتشمل كندا، الولايات المتحدة، هولندا والعراق. وتشمل أنشطة الشركة ضمن القطاع: عمليات الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بالضافة  الى نقله وتخزينه تحت الأرض .

قطاع حلول الطاقة البديلة: يشمل هذا القطاع حلول ومبادرات الطاقة البديلة ذات التقنية المتطورة لتقديم حلول تساهم بفعالية  على المدى البعيد.

وتشمل رؤية "طاقة" المساهمة في انتاج الطاقة لتطوير الأعمال و التطور الاقتصادي و الاجتماعي في المناطق التي تعمل فيها طاقة وتحقيق القيمة لمساهميها.

واصلت الإمارات العربية المتحدة على مدى الـ 40 عام  رؤيتها المتجسدة في التطور، الاستثمار وإلتزام أعلى المعايير الدولية. وتفخر شركة طاقة بتماشي استراتيجيتها مع الرؤية الاقتصادية 2030 لحكومة أبوظبي محلياً ودولياً.

 

لمزيد من المعلومات حول "طاقة"، يرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.taqaglobal.com ، أو تابعوا "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

النتائج المالية السنوية لعام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 14 Mar 2012

النتائج المالية السنوية لعام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"

مجلس الإدارة يقترح توزيع 10% من رأس المال

14 مارس 2012، أبوظـبي، الإمارات العـربية المتحدة - أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش. م. ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA)، عن نتائجها المالية والتشغيلية لعام 2011.

2011 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الأصول (مليون درهم إماراتي) 114,693 116,059 1
إجمالي الإيرادات (مليون درهم إماراتي) 24,187 21,401 13
إيرادات قطاع إنتاج الماء والكهرباء (مليون درهم إماراتي) (1) 7,436 6,857 8
إيرادات قطاع النفط والغاز (مليون درهم إماراتي) (2) 11,983 9,201 30
إيرادات الوقود (مليون درهم إماراتي) 4,768 5,343 11
تكلفة المبيعات (مليون درهم إماراتي) (15,687) (14,250) 10
الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والنضوب والإطفاء
(مليون درهم إماراتي)
14,008 10,804 30
الأرباح قبل خصم الضرائب (مليون درهم إماراتي) 4,118 3,035 36
صافي الربح بعد خصم حقوق الأقلية (مليون درهم إماراتي) 744 1,019 27
العائد الأساسي للسهم الواحد (درهم إماراتي) 0.12 0.17 29
نسبة الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب الاستهلاك والنضوب والإطفاء 5.0 6.6 23
صافي الدين إلى رأس المال (%) 78 78 -
  1. لا يتضمن إيرادات الوقود لكنه يتضمن صافي تعويضات الأضرار المتعلقة بالتأخر في تسليم محطة الشويهات 2 في عام 2011 ومحطة الفجيرة 2 في عام 2010. كما يتضمن أيضاً بعض الإيرادات التشغيلية الأخرى المتعلقة بأعمال الكهرباء والمياه.
  2. يتضمن تخزين الغاز بالإضافة إلى بعض الإيرادات التشغيلية الأخرى ذات الصلة بقطاع النفط والغاز.

الملخص

واصلت شركة "طاقة" تحقيق أداء تشغيلي متميز في عام 2011، مع نمو إجمالي إيراداتها بنسبة 13٪ وتسجيلها نمواً في أعمال قطاعي إنتاج الماء والكهرباء، والنفط والغاز، وذلك من خلال زيادة السعة الإنتاجية لمحطات توليد الكهرباء وتحلية المياه بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة. إلا أنه وبينما ساهم ارتفاع أسعار النفط في تعزيز الأداء، كان لضعف أسعار الغاز في أميركا الشمالية تأثيرات سلبية على الأداء بشكل عام. إذ شكل انخفاض أسعار الغاز في أميركا الشمالية العامل الأساسي وراء انخفاض إجمالي الأصول وصافي الأرباح، حيث قادت عملية إعادة التقييم السنوي لأصول شركة "طاقة" إلى اتخاذ قيد مخصصات خسارة غير متكررة ناتج من انخفاض قيمة أصول الشركة في أميركا الشمالية، وذلك عقب إعادة تقييم أصول الشركة السنوي. وبلغت قيمة صافي قيد المخصصات 470 مليون درهم من الإجمالي البالغ 616 مليون درهم حيث تم تقليص الفرق من خلال امتيازات ضريبية مؤجلة بقيمة 178 مليون درهم.

كما تأثر صافي الربح خلال عام 2011 بارتفاع الضرائب في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

وحافظت شركة "طاقة" خلال عام 2011 على مستويات قوية من السيولة. ففي ديسمبر، أصدرت "طاقة" سندات آجلة بقيمة 1.5 مليار دولار أميركي مدتها خمس سنوات وعشر سنوات بنجاح وبتكلفة منخفضة للغاية من خلال الاستفادة من ظروف السوق وقد تم استخدام جزء من عائدات الإصدار للقيام بتسديد مبكر لجزء من السندات التي تستحق في الربع الاخير من عام 2012.

ونتيجة لهذا الأداء الإيجابي فقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح بواقع 0.10 درهم إماراتي للّسهم، على أن يتم اعتماد هذه التوزيعات من قبل مساهمي الشركة في اجتماع الجمعية العامة السنوية المقرر انعقاده في 17 أبريل 2012.

وصرح كارل شيلدِن، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" بقولة:

" حققنا في عام 2011 أداءً تشغيلياً قوياً في قطاعات أعمالنا، مع نجاحنا في تحقيق نمو جيد في قطاعي الماء والكهرباء والنفط والغاز. وقد قمنا خلال العام بزيادة الطاقة الإنتاجية لمحطاتنا بمقدار 3,500 ميجاواط من الكهرباء وذلك بعد دخول محطتي الشويهات 2 والفجيرة 2 الخدمة، وبدأنا الأعمال الإنشائية لمشروع توسعة محطة الجرف في المغرب.

"وفي قطاع النفط والغاز تمكنا من التغلب على الصعوبات التي واجهتنا خلال موسم الحفر في كندا نتيجة لسوء الأحوال الجوية، وتمكنا من الحفاظ على معدلات الإنتاج، غير أن ضعف أسعار الغاز في أميركا الشمالية أثر في أدائنا، وللحد من هذا التأثير قمنا بتركيز استثماراتنا على الأصول الغنية بالسوائل النفطية بالإضافة إلى بيع الأصول التي تمتاز بارتفاع تكلفتها التشغيلية. وفي بحر الشمال في المملكة المتحدة، قمنا بزيادة الإنتاج بنسبة 15٪، كما قمنا تماشياً مع استراتيجيتنا، بإضافة مناطق استكشافية جديدة، تقع بالقرب من بنيتنا التحتية مما سيمكننا من الاستفادة من هذه البنى التحتية وتقليص تكلفة تطوير هذه المناطق وتشغيلها.

"ولا تزال السلامة تمثل محور التركيز الأساسي لشركة "طاقة"، وقد أسعدنا انخفاض معدل الإصابات خلال العام بنسبة 11%، وتسجيل مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر لأكثر من مليون ساعة عمل بلا حوادث تذكر . "

" وخلال احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الأربعين، تظل "طاقة" ملتزمة برؤية أبوظبي وقيمها المتميزة الرامية إلى تحقيق تطور مستمر والسعي لترسيخ أعلى المعايير العالمية".

من جانبه، قال ستيفن كيرسلي، الرئيس المالي التنفيذي للشركة:

"على الرغم من الأداء التشغيلي القوي، فقد أدت إعادة تقييم الموجودات في أميركا الشمالية وزيادة الضرائب في بحر الشمال في المملكة المتحدة إلى التأثير في صافي الارباح. ونحن ملتزمون بإدارة أصولنا بأكبر قدر ممكن من الفعالية للتخفيف من هذه الآثار، وذلك من خلال الرقابة المحكمة على التكاليف و تركيز استثماراتنا على المشاريع التي من شأنها تحقيق أفضل العوائد."

"ومع نجاح برنامجها لإعادة تمويل الديون وهيكلتها، باتت "طاقة" في وضع جيد لمواصلة نموها المستقبلي. ويمكن ملاحظة ثقة السوق الكبيرة بقوة ومتانة الشركة من خلال حجم طلب المستثمرين على شراء السندات التي قمنا بطرحها مؤخرًا بالإضافة إلى انخفاض تكلفة هذا الإصدار. وقد أتاح لنا هذا البرنامج التمتع بوضع مالي قوي مع امتلاك الشركة لسيولة قيمتها 18 مليار درهم."

ملخص الأداء المالي: العام 2011 مقابل العام 2010

بلغ إجمالي الإيرادات المحققة في عام 2011 نحو 24.2 مليار درهم بزيادة نسبتها 13٪ عند المقارنة بإجمالي الإيرادات المحققة في عام 2010 ، البالغة 21.4 مليار درهم .

وارتفع إجمالي إيرادات قطاع الماء والكهرباء (باستثناء دخل الوقود الاحتياطي ولكنه يتضمن صافي تعويضات الأضرار وإيرادات التشغيل الأخرى) من 6.9 مليار درهم في عام 2010 إلى 7.4 مليار درهم في العام 2011 بنسبة 8%. وجاءت هذه الزيادة بشكل أساسي نتيجة للإيرادات المتحققة من محطة الفجيرة 2، التي نقلت ملكيتها إلى شركة "طاقة" خلال الربع الثالث من عام 2010، وتم بدء تشغيلها التجاري في يناير من عام 2011، ومحطة الشويهات 2 التي بدأت الإنتاج في الربع الثاني من عام 2011، وتم بدء تشغيلها التجاري في أكتوبر من عام 2011. تأثرت هذه الإيرادات جزئياً بالانخفاض المسجل في محطة أم النار ، حيث أدى التعديل الذي أجري على اتفاقية شراء الماء والكهرباء إلى انخفاض حجم الإيرادات.

وانخفض دخل الوقود الاحتياطي بنسبة 11٪ بسبب انخفاض استخدام الوقود البديل في محطات الشركة في دولة الإمارات، لا سيما في محطتي أم النار والطويلة A1. إلا أنه تم تعويض هذا الانخفاض جزئياً نتيجة لارتفاع دخل الوقود الاحتياطي في محطتي "الفجيرة 2" و"الشويهات 2" مع بدء تشغيلهما بالكامل. علماً بأنه يتم تزويد المحطات بالوقود بسعر التكلفة، الأمر الذي يضمن عدم تأثر ربحية شركة "طاقة" بانخفاض هذه الإيرادات.

وارتفع إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك تخزين الغاز ومصادر الدخل الأخرى) من 9.2 مليار درهم في العام 2010 إلى 12 مليار درهم في العام 2011. ويعزى هذا الارتفاع البالغة نسبته 30٪ إلى ارتفاع أسعار النفط الخام وزيادة الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة، وذلك على الرغم من ضعف أسعار الغاز بأميركا الشمالية التي أثرت سلبًا في عائدات القطاع. وفي الوقت نفسه، ارتفعت الإيرادات التشغيلية الأخرى إلى 887 مليون درهم في عام 2011 نتيجة لزيادة المبيعات في هولندا، وارتفاع الدخل من عمليات المعالجة ومبيعات الكبريت في أميركا الشمالية.

وارتفعت تكلفة المبيعات خلال عام 2011 بنسبة 10٪ من 14.3 مليار درهم إلى 15.7 مليار درهم، في حين تراجعت نفقات الوقود إلى 4.2 مليار درهم مقارنةً بـ4.8 مليار درهم في عام 2010 بسبب انخفاض استهلاك محطة أم النار، وهو ما تم تعويضه جزئياً بارتفاع استهلاك محطات الطاقة الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة. وعلى الصعيد الدولي لأعمال شركة "طاقة"، تسبب عطل فني في توقف محطة "تاكورادي" في غانا وبالتالي خفض تكلفة الوقود بقيمة 501 مليون درهم، وقابل ذلك زيادة قدرها 381 مليون درهم في المحطات الأخرى، وخاصة في المغرب بسبب ارتفاع أسعار الفحم.

وارتفعت النفقات التشغيلية لقطاع إنتاج الماء الكهرباء (باستثناء تكاليف الوقود) من 1.8 مليار درهم في عام 2010 إلى 2 مليار درهم في عام 2011، نظراً لبدء التشغيل التجاري لمحطتي الفجيرة 2 والشويهات 2. وارتفعت النفقات التشغيلية لقطاع النفط والغاز من 3.4 مليار درهم في عام 2010 إلى 3.5 مليار درهم في عام 2011 بسبب ارتفاع تكاليف مبيعات الغاز التجارية في هولندا، وتكاليف الطاقة والوقود والإيجار في أميركا الشمالية. وقابل هذا الارتفاع تسجيل انخفاض قدره 450 مليون درهم مرتبط بحركة مخزونات النفط الخام في المملكة المتحدة.

وبلغت نفقات الاستهلاك والنضوب والإطفاء لأصول قطاع إنتاج الماء والكهرباء 1.6 مليار درهم في عام 2011 مقارنة بـ1.2 مليار درهم في عام 2010، ويرجع ذلك إلى محطتي الفجيرة 2 والشويهات 2. وارتفعت نفقات الاستهلاك والنضوب والإطفاء في قطاع النفط والغاز، إلى 3.7 مليار درهم في عام 2011 مقابل 3.2 مليار درهم في عام 2010، بسبب ارتفاع الإنتاج في المملكة المتحدة وارتفاع الاستهلاك والنضوب والإطفاء في أميركا الشمالية والمملكة المتحدة، إلى جانب تسجيل زيادة في تكلفة إزالة الأصول في هولندا.

وارتفعت تكاليف التمويل من 4 مليارات درهم في عام 2010 إلى 4.6 مليار درهم في عام 2011، ويرجع ذلك إلى إضافة كلفة التمويل المرتبطة بمحطتي الفجيرة 2 والشويهات 2.

وارتفعت الأرباح قبل الضرائب في عام 2011 إلى 4.1 مليار درهم بزيادة نسبتها 36٪ مقارنةً بالعام الماضي الذي بلغت فيه 3 مليار درهم، وجاء هذا النمو نتيجة لارتفاع أسعار النفط، وارتفاع الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى الأثر الإيجابي للمشتقات المرتبطة بمحطة "ريد أوك" في الولايات المتحدة الأميركية.

ونتيجة لزيادة الضرائب في بحر الشمال في المملكة المتحدة، ارتفع معدل الضرائب لشركة "طاقة" في عام 2011 إلى 62٪ مقارنة بـ38٪ في عام 2010. وبلغت كلفة الضرائب 2.5 مليار درهم في عام 2011 مقارنةً بـ1.2 مليار درهم في عام 2010، علماً بأن هذا النمو يرتبط أيضاً بتسجيل عائدات أعلى في المملكة المتحدة.

 

وانخفض صافي الربح بعد خصم حقوق الأقلية بنسبة 27٪ على أساس سنوى، ليبلغ 744 مليار درهم خلال عام 2011، مقارنةً بمليار درهم في عام 2010.

وبلغ نسبة صافي الدين إلى رأس المال 78٪ في نهاية العام المالي 2011، وتحسنت نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات لتصل إلى 5.5 ضعف خلال عام 2011، مقابل 6.6 ضعف في عام 2010.

التمويل

تمكنت "طاقة" من خفض إجمالي ديونها إلى 73.9 مليار درهم مقارنةً ب 76.8 مليار درهم بعد إعادة شراء سندات بقيمة 2.2 مليار درهم، وسداد تسهيلات ائتمانية.

وفي أبريل 2011، نجحت شركة "طاقة" في تمديد موعد تسديد تسهيلات ائتمانية كندية بقيمة مليار دولار كندي إلى عام 2014.

أعلنت شركة "طاقة" في الثاني من أكتوبر 2011 عن وضع برنامج لإصدار سندات بالرنجيت الماليزي بقيمة 3.5 مليار درهم (1.1 مليار دولار أميركي) في إطار سعيها المستمر لتنويع مصادر تمويل الشركة. وقد قامت الشركة في الخامس من مارس 2012، بإصدار صكوك بقيمة 650 مليون رنجيت ماليزي في إطار هذا البرنامج، حيث تم رفع قيمة إصدار تلك الصكوك من 500 مليون رنجيت نظراً للطلب القوي، وبلغ العائد السنوي على هذا الإصدار من الصكوك التي تستحق بعد عشرة أعوام 4.65%. وتبلغ التكلفة الكلية لهذا الإصدار 5.3% ويشمل ذلك تكلفة تحويل كامل الإصدار إلى الدولار الأمريكي كما يشمل تكلفة التحوط من التغير في أسعار صرف الرِنجيت الماليزي مقابل الدولار.

وفي ديسمبر 2011، طرحت "طاقة" سندات بقيمة 1.5 مليار دولار أميركي وتبلغ آجالها خمس سنوات وعشر سنوات في سوق السندات الدولية بأسعار فائدة منخفضة. وقد تم استخدام جزء من هذه الأموال لتسديد مبكر لسندات بقيمة 589 مليون دولار أميركي تستحق الدفع في أكتوبر 2012.

بلغت السيولة المتوفرة في نهاية عام 2011 ما مقداره 3.8 مليار درهم مقارنةً بـ5.5 مليار درهم في نهاية الفترة نفسها من العام الماضي. وتمتلك الشركة في نهاية عام 2011 تسهيلات ائتمانية غير مستخدمة بقيمة 14 مليار درهم مقارنةً بتسهيلات ائتمانية قيمتها 8.3 في نهاية عام 2010، وبلغ إجمالي السيولة المتوفرة 17.9 مليار درهم مقارنةً بـ13.8 مليار درهم في للعام 2010.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

واصلت أعمال شركة "طاقة" في قطاع إنتاج الماء والكهرباء نموها القوي، وتحقيق تدفقات نقدية مستقرة، مع تحقيق أعلى مستويات الأداء الفصلية من حيث التوافر الفني.

مؤشرات الأداء الرئيسية 2011 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
7,436 6,857 8
النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
39% 43%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات إنتاج الكهرباء (ميجاواط) عالمياً 15,412 15,905 3
محلياً 12,494 10,994 14
دولياً 2,919 4,911 41
إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية (جيجاوات ساعة) عالمياً 67,390 68,490 1
محلياً 48,087 39,397 22
دولياً 19,303 29,093 33
معدل الجاهزية الفنية لمحطات توليد الطاقة الكهربائية (%) عالمياً 92.4 92.5 1
محلياً 93.0 93.8 1
دولياً 90.3 88.5 1
القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه
(مليون جالون يومياً)
الإجمالي 887 787 13
إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون) الإجمالي 220,530 195,415 13

أنتجت شركة "طاقة" 67,390 جيجاوات ساعة من الكهرباء و220,530 مليون جالون من المياه المحلاة خلال عام 2011، لتحقق بذلك إيرادات إجمالية قدرها 7.4 مليار درهم. وتعكس الزيادة في الإيرادات البالغ نسبتها 8٪ مقارنةً بالعام الماضي، مساهمة محطة الفجيرة 2، التي بدأ تشغيلها التجاري في يناير2011، ومحطة الشويهات 2 التي بدأت الإنتاج في مايو 2011 وبدأ تشغيلها بالكامل في أكتوبر 2011. وبلغ معدل الجاهزية الفنية للمحطات 92.4٪.

على الصعيد المحلي

قامت المحطات المحلية لشركة "طاقة" في دولة الإمارات بإنتاج 48,087 جيجاواط ساعة من الكهرباء و 220,530 مليون جالون من المياه المحلاة خلال عام 2011، مما يعكس السعة الإنتاجية الإضافية من محطتي الفجيرة 2 والشويهات 2، وبلغ معدل الجاهزية الفنية لهذه المحطات 93٪.

وانخفضت عائدات الوقود الاحتياطي من المستويات المرتفعة المسجلة خلال الـ12 شهراً السابقة نتيجة انخفاض الطلب على الوقود الاحتياطي للمحطات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتم إنجاز محطة الفجيرة 2 (التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 2,000 ميجاواط من الكهرباء و130 مليون جالون يومياً من المياه) في يوليو 2011. وشهد شهر أكتوبر إنجاز محطة الشويهات 2 في أبوظبي، لتعزز القدرة الإنتاجية للشركة بمقدار 1,500 ميجاوات من الكهرباء و100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً.

على الصعيد الدولي

قامت محطات "طاقة" لإنتاج الكهرباء خارج دولة الإمارات التي تتواجد في المغرب وغانا والهند والسعودية والولايات المتحدة بتوليد 19,303 جيجاوات ساعة من الكهرباء خلال العام. وبلغ معدل الجاهزية الفنية لهذه المحطات 90.3٪، بارتفاع طفيف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بالرغم من العطل الفني في أحد التوربينات في محطة تاكورادي. الذي تم إصلاحه خلال ثلاثة أشهر، أو ما يعادل نصف الوقت الذي يتطلبه عادة لإصلاح مثل هذا الخلل، وتم إعادة تشغيل المحطة بشكل كامل بحلول شهر أكتوبر.

وفي المغرب، بدأت الأعمال الإنشائية في مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر، الذي يسير وفق الجدول الزمني وضمن الميزانية المرصودة. ومن المقرر أن يتم تسليم الوحدتين 5 و6 وتشغيلهما بالكامل في نهاية عام 2013 ومطلع عام 2014 على التوالي. وقد تم بحلول 31 ديسمبر عام 2011، تسجيل أكثر من مليون ساعة عمل في المشروع بدون أي إصابات.

وفي الهند، وقعت شركة "طاقة" في شهر يونيو مذكرة تفاهم مع شركة جيوتي ستركشرز المحدودة "جيوتي" وذلك للعمل سوية في قطاع الطاقة في الهند. وستقوم الشركتين بالتعاون سوية للعمل على توسعة محطة نيفلي في الهند، حيث يتوقع مضاعفة القدرة الإنتاجية من خلال بناء محطة جديدة طاقتها 250 ميجاوات. .

قطاع النفط والغاز

تعد عمليات شركة "طاقة" في قطاع النفط والغاز بمثابة مراكز تفوق ، تدعم مجموعة من الأصول المتميزة ذات إمكانيات نمو قوية ومستدامة في أميركا الشمالية وبحر الشمال في المملكة المتحدة وهولندا.

مؤشرات الأداء الرئيسية 2011 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي 11,983 9,201 30
النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
61% 57%
معدل الإنتاج اليومي
(ألف برميل نفط يومياً)
عالمياً 139.1 134.6 3
أميركا الشمالية 88.1 88.6 1
المملكة المتحدة 42.9 37.3 15
هولندا 8.1 8.7 7
معدل سعر النفط الخام المُباع
(دولار أمريكي للبرميل)
أميركا الشمالية 86.11 67.82 27
المملكة المتحدة 112.18 80.34 40
هولندا 98.97 82.61 20
معدل سعر الغاز المُباع
(دولار أمريكي لكل ألف قدم)
أميركا الشمالية 4.02 4.21 5
المملكة المتحدة 4.02 6.81 36
هولندا 10.63 7.75 37

بلغ إجمالي إيرادات النفط والغاز، بما في ذلك تخزين الغاز والإيرادات التشغيلية الأخرى 12 مليار درهم في عام 2011، بزيادة قدرها 30٪ مقارنةً بعام 2010. ويعزى هذا الارتفاع بشكلٍ رئيسي إلى ارتفاع أسعار النفط الخام ونمو الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة، وقد قابل ذلك انخفاض في أسعار الغاز في أميركا الشمالية. وتعززت إيرادات التشغيل الأخرى من مبيعات الغاز في هولندا، وارتفاع إيرادات عمليات المعالجة ومبيعات الكبريت في أميركا الشمالية.

وقد ارتفع معدل الإنتاج اليومي للشركة في عام 2011 إلى 139,1 ألف برميل نفط مكافئ يومياً، بالمقارنة مع 134.6 ألف برميل نفط مكافئ يومياً في عام 2010، وهو ما يتماشى مع معدلات الإنتاج المستهدفة لعام 2011.

وفي شهر أكتوبر، قامت شركة "طاقة" باستثمار استراتيجي بقيمة 46.6 مليون دولار أميركي تملكت بموجبه الشركة حصة نسبتها 19.9٪ في شركة "ويسترن زاجروس"، وهي شركة تقوم بالتنقيب عن النفط والغاز في إقليم كردستان في العراق.

أميركا الشمالية

استقرت معدلات الإنتاج في أمريكا الشمالية عند 88.1 ألف برميل نفط مكافئ يومياً وجاء ذلك نتيجة لحالة الطقس وانخفاض درجات الحرارة في وقت مبكر من العام، حيث أدى ذلك إلى إطالة فترة توقف عمليات الحفر. وأتاح لنا إعادة توجيه الانفاق الرأسمالي نحو المشاريع في المناطق الأقل تأثراً من تعويض هذا العجز.

المملكة المتحدة

بلغت معدلات الإنتاج في المملكة المتحدة 42.9 ألف برميل نفط مكافئ يومياً خلال عام 2011 بزيادة نسبتها 15% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، و جاء ذلك نتيجة الآتي:

  1. في شهر يوليو، أعلنت شركة "طاقة" عن بدء إنتاج حقل "فالكون". ويعد ذلك الحقل أول اكتشافات الشركة النفطية في بحر الشمال في المملكة المتحدة، وقد تم إنجاز عمليات التقييم والتطوير الخاصة بالحقل خلال زمن قياسي يقل عن عامين.
  2. وفي شهر يوليو أيضاً، تملكت شركة "طاقة" حصة أولية نسبتها 31٪ في حقل "أوتر" من شركة توتال، وتولت مسؤولية تشغيل الحقل. ويرتبط حقل "أوتر" البحري مع منصة "إيدر" المملوكة للشركة. وقد تم الانتهاء من تملك بقية حصة شركة توتال في حقل "أوتر" البالغة نسبتها 50% في الربع الأول من 2012، لترتفع بذلك حصة شركة "طاقة" في الحقل إلى 81٪.

في 15 نوفمبر، أعلنت شركة "طاقة" عن استحواذ بقيمة 54.8 مليون دولار أمريكي لحصة في منطقة كلادن في بحر الشمال في المملكة المتحدة من شركة بريميير. ومن المتوقع أن تقوم شركة "طاقة" بإتمام هذه الصفقة قريباً. وتقع هذه الوحدات على بعد 18 كيلومتر من منصة تيرن المملوكة للشركة.

هولندا

بلغ معدل الإنتاج اليومي في هولندا 8.1 مليون برميل نفط مكافئ يوميا، بانخفاض نسبته 7٪ مقارنةً يالعام الماضي، لكنه أعلى قليلاً من معدلات الانتاج المستهدفة للعام 2011. وسجلت منشأة "ألكمار" لتخزين ومعالجة الغاز أداءً جيداً، مع حفاظها على معدل جاهزية فنية نسبته 100%.

وفيما يتعلق بمشروع برجيرمير لتخزين الغاز، فبعد الحصول على موافقة البرلمان الهولندي على إقامة المشروع في الربع الثاني من عام 2011، قام مجلس الدولة بوقف إصدار التراخيص النهائية في انتظار إعادة النظر في الاستئناف القانوني بهذا الشأن الذي من المتوقع تسويته خلال النصف الأول من عام 2012.

وواصلت شركة "طاقة" الأنشطة التحضيرية للمشروع حيث تم بنجاح البيع المسبق لنحو 90% من إجمالي السعة التخزينية الأولية لمنشأة برجيرمير لتخزين الغاز في هولندا البالغة مليار متر مكعب لثلاثة عملاء لفترات تتراوح ما بين أربعة أعوام وعشرة أعوام.

أسعار النفط والغاز

واصلت أسعار النفط تأثيرها الإيجابي في النتائج المالية لشركة "طاقة"، بالرغم من التأثيرات السلبية لضعف أسعار الغاز في أميركا الشمالية.

وبلغ متوسط سعر خام غرب تكساس 95.01 دولار أميركي للبرميل خلال عام 2011، مقارنةً بـ97.40 دولار أميركي للبرميل في العام الماضي. وارتفع متوسط سعر خام برنت إلى 109.22 دولار أميركي للبرميل في عام 2011 مقارنةً بـ 86.16 دولار أميركي للبرميل في عام 2010.

واستقرت أسعار الغاز الطبيعي في أميركا الشمالية، مع وصول متوسط الأسعار في بورصة نيويورك التجارية "نايمكس" إلى 3.98 دولار أميركي لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في عام 2011، مقارنةً بـ4.37 دولار أمريكي لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في عام 2010.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد انتهاء العام المالي 2011

تم تعيين الدكتور سيف الصيعري رئيسًا تنفيذيًا لقطاع حلول الطاقة في يناير من عام 2011 حيث سيعنى بتطوير مبادرات الشركة في مجالات الطاقة البديلة والمعتمدة على التقنيات الحديثة.

وفي شهر يناير 2012 أيضاً، توصلت الشركة لاتفاقيتين لبيع الأصول غير الأساسية في أمريكا الشمالية بقيمة 1,835 مليون درهم.

وفي 30 يناير 2012 أيضاً، وقعت الشركة اتفاقية مع إحدى الشركات التابعة لشركة "فارفيلد" المحدودة للطاقة، يتم بموجبها الاستحواذ على 50% من الرخص التشغيلية في المناطق P184 و P474 وP1634، في بحر الشمال ويتضمن ذلك الاستكشاف النفطي في داروين بالإضافة إلى عمليات التنقيب المصاحبة، والتي تقع بالقرب من حقلي "كورمورانت الشمالي" و "بليكان". وتخضع عملية الاستحواذ لموافقة الحكومة والأطراف الأخرى. ومن المتوقع إتمام الصفقة خلال الأشهر المقبلة.

وفي فبراير 2012، أكملت "طاقة" الاستحواذ على حصة شركة توتال في حقل "أوتر" البالغ نسبتها 81% من الحقل الواقع في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

وفي مارس 2012، أنجزت شركة "طاقة" إصدار صكوك بقيمة 650 مليون رنجيت ماليزي ضمن برنامجها لطرح صكوك بقيمة 3.5 مليار رنجيت وبلغ العائد السنوي على هذا الإصدار من الصكوك التي تستحق بعد عشرة أعوام 4.65%. وتبلغ التكلفة الكلية لهذا الإصدار 5.3% ويشمل ذلك تكلفة تحويل كامل الإصدار إلى الدولار الأمريكي كما يشمل تكلفة التحوط من التغير في أسعار صرف الرِنجيت الماليزي مقابل الدولار.

- انتهى -

للمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين بشركة "طاقة":

محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

ملاحظات للمحررين

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة وتملك فيها حكومة أبوظبي حصة الأغلبية، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتها: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل نشاط الغاز والنفط للشركة – التي تباشر عملياتها في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية – كل من: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يقارب 136,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد "طاقة" سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يزيد على 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 17 Dec 2012

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

"طاقة" ترعى مؤتمر "الأدوار القيادية للمرأة في العالم 2012" الذي تنظمه جامعة زايد 5 Mar 2012

"طاقة" ترعى مؤتمر "الأدوار القيادية للمرأة في العالم 2012" الذي تنظمه جامعة زايد

  • خطوة تتماشي مع التزام "طاقة" من أجل تعزيز معدلات التوطين في المناصب القيادية ضمن أعمال الشركة العالمية
  • سيعقد المؤتمر في دورته الرابعة تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ومعالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وذلك بين 13-15 مارس

05 مارس، 2012، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. "طاقة"، وهي شركة طاقة عالمية متكاملة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز TAQA)، اليوم عن عزمها المشاركة في رعاية مؤتمر "الأدوار القيادية للمرأة في العالم 2012".

وبموجب اتفاقية الرعاية ستكون "طاقة" الشريك الرسمي الحصري للمؤتمر الذي تنظمه جامعة زايد، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس الاتحاد النسائي العام رئيس المنظمة العربية للمرأة "أم الإمارات"، ومعالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد. وسيستهدف هذا المؤتمر المتميز في دورته الرابعة بحث سبل تعزيز الفرص المتاحة للطالبات الإماراتيات لتولي مناصب قيادية في مختلف المجالات. وسوف يعقد المؤتمر في أبوظبي خلال الفترة بين 13-15 مارس 2012.، ومن المتوقع أن يستقطب مشاركة دولية كبيرة من القيادات النسائية والطالبات و الباحثات اللواتي يمثلن حوالي 40 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وتشمل قائمة المتحدثين في مؤتمر "الأدوار القيادية للمرأة في العالم- 2012" للعام الحالي كلاً من صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت بالمملكة العربية السعودية ، وسمو الشيخة شيخة بنت سيف محمد آل نهيان، عضو الرابطة الدولية للثلاسيميا، رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للثلاسيميا, و رجاء عيسى القرق المدير الإداري لمجموعة القرق، و زينب البدوي الإعلامية البارزة في قناة "بي بي سي" ، والدكتورة ايزوبيل كولمان مديرة برنامج المرأة والسياسات الخارجية بالمجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية، والإعلامية هالة غوراني مراسلة قناة "سي ان ان"، وسيغورني ويفر الممثلة والناشطة البيئية الحائزة على جوائز رفيعة.

وتعليقاً على هذه الرعاية قال كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة": "لقد اعتمدنا استراتيجية فعالة ومتعددة المحاور في مجال التوطين تتماشى مع خططنا طويلة الأجل لتوظيف وتدريب وتطوير قدرات مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة واستيعابهم ضمن مختلف المستويات الوظيفية. وتؤكد رعايتنا لمؤتمر الأدوار القيادية للمرأة في العالم 2012 التزامنا بدعم مبادرة حكومة أبوظبي في هذا المجال، كما تتماشى مع توجهنا لدعم مجالات التعاون مع جامعة زايد والمؤسسات التعليمية الأخرى في أبوظبي، في إطار سعينا لتعزيز معدلات التوطين. ويشرفنا الدخول في هذه الشراكة مع جامعة زايد من أجل تحقيق هذا الهدف الحيوي".

من جانبه، قال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد: "يجسد تنظيم مؤتمر الأدوار القيادية للمرأة في العالم في دورته الرابعة 2012 إلتزام جامعة زايد بمواصلة دعم جهود تطوير الدور الريادي للمرأة في مختلف المجالات، وتثمن جامعة زايد رؤية شركة طاقة والتزامها بتعزيز دعم المواطنين لتولي المناصب القيادية ضمن قطاع الطاقة، الأمر الذي يجعل منها شريكا مثالياً لهذا الحدث المهم. وأضاف: "نحن نشكر دعم طاقة لهذا الحدث ,مشيداً بالتعاون مع الشركة الوطنية الرائدة والمتميزة في مجال الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

يذكر أن شركة "طاقة" تلتزم بدعم جهود استقطاب وتأهيل وتوظيف مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار توجه يستهدف تعزيز نسب التوطين، وخاصة في المناصب القيادية في مختلف العمليات العالمية للشركة. وتشمل مبادرات الشركة في هذا المجال برنامج تدريب المواطنين، وهو برنامج تدريب داخلي يضم دورات تدريبية تتراوح بين أسبوعين وثمانية أسابيع، وبرنامج "طاقة" للقيادة، الذي يهدف إلى خلق فرص تأهيل وتوظيف للمواطنين ذوي الخبرة في مناصب قيادية.

للمزيد من المعلومات:

العلاقات الإعلامية بطاقة، أبوظبي:

آلان فيرتانين، قسم الاتصالات المؤسسية
هاتف: +971 2 691 4894
هاتف نقال: +971 56 685 2717
allan.virtanen@capitalmsl.com

شذى اسكندر، قسم العلاقات العامة والاتصال المؤسسي
هاتف: +971 2 691 4962
هاتف نقال: +971 50 811 9686
ceskandar@taqaglobal.com

ملاحظات للمحررين نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة": www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة وتملك فيها حكومة أبوظبي حصة الأغلبية، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتها: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل نشاط الغاز والنفط للشركة – التي تباشر عملياتها في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية – كل من: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يقارب 136,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد "طاقة" سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يزيد على 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 11 Mar 2013

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

النتائج المالية للربع الثالث من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة 15 Nov 2011

النتائج المالية للربع الثالث من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"

نتائج قوية مدعومة بأداء تشغيلي متميز ومناخ إيجابي لأسعار النفط

وتحقيق أرباح صافية مقدارها 537 مليون درهم

15 نوفمبر 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية (تحت الرمز TAQA)، عن نتائجها المالية وأدائها التشغيلي للربع الثالث من عام 2011. التي تميزت بتسجيل نمو قوي لمختلف المؤشرات الرئيسية مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

الربع الثالث 2011 الربع الثالث 2010 النسبة المئوية للتغيير الأشهر التسعة الأولى من عام 2011 الأشهر التسعة الأولى من عام 2010 النسبة المئوية للتغيير
إجمالي الأصول 114,200 105,289 8% 114,200 105,289 8%
إجمالي الإيرادات 6,168 5,201 19% 18,743 15,118 24%
قطاع إنتاج الماء والكهرباء (1) 2,000 1,917 4% 5,575 5,041 11%
قطاع النفط والغاز (2) 3,010 1,757 71% 9,011 6,292 43%
إيرادات الوقود الإضافية 1,158 1,527 24% 4,157 3,785 10%
تكلفة المبيعات (3,731) (3,327) 12% (11,760) (10,187) 15%
الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات 3,727 2,900 29% 10,670 7,987 34%
الأرباح قبل الضرائب 1,513 679 123% 3,851 2,094 84%
صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية 537 218 146% 1,124 676 66%
العائد الأساسي للسهم الواحد (درهم إماراتي) 0.09 0.04 125% 0.19 0.11 73%
نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات 4.7 5.6 26% 4.9 6.5 20%
صافي الدين إلى رأس المال (%) 81% 82% 1% 81% 82% 1%

المبالغ كافة بملايين الدراهم مالم يكن محدداً غير ذلك

  1. لا تتضمن إيرادات الوقود الإضافية وتتضمن التعويضات نتيجة التأخر في تسليم محطة الشويهات 2 في عام 2011 والفجيرة 2 في عام 2011. كما يتضمن إيرادات أخرى لقطاع إنتاج الماء والكهرباء.
  2. يشمل إيرادات تخزين الغاز وإيرادات تشغيلية أخرى.

ملخص النتائج

حققت شركة "طاقة" خلال الربع الثالث من عام 2011 إيرادات إجمالية بلغت 6.2 مليار درهم، وأرباحاً إجمالية (الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات) مقدارها 3.7 مليار درهم وصافي أرباح بلغ 537 مليون درهم (بعد خصم حقوق الأقلية)، وهو ما يزيد على ضعف الأرباح المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقد جاء هذا الأداء القوي بشكل رئيسي نتيجة للتأثير الإيجابي لأسعار النفط، وتوسع عمليات شركة "طاقة" في قطاع إنتاج الماء والكهرباء، إلى جانب تسجيل زيادة طفيفة في إنتاج الشركة من النفط والغاز، وبشكل خاص في بحر الشمال بالمملكة المتحدة.

التعليق

وقد صرح سعادة عبد الله سيف النعيمي نائب رئيس مجلس إدارة "طاقة" قائلاً:

"تجسد هذه النتائج الإيجابية استمرار النمو القوي لشركة "طاقة" وأدائها التشغيلي الاستثنائي، وذلك تماشياً مع الالتزام المتواصل لمجلس الإدارة وإدارة الشركة بمواصلة العمل على ترسيخ مكانتها كشركة عالمية للطاقة".

وبدوره قال كارل شيلدون الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة":

"واصل الطلب العالمي على الوقود والطاقة نموه القوي، مع تمتع دول الشرق الأوسط بشكل خاص بديناميكيات عرض وطلب إيجابية. وساهم الأداء التشغيلي المتفوق والخبرات النوعية التي تحظى بها "طاقة" في تمتعها بموقع مثالي لتلبية هذا الطلب. وقد شكلت صفقة "وسترن زاغروس" في كردستان العراق التي تم الإعلان عنها مؤخراً نموذجاً للنهج الذي نعتمده لترسيخ تواجدنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودخولنا أسواق جديدة تتميز بجاذبيتها الاستثمارية و تتماشى مع إستراتيجيتنا المعلنة".

وأضاف شلدن بقوله: " بينما نواصل التركيز على تحقيق أهداف استراتيجيتنا الرامية لتسجيل نمو قوي على المديين المتوسط والطويل، فإننا سعداء بشكل خاص لتحقيقنا هذه النتائج المتميزة على المستويين المالي والتشغيلي".

وقال ستيفن كرسلي المدير المالي التنفيذي لشركة "طاقة":

"تجسد هذه النتائج مجدداً مزايا تنوع الأنشطة الذي تحظى به شركة "طاقة". حيث أتاح استمرار النمو القوي للإيرادات بالتزامن مع ضبط النفقات في تحقيق نتائج متميزة في الربع الثالث تتماشى مع تحسن أداء الشركة خلال 2011.

وأضاف بقوله: "في الوقت نفسه فإننا نعمل على إدارة ماليتنا بشكل يتسم بالمسؤولية، حيث يبقى وضع سيولتنا النقدية قوياً، فلدينا تسهيلات ائتمانية غير مستخدمة. كما أننا نواصل مراقبة الأسواق عن قرب لضمان قيامنا بإدارة عملية إعادة تمويل التزاماتنا المستحقة في أكتوبر 2012 في الوقت المناسب وبأقل تكلفة ممكنة".

الملخص المالي:مقارنة بين الربع الثالث من عام 2011 و الربع الثالث من عام 2010

بلغت الإيرادات المحققة في الربع الثالث من عام 2011 6.2 مليار درهم إمارتي أي بزيادة مقدارها 19% مقارنة بالربع الثالث من عام 2010 التي بلغت 5.2 مليار درهم إمارتي.

وارتفع إجمالي إيرادات النفط والغاز (بما في ذلك تخزين الغاز والإيرادات الأخرى) من 1.8 مليار درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2010 إلى 3 مليارات درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2011، وجاءت هذه الزيادة البالغة نسبتها 72% نتيجة لارتفاع أسعار النفط الخام، وزيادة معدلات الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

ارتفع إجمالي إيرادات قطاع إنتاج الماء والكهرباء (باستثناء الدخل الإضافي للوقود، ولكنها تتضمن صافي التعويضات) من 1.9 مليار درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2010 إلى 2 مليار درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2011، ونجمت الزيادة البالغ نسبتها 4% نتيجة لمساهمة محطتي "الفجيرة 2" التي تم نقل ملكيتها إلى "طاقة" خلال الربع الثالث من عام 2010 وبدأت التشغيل التجاري في يناير 2011 ومحطة "الشويهات 2" التي بدأت الإنتاج خلال الربع الثاني من 2011 ومن المتوقع بدء التشغيل التجاري لهذه المحطة مع نهاية شهر نوفمبر الحالي.

انخفضت إيرادات الوقود الإضافي بنسبة 24% نتيجة لانخفاض استخدام الوقود البديل في محطات "طاقة" في دولة الإمارات.

وارتفعت تكلفة المبيعات بنسبة 12% من 3.3 مليار درهم امارتي إلى 3.7 مليار درهم امارتي. وقد شمل ذلك تكلفة الوقود وإيرادات تخزين الغاز التي جاءت متماشية مع الإيرادات المستلمة. وقد ارتفعت النفقات التشغيلية من 886 مليون درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2010 إلى 1.4 مليار درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2011 نتيجة لحركة المخزونات النفطية الخاصة بعمليات الشركة في بحر الشمال في المملكة المتحدة وهولندا، ورغم ذلك بقيت النفقات التشغيلية الأساسية متماشية مع الميزانية الموضوعة من قبل الشركة رغم الزيادة في التكاليف التشغيلية التي شهدتها الأسواق التي تعمل بها الشركة.

وارتفعت الأرباح قبل خصم الضرائب إلى 1.5 مليار درهم، أي بزيادة قدرها 123% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة لارتفاع أسعار النفط ونمو الإنتاج في حقول "طاقة" في بحر الشمال بالمملكة المتحدة، إلى جانب التأثير الإيجابي للمشتقات المالية وأسعار تحويل العملات .

كما ارتفع صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية بنسبة 146% ، ليصل إلى 537 مليون درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2011 مقابل 218 مليون درهم إمارتي في الربع الثالث من عام 2010.

وبلغت نسبة صافي الدين إلى رأس المال 81% نتيجة لارتفاع إجمالي الديون بسبب نقل ملكية أصول محطة "الفجيرة2" و"الشويهات 2" إلى شركة "طاقة" بالإضافة إلى انخفاض حقوق المساهمين بسبب تذبذبات أسعار صرف العملات الأجنبية. وتحسنت نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات لتصل إلى 4.7 مرة في الربع الثالث من عام 2011 بالمقارنة بـ 5.6 مرة في نهاية الربع الثالث من عام 2010.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

واصلت عمليات "طاقة" ضمن قطاع الماء والكهرباء تحقيق تدفقات مالية ثابتة ومستقرة، مع تحقيق أداء فصلي متميز للجاهزية الفنية لمحطات توليد الكهرباء.

مؤشرات الأداء الرئيسية الربع الثالث 2011 الربع الثالث 2010 النسبة المئوية % للتغير
إجمالي الإيرادات بملايين الدراهم
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
2,000 1,917 16%
النسبة المئوية "%" للإيرادات الإجمالية
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
40% 52% 6%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات إنتاج الكهرباء (ميجاوات) عالميًا 16,334 16,903 10%
محلياً 12,494 10,775 42%
دولياً 3,840 6,128 37%
إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية (جيجاوات ساعة) عالمياً 20,514 16,750 7%
محلياً 16,865 12,878 10%
دولياً 3,649 3,872 1%
الجاهزية الفنية لمحطات توليد الكهرباء (%) عالمياً 96% 97% 1%
محلياً 96% 99% 2%
دولياً 91% 90% 1%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه
(مليون جالون يومياً)
الإجمالي 884 784 35%
إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون) الإجمالي 57,272 47,047 2%

خلال الربع الثالث من العام الحالي أنتجت "طاقة" 20,513 جيجاوات من الطاقة الكهربائية و57,272 مليون جالون من المياه، لتحقق بذلك إيرادات قدرها 2 مليار درهم إمارتي في الفترة نفسها . وعكست الزيادة البالغة 4% بالمقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي مساهمة محطة "الفجيرة 2" التي بدأ تشغيلها التجاري في يناير 2011، ومحطة "الشويهات 2" التي بدأت التشغيل التجريبي في شهر مايو 2011. وقد بلغ معدل الجاهزية الفنية في الربع الثاني من العام 2011 ما نسبته 96% ، وهو ما يعكس مجدداً الجودة العالمية والأداء المتميز لمحطات الإنتاج المحلية.

على الصعيد المحلي

بلغ إجمالي إنتاج الماء والكهرباء 16,865 جيجاوات ساعة من الكهرباء و57,272 مليون جالون من المياه المحلاة خلال الربع الثالث من 2011. وتأتي الزيادة في السعة الإنتاجية نتيجة لدخول محطة الفجيرة الخدمة في نهاية العام الماضي و بدء التشغيل التجاري للمرحلة الأولى من محطة الشويهات 2.

وانخفضت إيرادات الوقود الإضافية من أعلى مستوياتها خلال الإثني عشر شهراً الماضية نتيجة للانخفاض الطفيف في الطلب على الوقود الاحتياطي في محطات "طاقة" المحلية.

على الصعيد الدولي

قامت محطات "طاقة" لإنتاج الكهرباء خارج دولة الإمارات التي تتواجد في المغرب وغانا والهند والسعودية والولايات المتحدة بتوليد 3,649 جيجاواط ساعة خلال الربع الثالث وبلغ معدل الجاهزية الفنية لهذه المحطات 91% بزيادة طفيفة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي على الرغم من العطل الفني في أحد المولدات في محطة تاكورادي وقد تم إصلاح العطل وعادت المحطة للعمل بكامل طاقتها في بداية شهر أكتوبر.

وفي المغرب يمضي مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر الذي يهدف إلى زيادة الطاقة الإنتاجية بمقدار 700 ميجاواط حسب جدول العمل وحدود الميزانية المرصودة. ومن المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية للوحدتين 6,5 في نهاية 2013 و بداية 2014.

في 21 يوليو قامت شركة "طاقة" بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة جيوتي ستركشرز المحدودة "جيوتي" وذلك للعمل سوية في قطاع الطاقة في الهند. وستقوم شركتي "طاقة" وجيوتي بالتعاون سوية للعمل على توسعة محطة نيفلي في الهند. حيث من المتوقع مضاعفة القدرة الإنتاجية لهذه المحطة بزيادة 250 ميجاواط لتصبح القدرة الإنتاجية للمحطة 500 ميجاواط.

قطاع النفط والغاز

يشتمل قطاع النفط والغاز لشركة طاقة على أصول متميزة تتمتع بقدرات نمو حقيقية في أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة وهولندا.

مؤشرات الأداء الرئيسية الربع الثاني 2011 الربع الثاني 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
الإيرادات الإجمالية بمليون الدرهم
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
3,010 1,757 71%
النسبة المئوية "%" للإيرادات الإجمالية
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
60% 48% 12%
إجمالي الإنتاج
(ألف برميل نفط مكافئ يوميًا)
عالميًا 138.5 136.8 1%
أمريكا الشمالية 87.4 88.2 1%
المملكة المتحدة 43.5 40.2 8%
هولندا 7.6 8.4 10%
متوسط صافي سعر النفط الخام المُباع
(دولار أمريكي للبرميل)
أمريكا الشمالية 82.01 65.15 26%
المملكة المتحدة 114.81 77.24 49%
هولندا 102.40 92.18 11%
متوسط صافي سعر الغاز المُباع
(دولار أمريكي لكل ألف قدم)
أمريكا الشمالية 4.14 3.70 12%
المملكة المتحدة 9.50 6.71 42%
هولندا 10.74 7.29 47%

بلغ إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك إيرادات تخزين الغاز والإيرادات التشغيلية الأخرى) 3.0 مليارات درهم إمارتي خلال الربع الثالث من 2011 أي بزيادة قدرها 71% مقارنةً بالربع الثالث من 2010، وقد نجمت هذه الزيادة بشكل أساسي نتيجة لارتفاع أسعار النفط الخام وزيادة معدلات الإنتاج في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

وشهد معدل الإنتاج الكلي اليومي خلال الربع الثالث من عام 2011 زيادة طفيفة ليصل إلى 138.4 ألف برميل نفط مكافئ يوميا مقارنةً بـ136.8 ألف برميل نفط مكافئ يومياً في الربع الثالث من عام 2010، وفي حدود مستويات الإنتاج المستهدفة لعام 2011.

امريكا الشمالية

حافظت معدلات الإنتاج على المستويات نفسها التي شهدتها خلال العام الماضي. ولم تتمكن الشركة من زيادة هذه المعدلات نتيجة للأحوال الجوية السيئة التي تسببت بتأخير بدء عدد من مشاريع الإنتاج المتوقعة.

المملكة المتحدة

بلغت معدلات الإنتاج في المملكة المتحدة 43.5 ألف برميل يومياً خلال الربع الثالث بزيادة نسبتها 8% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وتأتي هذه الزيادة نتيجة لبدء إنتاج حقل فالكون بالإضافة إلى الانتهاء من المرحلة الأولى من الاستحواذ على حقل أوتر في بحر الشمال.

في يوليو أنهت الشركة المرحلة الأولى من استحواذها على حقل أوتر (31% من الحقل) كما قامت بتولي المهام التشغيلية في هذا الحقل. ويقع هذا الحقل ضمن منطقتي P 226 وP 1021 في بحر الشمال ويتم ربط هذا الحقل مع منصة أيدر المملوكة من قبل "طاقة". وهذه المرحلة الأولى من الصفقة التي تم توقيعها بين شركتي "طاقة براتني" وتوتال في أكتوبر من عام 2010 ومن المتوقع أن تؤدي في نهايتها إلى امتلاك "طاقة" لكامل حصة توتال البالغة 81% من رخص الإنتاج في منطقتي P 226 و P 1021 .

في 18 يوليو أعلنت "طاقة" عن بدء إنتاج حقل فالكون الذي تم استكشافه مؤخرا وذلك بعد الانتهاء من أعمال تقييم هذا الحقل وتطويره وذلك خلال وقت قياسي يقل عن عامين.

هولندا

بلغت معدلات الإنتاج في هولندا 7.6 ألف برميل مكافئ يوميًا بانخفاض مقداره 10% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

أما بالنسبة لمشروع برغرمير لتخزين الغاز وبعد موافقة البرلمان الهولندي على هذا المشروع الذي اعتبره هام وحيوي بالنسبة لهولندا وضمان أمن الطاقة فيها فقد قرر مجلس الولايات الهولندي بعد نهاية الربع الثاني تعليق بدء الأعمال الإنشائية المتعلقة بالمشروع حتى يتم سماع الالتماسات المقدمة ضد المشروع.

وتواصل "طاقة" تنفيذ الأعمال الإنشائية المتعلقة بالمشروع ويشمل ذلك حقن غاز الأساس و التحضير للعقود التي سيتم ترسيتها .

أسعار النفط والغاز

واصلت أسعار النفط خلال الربع الثالث من 2011 التأثير إيجابياً على النتائج المالية لـ"طاقة".

وبلغ متوسط سعر نفط مؤشر خام غرب تكساس خلال هذا الربع 89.7 دولار أمريكي للبرميل مقارنةً بـ76.96 دولار للبرميل في الفترة نفسها من العام الماضي. وارتفع معدل سعر خام برنت ليسجل 112.09 دولار للبرميل في الربع الثالث من 2011 مقارنة بـ76.21 دولار للبرميل في الربع الثالث من 2010.

وحافظت أسعار الغاز الطبيعي في أمركيا الشمالية على استقرارها ، مع مراوحة سعر الغاز في بورصة نايمكس حول 4.12 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في الربع الثالث من عام 2011 مقارنة بـ4.28 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في الربع الثالث من عام 2010.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد نهاية الربع الثالث من عام 2011

أعلنت شركة "طاقة" في 2 أكتوبر أنها بصدد إطلاق برنامج لإصدار صكوك بالرينجت الماليزي بقيمة 3.5 مليار رينجت لتنويع مصادر تمويل الشركة. وسيمكن هذا البرنامج شركة "طاقة" من إصدار السندات بصورة سريعة، إذا ما كانت حالة الأسواق مواتية لمثل هذا الإصدار.

توصلت شركة "طاقة" في 17 أكتوبر لاتفاقية مع شركة ويسترن زاكروس الكندية وبموجب هذه الاتفاقية ستشتري شركة "طاقة"، من خلال اكتتاب خاص 74 مليون سهم عادي من أسهم شركة ويسترن زاكروس بسعر 0.63 دولار كندي للسهم الواحد وبقيمة إجمالية تبلغ 46,620,000 دولاراً كندياً. ونتيجة لذلك ستمتلك "طاقة" 19.9 بالمائة من الأسهم العادية المصدرة للشركة. وتعد شركة ويسترن زاكروس إحدى الشركات الدولية التي تعمل في مجال الموارد الطبيعية وتضطلع بالاستحواذ على الممتلكات والاستكشاف بغرض تطوير وإنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي في العراق. حيث سيتم استخدام الأموال التي ستحصل عليها شركة ويسترن زاكروس من هذه الصفقة لتمويل برنامجيها الرأسمالي و التشغيلي في كردستان. و يتفق هذا الاستحواذ مع استراتيجية الشركة التي تهدف للبدء بتركيز استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

في نهاية أكتوبر تم الإعلان عن تعيين السيد كارل شيلدن بمنصب الرئيس التنفيذي للشركة. وشغل كارل منصب المدير العام للشركة منذ أكتوبر 2009 وسيحتفظ كارل بمنصبه كعضو مجلس إدارة في شركة "طاقة".

في نوفمبر أعلنت شركة "طاقة" نيتها الاستحواذ على حصة غير تشغيلية مقدارها 16.6% في الوحدتين210/29a و210/ 30a ضمن منطقة كلادن في بحر الشمال في المملكة المتحدة مقابل 54 مليون دولار أمريكي. وتقع هذه الوحدات على بعد 18 كيلومتر من منصة تيرن التي تقوم طاقة بتشغيلها. كما ستقوم "طاقة" بالاستثمار في الوحدات 28/5 و28/10a و29/1d التي تقع في منتصف بحر الشمال و يشمل ذلك منطقة كوستر الغير مستكشفة.

لمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين بطاقة، أبوظبي
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
رهام أسعد
+971 50 398 3345
Reham.asad@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة وتملك فيها حكومة أبوظبي حصة الأغلبية، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتها: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل نشاط الغاز والنفط للشركة – التي تباشر عملياتها في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية – كل من: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يقارب 136,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد "طاقة" سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يزيد على 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

ببيان صحفي 29 Sep 2011

أبوظبي، 29 سبتمبر 2011

أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" أن المحكمة في الولايات المتحدة الأمريكية أصدرت قراراً برد وعدم قبول الدعوى القضائية المقدمة من قبل الموظف السابق لشركة «طاقة»، بيتر باركر هوميك ضد شركة طاقة ومديرها العام كارل شيلدون.

وقد أصدر القاضي جون كوربت أميرا، قاضي محكمة مقاطعة ميتشغان الابتدائية في الولايات المتحدة بتاريخ 28 سبتمبر 2011 قرارًا برد الدعوى المقدمة لصالح المدعى عليهم، وذلك بعد جلسة عقدت برئاسته في يونيو الماضي.

لمزيد من المعلومات:

العلاقات الإعلامية بشركة طاقة:
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 14 Mar 2013

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة
في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.
تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.
وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.
وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".
ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.
تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.
يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.
وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ومعهد دلتا للطاقة توقعان شراكة لتطوير محطة الغاز في هولندا 22 Sep 2011

24 سبتمبر 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، عن توقيع شراكة استراتيجية مع معهد دلتا للطاقة الرائد عالمياً. وقد قام كلاً من وليم فان هوجستراتين، المدير الإداري لشركة "طاقة إنرجي المحدودة" في هولندا، وإيرك دام، رئيس معهد دلتا للطاقة، بالتوقيع على عقد الشراكة بين الطرفين.

وتهدف هذه الشراكة الاستراتيجية لتعزيز مكانة هولندا كمركز تخزين للغاز الطبيعي في منطقة شمال غرب أوروبا، من خلال إيجاد حلول للعجز الناتج عن نقص الأيدي العاملة المؤهلة للعمل في قطاعات المتعلقة بالغاز الطبيعي، كما ستمكن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة من تطوير مهارات العاملين وتبادل المعرفة والخبرات مع معهد دلتا العالمي للطاقة ، وذلك لمواجهة التحديات في قطاع الغاز الطبيعي، والانضمام إلى شركاء معهد دلتا وغيره من المعاهد الدولية الأخرى لتبادل الخبرات في هذا المجال.

صرح جان وليم فان هوجستراتين، المدير الإداري لشركة "طاقة إنرجي" المحدودة في هولندا: "إن شركة طاقة ملتزمة في جعل هولندا ومنطقة شمال غرب أوروبا مركزاً رئيساً لتخزين الغاز لما تتميز به من منشآت وعمليات تخزين الغاز الطبيعي ونقله، وتعتبر مشروع برجرمير لتخزين الغاز مثالاً قويًا على التزام طاقة بهذا المسعى؛ فهذا المشروع سيوفر ما يزيد عن 2600 فرصة عمل سنوياً في هولندا، كما سيعزز من الطاقة التخزينية الإجمالية، التي ستسهم في تعزيز مكانة هولندا كمركز لإمدادات الغاز الطبيعي."

وقال إيرك دام رئيس معهد دلتا للطاقة: "إن الشراكة الاستراتيجية مع شركة عالمية من شركات الطاقة مثل شركة أبوظبي الوطنية للطاقة يمكننا من توسيع نطاق معرفتنا وثقافتنا فيما يتعلق بتخزين الغاز الطبيعي ونقله إلى مناطق جغرافية مختلفة، وتعزيز خبراتنا في مجالات جديدة كتخزين الغاز الطبيعي تحت الأرض ونقله. وستسهم جهود طاقة ومعهد دلتا للطاقة اإلى تطوير وتدريب العاملين في قطاع الطاقة الحاليين والمستقبليين."

وتعد استثمارات "طاقة" الطويلة الأجل في تطوير البنية التحتية لقطاع الطاقة في هولندا مساهمة رئيسة في تعزيز مكانة هولندا لتصبح مركزًا لتخزين الغاز الطبيعي في منطقة شمال غرب أوروبا؛ فمنشأة برجمير لتخزين الغاز التابعة لشركة "طاقة" ستسهم في زيادة الطاقة التخزينية الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً، بالإضافة إلى توفير الإمدادات اللازمة وإعطاء المرونة المطلوبة لتزويد السوق بشكل صحيح. كما تعد منشأة برجمير لتخزين الغاز عاملاً محفزًا طويل الأجل للاقتصاد الهولندي؛ لما توفره من فرص عمل تصل إلى 3300 فرصة جديدة، منها 2650 فرصة عمل سنوياً في هولندا، كما ستحفز منشأة الغاز الطبيعي النشاط الاقتصادي في هولندا بنحو 21 مليار يورو حتى عام 2020، إضافة إلى خلق أكثر من 13000 فرصة عمل جديدة.

ويعد معهد دلتا للطاقة، والذي يقع مقره الرئيس في غروننجن بهولندا، مؤسسة ثقافية تحظى بمكانة عالمية مرموقة في مجال الغاز الطبيعي. ويتولى المعهد تنسيق الأبحاث وتنظيم الدورات التدريبية التي تتعرض للجوانب الاقتصادية والقانونية والجيوسياسية والإدارية في صناعة الغاز؛ في إطار إقامة تعاون مشترك مع شركاء أكاديميين وتجاريين كالبرنامج الدولي للطاقة من معهد العلاقات الدولية "كلينغندايل"، وجامعة دلفت للتقنية، والمعهد الهولندي لعلوم الأرض التطبيقية (TNO)، وجامعة غوبكن للنفط والغاز، ومعهد العلاقات الدّوليّة لجامعة موسكو الحكوميّة (MGIMO)، وجامعات ييل، وستانفورد، وأكسفورد والمعهد الفرنسي للبترول، وآخرين كشركات جاسوين، وجاستيرا، وإي بي إن، وغازبروم، وشل، وآر دبليو إي، ودونغ، وجامعة جرونينجن.

انتهى

لمزيد من المعلومات:

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
هاتف: +971 50 4230 537
بريد إلكتروني: nahed.ashour@capitalmsl.com
رهام أسعد
هاتف: +971 50 398 3345
بريد إلكتروني: reham.asad@capitalmsl.com

العلاقات الإعلامية بشركة طاقة آلان فرتانن
استشاري الاتصالات المؤسسية للمجموعة
448 47 61 64 31+
allan.virtanen@taqaglobal.com

ملاحظات للمحررين:
نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، كما أنها المالك الرئيس للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي. وتقع محطات الشركة لتوليد الكهرباء في كل من الإمارات العربية المتحدة والمغرب والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة.

وتباشر الشركة عملياتها في كل من المملكة المتحدة وهولندا والولايات المتحدة وكندا وتشتمل هذه العمليات على عمليات الاستكشاف والإنتاج وتخزين الغاز ونقله من خلال الأنابيب.

ويشمل نشاط تخزين الغاز في هولندا تشغيل منشأة ألكامار بيك للغاز. كما نقوم بتطوير محطة برغرمير لتخزين الغاز بالتعاون مع شركة إي بي إن المستقلة؛ وهو المشروع؛ الأمر الذي يؤمن إمدادات الغاز إلى دول شمال غرب أوروبا ويوفر قاعدة قوية لمركز الغاز في شمال غرب أوروبا.

إن ثقافتنا التنظيمية إلى جانب التزام تجاه الأفراد والسلامة والبيئة قد عملوا معًا على خلق دعائم قوية لتحقيق نمو مستدام للنشاط على المدى البعيد.

محطة برجرمير لتخزين الغاز
سوف تخلق محطة برجرمير لتخزين الغاز أكبر منشأة لتخزين الغاز بنظام الوصول المفتوح في أوروبا. وسوف تمد المنشأة سوق الغاز في شمال غرب أوروبا بطاقة تخزين موسمية تبلغ 46 تيراوات ساعة (4,1 مليار متر مكعب) من القدرة التخزينية الموسمية، مما يعمل على زيادة طاقة التخزين الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً مع إضافة مصدر بديل للمرونة في سوق تداول الغاز "TTF".

إن حقل برجرمير الناضب يتمتع بسمات جيولوجية مثالية لتخزين الغاز وهو يقع في موقع استراتيجي: حيث يتصل بشكل جيد بشبكة نقل الغاز، بالقرب من المدن والمراكز الصناعية الرئيسية وعلى بعد 20 كيلو متر فقط من خط أنابيب BBL الذي ينقل الغاز بين هولندا والمملكة المتحدة.

تمتلك شركة "طاقة" (المُشغل) وإي بي إن "EBN" حصة تبلغ 60٪ و40٪ على التوالي في مشروع برجرمير لتخزين الغاز. ويتطلب تصميم المحطة وإنشائها استثمارات إجمالية تبلغ 800 مليون يورو وتشمل حفر 14 بئر بطاقة تخزين عالية وبناء محطة لمعالجة الغاز ومدّ خط أنابيب بطول 40 كيلو متر تقريباً.

وقد تم في إطار تنفيذ هذا المشروع إبرام اتفاقية مع مجموعة غازبروم، إحدى كبرى شركات الطاقة في العالم، في عام 2009 نتيجة اتباع إجراء الموسم المفتوح. ولأجل توصيل المقدار المطلوب من الغاز القاعدي البالغ 48,5 تيراوات ساعة لضغط الخزان وإتاحة تنفيذ العمليات التجارية، سوف تحصل مجموعة غازبروم على حصة أقلية من الطاقة التخزينية للمشروع كما ستشارك في التشغيل الفني للمحطة.

إن مشروع محطة برجرمير هي عبارة عن مخزن غاز بنظام الوصول المفتوح ما يعني توافر غالبية الطاقة التخزينية للسوق من خلال اتفاقيات وصول طرف ثالث "TPA" عبر التفاوض. وسيتم تسويق هذه الطاقة التخزينية المتاحة عبر وصول طرف ثالث من خلال شركة طاقة لتخزين الغاز المحدودة على أساس فترات طويلة الأجل ومن خلال مزادات سنوية.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 5 Jan 2014

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

النتائج المالية للربع الثاني من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 10 Aug 2011

النتائج المالية للربع الثاني من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"

نتائج قوية في الربع الثاني من العام وتحقيق أرباح صافية قدرها 435 مليون درهم خلال هذا الربع

10 أغسطس 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش. م. ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA)، عن نتائجها المالية وأدائها التشغيلي للنصف الثاني من عام 2011.

الربع الثاني 2011 الربع الثاني 2010 النسبة المئوية للتغير النصف الأول من 2011 النصف الأول من 2010 النسبة المئوية للتغير
إجمالي الأصول* 117,176 91,834 28% 117,176 91,834 28%
إجمالي الإيرادات* 7,069 5,141 38% 12,575 9,917 27%
الماء والكهرباء (1)* 1,870 1,608 17% 3,538 3,084 14%
النفط والغاز (2)* 3,125 2,026 53% 6,038 4,575 32%
إيرادات الوقود الإضافية* 2,074 1,507 38% 2,999 2,258 33%
تكلفة المبيعات* 4,613 3,687 25% 8,029 6,860 17%
الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات* 3,660 2,498 47% 6,943 5,087 36%
الأرباح قبل الضرائب* 1,377 549 151% 2,338 1,415 65%
صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية* 435 171 154% 587 458 28%
العائد الأساسي للسهم الواحد (درهم إماراتي) 0.072 0.028 157% 0.097 0.075 29%
نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات (ضعف) 4.9 5.7 14% 5.1 5.6 8%
صافي الدين إلى رأس المال (%) 79% 81% 2% 79% 81% 2%

* مليون درهم إماراتي

(1) لا تتضمن الوقود الإضافية وتتضمن التعويضات نتيجة التأخر في تسليم محطة الشويهات 2

(2) يشمل إيرادات تخزين الغاز وإيرادات تشغيلية أخرى

ملخص النتائج

حققت شركة طاقة أداءً ماليًا وتشغيليًا قويًا خلال الربع الثاني من عام 2011، وقد عزز هذا الأداء تحسن أسعار النفط وزيادة معدلات الإنتاج في المملكة المتحدة خلال الربع الثاني ، إضافة إلى زيادة إيرادات قطاع الماء والكهرباء من محطة الفجيرة 2، و سياسة ترشيد النفقات، إلى تحقيق أرباح صافية بلغت 435 مليون درهم بعد خصم حقوق الأقلية.

وقد صاحب هذا الأداء القوي في الربع الثاني من العام، تقدماً ملموساً في المشاريع التي من شأنها تعزيز نمو الشركة في كل من هولندا وغانا والهند والمغرب.

كما عززت الشركة مركزها المالي خلال الربع الثاني حيث تجاوزت السيولة النقدية التي تملكها الشركة وما يعادلها 4.0 مليار درهم، كما تمتلك الشركة تسهيلات ائتمانية غير مستخدمة بلغت قيمتها 11.7 مليار درهم، وذلك في 30 يونيو 2011.

تعليق

وقد صرح كارل شيلدون، المدير العام لشركة "طاقة" قائلاً:

"حققت طاقة أداءً تشغيلياً ونتائج مالية قوية خلال الربع الثاني من هذا العام نتيجة للتحسن الملحوظ الذي شهدته أسعار النفط، مما ساهم في تحقيق نتائج قوية لشركة "طاقة" في النصف الأول من العام 2011."

إننا في طاقة ملتزمون بالأهداف والخطط التي من شأنها تعزيز تواجدنا الجغرافي على المدى البعيد. وكما أوضحنا سابقًا فإننا سنستمر بالتركيز على فرص النمو التي تتيحها أصولنا الحالية.

لقد عزز النجاح الذي حققته برامج الحفر في كل من أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة قاعدة الأصول التي تملكها الشركة، كما حققت مشاريع النمو الأخرى إنجازًا ملحوظاً خلال هذا الربع، حيث بدأت أعمال الإنشاء لمشروع توسعة محطة الجرف الأصفر الذي يهدف إلى زيادة الطاقة الإنتاجية بمقدار 700 ميجاواط.

إننا على يقين أن نتائجنا الربع سنوية القوية، والاستثمارات في الأصول التي تملكها الشركة ستمكننا من تحقيق الأهداف التي نصبو للوصول إليها في المستقبل."

وقال ستيفن كرسلي المدير المالي التنفيذي لشركة "طاقة":

"لقد مكن استقرار معدلات إنتاج النفط والغاز وضبط النفقات، الشركة من الاستفادة من بيئة الأسعار الإيجابية. كما شهد الربع الثاني زيادة في إنتاج الماء والكهرباء نتيجة لزيادة الطلب ومساهمة محطة الفجيرة2. و قد ادت هذه العوامل مجتمعة إلى تعزيز ربحية الشركة."

لقد عزز تمكننا من تحقيق الأهداف الموضوعة المركز المالي للشركة. وتمتلك "طاقة" السيولة النقدية اللازمة للوفاء بجميع التزاماتها بالإضافة إلى تمويل جميع مشاريع النمو التي تهدف الشركة لإنجازها."

الملخص المالي" نتائج الربع الثاني من عام 2011 مقابل نتائج الربع الثاني من عام 2010

بلغت الإيرادات المحققة خلال الربع الثاني من عام 2011، 7.1 مليار درهم إماراتي أي بزيادة مقدارها 38% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث بلغت 5.1 مليار درهم إماراتي.

كما حقق إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما فيها إيرادات تخزين الغاز والإيرادات الأخرى) زيادة في الربع الثاني من العام 2011 حيث بلغ 3.1 مليار درهم إماراتي مقابل 2 مليار درهم إماراتي في الربع الثاني من العام 2010. أي بزيادة بلغت 54% مدفوعة بارتفاع أسعار النفط الخام، وزيادة إنتاج بحر الشمال في المملكة المتحدة.

كما شهد إجمالي إيرادات قطاع الماء والكهرباء، باستثناء إيرادات الوقود الإضافية، زيادة بنسبة 17% في الربع الثاني من العام 2011 ليبلغ 1.9 مليار درهم إماراتي مقارنة ب1.6 مليار درهم إماراتي خلال الفترة نفسها من عام 2010. وجاءت الزيادة بصورة أساسية نتيجة للعائدات المتحققة من محطة الفجيرة 2، التي انتقلت ملكيتها إلى "طاقة" خلال الربع الثالث من عام 2010، وبدأت التشغيل التجاري في يناير من عام 2011.

أما إيرادات الوقود التكميلي، فقد حققت زيادة قدرها 38% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وجاءت هذه الزيادة نتيجة لارتفاع استهلاك الوقود الإضافي في المحطات المحلية.

ويرجع السبب في زيادة إيرادات التشغيل الأخرى إلى زيادة إيرادات النقل في كندا وهولندا.

وقد شهدت تكلفة المبيعات زيادة بنسبة 25% لتصل إلى 4.6 مليار درهم إماراتي، بعد أن كانت 3.7 مليار درهم إماراتي، اشتملت على زيادة في نفقات الوقود تماشيًا مع زيادة إيرادات الوقود التكميلي. وقد ارتفعت النفقات التشغيلية خلال الربع الثاني من العام 2011 بنسبة 27%، كما زادت نفقات الاستهلاك والنضوب والإطفاء بنسبة 21%، نتيجة لزيادة حجم أصول الشركة.

بلغت أرباح "طاقة" قبل حساب الضرائب 1.4 مليار درهم، أي بارتفاع نسبته 151% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بسبب زيادة الإيرادات الناتجة عن زيادة أسعار النفط وترشيد النفقات التشغيلية.

كما بلغ صافي الربح بعد خصم حقوق الأقلية 435 مليون درهم إماراتي خلال الربع الثاني من عام 2011، أي بزيادة قدرها 154% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث كان 171 مليون درهم إماراتي.

وقد ارتفع كل من إجمالي وصافي الديون نتيجة لتحويل محطتي الفجيرة2 والشويهات2 الى "طاقة"، كما انخفضت نسبة صافي الدين لرأس المال إلى 79%، وانخفضت نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات إلى 4.9 خلال الربع الثاني من عام 2011 مقارنة بـ5.7 في نهاية الربع الثاني من عام 2010.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

أصبحت "طاقة" سادس أكبر منتج مستقل للطاقة على مستوى العالم، وقد واصل قطاع الماء والكهرباء تحقيق تدفقات مالية ثابتة ومستقرة، من خلال تحقيق نتائج قوية خلال الربع الثاني من هذا العام.

مؤشرات الأداء الرئيسة الربع الثاني 2011 الربع الثاني 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
الإيرادات الإجمالية بمليون الدرهم
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
1,870 1,608 16%
النسبة المئوية "%" للإيرادات الإجمالية
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
38% 44% 6%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات إنتاج الكهرباء (ميجاوات) عالميًا 16,334 14,903 10%
محليًا 12,494 8,775 42%
دوليًا 3,840 6,128 37%
إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية (جيجاوات ساعة) عالميًا 16,215 15,125 7%
محليًا 12,576 11,435 10%
دوليًا 3,639 3,690 1%
الجاهزية الفنية لمحطات توليد الكهرباء(%) عالميًا 96% 97% 1%
محليًا 97% 99% 2%
دوليًا 91% 90% 1%
القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه (مليون جالون يوميًا) الإجمالي 884 654 35%
إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون) الإجمالي 53,280 54,582 2%

خلال الربع الثاني أنتجت محطات إنتاج الماء والكهرباء بدولة الإمارات 16,215 جيجاوات ساعة من الكهرباء و53,280 مليون جالون من المياه المحلاة. وتعكس الزيادة في الإيرادات والتي بلغت 17% مساهمة محطة الفجيرة2 التي بدأت التشغيل التجاري في مطلع هذا العام، وقد بلغ معدل الجاهزية الفنية في الربع الثاني من العام 2011 ما نسبته 96% مما يعكس الجودة العالمية لمحطات الإنتاج المحلية.

على الصعيد المحلي

شهدت محطات إنتاج الماء والكهرباء المحلية زيادة في الطلب على الماء والكهرباء وذلك نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.

أنتجت محطات إنتاج الماء والكهرباء خلال فترة ارتفاع الطلب 12,576 جيجاواط ساعة من الكهرباء و53,280 مليون جالون من المياه المحلاة. وبلغ معدل الجاهزية الفنية 97% مما يعكس الجودة العالمية لمحطات الإنتاج المحلية.

وقد أنتجت محطة الفجيرة2 التي بدأت التشغيل التجاري في بداية العام، 2,046 جيجاواط ساعة و5,143 مليون جالون من المياه المحلاة خلال الربع الثاني وبلغ معدل الجاهزية الفنية للمحطة 98%.

تأجل استكمال المرحلة الأولى لمحطة الشويهات2 ، الذي كان مقررًا في شهر يونيو، ليستكمل في منتصف شهر يوليو. وتعمل المحطة حالياً بطاقة إنتاجية تبلغ 750 ميجاوات من الكهرباء، و50 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا، ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثانية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 750 ميجاوات من الكهرباء، و50 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا في شهر أكتوبر 2011. و عند الانتهاء من الأعمال الإنشائية ستبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة 1500 ميجاوات من الكهرباء، و100 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا. وقد حصلت "طاقة" على تعويض بقيمة 60 مليون درهم خلال الربع الثاني من 2011 نتيجة للتأخر في استكمال المرحلة الأولى.

على الصعيد الدولي

قامت محطات "طاقة" لإنتاج الكهرباء خارج دولة الإمارات التي تتواجد في المغرب وغانا والهند والسعودية والولايات المتحدة بتوليد 3,639 جيجاواط ساعة خلال الربع الثاني وبلغ معدل الجاهزية الفنية لهذه المحطات 91% بزيادة طفيفة مقارنة بالربع الثاني من عام 2010.

وفي المغرب حافظت محطة الجرف الأصفر على مستويات الأداء الفني المرتفع حيث قامت المحطة بتوليد 3,639 جيجاوات ساعة من الكهرباء. ويمضي مشروع توسعة المحطة الذي يهدف لزيادة الطاقة الإنتاجية بمقدار 700 ميجاوات وفق جدول العمل الزمني، حيث بدأت الأعمال الإنشائية خلال الربع الثاني من العام 2011. ومن المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية للوحدتين 6,5 في نهاية 2013 و بداية 2014.

في غانا واصلت "طاقة" إجراء الصيانات الدورية المبرمجة اللازمة حيث قامت الشركة بإجراء عمليتي استكشاف وفحص للمحطة خلال الربع الثاني من العام 2011، كما شهدت المحطة ثلاثة أعطال فنية حيث تم إجراء عمليات الصيانة اللازمة لإثنين منها. وتعمل الشركة على إصلاح العطل الأخير في أسرع وقت ممكن حيث تم تحديد أسباب العطل والإجراءات اللازمة لإنجاز العمل المطلوب. وقد أثر هذا العطل -الذي من المتوقع أن يتم إصلاحه في أكتوبر- في معدل الجاهزية الفنية للمحطة.

قطاع النفط والغاز

يشتمل قطاع النفط والغاز لشركة طاقة على أصول متميزة تتمتع بقدرات نمو حقيقية.

مؤشرات الأداء الرئيسة الربع الثاني 2011 الربع الثاني 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
الإيرادات الإجمالية بمليون الدرهم
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
3,125 2,026 54%
النسبة المئوية "%" للإيرادات الإجمالية
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
62% 56% 6%
إجمالي الإنتاج
(ألف برميل نفط مكافئ يوميًا)
عالميًا 135.9 127.5 7%
أمريكا الشمالية 88.0 87.7 -
المملكة المتحدة 40.1 31.6 27%
هولندا 7.8 8.2 5%
متوسط صافي سعر النفط الخام المُباع
(دولار أمريكي للبرميل)
أمريكا الشمالية 94.19 66.04 43%

المملكة المتحدة

118.69 78.74 51%
  هولندا 109.11 79.86 37%
متوسط صافي سعر الغاز المُباع
(دولار أمريكي لكل ألف قدم)
أمريكا الشمالية 4.23 4.09 3%
المملكة المتحدة 9.95 5.67 75%
هولندا 10.93 7.05 55%

بلغ إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز خلال الربع الثاني من العام الحالي 3.1 مليارات درهم إماراتي، يشمل ذلك إيرادات تخزين الغاز وإيرادات تشغيلية أخرى، وقد بلغت الزيادة في الإيرادات 54% مقارنة بالربع الثاني من عام 2010، بسبب ارتفاع أسعار النفط الخام وزيادة الإنتاج من بحر الشمال بالمملكة المتحدة.

ارتفع معدل الإنتاج الكلي اليومي خلال الربع الثاني بنسبة 7% ليسجل 135.9 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا، مقارنة بالربع الثاني من عام 2010 حيث بلغ 127.5 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا، وفي حدود مستويات الإنتاج المتوقعة لعام 2011.

أمريكا الشمالية

انخفض إنتاج النفط والغاز في أمريكا الشمالية بصورة طفيفة عن المستويات المتوقعة، إلا أن معدل الإنتاج اليومي ظل ثابتاً حيث بلغ نحو 88 ألف برميل مكافئ يوميًا وذلك نتيجة للأحوال الجوية السيئة التي تسببت بتأخير بدء عدد من مشاريع الإنتاج المتوقعة، إلا أن النفقات التشغيلية.ظلت عند مستويات ثابتة.

قامت شركة "طاقة" خلال الربع الثاني بإجراء صيانة نصف سنوية مبرمجة لمرفق شرق كروسفيلد لمعالجة الغاز حيث تم إيقاف المرفق لإجراء عمليات فحص وعمليات صيانة عامة لا يمكن إجراؤها خلال التشغيل. واستمر التوقف من 29 أبريل لغاية 26 يونيو وذلك لفترة أطول من المتوقع، نتيجة لزيادة فترة الصيانة بالإضافة إلى أعمال التطوير والتصليح والتوسعة التي تم إجراؤها على أنظمة المعالجة.

المملكة المتحدة

بلغت معدلات الإنتاج في المملكة المتحدة 40.1 ألف برميل مكافئ يوميًا خلال الربع الثاني بزيادة نسبتها 27% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لتحسن الأداء التشغيلي بالإضافة لغياب أي مشاكل تتعلق بمضخات حقن المياه التي شهدتها منصات الإنتاج خلال الربع الثاني من عام 2010.

استمر برنامج الحفر بمنصة تيرن في بحر الشمال بالمملكة المتحدة خلال الربع الثاني من العام 2011، وقد تم استكمال أعمال خط الأنابيب البحري ببئر فالكون، في بداية الربع الثالث حيث تم افتتاح البئر يوم 15 يوليو.

هولندا

بلغت معدلات الإنتاج في هولندا 7.8 ألف برميل مكافئ يوميًا بانخفاض طفيف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وواصلت "طاقة" تنفيذ مشروع برجرمير لتخزين الغاز خلال الربع الثاني من عام 2011 حيث حصلت على جميع الموافقات والتصاريح اللازمة للبدء بالأعمال الإنشائية وتشغيل منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا. وجاء ذلك بعد موافقة البرلمان الهولندي على هذا المشروع الذي اعتبره هام وحيوي بالنسبة لهولندا وضمان أمن الطاقة فيها. وبعد نهاية الربع الثاني قرر مجلس الولايات الهولندي تعليق بدء الأعمال الإنشائية المتعلقة بالمشروع حتى يتم سماع الالتماسات المقدمة ضد المشروع. وتبقى شركة "طاقة" على ثقة بأن نتيجة الالتماسات المقدمة ستكون ايجابية على الرغم من التأخير الذي قد يطرأ على تنفيذ هذا المشروع.

أسعار النفط والغاز

تحسنت أسعار النفط خلال الربع الثاني من العام، وقد وصل متوسط سعر نفط مؤشر خام غرب تكساس خلال هذا الربع 102.34 دولار للبرميل مقارنة بـ78.05 دولار للبرميل خلال الربع الثاني من 2010. وقد ارتفع متوسط خام برنت ليسجل 116.99 دولارًا أمريكيًا للبرميل في الربع الثاني من 2011 مقابل 79.41 دولارًا أمريكيًا للبرميل خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

فيما استقرت أسعار الغاز الطبيعي بأمريكا الشمالية حول مستوياتها مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي؛ فسجل متوسط أسعار هنري هاب للغاز خلال ربع العام 4.36 دولارًا أمريكيًا للوحدة الحرارية البريطانية، مقابل 4.33 دولارًا أمريكيًا للوحدة الحرارية البريطانية خلال الربع الثاني من 2010.

نشاطات الشركة خلال الربع الثاني

أعلنت شركة "طاقة" في الفترة ما بين أبريل ويونيو 2011 عن تغييرين رئيسيين على إدارتها التنفيذية هما:

  • في 19 مايو أعلنت شركة "طاقة" تعيين ستفان كيرسلي كمديرًا ماليًا تنفيذيًا. ويمتلك ستيفن خبرة تزيد على 20 عاما في قطاعات النفط والغاز مع شركة شل وجاء هذا التعيين بعد قرار المدير المالي التنفيذي السابق العودة إلى كندا.
  • في 28 يونيو أعلنت شركة "طاقة" أن سعادة عبدالله النعيمي قد قرر التفرغ اعتبارا من 1 يوليو ليتمكن من التركيز بشكل دائم على مهام منصبه كمدير عام لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي. وسوف يواصل السيد كارل شيلدون المدير العام للشركة الإشراف على توجهات الشركة الاستراتيجية وعملياتها العالمية.

إضافة إلى ذلك، حصلت "طاقة" في شهر يونيو على تمديد لعام واحد للتسهيل الائتماني وقيمته مليار دولار كندي، مما يمدد فترة سريان اتفاقية التسهيل الائتماني حتى مايو 2014.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد نهاية الربع الثاني من عام 2011

أعلنت "طاقة" في 4 يوليو عن الانتهاء من المرحلة الأولى من استحواذها على حقل أوتر كما قامت بتولي المهام التشغيلية في هذا الحقل. ويقع هذا الحقل ضمن منطقتي P 226 وP 1021 في بحر الشمال ويتم ربط هذا الحقل مع منصة أيدر المملوكة من قبل "طاقة". وهذه المرحلة الأولى من الصفقة التي تم توقيعها بين شركتي "طاقة بريتاني" وتوتال في أكتوبر من عام 2010 ومن المتوقع أن تؤدي في نهايتها إلى امتلاك "طاقة" لكامل حصة توتال البالغة 81% من رخص الانتاج في منطقتي P 226 وP1021.

في 18 يوليو أعلنت "طاقة" عن بدء إنتاج النفط الخام من حقل فالكون الذي تم استكشافه مؤخرا وذلك بعد الانتهاء من أعمال تقييم هذا الحقل وتطويره وذلك خلال وقت قياسي يقل عن عامين.

في 21 يوليو وقعت شركة "طاقة" مذكرة تفاهم مع شركة جيوتي ستركشرز المحدودة "جيوتي" وذلك للعمل سوية في قطاع الطاقة في الهند. وستقوم شركتي "طاقة" وجيوتي بالتعاون سوية للعمل على توسعة محطة نيفلي في الهند. حيث من المتوقع مضاعفة القدرة الإنتاجية لهذه المحطة بزيادة 250 ميجاواط لتصبح القدرة الإنتاجية للمحطة 500 ميجاواط.

- انتهى -

لمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بطاقة، أبوظبي
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
+971 50 423 0537
Nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
+971 50 398 3345
Reham.asad@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتها: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل نشاط الغاز والنفط للشركة – التي تباشر عملياتها في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية – كل من: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يقارب 136,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد "طاقة" سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

تتبع "طاقة"على تويتر: www.twitter.com/taqaglobal

الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" يتفرغ للتركيز على مهام منصبه كمدير عام لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي و يواصل عمله كنائب لرئيس مجلس إدارة الشركة 28 Jun 2011

28 يونيو 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الرمز: TAQA)، أن الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة، سعادة عبد الله سيف النعيمي، سيتفرغ اعتبارا من 1 يوليو 2011 ليتمكّن من التركيز بشكل دائم على مهام منصبه كمدير عام لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي. وسيواصل سعادة عبد الله سيف النعيمي عمله بصفته نائب رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة".

هذا وسوف يواصل السيد/ كارل شيلدون، المدير العام لشركة "طاقة" الذي انتخب مؤخراً كعضو مجلس إدارة، الإشراف على توجهات الشركة الاستراتيجية وعملياتها العالمية.

وتعليقاً على هذه الخطوة، صرّح معالي حمد الحر السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة" قائلاً: "لقد كان سعادة عبد الله سيف النعيمي قائداً متميزاً خلال الفترة التي قضاها في منصب الرئيس التنفيذي للشركة. ونحن مسرورون من مواصلته العمل معنا نائباً لرئيس مجلس إدارة الشركة. وأتمنى له التوفيق في مساعيه المستقبلية مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي".

وأضاف: "أنا فخور جداً بما حققته شركة "طاقة" على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، وعلى وجه التحديد تعيين مدراء تنفيذيين رفيعي المستوى. وإنني على ثقة من مواصلة النجاح الذي حققته الشركة في ظل قيادة كارل شيلدون الذي سيتولى كامل مسؤوليات الشؤون اليومية لشركة "طاقة" على الفور.

كارل شيلدون، المدير العام لشركة طاقة قال: "نود أن نتقدم بالشكر والامتنان لسعادة عبد الله سيف النعيمي لما قدمه من إسهامات هامة خلال فترة تولّيه منصب الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة"، وإننا نؤكد مواصلة جهودنا الرامية إلى الاستفادة من الفرص التي توفرها أصولنا الحالية. وعلى الرغم من أننا سنفتقده إلا أننا سعداء بأن سعادته سيواصل عمله نائباً لرئيس مجلس إدارة شركة "طاقة"، ونقدّر ما سيقدمه من رؤى وخبرات لكل من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركة طاقة".

- النهاية –

لمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين بطاقة:

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس آند إل
دبي – مارام القاضي على الرقم
+971 4 367 6160

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد "طاقة" سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يزيد عن 95% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 5 Jan 2014

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

«طاقة» تعزز تراث الإمارات وثقافتها في هولندا 16 Jun 2011
From right to left: Mr. Sami Jassim Al Boenain, Chairman of International Federation of Arabian Horse Racing Authorities; Mr. Jan Willem van Hoogstraten, Managing Director TAQA Netherlands; Mr. Morhaf Alassaf,  renowned photographer, H.E. Ali Thani Alsuwaidi, Ambassador of United Arab Emirates to the Kingdom of the Netherlands
تحميل الصورة (عالي الوضوح) download
تفاصيل الصورة

الصيغة: jpg

الحجم: 43KB

المصور: طاقة

«طاقة» تعزز تراث الإمارات وثقافتها في هولندا

«طاقة» ترعى يوم سباق الإمارات وتستضيف أكبر سباق وثب للخيول لهذا العام في هولندا

16 يونيو 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» اليوم عن رعايتها لسباق الإمارات، ضمن دعمها ورعايتها لسباق وثب الخيول، والذي يقام يوم الأحد 19 يونيو 2011 في العاصمة لاهاي في هولندا.

وستقوم «طاقة» بالتبرع لصالح لجنة سباق الخيول العربية الأصيلة في هولندا، كما ستستضيف سباق "جائزة «طاقة» الكبرى لسباق وثب الخيول في السهول"، الذي يقام ضمن فعّاليات يوم سباق الإمارات في مضمار دوندخت العشبي في لاهاي. ويعدّ سباق يوم الإمارات أحد فعاليات المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة. وسوف تبث قناة أبوظبي الرياضية فعاليات سباق "جائزة «طاقة» الكبرى لسباق وثب الخيول في السهول" على الهواء مباشرة. وتجدر الإشارة إلى أن سباقات الوثب هي رياضة شعبية جداً في هولندا يرجع تاريخها إلى قرون عديدة، ومن المتوقع أن يحظى السباق باهتمام أكثر من 5000 متفرج.

ويقام سباق الإمارات ضمن فعاليات مهرجان الخيول العربية الاصيلة الذي يحظى بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك آل كتبي، والذي تنظمه هيئة ابوظبي للثقافة والتراث ومجلس ابوظبي الرياضي .

وتعزيزاً لدور «طاقة» في زيادة الوعي بثقافة الإمارات وتراثها في هولندا، سترعى طاقة خلال "سباق الإمارات" معارض لفنانين إماراتيين، من خلال جناح خاص يعرض أعمالهم التي تصور الخيول العربية الأصيلة، وتعرضها على الشعب الهولندي ضمن إطار فني فريد.

وبهذه المناسبة، صرح سعادة عبدالله سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «طاقة» قائلاً: "إننا في «طاقة» ندرك أهمية احتضان الثقافات العالمية والاحتفاء بها، مما يساعد على تعزيز روابط علاقاتنا الدولية بالإضافة إلى نشر الثقافة والتراث الاماراتي. وهذا ما يمنحنا إياه سباق الإمارات، الذي نفخر برعايته".

ومن جانبه، قال سعادة علي ثاني السويدي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة الهولندية: "يسعدنا أن نشهد اهتمام وحرص شركة طاقة، التي تعد أحد أهم المستثمرين الإماراتيين في هولندا، على إبراز تراث وثقافة دولتي الإمارات العربية المتحدة وهولندا العظيمتين، واللتين تحظيان باهتمام المجتمع الدولي. ومما لا شك فيه أن سباق الإمارات سيكون حدثاً رائعاً لجميع الزوار".

وقد بلغ حجم صفقات استحواذات شركة «طاقة» في أوروبا حتى الآن ما يقارب 2 مليار دولار، كما سيبلغ حجم الاستثمار المتوقع لتأسيس وتطوير مشروع برجرمير لتخزين الغاز في هولندا 1.2 مليار دولار، ويعدّ هذا المشروع الذي تشترك فيه شركتي طاقة و "إي بي إن" EBN أحد أكبر مشاريع البنية التحتية في هولندا، حيث يساهم في زيادة الطاقة التخزينية الإجمالية في هولندا، كما يدعم الاقتصاد المحلي على المدى البعيد.

- انتهى -

لمزيد من المعلومات:

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
هاتف: +971 50 4230 537
بريد إلكتروني: nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
هاتف: +971 50 398 3345
بريد إلكتروني: reham.asad@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 5 Jan 2014

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

شركة "مان" تقوم بتزويد تقنية الضغط لمشروع "برجرمير" لتخزين الغاز 8 Jun 2011

يتضمن حيز التنفيذ تسليم ستة أنظمة متكاملة لمحركات ضغط عالية التردد مثبّتة على منصات، تضمن عمليات خالية من الانبعاثات وذات كفاءة عالية. وتبلغ قدرة كل محرك ضغط 13 ميجاواط، ويزيد وزنه عن 80 طن متري، ويتكون من مجموعة ضواغط تعمل معاً، لتولّد تدفقاً غازياً يبلغ 540 ألف متر مكعب في الساعة.

يحلّق الجزء الدوّار في المحرك ضمن حوامل مغناطيسية، مركّباً في حجرة مغلقة بإحكام، ما يلغي الحاجة لاستخدام سدادات العزل عن الجو الخارجي. وتتميز الوحدة بأكملها أنها لا تحتاج إلى تشحيم، وبالتالي فهي لا تسبب أي انبعاثات للغاز، وهذا يطابق المعايير البيئية الصارمة التي وضعتها شركة "طاقة". وستكون هذه الوحدة جزءاً من أحدث المنشآت الخالية من الانبعاثات، المخصصة لمعالجة الغاز وضغطه، في مدينة ألكمار بهولندا.

الدكتور أوفه لوبر، رئيس شركة مان ديزل آند تربو شفايز إيه جي قال: "يسرني أن تختار شركة "طاقة" حلولاً تقنية من "مان"، ونحن نفخر بالاهتمام المتزايد الذي يشهده قطاع صناعة الغاز والنفط بضواغطنا المتكاملة عالية السرعة ذات الكفاءة العالية والصديقة للبيئة".

يمثّل مشروع "برجرمير" لتخزين الغاز أكبر منشأة مفتوحة في أوروبا لتخزين الغاز. وستعمل منشأة "برجرمير" على تزويد سوق شمال غرب أوروبا بالغاز بمقدار 46 تيراواط/ ساعة أي ما يعادل 4,1 مليار متر مكعب من القدرة التخزينية الموسمية، مما سيعمل على زيادة الطاقة التخزينية الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً.

والجدير بالذكر أن "طاقة" حصلت على الموافقات القانونية والتصاريح النهائية لبناء المنشأة وتشغيلها في مايو/ أيار 2011. وستبدأ العمليات التشغيلية في منشاة "برجرمير" لتخزين الغاز في بداية 2013 بحيث تباشر العمليات التجارية بطاقتها الإنتاجية الكاملة في 2014.

انتهى

لمزيد من المعلومات:

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
هاتف: +971 50 4230 537
بريد إلكتروني: nahed.ashour@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.
وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

محطة برجرمير لتخزين الغاز
سوف تخلق محطة برجرمير لتخزين الغاز أكبر منشأة لتخزين الغاز بنظام الوصول المفتوح في أوروبا. وسوف تمد المنشأة سوق الغاز في شمال غرب أوروبا بطاقة تخزين موسمية تبلغ 46 تيراوات ساعة (4,1 مليار متر مكعب) من القدرة التخزينية الموسمية، مما يعمل على زيادة طاقة التخزين الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً مع إضافة مصدر بديل للمرونة في سوق تداول الغاز "TTF".

إن مخزن برجرمير الناضب يتمتع بسمات جيولوجية مثالية لتخزين الغاز وهو يقع فيموقع استراتيجي: حيث يتصل بشكل جيد بشبكة نقل الغاز، بالقرب من المدن والمراكز الصناعية الرئيسية وعلى بعد 20 كيلو متر فقط من خط أنابيب BBL الذي ينقل الغاز بين هولندا والمملكة المتحدة.

تمتلك شركة طاقة (المُشغل) وإي بي إن "EBN" حصة تبلغ 60٪ و40٪ على التوالي في مشروع برجرمير لتخزين الغاز. ويتطلب تصميم المحطة وإنشائها استثمارات إجمالية تبلغ 800 مليون يورو وتشمل حفر 14 بئر بطاقة تخزين عالية وبناء محطة لمعالجة الغاز ومدّ خط أنابيب بطول 40 كيلو متر تقريباً.

وقد تم في إطار تنفيذ هذا المشروع إبرام اتفاقية مع مجموعة غازبروم، إحدى كبرى شركات الطاقة في العالم، في عام 2009 نتيجة اتباع إجراء الموسم المفتوح. ولأجل توصيل المقدار المطلوب من الغاز القاعدي البالغ 48,5 تيراوات ساعة لضغط الخزان وإتاحة تنفيذ العمليات التجارية، سوف تحصل مجموعة غازبروم على حصة أقلية من طاقة التخزين وحصة في التشغيل الفني للمحطة.

إن محطة برجرمير هي عبارة عن مخزن غاز بنظام الوصول المفتوح ما يعني توافر غالبية الطاقة التخزينية للسوق من خلال اتفاقيات وصول طرف ثالث "TPA" عبر التفاوض. وسيتم تسويق هذه الطاقة التخزينية المتاحة عبر وصول طرف ثالث من خلال شركة طاقة لتخزين الغاز المحدودة على أساس فترات طويلة الأجل ومن خلال مزادات سنوية.
www.taqaglobal.com

مان ديزل آند تربو
تتخذ شركة مان ديزل آند تيربو إس إي (MAN Diesel & Turbo SE) من مدينة أوغسبورغ الألمانية مقراً لها، وتعتبر المزود الرائد عالمياً لمحركات وتوربينات الديزل للأغراض البحرية والبرية. تصمم الشركة محركات بشوطين وأربعة أشواط يتم تصنيعها من قبل الشركة أو وفق ترخيص منها. تتسم المحركات باستطاعة خرج تتراوح بين 450 كيلوواط إلى 87 ميغاواط. كما تصمم مان ديزل آند تربو وتصنّع توربينات غاز تصل استطاعتها إلى 50 ميغاواط، وتوربينات بخارية حتى 150 ميغاواط، وضواغط بتدفق حجمي يصل إلى 1.5 مليون متر مكعب/ ساعة وضغط يصل إلى 1000 بار. وتستكمل مجموعة منتجات الشركة من خلال شواحن التربو، والمراوح القابلة للتحكم بسرعاتها، والمحركات الغازية، والمفاعلات الكيميائية. وتتراوح مجموعة سلع مان ديزل آند تربو بين نظم الدفع البحري الكاملة، ووحدات الميكنة التوربينية لقطاعات النفط والغاز ومعالجتها، والمحطات المتكاملة لتوليد الكهرباء. ويتلقّى العملاء في جميع أنحاء العالم خدمات ما بعد البيع من خلال العلامة التجارية MAN PrimeServ. توظف الشركة حوالي 12500 موظف في أكثر من 100 مدينة حول العالم، وخصوصاً في ألمانيا، والدانمرك، وفرنسا، وسويسرا، وتشيكيا، وإيطاليا، والهند، والصين. مان ديزل آند تربو هي شركة تجارية متخصصة بهندسة الطاقة ضمن MAN SE، المدرجة في مؤشر أسهم داكس للشركات الثلاثين الرائدة في ألمانيا.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 5 Jan 2014

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة

في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.

وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.

وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.

تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.

وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

تعيين مدير مالي تنفيذي جديد لشركة طاقة 19 May 2011

19 مايو 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" أن المدير المالي التنفيذي للشركة دوغ فريزر سيغادر عائداً إلى كندا. وكان دوغ قد أعلن في مطلع العام عن نيته للاستقالة، مما أتاح للشركة الوقت الكافي لتعيين خلف يتمتع بالخبرة المطلوبة لتولّي مهامّه.

وقد جرى تعيين ستيفن كيرسلي، الذي يملك خبرة عملية طويلة في شركة شل، كمدير مالي تنفيذي للشركة وسيتولى ستيفن مهام منصبه ابتداءً من 22 مايو 2011 في مقر الشركة في أبوظبي. ويتمتع كرسلي بخبرة تجاوزت العشرين عاماً في تمويل الشركات، والتخطيط الاستراتيجي، والشؤون الإدارية، بعد توليه منصب نائب رئيس للشؤون المالية سابقاً في شركة شل. وسيعمل ستيفن على دعم الفريق الإداري التنفيذي للشركة كما سيقوم بالإشراف على الأداء المالي لشركة طاقة بالإضافة للعمل على تطوير وتنفيذ الاسترتيجية المالية للشركة.

عبد الله سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة طاقة قال:
"لقد ساهم دوغ فريزر على مدى الثلاث سنوات الماضية مساهمة فعالة في إدارة الشؤون المالية وعلاقات المستثمرين في الشركة. وقد أبدى رغبته في العودة إلى كندا، لقضاء وقت أطول مع عائلته. ولا يسعنا إلا أن نتقدم له بالشكر والامتنان لما قدمه من خدمات، كما نتمنى له التوفيق في مساعيه المستقبلية."

كما علق كارل شيلدن المدير العام لشركة طاقة:
"إننا نقدر مساهمة دوغ فريزر في مسيرة الشركة، ونتمنى له التوفيق في مساعيه المستقبلية. إن الفترة الزمنية التي منحنا إياها دوغ قد أتاحت لنا وقتاً كافياً لتعيين خلفٍ لدوغ، ويسرنا تعيين ستيفن كيرسلي الذي يتمتع بمعرفة وخبرة عملية اكتسبها بعد عمله في شركة شل، وهذا يشكل داعماً أساسياً لمسيرة شركة طاقة، خاصة في مرحلة نواصل فيها تطبيق استراتيجية النمو العضوي الفاعلة"

دوغ فريزر المدير المالي المستقيل قال:
"مما لا شك فيه أن اتخاذ قرار الاستقالة كان صعباً للغاية، فقد قضيت وقتاً ممتعاً في العمل مع زملائي في شركة طاقة. إلا أنني اتخذت قرار العودة إلى موطني، كندا، لأنضم لعائلتي، وأواصل العمل على تحقيق أهدافي في مناخ يتلاءم مع طموحي وتطلعاتي في هذه المرحلة من حياتي. وإنني على يقين أن طاقة ستواصل تحقيق نجاح متميز بفضل جهود زملائي الذين أتمنى لهم التوفيق."

ستيفن كيرسلي المدير المالي الجديد قال:
"حققت شركة طاقة خلال السنوات القليلة الماضية نمواً متميزاً، وعملت على تطوير نموذج أعمال عالمي في مجال الطاقة حقق نجاحاً واسعاً. وإنني أتطلع قدماً إلى الانضمام إلى فريق العمل لدعم تطور الشركة، واتخاذ الخطوات لإنجاز المرحلة التالية من مسيرة نموها".

هذا وسيتابع دوغ فريزر ممارسة مهامه في شركة طاقة حتى تاريخ 30 يونيو 2011، مما يتيح وقتاً كافياً لتولي ستيفن مهامه بعدها بشكل يسير.

-انتهى-

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

الحصول على الموافقات الحكومية المتعلقة بإنشاء وتشغيل مشروع "برجرمير" لتخزين الغاز 17 May 2011

17 مايو 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) عن قيام وزير الشؤون الاقتصادية والزراعة والابتكار ووزير البنية التحتية والبيئة وهيئات أخرى بتوقيع الموافقات والتصاريح التنظيمية المطلوبة لإنشاء وتشغيل منشأة "برجرمير" لتخزين الغاز في هولندا.

ومن المقرر أن يبدأ تشغيل منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا عام 2013، ومن المتوقع الوصول بالمنشأة لتعمل بكامل طاقتها الإنتاجية في عام 2014. وسوف تعمل منشأة "برجرمير" لتخزين الغاز على تزويد سوق شمال غرب أوروبا بالغاز بمقدار 46 تيراواط/ ساعة أي ما يعادل 4,1 مليار متر مكعب من القدرة التخزينية الموسمية، مما سيعمل على زيادة الطاقة التخزينية الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً.

صرح جان وليم فان هوجستراتين، المدير الإداري لشركة طاقة إنرجي المحدودة: "ستساهم منشأة "برجرمير" لتخزين الغاز في جعل هولندا ومنطقة شمال غرب أوروبا مركزاً رئيساً لتخزين الغاز. كما ستضمن توفير الطاقة الاستيعابية الكافية لتخزين الغاز الطبيعي بالإضافة إلى توفير الإمدادات اللازمة وإعطاء المرونة المطلوبة لتزويد السوق بشكل صحيح."

في البداية، سوف تتيح منشأة برجرمير غالبية طاقتها التخزينية الكلية للسوق، حيث قامت الشركة بالفعل بتوفير طاقة تخزينية تصل إلى مليار متر مكعب لفترات تتراوح ما بين 4 و10 سنوات في نوفمبر 2011، بينما يتم إجراء مزاد سنوي على الطاقة التخزينية المتبقية، و سوف تُعقد أولى هذه المزادات عند الاقتراب من بدء التشغيل التجاري للمنشأة.

انتهى


لمزيد من المعلومات:

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
هاتف: +971 50 4230 537
بريد إلكتروني: nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
هاتف: +971 50 398 3345
بريد إلكتروني: reham.asad@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.
وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

محطة برجرمير لتخزين الغاز

سوف تخلق محطة برجرمير لتخزين الغاز أكبر منشأة لتخزين الغاز بنظام الوصول المفتوح في أوروبا. وسوف تمد المنشأة سوق الغاز في شمال غرب أوروبا بطاقة تخزين موسمية تبلغ 46 تيراوات ساعة (4,1 مليار متر مكعب) من القدرة التخزينية الموسمية، مما يعمل على زيادة طاقة التخزين الإجمالية في هولندا إلى الضعف تقريباً مع إضافة مصدر بديل للمرونة في سوق تداول الغاز "TTF".

إن مخزن برجرمير الناضب يتمتع بسمات جيولوجية مثالية لتخزين الغاز وهو يقع فيموقع استراتيجي: حيث يتصل بشكل جيد بشبكة نقل الغاز، بالقرب من المدن والمراكز الصناعية الرئيسية وعلى بعد 20 كيلو متر فقط من خط أنابيب BBL الذي ينقل الغاز بين هولندا والمملكة المتحدة.

تمتلك شركة طاقة (المُشغل) وإي بي إن "EBN" حصة تبلغ 60٪ و40٪ على التوالي في مشروع برجرمير لتخزين الغاز. ويتطلب تصميم المحطة وإنشائها استثمارات إجمالية تبلغ 800 مليون يورو وتشمل حفر 14 بئر بطاقة تخزين عالية وبناء محطة لمعالجة الغاز ومدّ خط أنابيب بطول 40 كيلو متر تقريباً.

وقد تم في إطار تنفيذ هذا المشروع إبرام اتفاقية مع مجموعة غازبروم، إحدى كبرى شركات الطاقة في العالم، في عام 2009 نتيجة اتباع إجراء الموسم المفتوح. ولأجل توصيل المقدار المطلوب من الغاز القاعدي البالغ 48,5 تيراوات ساعة لضغط الخزان وإتاحة تنفيذ العمليات التجارية، سوف تحصل مجموعة غازبروم على حصة أقلية من طاقة التخزين وحصة في التشغيل الفني للمحطة.

إن محطة برجرمير هي عبارة عن مخزن غاز بنظام الوصول المفتوح ما يعني توافر غالبية الطاقة التخزينية للسوق من خلال اتفاقيات وصول طرف ثالث "TPA" عبر التفاوض. وسيتم تسويق هذه الطاقة التخزينية المتاحة عبر وصول طرف ثالث من خلال شركة طاقة لتخزين الغاز المحدودة على أساس فترات طويلة الأجل ومن خلال مزادات سنوية.

النتائج المالية للربع الأول من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 11 May 2011

النتائج المالية للربع الأول من عام 2011 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"

زيادة الإيرادات بنسبة 16% لتصل إلى 5.5 مليار بأرباح مقدارها 152 مليون درهم إماراتي

11 مايو 2011، أبوظبي الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش. م. ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (مدرجة تحت الرمز: TAQA)، عن نتائجها المالية للربع الأول من عام 2011.

الربع الأول 2011 الربع الأول 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الأصول (مليون درهم إماراتي) 115,755 94,133 23%
إجمالي الإيرادات (مليون درهم إماراتي) 5,506 4,776 15%
الماء والكهرباء (مليون درهم إماراتي) (1) 1,663 1,475 13%
النفط والغاز (مليون درهم إماراتي) (2) 2,918 2,550 14%
دخل الوقود التكميلي 925 751 23%
تكلفة المبيعات (بالمليون درهم إماراتي) (3,416) (3,173) 8%
الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات (مليون درهم إماراتي) 3,283 2,589 27%
صافي الأرباح قبل الضرائب (مليون درهم إماراتي) 961 866 11%
صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية (مليون درهم إماراتي) (3) 152 287 47%
العائد الأساسي للسهم الواحد (درهم الإماراتي) 0.03 0.05 40%
نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات 5.4 5.5 2%
صافي الدين إلى رأس المال (%) 79% 80% 1%

(1) لا يتضمن الوقود الاحتياطي

(2) تتضمن تخزين الوقود وإيرادات تشغيلية أخرى

(3) تعكس الأثر الناتج عن الارتفاع الضريبي في بحر الشمال في المملكة المتحدة

الملخص

حققت طاقة نتائج إيجابية خلال الربع الأول من عام 2011، وقد ساعد التحسن في أسعار النفط وزيادة إنتاج النفط والغاز، إلى جانب الارتفاع في إيرادات قطاع إنتاج الماء و الكهرباء على تحقيق أداءٍ تشغيليٍ متميز. فقد شهد إجمالي الإيرادات زيادة نسبتها 15% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2010، كما ساعدت سياسة ترشيد النفقات على زيادة الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات بنسبة 27% لتصل إلى 3.2 مليار درهم إماراتي.

وقد بلغت الزيادة في الأرباح قبل الضريبة 11% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وقد تأثرت هذه الأرباح ببعض الخسائر الناتجة عن ارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية، والتغيير في سياسة الشركة المحاسبية والمتعلقة بالمشتقات المالية. وقد بلغ صافي الربح بعد خصم حقوق الأقلية 152 مليون درهم إماراتي، بعد أن وصل إلى 287 مليون درهم إماراتي في الربع الأول من العام 2010، ويرجع هذا الانخفاض إلى ارتفاع غير متوقع في الضرائب في بحر الشمال في المملكة المتحدة.

وقد واصلت طاقة التركيز على المشروعات التي تمكنها من تحقيق النمو، وذلك من خلال توقيع عقد رسمي في نهاية الربع الأول لإنشاء وحدتين إضافيتين لإنتاج الكهرباء في المغرب، مما يعد خطوة مهمة للدخول في مرحلة الاعمال الإنشائية. كما واصلت الشركة العمل على إتمام مشروع برجرمير لتخزين الغاز في هولندا ، وقد لاقى هذا المشروع دعمًا كبيرًا من البرلمان الهولندي، و من المتوقع الحصول على الموافقات والتصاريح الحكومية الخاصة بتشغيل هذا المشروع خلال الشهر الحالي.

تعليق

وقد صرح سعادة عبد الله سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة طاقة قائلاً:

"لقد حققت طاقة أداءً تشغيلياً متميزاً في مطلع العام 2011، وذلك من خلال الأداء المتميز لقطاع إنتاج الماء والكهرباء والمساهمة الإضافية من قطاع النفط والغاز وذلك نتيجة للتحسن الذي شهدته أسعار السلع والزيادة في الإنتاج. وتعكس هذه النتائج الأثر الإيجابي للأصول الجديدة، مثل محطة الفجيرة 2، التي ساهمت في تعزيز العائدات. وحرصنا على المحافظة على التميز والكفاءة في شتى جوانب نشاطاتنا، لنواصل تقديم أفضل مردود ممكن."

وقال كارل شيلدون، المدير العام لشركة طاقة بقوله:

"نحن ملتزمون تماماً باستراتيجيتنا التي تهدف للنمو بالشركة لتصبح واحدة من شركات الطاقة العالمية، وخير دليل على ذلك الخطوات الهامة التي تم تحقيقها في مشروعات التطوير الرئيسة في المغرب وهولندا كما حققت مشاريعنا في الهند وغانا تقدمًا ملحوظًا. ويعد توقيع العقود الرسمية لتوسعة محطة الجرف الأصفر في المغرب خطوة هامة من شأنها زيادة قدرتنا على توليد الكهرباء في منطقة الشرق الأوسط. إضافة إلى ذلك، ستتيح لنا التصاريح المتوقع استلامها في شهر مايو من الحكومة الهولندية والمتعلقة بأعمال إنشاء مشروع برجرمير وتشغيله البدء في تخطيط المرحلة التالية من تطوير هذا المشروع الرائد."

الملخص المالي

بلغت الإيرادات المحققة خلال الربع الأول من عام 2011، 5.5 مليار درهم إماراتي بزيارة نسبتها 15% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث بلغت 4.8 مليار درهم إماراتي.

كما حقق إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز (بما فيها إيرادات تخزين الغاز والإيرادات الأخرى) ارتفاعًا من 2.6 مليار درهم إماراتي إلى 3 مليارات درهم إماراتي خلال الربع الأول من عام 2011. وتأتي هذه الزيادة بنسبة 14% مدفوعة بصفة رئيسة بارتفاع أسعار النفط الخام، وتقلصت هذه الزيادة جزئيًا نتيجة لانخفاض أسعار الغاز الطبيعي ونقص الإنتاج في أمريكا الشمالية.

كما شهد إجمالي إيرادات قطاع الماء والكهرباء – باستثناء الدخل من الوقود التكميلي – زيادة من 1.5 مليار درهم إماراتي خلال الربع الأول من عام 2010 إلى 1.7 مليار درهم إماراتي خلال الربع الأول من عام 2011. وترجع هذه الزيادة بصفة أساسية نتيجة للعائدات المتحققة من محطة الفجيرة 2 التي بدأت التشغيل التجاري في يناير من عام 2011.

أما الدخل المتأتي من الوقود التكميلي فقد حقق زيادة نسبتها 23% عن الفترة نفسها من العام الماضي وجاءت هذه الزيادة نتيجة لارتفاع استهلاك الوقود الإضافي في المحطات المحلية في دولة الإمارات.

وقد شهدت تكلفة المبيعات زيادة بنسبتها 8% من 3.2 مليار درهم إماراتي إلى 3.5 مليار درهم إماراتي، اشتملت على انخفاض في النفقات التشغيلية – باستثناء مصروفات تخزين الوقود والغاز – بنسبة 3% بسبب حركة مخزونات النفط الخام في منطقة بحر الشمال في المملكة المتحدة، وفي الوقت نفسه عملت الزيادة في رسوم الكهرباء في أمريكا الشمالية على تقليص هذا الانخفاض. وجاءت الزيادة في نفقات الاستهلاك والنضوب والإطفاء بنسبة 16% بصورة أساسية نتيجة لزيادة حجم أصول الشركة.

كما ارتفعت أرباح طاقة قبل الضرائب بنسبة 11% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، غير أن كل من خسائر الصرف الأجنبي وانخفاض الأرباح المتحققة من المشتقات المالية، عملا على الحد من هذا الارتفاع.

في منتصف شهر مارس، أدخلت الحكومة البريطانية بعض التغييرات على النظام الضريبي في منطقة بحر الشمال، مما أسهم في زيادة الضرائب المستحقة على الشركة بنسبة بلغت 53%؛ الأمر الذي ترك تأثيرًا سلبيًا في صافي الربح بعد استبعاد حقوق الأقلية حيث بلغت قيمة صافي الربح 152 مليون درهم إماراتي خلال الربع الأول من عام 2011 مقابل 287 مليون درهم إماراتي خلال الربع نفسه من عام 2010.

وزاد كل من إجمالي الدين وصافي الدين مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بسبب استحواذ الشركة على حصص في محطة الفجيرة 2 والشويهات 2، غير أن نسبة صافي الدين لرأس المال انخفضت لتسجل 79%، كما انخفضت أيضًا نسبة صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات إلى 5.4 مرة خلال الربع الأول من عام 2011 مقارنة بـ5.5 مرة في نهاية الربع الأول من عام 2010.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

أصبحت "طاقة" سادس أكبر منتج مستقل للطاقة على مستوى العالم من حيث إجمالي الطاقة الإنتاجية وقد وفر الأداء الثابت والمتميز لقطاع إنتاج الماء والكهرباء تدفقات مالية ثابتة ومستقرة.

مؤشرات الأداء الرئيسية الربع الأول 2011 الربع الأول 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
1,663 1,475 13%
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
36% 37% -%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات
إنتاج الكهرباء (ميجاوات)
عالميًا 14,834 13,903 7%
محليًا 10,994 8,775 25%
دوليًا 3,840 3,691 4%
إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية
(جيجاوات ساعة)
عالميًا 10,709 10,585 1%
محليًا 7,314 6,894 6%
دوليًا 3,394 3,691 8%
الجاهزية الفنية لمحطات توليد الكهرباء(%) عالميًا 90% 89% 1%
محليًا 90% 87% 3%
دوليًا 89% 97% 8%
القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه
(مليون جالون يوميًا)
الإجمالي 784 654 20%
إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون) الإجمالي 53,380 49,369 8%

أنتجت شركة طاقة 10,709 جيجاوات ساعة من الكهرباء و53,380 مليون جالون من المياه خلال الربع الأول من عام 2011. وقد حقق هذا إيرادات إجمالية بلغت 1.7 مليار درهم إماراتي. وتعكس زيادة الإيرادات بنسبة 13% مساهمة محطة الفجيرة 2. وقد بلغت نسبة الجاهزية الفنية لمحطات إنتاج الطاقة الكهربائية عالميًا 90% خلال الربع الأول من عام 2011.

على الصعيد المحلي

بلغ إجمالي الطاقة الكهربائية المنتجة من المحطات المحلية في دولة الإمارات 7,314 جيجاوات ساعة، و53,379 مليون جالون من المياه المحلاة خلال الربع الأول من عام 2011.

وأجرت طاقة عمليات الصيانة الدورية اللازمة على محطاتها المحلية خلال فترة الشتاء، حيث ينخفض الطلب على الكهرباء، وبالرغم من أن عمليات الصيانة هذه أدت إلى زيادة تكلفة الصيانة وخفض معدل الجاهزية الفنية خلال هذه الفترة، إلا انها تعتبر ضرورية جدًا في المحافظة على كفاءة هذه المحطات على المدى البعيد.

بدأ التشغيل التجاري لمحطة الفجيرة 2 في شهر يناير من عام 2011، حيث أسهمت المحطة في الإيرادات المتحققة خلال الربع الأول. وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة الفجيرة 2 2,000 ميجاوات من الكهرباء، و130 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا.

ويجري العمل حاليًا على إنشاء محطة الشويهات 2 بطاقة 1500 ميجاوات من الكهرباء، و100 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا، ومن المتوقع بدء التشغيل التجريبي لهذه المحطة في نهاية عام 2011.

على الصعيد الدولي

خلال الربع الأول من عام 2011، قامت طاقة من خلال أصول توليد الكهرباء لديها والموجودة في كل من المغرب وغانا والهند والسعودية والولايات المتحدة بتوليد 3,394 جيجاوات ساعة من الكهرباء.

تأثرت درجة الجاهزية الفنية العالمية للشركة ببرامج الصيانة المخططة في تاكورادي بغانا، إضافة إلى توقف الوحدة 2 بمحطة الجرف الأصفر في المغرب بسبب أعطال في المحول، وهو ما تم إصلاحه آنذاك.

في المغرب، استمر العمل في مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر بطاقة 700 ميجاوات وفقًا للجدول الزمني الموضوع وفي حدود الميزانية المرصودة. ومع نهاية الربع الأول، وقعت طاقة عقدًا رسميًا مع المكتب الوطني للكهرباء لإنشاء وحدتي إنتاج جديدتين، وقد تعاقدت طاقة مع ائتلاف شركتي ميتسوي دايو للقيام بتصميم الوحدتين وبنائهما، بالإضافة إلى توريد المواد والمعدات اللازمة، ومن المتوقع أن يبدأ العمل في الوحدتين 5 و6 في ديسمبر من عام 2013 وأبريل من عام 2014.

وفي محطة تاكورادي في غانا، تم الانتهاء من إجراء الفحص الرئيسي الدوري المخطط له للمحطة بالإضافة إلى الانتهاء بنجاح من اختبارات المرونة المتعلقة بالوقود الرئيسي المستخدم في المحطة، وقد أصبحت المحطة الآن قادرة على العمل على الزيت الخفيف أو الغاز الطبيعي. كما تواصل طاقة تقدمها في تنفيذ خطط التوسع وتحويل المحطة لتعمل بنظام الدورة المركبة، و قد قامت الشركة بإعداد قائمة بالمقاولين المؤهلين للقيام بهذا المشروع.

أما في الهند، فقد واصلت طاقة تقدمها في تطوير مشروع توسعة محطة نيفيلي. حيث حصلت طاقة على اعتماد للشروط المرجعية من الحكومة الهندية بشأن هذا المشروع، ويجري الآن إعداد تقرير تفصيلي وخطط الإدارة البيئية للمشروع.

قطاع النفط والغاز

يشتمل قطاع النفط والغاز لشركة طاقة على أصول متميزة تتمتع بقدرات نمو حقيقية.

مؤشرات الأداء الرئيسية الربع الأول 2011 الربع الأول 2010 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي 2,918 2,550 14%
النسبة المئوية "%" من إجمالي الإيرادات (باستثناء دخل الوقود التكميلي) 64% 63% 1%
إجمالي الإنتاج (ألف برميل نفط يوميًا) عالميًا 138.8 136.7 2%
أمريكا الشمالية 87.3 88.1 1%
المملكة المتحدة 42.3 39.4 7%
هولندا 9.1 9.3 2%
متوسط صافي سعر النفط الخام المُباع (دولار أمريكي للبرميل) أمريكا الشمالية 78.88 69.65 13%
المملكة المتحدة 105.55 76.95 37%
هولندا 91.64 73.92 24%
متوسط صافي سعر الغاز المُباع (دولار أمريكي لكل ألف قدم) أمريكا الشمالية 4.12 5.21 21%
المملكة المتحدة 8.02 5.95 35%
هولندا 9.63 7.87 22%

بلغ إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز خلال الربع الأول من العام 3 مليارات درهم إماراتي، يشمل ذلك عائدات تخزين الغاز وعائدات تشغيلية أخرى، بزيادة تتعدى ال400 مليون درهم إماراتي مقارنة بالربع الأول من عام 2010. وقد جاءت هذه الزيادة البالغة 14% نتيجة لارتفاع أسعار النفط الخام وزيادة الإنتاج من بحر الشمال بالمملكة المتحدة، وقد قلص انخفاض أسعار الغاز الطبيعي وانخفاض معدلات إنتاجه في أمريكا الشمالية من حجم هذه الزيادة جزئيًا .

ارتفع متوسط الإنتاج الكلي اليومي خلال الربع الأول بنسبة 2% ليسجل 138.8 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا، مقارنة بـ136.7 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا خلال الربع الأول من 2010 وفي حدود مستويات الإنتاج المستهدفة.

أمريكا الشمالية

بلغت مستويات الإنتاج في أمريكا الشمالية 87.3 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا خلال الربع الأول من عام 2011، بانخفاض طفيف عن معدلات الإنتاج في الربع نفسه من العام الماضي، ويرجع ذلك بصفة أساسية إلى الشتاء القارص غير المعتاد، والظروف المناخية السيئة التي تسببت في تأخر استكمال الآبار التي تم حفرها مؤخرًا، كما استلزم ذلك إجراء أعمال صيانة إضافية على الآبار الحالية.

وقد بدأت طاقة بعد انتهاء الربع الأول وتحديدًا في نهاية شهر أبريل مرحلة توقف مخطط لها في محطة إيست كروسفيلد للغاز، ومن المقرر أن يستمر هذا التوقف مدة شهر واحد. وسوف يتيح ذلك إجراء فحص دوري على الخزانات وإجراء عمليات الصيانة العامة للمحطة التي يتعذر القيام بها أثناء التشغيل.

المملكة المتحدة

بلغ حجم الإنتاج في بحر الشمال البريطاني 42.3 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا في الربع الأول بزيادة نسبتها 7% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

مع نهاية مارس، وقعت طاقة اتفاقية مع شركة فاليانت، التي تقوم بتشغيل حقل كوزواي، لتصدير النفط الخام عن طريق منصة الإنتاج نورث كورمورانت التابعة لطاقة. وبذلك يصبح كوزواي أول حقل مملوك للغير يتم ربطه بمنصة الإنتاج نورث كورمورانت، ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في نهاية عام 2012 .

كما واصلت طاقة التقدم في تطوير حقل فالكون، ومن المخطط أن يبدأ إنتاج النفط من هذا الحقل أواخر العام الجاري.

هولندا

سجلت مستويات الإنتاج في هولندا 9.1 ألف برميل نفط يوميًا، كما وصل معدل جاهزية منشأة الكمار لتخزين الغاز خلال الفترة 100%.

خلال الربع الأول من عام 2011، واصلت طاقة تحقيق تقدم في إتمام مشروع تخزين الغاز في برجرمير، وقد لاقى المشروع دعمًا كبيرًا من البرلمان الهولندي، ومن المتوقع استلام الموافقات والتصاريح الحكومية الخاصة بإنشاء منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا وتشغيلها خلال هذا الشهر.

ومن المقرر أن يبدأ تشغيل منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا عام 2013، والوصول بالمنشأة لتعمل بكامل طاقتها الإنتاجية في 2014. حيث ستمد منشأة برجرمير لتخزين الغاز سوق الغاز بشمال غرب أوروبا بنحو 4.1 مليار متر مكعب من طاقة التخزين الموسمية، وهو ما يضاعف من الطاقة التخزينية الكلية التي تمتلكها هولندا.

في البداية، سوف تتيح منشأة برجرمير غالبية طاقتها التخزينية الكلية للسوق، حيث قامت الشركة بالفعل بتوفير طاقة تخزينية تصل إلى 400 مليون متر مكعب لفترات تتراوح ما بين 4 و10 سنوات في نوفمبر 2011، بينما يتم إجراء مزاد سنوي على الطاقة التخزينية المتبقية، و سوف تُعقد أولى هذه المزادات عند الاقتراب من بدء التشغيل التجاري للمنشأة.

البيئة التي تحدد أسعار السلع

جاءت تحركات أسعار النفط خلال هذا الربع مناسبة، فقد وصل متوسط سعر نفط مؤشر خام غرب تكساس خلال هذا الربع 94.45 دولار للبرميل مقارنة بـ78.88 دولار للبرميل خلال الربع الأول من 2010. وقد ارتفع متوسط خام برنت ليسجل 105.71 دولار للبرميل في الربع الأول من 2011 مقابل 68.43 دولار أمريكي للبرميل خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

فيما انخفضت أسعار الغاز الطبيعي بأمريكا الشمالية عن مستواها خلال الفترة نفسها من العام الماضي؛ فسجل متوسط أسعار هنري هاب للغاز خلال ربع العام 4.20 دولار أمريكي للوحدة الحرارية البريطانية، منخفضًا من 4.99 دولار أمريكي للوحدة الحرارية البريطانية خلال الربع الأول من 2010.

آخر تطورات الشركة

قامت الشركة خلال يناير 2011 ببيع حصتها في شركة "ماروبيني طاقة كاريبيان المحدودة" تماشياً مع استراتيجية الشركة في التركيز على تطوير أعمالها في قطاع إنتاج المياه والكهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب أسيا.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد الربع الأول من عام 2011

في 19 أبريل 2011، عقدت طاقة اجتماع الجمعية العمومية السنوي لها، وقد تم خلال الاجتماع تعيين مجلس إدارة جديد، كما وافق المساهمون خلال الاجتماع على توزيع أرباح مقدارها 10 فلسات للسهم.

- انتهى -

لمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بطاقة، أبوظبي
لمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين بطاقة:

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
+971 2 691 4964
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس إل
ناهد عاشور
هاتف: +971 50 4230 537
بريد إلكتروني: nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
هاتف: +971 50 398 3345
بريد إلكتروني: reham.asad@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":
www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد على 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل منشآت تخزين الغاز في هولندا وتطويرها.

تعد طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

النتائج المالية السنوية لعام 2010 لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 16 Mar 2011

زيادة الإيرادات بنسبة 27% لتصل إلى 21.4 مليار درهم و صافي الربح يتجاوز المليار درهم إماراتي مجلس الإدارة يوصي بتوزيع 10 فلس للسهم

16 مارس/آذار 2011، أبوظبي الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش. م. ع. ("طاقة")، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA)، عن نتائجها المالية للربع الأخير و لعام 2010.

الربع الأخير 2010 الربع الأخير 2009 النسبة المئوية "%" للتغيير السنة المالية 2010 السنة المالية 2009 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الأصول (بالمليون درهم إماراتي) 116,059 91,845 26% 116,059 91,845 26%
الإيرادات (بالمليون درهم إماراتي) 6,283 91,845 44% 21,401 16,855 27%
الماء والكهرباء (بالمليون درهم إماراتي) (1) 1,801 1,582 14% 6,781 6,150 10%
النفط والغاز (بالمليون درهم إماراتي) 2,924 2,222 36% 9,277 7,322 27%
تكلفة المبيعات (بالمليون درهم إماراتي) (2) (4,063) (3,576) 14% (14,250) (12,672) 12%
تكلفة المبيعات (بالمليون درهم إماراتي) 2,748 2,160 27% 10,402 7,951 31%
صافي الأرباح (بالمليون درهم إماراتي) 343 (84) - 1,019 182 460%
العائد الأساسي للسهم الواحد (بالدرهم الإماراتي) 0.06 (0.01) - 0.17 0.03 466%
نسبة الدين إلى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحققات 6.49 6.74 4% 6.86 7.33 6%
صافي الدين إلى رأس المال (%) 80% 81% 1% 80% 81% 1%

(1) لا يتضمن الوقود الإحتياطي ويتضمن صافي تعويضات الأضرار المتعلقة بالتأخر في تسليم محطة الفجيرة 2

(2) تتضمن القيد العكسي لمخصصات الخسائر الناتجة عن تخفيض قيمة الأصول، بإجمالي 416 درهم إماراتي للسنة المالية 2010، مقابل مخصصات بقيمة 538 درهم إماراتي خلال عام 2009

الملخص

مكن مناخ ارتفاع أسعار النفط والغاز الإيجابي، إلى جانب الزيادة في إنتاج الكهرباء، الشركة من زيادة إيراداتها السنوية بنسبة 27%. وقد تقلصت تكلفة المبيعات الإجمالية نتيجة القيد العكسي لمخصصات الخسائر الناتجة عن تخفيض قيمة أصول النفط والغاز البالغة 416 مليون درهم إماراتي. وقد كان هذا القيد العكسي نتيجة لنجاح برنامج التنقيب عن النفط والغاز في كندا، الذي مكننا من استبدال الاحتياطات بنسبة 176% على مستوى الشركة.

وتمكنت شركة طاقة من تسجيل أرباح بقيمة 10.8 مليار درهم إماراتي قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحققات وتجاوز صافي ربح الشركة المليار درهم إماراتي . وبلغت ربحية السهم 0.17 درهم إماراتي.

ونتيجة لهذا الأداء الإيجابي فقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح بواقع 0.10 درهم إماراتي عن كل سهم، على أن يتم اعتماد هذه التوزيعات في اجتماع الجمعية العامة السنوية المقرر انعقاده في 19 أبريل 2011.

تعليق

صرح سعادة عبد الله سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة طاقة بقوله:

"كان عام 2010 متميزًا لشركة طاقة – ليس فقط لأننا سجلنا أداءً مالياً وتشغيلياً قوياً ولكن لأننا حققنا تقدماً كبيراً في إعادة تسيير أعمالنا وفق إستراتيجية أكثر تركيزاً وتهدف إلى تحقيق مردود إيجابي على المدى البعيد

"وعلى مدار العام قمنا بالاستحواذ على أصول عالية الجودة وذات عائد مرتفع وبالإضافة الى ذلك قمنا بمراجعة إستراتيجية للأصول التي تملكها الشركة، حيث مكننا ذلك من تحديد الفرص الاستثمارية التي توفرها هذه الأصول وكيفية الاستفادة منها . وعلاوًة على ذلك، فقد اتخذنا الخطوات اللازمة لتحسين هيكلنا التنظيمي من خلال تعزيز مَقَرِ الشركة الرئيسي في أبوظبي. ونتيجة لذلك فإننا نمتلك اليوم شركة عالمية تتوفر لها قدرات نمو حقيقية. ومع الدعم المتواصل من حكومة أبوظبي، ومشاريعنا المستقبلية ومركزنا المالي القوي فإنني على ثقة كبيرة فيما يتعلق بأداء الشركة خلال عام 2011 والأعوام التي ستليه. "

وصرح كارل شيلدون، المدير العام لشركة طاقة بقولة:

"لقد كان لأداء شركة طاقة التشغيلي القوي تأثير إيجابي واضح على أدائنا المالي لهذا العام. وفي الوقت الذي تمكنا فيه من الوصول في نهاية عام 2010 الى المستويات العليا لمعدلات إنتاج النفط والغاز المستهدفة فقد كان لارتفاع أسعار النفط والغاز أثر هام في تعزيز الإيرادات.وقد أثبت الأداء الثابت لقطاع إنتاج الماء والكهرباء مرة أخرى انه يشكل ركيزة أساسية مستقرة لنتائج "طاقة".

بالاضافة الى الامتياز التشغيلي فقد أتاح لنا ضبط النفقات ونجاح برنامجي الحفر في أمريكا الشمالية وبحر الشمال في المملكة المتحدة من تحقيق أرباح قوية ومتميزة."

الملخص المالي

الأرباح والخسائر

بلغت الإيرادات المحققة خلال عام 2010 ما مقداره 21.4 مليار درهم بزيارة نسبتها 27% عند المقارنة بالإيرادات المحققة خلال عام 2009 التي بلغت 16.9 مليار درهم . وقد بلغت إيرادات الربع الأخير 6.3 مليار درهم إماراتي، بزيادة نسبتها 44% مقارنة بالربع الأخير من العام 2009.

كما شهد إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز زيادة من 7.3 مليار درهم إماراتي إلى 9.3 مليار درهم إماراتي للعام 2010. وقد جاء هذا مدفوعاً بصفة أساسية بارتفاع أسعار النفط والغاز خلال عام 2010.

كما شهد إجمالي إيرادات قطاع الماء والكهرباء زيادة من 6.2 مليار درهم إماراتي في عام 2009 إلى 6.8 مليار درهم إماراتي في عام 2010. ويتضمن هذا صافي تعويضات الأضرار المتعلقة بالتأخير في تسليم محطة الفجيرة 2 كما يشمل أول عام كامل من الإيرادات المتحققة نتيجة لأعمال التوسعة في محطة الطويلة 1A الذي تم استكمالها أثناء العام 2009.

وقد شهدت تكلفة المبيعات زيادة بنسبة 12% من 12.7 مليار درهم إماراتي إلى 14.3 مليار درهم إماراتي. وفي هذا الإطار، زادت النفقات التشغيلية باستثناء نفقات الوقود، بمعدل يقل عن معدلات الزيادة في الإيرادات والأصول. لقد أدى نجاح برنامج الحفر في أمريكا الشمالية، إلى تسجيل قيد العكسي لمخصصات الخسائر الناتجة عن انخفاض قيمة الأصول التي تم تجنيبها في عام 2009.

تجاوز صافي الربح ما بعد الضريبة المليار درهم ، وقد جاء ذلك نتيجة للتحسن في الأداء التشغيلي، والقيد العكسي لمخصصات الخسائر لعام 2009، وتعويضات الأضرار المتعلقة بالتأخير في تسليم محطة الفجيرة 2 والدخل المتأتي من صحار للألمنيوم.

نفذت شركة طاقة خلال العام 2010 ثلاثة برامج لإدارة المخاطر بهدف الحدّ من تذبذب العائدات الناجم عن التأثر بأسعار السلع العالمية، وخفض تكاليف الفائدة الإجمالية والعمل على مواءمة التزاماتنا المالية من العملات مع التدفقات النقدية التي تنتجها أعمالنا.

الميزانية العمومية

تظل الإدارة المالية الحصيفة أولوية أساسية لإدارة شركة طاقة، حيث انخفض صافي الدين لرأس المال إلى 80% كما انخفضت نسبة صافي الدين الى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحققات الى 6.9 أضعاف خلال السنة المالية المنتهية 2010، وذلك على الرغم من الديون الذي تم إضافتها إلى الميزانية العمومية لشركة طاقة خلال العام 2010 وذلك نتيجة لتحويل محطتي الفجيرة 2، والشويهات 2 وصحار اللتان تم نقلها من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي إلى شركة طاقة.

وخلال العام 2010، أكملت طاقة عمليتين ناجحتين لإعادة التمويل ويشمل ذلك تسهيل ائتماني بقيمة مليار دولار كندي في مايو، ويتعلق ذلك التسهيل بأعمال الشركة في كندا، إلى جانب تسهيل ائتماني أخر بقيمة 3 مليار دولار أمريكي في ديسمبر.

وفي ديسمبر 2010، منحت مؤسسة ستاندرد آند بورز شركة طاقة تصنيف ائتماني "A" (مستقر) ، مما منح الشركة تصنيفاً أخر يضاف الى تصنيف الشركة الحالي A3 والممنوح من قبل مؤسسة موديزللتصنيف الائتماني.

أبرز الجوانب التشغيلية

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

ونتيجة للأصول التي تم إضافتها فقد أصبحت "طاقة" سادس أكبر منتج مستقل للطاقة على مستوى العالم من حيث إجمالي الطاقة الإنتاجية وقد وفر الأداء الثابت والمتميز لقطاع إنتاج الماء والكهرباء تدفقات مالية ثابتة ومستقرة.

مؤشرات الأداء الرئيسية السنة المالية 2010 السنة المالية 2009 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي 6,781 6,150 10%
النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات
(باستثناء إيرادات الوقود الاحتياطي)
42% 46% 4%
إجمالي القدرة الإنتاجية لمحطات إنتاج الكهرباء (ميجاوات) عالمياً 15,905 13,729 16%
محلياً 10,994 8,533 29%
دولياً 4,911 5,196 5%
إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية (جيجاوات ساعة) عالمياً 68,189 65,012 5%
محلياً 39,397 37,629 5%
محلياً 28,793 27,383 5%
التوافر الفني لأعمال توليد الطاقة الكهربائية (%) عالمياً 93.5% 94.4% 1%
محلياً 94.3% 95.9% 2%
دولياً 91.3% 88.2% 3%
القدرة الإنتاجية لمحطات تحلية المياه (مليون جالون يومياً) الإجمالي 787 654 20%
إجمالي إنتاج المياه (مليون جالون) الإجمالي 165,402 207,226 20%

أنتجت شركة طاقة 68,189 جيجاوات ساعة من الكهرباء و165,402 مليون جالون من المياه خلال العام 2010. وقد حقق هذا، إلى جانب صافي تعويضات الأضرار التي تم الحصول عليها نتيجة للتأخر في تسليم محطة الفجيرة 2، إيرادات إجمالية بلغت 6.8 مليار درهم إماراتي.

وقد بلغ التوافر الفني لمرافق إنتاج الطاقة الكهربائية المحلية لشركة طاقة 94.3%، فيما سجلت الأصول الدولية 91.3%. ويؤكد معدل التوافر الفني بنسبة 93.5% الكلي على الجودة المرتفعة للأصول وكفاءتها التشغيلية.

بلغت الإيرادات المتحققة من الوقود 5.3 مليار درهم خلال عام 2010 مقارنة ب3.4 مليار درهم خلال عام 2009 وجاءت هذه الزيادة نتيجة لارتفاع استهلاك الوقود الإضافي في المحطات المحلية في دولة الإمارات ونتيجة لزيادة إنتاج الطاقة في محطة ريد أوك.

على الصعيد المحلي

في أغسطس قامت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بتحويل 90% من حصتها في محطة الفجيرة 2 إلى طاقة، وبذلك تصبح حصة شركة طاقة 54% من المحطة. وقد أكتمل التشغيل التجريبي للمحطة في يناير 2011.

في أكتوبر قامت هيئة مياه و كهرباء أبوظبي بنقل حصة مقدارها 54% من محطة الشويهات2. وتبلغ الطاقة الإنتاجية المتوقعة لمحطة الشويهات2 1500 ميجاوات من الكهرباء و100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً. ولا تزال المحطة تحت الإنشاء حيث من المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية في نهاية عام 2011.

وفي يونيو تم توقيع اتفاقية مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي لنقل ملكية حصة مقدرها 40% من أسهم شركة صحار للألمنيوم من الهيئة إلى شركة طاقة. وتبلغ قيمة هذه الحصة ما يقارب 400 مليون دولار أمريكي.

على الصعيد الدولي

وفي ديسمبر، تولت شركة طاقة إدارة مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر في المغرب وذلك عن طريق إضافة وحدتين تزيدان القدرة الإنتاجية للمحطة بمقدار 700 ميجاوات و قد تم الانتهاء من اختيار مقاول الأعمال الهندسية والتوريد والإنشاءات حيث تم ترسية هذا العقد على ائتلاف شركتي ميتسوي دايو.

وفي مايو، وقعت طاقة مذكرة تفاهم مع هيئة نهر فولتا في غانا لتوسيع محطة تاكورادي، حيث سيتم تعديل المحطة لتعمل بنظام الدورة المركبة المغلقة مما سيضيف ، مما سيزيد القدرة الإنتاجية للمحطة بمقدار 110 ميجاوات لتصبح قدرتها الانتاجية 330 ميجاوات من الكهرباء.

وفي يونيو، استحوذت شركة طاقة على حصة مقدارها 40% في شركة صحار للألمنيوم في عُمان من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي. وقد كان لهذه الصفقة أثر إيجابي على صافي الدخل المتحقق خلال العام 2010، وقد أتاحت هذه الصفقة لشركة طاقة دخول السوق العُماني.

وفي الولايات المتحدة، قامت شركة طاقة بتحويل شراكتها مع طاقة Gen-X إلى مورجان ستانلي، وهي إحدى الشركات الرائدة على مستوى العالم في قطاع تداول السلع.

قطاع النفط والغاز

يشتمل قطاع النفط والغاز لشركة طاقة على أصول متميزة تحظى بقدرات نمو حقيقية.

يشتمل قطاع النفط والغاز لشركة طاقة على أصول متميزة تحظى بقدرات نمو حقيقية. السنة المالية 2010 السنة المالية 2009 النسبة المئوية "%" للتغيير
إجمالي الإيرادات بالمليون درهم إماراتي 9,277 7,322 27%
النسبة المئوية "%" لإجمالي الإيرادات
(باستثناء إيرادات الوقود الإحتياطي)
58% 54% 4%
إجمالي الإنتاج
(ألف برميل نفط يومياً)
عالمياً 134.6 134.8 -
أمريكا الشمالية 88.6 89.9 1%
المملكة المتحدة 37.3 38.2 2%
هولندا 8.7 6.8 29%
معدل صافي سعر النفط الخام المُباع
(دولار أمريكي لكل برميل)
أمريكا الشمالية 68.33 55.82 22%
المملكة المتحدة 80.34 60.54 33%
هولندا 82.61 61.62 34%
معدل صافي سعر الغاز المُباع
(دولار أمريكي لكل ألف قدم)
أمريكا الشمالية 4.24 4.06 4%
المملكة المتحدة 58.27 54.55 7%
هولندا 50.85 49.00 4%

بلغ إجمالي إيرادات قطاع النفط والغاز 9.3 مليار درهم إماراتي، يشمل ذلك تخزين الغاز وعائدات تشغيلية أخرى، بزيادة مقدرها 2.0 مليار درهم إماراتي مقارنة ب 7.3 مليار درهم إماراتي في عام 2009. وقد جاءت هذه الزيادة البالغة 27% نتيجة لارتفاع أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي في عام 2010.

وبلغ معدل الانتاج الكلي في عام 134.6 ألف برميل نفط مكافئ يومياً مع ارتفاع نسبة استبدال الاحتياطيات إلى 176%.

أمريكا الشمالية

ظلت مستويات الإنتاج في أمريكا الشمالية قوية عند 90.3 ألف برميل نفط مكافئ يومياً في الربع الأخير و88.6 ألف برميل نفط يومياً لعام 2010.

وقد استحوذت شركة طاقة على حصص منتجة للنفط والغاز في وسط غرب ألبرتا أثناء النصف الثاني من عام 2010، مضيفة ستة ألاف برميل نفط مكافئ يومياً من الغاز الغني بالسوائل بالإضافة إلى مرفق "بيربيري" لمعالجة الغاز الإستراتيجي.

وقد بدأت شركة طاقة تطوير مشروع نفطي ضخم في حقل "كارديوم بوسط ألبرتا"؛ حيث فاقت النتائج الأولية لهذا المشروع التوقعات.

المملكة المتحدة

بلغ حجم الإنتاج في بحر الشمال البريطاني 38.1 ألف برميل نفط مكافئ يومياً في الربع الأخير في حين بلغ متوسط الإنتاج 37.3 ألف برميل نفط مكافئ يومياً في العام 2010.

وخلال العام، أكملت طاقة حملتي "نورث كورمورانت" والحفر المتحرك في بحر الشمال البريطاني، مضيفة نحو 14,000 برميل نفط مكافئ يوميًا يومياً على شكل إنتاج جديد إلى جانب اكتشاف حقل "فالكون"، الذي من المتوقع أن يدخل مرحلة الإنتاج في عام 2011.

وفي سبتمبر، احتفلت طاقة بمرور عام بصفتها المشغل لمنصات "كورمورانت ألفا" و"نورث كورمورانت" و"تيرن" و"إيدر" كما أنها أكملت بنجاح أربع عمليات صيانة لمنصاتها في بحر الشمال البريطاني بإجمالي 60,000 ساعة وفق الميزانية وبدون أي حوادث صحية أو مرتبطة بالسلامة.

وفي سبتمبر قامت شركة طاقة بتوقـّيع اتفاقية بيع وشراء مع شركة توتال وذلك لشراء الحصة الكاملة لشركة توتال البالغة 81% من تراخيص الإنتاج في منطقة تطوير حقل اوتر

هولندا

زادت مستويات الإنتاج في هولندا لتصل إلى 8.7 ألف برميل نفط يومياً، بزيادة سنوية بنسبة 29%، وهو ما يمكن أن يُعزى بشكل كبير إلى إعادة بدء الإنتاج في حقل "راين" النفطي بعد برنامج إعادة تأهيل استمر ثلاثة أعوام.

وقد زادت طاقة من حصتها في مشروع "بيرجيرمير" الرائد لتخزين الغاز الطبيعي من 36% إلى 60% في أغسطس. وقد تقدم المشروع خلال العام 2010 ليصل إلى مرحلة الترخيص النهائية ومن المتوقع بدء الإنشاء في عام 2011.

البيئة التي تحدد أسعار السلع

استفادت أعمال النفط والغاز لشركة طاقة من بيئة الأسعار الإيجابية أثناء العام 2010.

فقد وصل متوسط سعر نفط مؤشر خام غرب تكساس إلى 85.21 دولار للبرميل في الربع الأخير من عام 2010 و79.40 دولارللبرميل خلال العام بأكمله مقارنةً بمتوسط قدره 61.65 دولارللبرميل في عام 2009. وقد زادت أسعار خام برينت إلى متوسط 88.01 دولارللبرميل في الربع الأخير من عام 2010 و83.48 دولار أمريكي للبرميل للعام مرتفعة من 75.54 دولارللبرميل في الربع الأخير من عام 2009 و73.59 دولار للبرميل في المتوسط خلال عام 2009. فيما بلغ متوسط أسعار هنري هاب للغاز في الربع الأخير الى 3.79 دولار أمريكي للوحدة الحرارية البريطانية ، منخفضاً من 4.37 دولارأمريكي للوحدة الحرارية البريطانية خلال لربع الأخير من عام 2009. هذا فيما بلغ متوسط أسعار غاز هنري هاب خلال العام 4.37 دولار أمريكي للوحدة الحرارية البريطانية، مقارنة بسعر 3.94 دولارأمريكي للوحدة الحرارية البريطانية في عام 2009.

التطورات التي شهدتها الشركة بعد الربع الأخير من عام 2010

أعلنت شركة طاقة في يناير2011 عن بيع حصتها في شركة "ماروبيني طاقة كاريبيان المحدودة" تماشياً مع إستراتيجية الشركة في التركيز على تطوير أعمالها في قطاع إنتاج المياه والكهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب أسيا.

- انتهى -

لمزيد من المعلومات:

علاقات المستثمرين بطاقة:

محمد مبيضين، مدير علاقات المستثمرين

+971 2 691 4964

mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال إم إس آند إل

دبي – مارام القاضي على الرقم

+971 4 367 6160

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

www.taqaglobal.com

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد عن 134,000 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل وتطوير منشآت تخزين الغاز في هولندا.

تعتبر طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة في منطقة الخليج 5 Jan 2014

’طاقة’ تنظّم أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة
في منطقة الخليج

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في 5 يناير 2014: تنظم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في منطقة الخليج، وذلك على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.
تشارك في هذا السباق، الذي يستضيفه المعهد البترولي في أبوظبي وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، فرق من جامعات الإمارات وسلطنة عمان وقطر والكويت، حيث يهدف الحدث إلى تشجيع المنافسة بين الطلبة الخليجيين وتطوير التعاون بين المبدعين من جيل الشباب وتشجيعهم على تحويل معرفتهم النظرية إلى واقع ملموس وحلول عملية في عالم تقنيات الطاقة.
وفي تعليقه على هذا الحدث، أكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة.
وأضاف الصيعري: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".
ويستقطب السباق مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقا، منها فرق من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أبوظبي، وجامعة خليفة، بالإضافة إلى الفرق الأخرى من عُمان وقطر والكويت.
تتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.
يتضمن سباق ’طاقة’ للسيارات الكهربائية الهجينة للعام 2014 ثلاث جوائز رئيسية، هي: جائزة السرعة للتأهل للمشاركة بالحدث، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام المحرك الكهربائي، وجائزة أطول مسافة مقطوعة باستخدام الوقود والكهرباء معاً، هذا بالإضافة إلى جوائز أخرى تتضمن جائزة الابتكار التقني، وجائزة جودة المصنعية، وجائزة الروح الرياضية، وجائزة أفضل تصميم. وسيتم اختيار الفائزين باحتساب مجموع نتائج سباق اليومين الأول والثاني.
وهذا وسيكون الحدث متاحاً للجمهور وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة به مع إطلاقه بشكل رسمي في 13 يناير.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

النتائج المالية الأولية لعام 2010 لشركة ابوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 9 Feb 2011

تحسين الكفاءة وانتقاء عمليات الاستحواذ تؤدي إلى زيادة في إجمالي أرباح العام

إعادة التمويل الناجح يؤكد على قوة المركز المالي للشركة

9 فبراير 2011، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. (طاقة) – وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الرمز: TAQA)، عن نتائجها المالية الأولية غير المدققة للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2010.

وهذه النتائج هي نتائج أولية خاضعة للتغير الذي قد ينتج عن التقديرات المحاسبية النهائية. ومن المتوقع الإعلان عن النتائج المالية النهائية لعام 2010 في 16 مارس 2011.

السنة المالية 2009 السنة المالية 2010 نسبة التغيير
االإيرادات (بالمليون درهم) 16,855 21,349 21%
إجمالي الأصول (بالمليون درهم) 91,845 115,549 20%
صافي الأرباح بعد خصم حقوق الأقلية
(بالمليون درهم)
182 937 415%
حصة السهم من الأرباح (فلس) 3 15 413%

وتعليقاً على النتائج المالية الأولية صرح سعادة عبد الله سيف النعيمي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة طاقة بقوله: "لقد ركزت شركة طاقة خلال العام 2010 على أدائها بشكل كبير، مما أدى إلى تحقيق تحسن جوهري في أدائنا المالي. فقد استفدنا خلال عام 2010 من الفرص التي توفرها أصولنا الحالية، كما استفدنا من الصفقات المكملة لأعمالنا مثل صفقتي سينكور وصحار. وتعتبر هذه النتائج بمثابة تعزيز لصافي الأرباح ومعدل ربحية السهم.

وقد كان لارتفاع أسعار النفط والغاز أثر إيجابي على الأداء المالي للشركة خلال النصف الثاني من العام الماضي وذلك على الرغم من استمرار التحديات الاقتصادية. وقد مكننا هذا بالإضافة إلى إعادة التمويل الناجح للخطوط الائتمانية خلال العام الماضي من الدخول إلى عام 2011 بثقة."

نشاط الشركة خلال عام 2010
أنجزت طاقة المبادرات المؤسساتية التالية خلال اثنى عشر شهرًا الماضية:

  • ديسمبر: حصلت طاقة على تصنيف ائتماني A من قبل مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني، مما يعكس المراجعة الشاملة لاستراتيجية طاقة وخطة عملها بالإضافة إلى مستوى الدعم الذي قد تتلقاه من قبل حكومة أبوظبي.
  • ديسمبر: حصول طاقة على تسهيل ائتماني بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي للأغراض المؤسسية العامة، لتحل محل التسهيل الائتماني الحالي البالغة قيمته 3.15 مليار دولارًا أمريكي، وينقسم التسهيل الممنوح من قبل 20 بنكاً إلى شريحتين، الأولى بقيمة 2 مليار دولار أمريكي ولمدة ثلاث سنوات والثانية بقيمة مليار دولار أمريكي ولمدة خمس سنوات.
  • ديسمبر: تعيين ستيفن فيليبس كمستشار قانوني عام في كل ما يتعلق بالأنشطة المؤسساتية لشركة طاقة على المستوى العالمي، و يزاول ستيفن مهام عمله في مقر الشركة الرئيسي في أبوظبي.
  • ديسمبر: قامت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بتحويل كامل حصتها البالغة 7% في شركة تسلا موترز إلى شركة طاقة.
  • أكتوبر: تعيين ديفيد كوك مسؤولاً تنفيذيا ورئيسا لعمليات قطاع النفط والغاز ليرأس إدارة عمليات استكشاف النفط والغاز وإنتاجهما بشركة طاقة، و يتمتع ديفيد بخبرة تزيد عن 20 عامًا عمل خلالها لدى كل من شركة " بي بي" وشركة " تي إن كيه - بي بي" وشركة " أموكو".
  • أغسطس: تعيين جان وليم فان هوجستراتن مديراً إدارياً لشركة "طاقة إنرجي" لإدارة عمليات طاقة في هولندا.
  • مايو: قيام "طاقة نورث" بإعادة تمويل ناجح للتسهيل الائتماني الكندي الذي بقيمة مليار دولار كندي.
  • أبريل: تعيين سعادة عبد الله سيف النعيمي في منصب الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لتدعيم الفريق الإداري بشركة طاقة.
  • أبريل: مبادلة ِشركة طاقة ما قيمته مليار دولار من سنداتها التي تستحق في 2013 ذات الفائدة الثابتة إلى فائدة متغيرة. مما أتاح للشركة الاستفادة من معدلات الفائدة المنخفضة وتقليل تكاليف الفوائد.
  • مارس: قامت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني بتخفيض التصنيف الائتماني للشركة من Aa2 إلى A3 (مستقر). وقد تم تخفيض تصنيف جميع المؤسسات والشركات المدعومة من حكومة أبوظبي في الوقت الذي ذكرت فيه الحكومة أن طاقة تلعب دورًا مهمًا في سياسة الطاقة الخاصة بإمارة أبوظبي.

بالإضافة إلى المذكور أعلاه، فقد تمكنت طاقة من تحقيق الإنجازات التالية خلال 2010:

قطاع إنتاج النفط والغاز

  • نوفمبر: نجحت طاقة في إعادة إنتاج النفط الخام من حقل راين البحري بهولندا وكانت الشركة قد استحوذت على هذا الحقل في عام 2007، وقد استفادت طاقة من التقدم الكبير الذي شهدته الوسائل التقنية في هذا المجال مما مكنها من إعادة إنتاج النفط من حقل راين بعد توقف استمر 12 عاماً.
  • أكتوبر: منح طاقة ثلاثة تراخيص للتنقيب في بحر الشمال بالمملكة المتحدة من وزارة الطاقة والتغير المناخي بالمملكة المتحدة.
  • سبتمبر: قامت شركة طاقة بتوقـّيع اتفاقية بيع وشراء مع شركة توتال وذلك لشراء الحصة الكاملة لشركة توتال البالغة 81% من تراخيص الإنتاج في منطقة تطوير حقل .
  • أغسطس: توقيع اتفاقية للاستحواذ على نسبة 24% من أسهم المشروع المملوكة من قبل شركة دياس وبتروكندا-هولندا، وبهذا يصبح مقدار ما تملكه طاقة في المشروع ما نسبته 60% بعد أن كان 36%.
  • يوليو: منح مشروع برجرمير لتخزين الغاز الموافقات اللازمة لزيادة الضغط التشغيلي من 35 بار إلى 80 بار، مما أدى إلى زيادة السعة التخزينية للمشروع.
  • يونيو: استحواذ "طاقة نورث" على جزء من حصص شركة سنكور إنيرجي للنفط والغاز ("سنكور") نظير مبلغ إجمالي قدره 285 مليون دولار كندي.

قطاع إنتاج الماء والكهرباء

أكتوبر: قامت هيئة مياه و كهرباء أبوظبي بنقل 90% من حصتها في "شركة الرويس للطاقة" المالكة لمحطة الشويهات2. وتبلغ الطاقة الإنتاجية المتوقعة لمحطة الشويهات2 1500 ميجاوات من الكهرباء و100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً. ولا تزال المحطة تحت الإنشاء حيث من المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية في نهاية عام 2011.

  • يوليو: قامت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بتحويل 90% من حصتها في محطة الفجيرة 2 إلى طاقة، وبذلك تصبح حصة شركة طاقة حصة 54% في المحطة. وقد أكتمل التشغيل التجريبي للمحطة في يناير 2011.
  • يونيو: توقيع اتفاقية مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي لنقل ملكية حصة مقدرها 40% من أسهم شركة صحار للألمنيوم من الهيئة إلى شركة طاقة. وتبلغ قيمة هذه الحصة ما يقارب 400 مليون دولار أمريكي.

نشاطات ما بعد الفترة

  • يناير 2011: بيع حصة طاقة في شركة "ماروبيني طاقة كاريبيان المحدودة" تماشياً مع استراتيجية الشركة في التركيز على تطوير أعمالها في قطاع إنتاج المياه والكهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب أسيا.

انتهى

للمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين بطاقة:

محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال ام اس ال:
ناهد عاشور
+971 50 423 0537
nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
+971 50 398 3345
reham.asad@capitalmsl.com

ملاحظات للمحررين

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد عن 132 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل وتطوير منشآت تخزين الغاز في هولندا.

تعتبر طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، ومنطقة البحر الكاريبي، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

’طاقة’ تعقد مؤتمراً صحفياً حول أول سباق للسيارات الكهربائية - الهجينة 13 Jan 2014

أبو ظبي، الإمارات العربيّة المتَّحدة، في --- يناير 2014:  عقدت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، في الغاليريا مول في مربعة الصوة بجزيرة المارية اليوم، مؤتمراً صحفياً أعلنت فيه عن تفاصيل حول الفرق والسيارات المشاركة في أول سباق من نوعه للسيارات الهجينة_الكهربائية في منطقة الخليج الذي سيقام على مضمار سيارات منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي في الفترة الواقعة ما بين 29-31 يناير من العام الحالي.

ويستقطب السباق، الذي يجري تنظيمه بالتعاون مع المعهد البترولي ومؤسسة "جلوبال إي إي إي" الأميركية وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، مشاركة أكثر من 120 طالبا وطالبة موزعين على 11 فريقاً من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، وجامعة أبوظبي، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة خليفة، وجميعها في أبوظبي، والكلية التقنية بنزوى في سلطنة عمان، وكلية الدراسات التقنية في الكويت وجامعة قطر.

وأكد الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة، التزام شركة ’طاقة’ بدعم المهندسين الشباب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشجيعهم على الابتكار والتطوير في مجال تقنيات الطاقة البديلة. وأضاف: "يلعب جيل الشباب من المهندسين دوراً حيوياً في تطوير الاقتصاد المستدام في الإمارات والمنطقة، ويتيح هذا الحدث الفرصة لطلاب الهندسة لتطبيق ما تعلموه خلال الدراسة النظرية في بيئة تنافسية".

من جانبه شدد نبيه البدوي، العضو المنتدب لمؤسسة "جلوبال إي إي إي" على أن تأهيل الطلبة الجامعيين يعزز من فرص حصولهم على العمل، وأضاف: "يعمل الطلبة عادة في المختبرات، لكنهم لم يعيشوا تجربة حقيقية كهذه للمشاركة في تصميم سيارة تمنحهم الخبرة العملية، وهذا ما سيمنحهم ميزة تجعلهم محط جذب الشركات التي تفضل توظيف مثل هؤلاء الأشخاص الذين يتمتعون بهذا النوع من الخبرة، خبرة العمل ضمن فريق وإنجاز المهام في إطار زمني محدد يلزمهم بالتأكد من أن جميع الخطوات تتخذ بالترتيب الصحيح وفي الوقت المناسب وفي إطار الميزانية المحددة".

وأضاف البدوي أن هذا السباق "يساهم في إعداد جيل جديد من المهندسين المهتمين بكفاءة الطاقة الذين يشكلون إضافة قيمة لأية شركة تقوم بتوظيفهم. فالطلبة الذين يشاركون في هذا النوع من المسابقات يجدون فرص عمل متميزة لدى الشركات التي تضع كفاءة الطاقة في أولوياتها، ومن الجهات التي قامت بتوفير فرص عمل للمشاركين في مسابقات سابقة من هذا النوع وكالة ناسا".

وقال الدكتور فهد المسكري، الأستاذ المساعد في المعهد البترولي: "بوصفنا المضيفين والمشاركين في تنظيم هذا السباق المتميز، إلى جانب مشاركتنا بثلاثة فرق من طلبتنا، إنه لمن دواعي فخرنا واعتزازنا أن نقف هنا مع ’طاقة’ اليوم لنعلن إطلاق هذا الحدث ولنكشف النقاب عن إحدى سياراتنا المشاركة في السباق. كما يسرنا الترحيب بجميع الفرق المشاركة ونتمنى للطلبة التوفيق والنجاح".

وأكدت رقية النعماني، طالبة السنة الأخيرة في الهندسة الميكانيكية في المعهد البترولي بأبوظبي، وهي مشاركة ضمن فريق من طالبات المعهد أن إقامة مثل هذا السباق في أبوظبي يعزز صورة الإمارات كواحدة من الدول المتطورة في العالم ويسلط الضوء على الجهود التي تبذلها للحصول على مصادر الطاقة البديلة.

وقالت النعماني: "نريد أن نثبت أن ابنة الإمارات قادرة على تحقيق التفوق في جميع المجالات والوقوف إلى جانب الرجل في تحقيق نهضة البلاد وازدهارها. وكذلك بالنسبة لنا كفريق، تتيح لنا المشاركة في السباق فرصة تطبيق ما تعلمناه من معلومات نظرية خلال فترة الدراسة، إلى جانب متعة العمل ضمن فريق والاستفادة من ترسيخ روح التعاون والعمل الجماعي لدينا وتبادل المعرفة فيما بيننا. نتطلع لرؤية نتيجة عملنا الدؤوب الذي قمنا به لتصميم السيارة ولتحقيق الفوز في السباق".

هذا وتتكون الفرق المشاركة من سائقين وفنيين يتنافسون جميعهم في سباق سيارات هجينة خفيفة الوزن  تتسع لسائق واحد ومصممة وفقاً لأفضل معايير السلامة. وتم تزويد الفرق بجميع المعدات اللازمة لتصميم وتطوير سيارات السباق لتكون أكثر سرعة وكفاءة في استخدام الطاقة، حيث يحتاج كل فريق للتفكير بالطريقة الأفضل لتصميم المحرك من أجل زيادة مدى المسافة التي تقطعها السيارة.

- انتهى -

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:
قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

قسم العلاقات الإعلامية في المعهد البترولي
أحمد راشد الراشدي
مدير العلاقات العامة
هاتف: 26075500 971+
هاتف متحرك: 6666 800 55 971+
aalrashed@pi.ac.ae
نبذة عن المعهد البترولي:
تأسس المعهد البترولي، جامعة ومركز أبحاث، في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2001 ليكون  مؤسسة عالمية المستوى في مجالي الهندسة وأبحاث الطاقة. يحتضن المعهد حالياً 1200 طالباً، 200 من أعضاء الهيئة التدريسية، وقد أصبح خلال فترة قصيرة من المؤسسات التعليمية والبحثية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط.
يحظى المعهد بدعم ورعاية العديد من كبرى الشركات منها شركة أبوظبي الوطنية للنفط (أدنوك)، وأربع شركات نفط عالمية هي: شركة BP ، وشل وتوتال وشركة التطوير النفطي اليابانية.
يتضمن مبنى المعهد مختبرات حديثة ومجهزة وقاعات صفوف، كما سيضم قريباُ مركز أبحاث من المتوقع أن يتم افتتاحه في العام 2014.

طاقة تعيِّن كن بويل في منصب نائب رئيس للموارد البشرية 7 Feb 2011

6 فبراير 2011، أبوظبي الإمارات العربية المتحدة - أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. (طاقة) – وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الرمز: TAQA) عن تعيينها "كن بويل" في منصب نائب رئيس للموارد البشرية للشركة.

وسيباشر كن مهام منصب نائب رئيس المجموعة للموارد البشرية لشركة طاقة على المستوى العالمي التي تشمل تطوير الاستراتيجيات والتوظيف وإدارة الكفاءات والتعويضات والمزايا، إضافة إلى التكامل والتنسيق بين مختلف نشاطات إدارة الموارد البشرية من مكتبه في مقر شركة طاقة الرئيسي في أبوظبي، حيث سيكون مسؤولاً مباشرة من قبل كارل شلدون، المدير العام.

وكان كن، قبل تعيينه في منصبه الجديد، قد عمل في منصب نائب رئيس الموارد البشرية لمنطقة الشرق الأوسط وباكستان في بريتيش بتروليوم (BP)، كما عمل في منصب نائب رئيس الموارد البشرية لمنطقة بحر الشمال والنرويج. وجاء تعيين كن في بريتيش بتروليوم (BP)، بعد خبرة 13 عاماً في شركة رولز رويس، حيث شغل مناصب متعددة في إدارة الموارد البشرية. كن زميل في جمعية إدارة الموارد البشرية.

وقد علق سعادة عبدالله سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة طاقة على هذا التعيين قائلاً، "يسرنا تعيين كن في شركة طاقة، فهذا التعيين يعد مهماً لنا لما يمتلكه كن من الخبرة والمعرفة الكبيرة في قطاع الطاقة العالمية، حيث أمضى معظم حياته المهنية في مناصب عليا في إدارة الموارد البشرية، وخاصة بعد خبرة طويلة في بريتيش بتروليوم (BP)، مما يجعل منه الشخص المثالي لشركة طاقة، ونحن نتطلع للترحيب به في مقر الشركة الرئيسي في أبوظبي".

وتعليقاً على تعيينه في منصبه الجديد في شركة طاقة قال كن بويل، "يسرني أن أنضم لشركة طاقة في هذه الفترة المهمة للشركة، لما يصاحبها من عمليات تطوير في الشركة. ومما لا شك فيه أن خبرتي في قطاع الطاقة كانت الدافع الرئيسي لتعييني من قبل الشركة، وأنا أتطلع للمساهمة في دور فعال في مستقبل شركة طاقة الحيوي".

انتهى

للمزيد من المعلومات:
قسم علاقات الإعلام بشركة طاقة

ريم المضواحي

مدير العلاقات العامة والاتصال
4940 691 2 971+
reem.almidwahi@taqaglobal.com

علاقات المستثمرين بطاقة:
محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

كابيتال ام اس ال:
ناهد عاشور
+971 50 423 0537
nahed.ashour@capitalmsl.com

رهام أسعد
+971 50 398 3345
reham.asad@capitalmsl.com

ملاحظات للمحررين

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة":

شركة "طاقة" شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة لحكومة أبوظبي، وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتشمل نشاطاتنا: إنتاج النفط والغاز، وتوليد الطاقة، وتحلية المياه في القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وأمريكا الشمالية: عمليات الاستكشاف، والإنتاج، والتخزين، وخطوط الأنابيب؛ فنحن ننتج ما يزيد عن 132 ألف برميل نفط مكافئ يوميًّا من بحر الشمال وأمريكا الشمالية، فضلاً عن تشغيل وتطوير منشآت تخزين الغاز في هولندا.

تعتبر طاقة سادس أكبر شركة إنتاج للطاقة في العالم، وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وغانا، والهند، ومنطقة البحر الكاريبي، والولايات المتحدة. كما أن "طاقة" هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي.

وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005 - حجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

’طاقة’ تفوز بجائزة أفضل صفقة سندات في الشرق الأوسط للعام 2013 14 Jan 2014
تفاصيل الصورة
تحميل الصورة
(عالي الوضوح)
download

الصيغة: jpg

الحجم: 3.4MB

المصور: طاقة

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في 14 يناير 2014: حصلت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، على جائزة أفضل صفقة سندات في الشرق الأوسط للعام 2013 من مجلة "بروجكت فايننس إنترناشونال" العالمية التي تصدر عن تومسون رويترز، وذلك عن عملية إصدار سندات بقيمة 825 مليون لإعادة تمويل محطة الشويهات 2 في أبوظبي، وهي أول سندات خاصة بمشاريع الطاقة قابلة للتداول في منطقة الخليج.

ويأتي فوز ’طاقة’ بهذه الجائزة بعد فوزها بجائزة التميز المحاسبي العالمية للعام 2013 الممنوحة من قبل معهد المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز " آي سي أيه إي دبليو" تقديراً للبرنامج المميز الذي أطلقته لتمكين الخريجين الإماراتيين وتنمية مواهبهم وقدراتهم المهنية.

وفي تعليقه على هذا الإنجاز، قال ستيفن كيرسلي، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في شركة ’طاقة’، أن "عملية إصدار سندات إعادة تمويل الشويهات 2 هي الأولى من نوعها في المنطقة، وتعد إنجازاً مهماً وسابقة لا مثيل لها لشركة ’طاقة’ وأبوظبي عموماً، كما تقدم ونموذجاً جيداً للصفقات المستقبلية. فهي تبرز قدرة ’طاقة’ على دمج حلول تمويل المشروعات في هياكل تمويل متطورة".

وأشار كيرسلي إلى أن النجاح الذي حققته عملية إصدار هذه السندات يؤكد الإقبال الكبير الذي تشهده السوق على أصول المياه والكهرباء في أبوظبي وسيساهم في جذب اهتمام المزيد من المستثمرين العالميين.

يذكر أن محطة الشويهات 2 تقع على بعد 260 كيلومتراً من مدينة أبوظبي، وهي تعمل بالغاز الطبيعي وفق تقنية الانتاج المزدوج لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر, وستساهم في إنتاج 1510 ميجاواط من الكهرباء و 100 مليون غالون من المياه المحلاة يومياً. وجرى إصدار سندات هذه المحطة بفائدة قدرها 6% تستحق في أغسطس من عام 2036 وبمعدل عمري يبلغ 21.5 عاماً. وقد منحت وكالتا ستاندر آند بورز وموديز العالميتين المشروع تصنيف A-/A3 .

ومحطة الشويهات 2 هي مشروع مشترك بين هيئة مياه وكهرباء أبوظبي (6%)، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" (54%)، وشركة "جي دي أف سويز" الفرنسية (20%)، وشركة "ماروبيني" اليابانية (10%)، وشركة "أوساكا" للغاز اليابانية (10%). واستُثمر مبلغ 2.7  مليار دولار في بناء هذه المحطة بهدف توفير إمكانية لتلبية الطلب المتزايد في إمارة أبوظبي التي يتوقع أن يرتفع عدد سكانها إلى 5 ملايين نسمة في العام 2030.

- انتهى -

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

إعلان نتائج شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع 10 May 2010

طاقة تعلن نتائج الربع الأول لعام 2010 في 12 مايو.
•تفاصيل المؤتمر الهاتفي أدناه

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 مايو 2010 - أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)، شركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم عن أنها سوف تعلن النتائج المالية للفترة المنتهية بتاريخ 31 مارس 2010 قبل بدء تداولات يوم الأربعاء 12 مايو 2010. ، وبالتزامن مع إعلان النتائج المالية، سيتم تنظيم مؤتمر هاتفي في تمام الساعة 16:00 (بتوقيت الإمارات) من بعد ظهر يوم الأربعاء 12 مايو 2010. كما ستقوم الشركة ببث صوتي حي للمؤتمر الهاتفي عبر الإنترنت.

وسيدير المؤتمر الهاتفي الرئيس التنفيذي للشركة سعادة عبدالله سيف النعيمي والمدير العام السيد كارل شيلدون، وكبير المدراء المالين السيد دوغ فرايزر.

الإعلان: المؤتمر الهاتفي للنتائج المالية للربع الأول لعام 2010 لشركة طاقة.
التاريخ: الأربعاء 12 مايو 2010
الوقت: 16:00 بتوقيت الإمارات، 13:00 بتوقيت المملكة المتحدة، 08:00 بالتوقيت الشرقي.
رقم الاتصال المجاني من داخل الإمارات: 800 044 0170
رقم الاتصال الدولي: 4 (0)20 7075 15204+
رمز المرور: ( 226506# )
سوف يطلب من المشاركين إدخال كلمة المرور للمشاركة في الاجتماع.

البث الصوتي الحي: www.taqaglobal.com

سوف يتوفر العرض الخاص بالنتائج في قسم علاقات المستثمرين على موقع طاقة على شبكة الانترنت )www.taqaglobal.com( قبل ساعة من المكالمة.

بالنسبة إلى الذين لا يستطيعون متابعة المؤتمر مباشرة عبر الهاتف، سيتم توفير خدمة هاتفية فورية للإعادة على مدى 7 أيام، على الأرقام التالية:

الإعادة الدولية: +44 (0) 20 3364 5943
رمز المرور:# 266510

كما سيتم توفير ملف صوتي أرشيفي للمؤتمر الهاتفي بعد الاجتماع في قسم "علاقات المستثمرين" على موقع الشركة www.taqaglobal.com .

انتهى
للاستفسارات، يرجى الاتصال بـ:

طاقة
محمد المبيضين
+971508130752
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

ملاحظات للمحررين:

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة"طاقة" (شركة مساهمة عامة)

طاقة هي شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة من قبل حكومة أبو ظبي وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية.
وتشمل نشاطاتنا إنتاج النفط والغاز وتوليد الطاقة وتحلية المياه عبر القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وكندا عمليات الاستكشاف والإنتاج والتخزين وخطوط الأنابيب، فنحن ننتج ما يصل إلى 135.000 برميل من النفط يومياً في بحر الشمال وكندا، فضلاً عن تشغيل وتطوير منشآت تخزين الغاز في هولندا.
وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة المغرب والمملكة العربية السعودية وغانا والهند ومنطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة. كما أن طاقة هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبو ظبي.
وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005، الحجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

النتائج المالية السنوية والربعية لشركة طاقة 17 Mar 2010

ساهم استقرار قطاعي إنتاج الطاقة والمياه في تعويض تقلبات أسعار النفط والغاز
تحقيق تقدم ملحوظ في عملية دمج الأصول التي تم الاستحواذ عليها مؤخراً والتركيز على الاستفادة من فرص النمو العضوي

17 مارس 2010، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت اليوم شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة"– وهي شركة مساهمة عامة مُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية– عن نتائجها المالية للربع الرابع ونتائجها المالية السنوية لعام 2010.

أبرز مقتطفات النتائج السنوية لعام 2009:
•بلغ إجمالي العائدات 16.9 مليار درهم مقارنةً ب 16.8 مليار درهم لنفس الفترة من العام 2008. وقد انخفضت عائدات قطاع تخزين ونقل النفط والغاز لانخفاض وتراجع أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي. وقد تم تعويض هذا التراجع بشكلٍ جزئي من الأصول التابعة لشركة طاقة في بحر الشمال التي تم الاستحواذ عليها في ديسمبر 2008 ومن العوائد المتحققة نتيجة لتوسعة محطتي "الطويلة ب" و الفجيرة 1 بالإضافة للعائدات المتحققة من الاستحواذ على إنتاج محطة ريد أوك (Red Oak) في ديسمبر 2008.

•بلغت تكاليف المبيعات 12.7 مليار درهم خلال عام 2009 بزيادة 26% عند المقارنة بالتكاليف خلال عام 2008 التي بلغت 10.1 مليار درهم. وجاءت هذه الزيادة بصورة أساسية نتيجة لتكاليف الأصول التي تم الاستحواذ عليها في شمال بحر الشمال بقيمة 1.9مليار.

•وتتضمن التكاليف أيضًا الخسائر الناتجة عن تخفيض قيمة الأصول في قطاع إنتاج النفط والغاز واستكشافهما التي بلغت 538 مليون درهم مقارنة ب 387 مليون درهم في عام 2008.

•بلغت الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات (EBITDA) 7.4 مليار درهم في عام 2009 مقارنةً بقيمتها التي بلغت 9.4 مليار درهم خلال عام 2008.

•بلغت الأرباح الصافية، بعد خصم حقوق الأقلية، 182 مليون درهم مقارنةً مع 1.8 مليار درهم في العام 2008، في حين كانت ربحية السهم 3.6 فلس، مقارنة بقيمتها التي بلغت 36 فلس للفترة ذاتها من العام 2008 .
•بلغت نسبة الدين إلى رأس المال (بما في ذلك حقوق الأقلية) 81% مشكّلةً انخفاضاً مقارنة بنسبة 84% عند نهاية 2008 و82% عند نهاية الربع الثالث من 2009.

تعليق
صرح السيد كارل شيلدون، المدير العام لشركة طاقة:
"لقد كان العام الماضي مليئاً بالتحديات بالنسبة لطاقة، ولكنني أفخر بإنجازاتنا.ونتيجة لقيامنا بإنماء وتنويع أصول الشركة خلال السنوات السابقة، فقد استفدنا من الأداء القوي لقطاع المياه والطاقة الذي عوض بشكلٍ جزئي انخفاض أسعار النفط والغاز في قطاع استكشاف النفط والغاز وإنتاجهما."
"ونقوم حالياً بالعمل على تطبيق المرحلة التالية من إستراتيجيتنا التي تركز على الاستفادة من فرص النمو العضوي التي تؤمنها لنا أصولنا. لقد بدأنا بتطبيق هذه الإستراتيجية في عام 2009 وقد بدأنا نشهد النتائج في مختلف قطاعات أعمالنا ومن الأمثلة على ذلك مشروع توسعة محطة الجرف الأصفر في المغرب ومشروع برجرمير لتخزين الغاز في هولندا ورفع معدلات إنتاج آبار النفط التي استحوذنا عليها مؤخراً في بحر الشمال."
"لدينا قواعد قوية للانطلاق في العام 2010 أهمها، مجموعة الأصول المتنوعة التي نمتلكها وفرص النمو العضوي وفريق الإدارة واسع الخبرة والتدفقات النقدية المستقرة وقوة السيولة. وبالنظر إلى هذه العوامل تعتريني الثقة في استشراق المستقبل بالنسبة للعام المقبل وما بعده."

النتائج المالية
(مليون درهم إماراتي)

أبرز مقتطفات قطاع إنتاج الماء والكهرباء

•تعتبر عمليات قطاع إنتاج الماء و الكهرباء عنصرًا هاماً من أنشطة شركة طاقة المتعددة وهي تمثل الآن 46% من إجمالي الإيرادات خلال الربع الثالث.
•في 31 ديسمبر 2009، بلغ إجمالي القدرة الإنتاجية لشركة طاقة 13,729 ميجاوات.
•بلغ إجمالي الطاقة الكهربائية المنتجة خلال عام 2009، 65,012 جيجاوات ساعة ، بزيادة مقدرها 36% مقارنةً بعام 2008، وبلغ الإنتاج المحلي في دولة الإمارات 37,629 جيجاوات ساعة مقابل 27,383 خارج دولة الإمارات.
•بلغ إجمالي إنتاج طاقة من المياه المحلاة 207,266 مليون جالون مع قدرة إنتاجية يومية مقدرها 654 مليون جالون في اليوم.
•بلغ متوسط الجاهزية الفنية لأعمال توليد الطاقة الكهربائية 94% بمتوسط جاهزية محلي قدره 96% ومتوسط جاهزية عالمي قدره 88%.

قطاعي استكشاف النفط والغاز وإنتاجهما و تخزين النفط والغاز ونقلهما
•بلغت العائدات التي حققها قطاع استكشاف وإنتاج النفط والغاز 7.2 مليار درهم إماراتي (بما في ذلك عائدات تخزين الغاز والعائدات الأخرى)، أي ما يعادل 54 ٪ من إجمالي العائدات.
•وصل إجمالي الإنتاج إلى (134,898 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً) في عام 2009، ويتوزع هذا الإنتاج بين طاقة نورث (89,906 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً) وطاقة براتاني (38,221 برميل من النفط المكافئ يومياً) وطاقة إنرجي (6,771 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً)، وهذا يشكل زيادة عن معدلات إنتاج 2008 التي بلغت (114,100 برميل من النفط المكافئ يوميًا).
•أظهرت طاقة براتاني أكبر زيادة في الإنتاج، مع تزايد الإنتاج من 13,700 برميل نفط يومياًُ إلى 38,200 برميل نفط يومياًُ، وهذا يشكل زيادة بنسبة 179% مقارنة بعام 2008، ويعود الفضل في ذلك إلى أصول شمال بحر الشمال التي تم الاستحواذ عليها في ديسمبر 2008.
•بلغ معدل النفط أسعار نفط خام غرب تكساس 50 دولار للبرميل وبلغ معدل أسعار خام برنت 51 دولار للبرميل وذلك خلال عام2009 مقابل معدل أسعار 76 دولار للبرميل و 75 دولار للبرميل خلال عام2008. وكان أداء أسعار الغاز مماثلاً حيث بلغ معدل أسعار غاز نايمكس تسليم "هنري هب" 3.5 دولار لكل لمليون وحدة حرارية بريطانية خلال عام 2009 مقابل 7.5 دولار خلال 2008.
•انخفض إنتاج طاقة نورث بنسبة 4% بسبب انخفاض الاستثمارات الرأسمالية نتيجة لأسعار الغاز المنخفضة.
•بلغ معدل السعر الصافي للنفط الخام المباع 55.82 دولار للبرميل الواحد لطاقة نورث و60.54 دولار للبرميل الواحد لطاقة براتاني.
•بلغ معدل السعر الصافي للغاز الطبيعي المباع 4.06 دولار أمريكي لكل ألف قدم مكعب لطاقة نورث، و 5.64 دولار لكل ألف قدم مكعب لطاقة براتاني و 8.00 دولار لكل ألف قدم مكعب لطاقة إنرجي.

أبرز مقتطفات نتائج الربع الرابع من العام 2009:
•بلغ إجمالي العائدات 4.4 مليار درهم مقارنةً مع 3.7 مليار درهم لنفس الفترة من العام 2008 بزيادةٌ نسبتها 16%، ويعود ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط الخام بالإضافة إلى العائدات المتحققة من أصول شمال بحر الشمال.
•سجلت شركة طاقة- بعد خصم حقوق الأقلية- تعرضها لخسائر صافية بلغت 84 مليون درهم مقارنةً مع أرباح صافية بلغت 232 مليون درهم في نفس الربع من العام 2008 وذلك نتيجة للخسارة الناتجة عن تخفيض قيمة أصول قطاع إنتاج النفط والغاز واستكشافهما التي بلغت 538 مليون درهم (214 مليون درهم بعد خصم الضريبة).
•بلغت الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات(EBITDA) للربع الرابع من العام 2009 مبلغ 1.6 مليار درهم، مقارنة بالقيمة ذاتها التي بلغت 1.6 مليار درهم للفترة ذاتها من العام 2008.

نشاطات الشركة الرئيسية خلال الربع الرابع من عام 2009
فيما يتعلق بمشروع برجرمير لتخزين الغاز، توصل الإتلاف وغازبروم إلى قرار بشان الاستثمار النهائي في المشروع في شهر أكتوبر، حيث سيقوم الإتلاف باستثمار 800 مليون يورو في إنشاء وتصميم منشآت تخزين الغاز خلال الفترة 2009-2013. وتعد طاقة هي مشغل المشروع وتمتلك فيه حصة 36%. و يمضي العمل بالمشروع حسب الخطة الموضوعة و سيصبح هذا المشروع عند اكتمال العمل به اكبر مشروع تجاري لتخزين الغاز تحت الأرض في أوروبا وسيسهم في تطوير هولندا لتصبح مركزاً رئيسياً للغاز.

في أكتوبر، قامت طاقة انرجي بشراء حصة 100% من أسهم شركة شركة دي إس إم القابضة للطاقة بي.في (دي إس إم للطاقة) بمبلغ 285 مليون يورو ، وهي بذلك تعزز أصولها في قطاعات الاستكشاف والإنتاج والتصنيع والتخزين والتسويق والنقل. واستحوذت طاقة على حصص غير تشغيلية في شركة نوردجاز ترانسبورت لأنابيب النفط، وثلاثة خطوط أنابيب أخرى وعشرين حقلاً لإنتاج النفط والغاز في بحر الشمال الهولندي. وهذه الأصول توفر لشركة طاقة انرجي قدرات إنتاج إضافية تبلغ حوالي 5000 برميل من النفط المكافئ (معدل 2008) منها نسبة 85% من الغاز الطبيعي.

وتمكنت طاقة براتاني في شهر أكتوبر من بدء الإنتاج في أول بئر نفطي لها ببحر الشمال. وكان البئر قد تم حفره بواسطة منصة نورث كورمورانت التي تتولى طاقة براتاني تشغيلها، حيث تم إنجاز أعمال الحفر بنجاح في الوقت المحدد وضمن الميزانية المقررة.

تطورات الفترة اللاحقة
في 04 مارس، قامت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني بتخفيض التصنيف الائتماني للشركة من Aa2 (تحت المراجعة) إلى A3(مستقر). و قد جاء هذا التخفيض بعد أن قامت مؤسسة موديز بتغيير منهجيتها المتعلقة بالتصنيف الائتماني للشركات المرتبطة و المدعومة من الحكومات و نتيجة لذلك قامت مؤسسة موديز بتخفيض التصنيف الائتماني لجميع المؤسسات و الشركات المرتبطة بحكومة أبو ظبي ومن ضمنها "طاقة" على الرغم من عدم حدوث أي تغيير للدعم الحكومي لهذه الشركات أو لشركة طاقة.
قرر مجلس إدارة الشركة خلال اجتماعه الذي عقد في 16 مارس 2010 التوصية بتوزيع أرباح بمعدل 10 فلس عن كل سهم (10% من رأس المال) . وتخضع هذه التوزيعات لموافقة الجمعية العمومية في اجتماعها الذي سيتم عقده في 20 إبريل 2010.

- انتهى –

لمزيدٍ من المعلومات:
علاقات المستثمرين في "طاقة" ، أبو ظبي

تانيس ثاكر، رئيس قسم علاقات المستثمرين
4933 691 2 971+
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
97126914964+

كابيتال إم إس أند إل
دبي
مرام القاضي
6160 367 4 971+

لمحة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)

طاقة هي شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة ومملوكة من قبل حكومة أبو ظبي وهي من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية.
وتشمل نشاطاتنا إنتاج النفط والغاز وتوليد الطاقة وتحلية المياه عبر القارات الخمس. يشمل إنتاج الغاز والنفط من خلال عملياتنا في المملكة المتحدة وهولندا وكندا عمليات الاستكشاف والإنتاج والتخزين وخطوط الأنابيب، فنحن ننتج ما يصل إلى 135.000 برميل من النفط يومياً في بحر الشمال وكندا، فضلاً عن تشغيل وتطوير منشآت تخزين الغاز في هولندا.
وتنتشر محطات توليد الطاقة الخاصة بنا في كل من الإمارات العربية المتحدة المغرب والمملكة العربية السعودية وغانا والهند ومنطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة. كما أن طاقة هي المالك الرئيسي للمنشآت التي تقدم ما يقارب 98% من احتياجات الماء والكهرباء في إمارة أبو ظبي.
وقد وضعت ثقافة المبادرة، منذ تأسيس الشركة في عام 2005، الحجر الأساس لنمو دائم وطويل الأمد بناءً على التزامنا تجاه الناس والسلامة والبيئة.

رئيس غانا يشيد بالدور الذي تلعبه مشاريع ’طاقة’ في دعم اقتصاد بلاده 22 Jan 2014
تفاصيل الصورة
تحميل الصورة
(عالي الوضوح)
download

الصيغة: jpg

الحجم: 7.5MB

المصور: طاقة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 22 يناير، 2014: أشاد جون دراماني ماهاما، رئيس جمهورية غانا، بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري التي تربط بين الإمارات وغانا وبالدور الذي تلعبه محطة كهرباء تاكورادي التي تمتلكها شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، في دعم النمو في بلاده، داعياً الشركة للعمل على تنفيذ المزيد من مشاريع الماء والكهرباء في غانا.

جاء ذلك خلال لقائه أمس في قصر الإمارات بأبوظبي كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة ’طاقة’، ومسؤولين آخرين من الشركة بحضور سعادة خالد الغيث، مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية في دولة الإمارات، وسعادة إيمنويل بواه، وزير الطاقة الغاني.  

وقال الرئيس الغاني: "تعد محطة تاكورادي أحد أهم مواردنا الحيوية، فهي تلعب دوراً مهماً في تحقيق رؤيتنا الاقتصادية، وتساهم مساهمة كبيرة في تحقيق النمو الاقتصادي في بلادنا"، مشيراً إلى وجود مباحثات لزيادة مشاريع ’طاقة’ في غانا وتعزيز تواجد الشركة هناك.

من جانبه، قال سعادة خالد الغيث، مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية، أن التعاون مع غرب أفريقيا عموماً، ومع جمهورية غانا بشكل خاص، يحتل مكانة مهمة في أجندة السياسة الخارجية لدولة الإمارات، وأضاف: "نحن مهتمون جداً بتعزيز هذا التعاون من خلال مشاركة خبراتنا في شتى المجالات، وخاصة في مجال الطاقة". 

وأشاد فرانك بيريز، الرئيس التنفيذي لقطاع إنتاج الماء والكهرباء في شركة ’طاقة’، بتعاون الشركة مع سلطة نهر فولتا في غانا في مشروع توسعة محطة كهرباء تاكورادي 2 الحرارية التي تقدم حالياً نسبة 15% من طاقة الإنتاج في غانا، وأشار إلى النجاح الذي حققته في إنجاز صفقة تمويل المشروع في العام 2013 التي وصفها بأنها "تقدم نموذجاً جيداً للصفقات المستقبلية". 

وقال خالد الصيعري، نائب رئيس المجموعة للعلاقات الاستراتيجية والشؤون العامة في ’طاقة’، أن الاجتماع تناول المساعي التي تبذلها ’طاقة’ للاستفادة من الفرص المتاحة للاستثمار في مشاريع الكهرباء والمياه في جمهورية غانا، ولفت إلى أن غانا "تبدي رغبة واهتماماً في الاستفادة من خبرة ’طاقة’ الواسعة وترسيخ التعاون معها في هذا المجال".

يذكر أن ’طاقة’ هي أكبر مستثمر إماراتي في غانا، حيث استحوذت على حصة بنسبة 90% في محطة تاكورادي 2 في العام 2007، وهي تتولى تشغيلها وصيانتها، في حين تمتلك هيئة نهر فولتا، المنتج الرئيسي للكهرباء في غانا، الحصة المتبقية في المحطة.

وجرى تحويل محطة تاكورادي 2، التي تقع على الساحل الجنوبي الغربي، لتعمل على الغاز في العام 2011، وهي تشهد حالياً مشروع تطوير تبلغ قيمته 330 مليون دولار أميركي. سيساهم مشروع التوسعة عند انتهائه وتشغيله في الربع الأخير من العام الحالي في توفير احتياجات ما يصل إلى مليون نسمة من خلال زيادة طاقة إنتاج الكهرباء في المحطة بنسبة 50% لترتفع من 220 ميجاواط إلى 330 ميجاواط دون أي زيادة في استهلاك الوقود أو في كمية الغازات المنبعثة.

- انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

للمزيد من المعلومات عن طاقة, يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.taqaglobal.com .

إعلان نتائج شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع 14 Mar 2010

طاقة تعلن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 30 ديسمبر 2009 بتاريخ 17 مارس
المؤتمر الهاتفي الخاص بالنتائج يوم الأربعاء 17 مارس 2009

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 مارس 2009 - أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)، شركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم عن أنها سوف تعلن النتائج المالية للفترة المنتهية في 30 ديسمبر 2009 قبل بدئ تداولات يوم الأربعاء 17 مارس 2009. ، وبالتزامن مع إعلان النتائج المالية، سيتم تنظيم مؤتمر هاتفي في تمام الساعة 16:00 (بتوقيت الإمارات) من بعد ظهر يوم الأربعاء 17 مارس 2009 لمناقشة هذه النتائج. كما ستقوم الشركة بتوفير بث صوتي حي للمؤتمر الهاتفي عبر الإنترنت.

وسيدير المؤتمر الهاتفي كل من المدير العام للشركة السيد كارل شيلدون ، وكبير المدراء المالين السيد دوغ فريزر.

الإعلان: المؤتمر الهاتفي للنتائج المالية للفترة المنتهية في 30 ديسمبر 2009 لشركة طاقة.
التاريخ: الإثنين 17 مارس 2009
الوقت: 16:00 بتوقيت الإمارات، 13:00 بتوقيت المملكة المتحدة، 08:00 بالتوقيت الشرقي.
رقم الاتصال المجاني من داخل الإمارات: 8000440170
رقم الاتصال الدولي: + 44 (0) 20 7075 1520
رمز المرور: # 107501
سوف يطلب من المشاركين كلمة المرور للمشاركة في الاجتماع.

البث الصوتي الحي: www.taqaglobal.com

سوف يتوفر العرض الخاص بالنتائج في قسم علاقات المستثمرين على موقع طاقة على شبكة الانترنت )www.taqaglobal.com( قبل ساعة من المكالمة.

بالنسبة إلى الذين لا يستطيعون متابعة المؤتمر مباشرة عبر الهاتف، سيتم توفير تسجيل إعادة للمؤتمر الهاتفي على الموقع الإلكتروني للشركة (www.taqaglobal.com) .

انتهى

للاستفسارات، يرجى الاتصال بـ:
طاقة
محمد المبيضين
97126914964+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

ملاحظات للمحررين:

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة"طاقة" (شركة مساهمة عامة)

تأسّست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تزيد على 90 مليار درهم إماراتي (24.5 مليار دولار أميركي). هي تعتبر واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع إيرادات قاربت 16 مليار درهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2009، وتعتبر "طاقة" في مصاف المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبوظبي.
تقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء مجموعة عالمية متنوّعة في مختلف قطاعات الطاقة. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
تضم "طاقة" حوالي 3600 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبوظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري، ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا العدد من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.
تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة A3 من شركة موديز .

طاقة تعلن عن تغيير تصنيفها الائتماني من قبل موديز ولا تأثر للوضع المالي للشركة 4 Mar 2010

4 مارس 2010، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، وهي شركة مساهمة عامة مُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، اليوم بأن مؤسسة موديز للتصنيف الإتماني قد قامت بتخفيض التصنيف الائتماني للشركة من Aa2 (تحت المراجعة) إلى A3(مستقر).

و قد جاء هذا التخفيض بعد أن قامت مؤسسة موديز بتغيير منهجيتها المتعلقة بالتصنيف الائتماني للشركات المرتبطة و المدعومة من الحكومات، و نتيجة لذلك قامت مؤسسة موديز بتخفيض التصنيف الائتماني لجميع المؤسسات و الشركات المرتبطة بحكومة أبو ظبي و من ضمنها "طاقة" على الرغم من عدم حدوث أي تغيير للدعم الحكومي لهذه الشركات أو لشركة طاقة.

الالتزام الوحيد الذي قد يترتب على شركة طاقة نتيجة لهذا التغيير في التصنيف الائتماني يتعلق بالخطوات التي يجب على شركة طاقة براتني المحدودة القيام باتخاذها لتقديم ضمانات تتعلق بتكاليف إزالة المنصات البحرية الخاصة بالشركة في بحر الشمال في المملكة المتحدة. و قد قامت الشركة بالإعلان عن التكاليف المتوقعة لإزالة هذه المنصات خلال بياناتها المالية المعلنة منذ تاريخ الاستحواذ على هذه المنصات في ديسمبر2008.

تعليق
قال المدير العام لشركة "طاقة" كارل شيلدون:
"لم يحدث أي تغيير على الأساسيات التي تقوم عليها أعمالنا أو على الوضع المالي المتين الذي تتمتع به الشركة و تبقى علاقة الشركة المتينة مع حكومة أبوظبي كما هي بلا تغيير. ومع تصنيف ائتماني A3 لا تزال الشركة تعتبر شركة استثمارية عالية الجودة ذات مخاطر منخفضة مما يمكنها من الحصول على التمويل اللازم في المستقبل. كما تمتلك الشركة المرونة المالية التي تمكنها من الوفاء بجميع التزاماتها و تمويل مشاريعها الرأسمالية ، مما يتيح لها تحقيق النمو على المدى البعيد".

لمزيد من المعلومات:
علاقات المستثمرين لدى شركة "طاقة"، أبو ظبي
محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة

تأسّست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تزيد على 90 مليار درهم إماراتي (24.5 مليار دولار أميركي). هي تعتبر واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع إيرادات قاربت 16 مليار درهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2009، وتعتبر "طاقة" في مصاف المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبوظبي.
تقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء مجموعة عالمية متنوّعة في مختلف قطاعات الطاقة. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
تضم "طاقة" حوالي 2800 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبوظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري، ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا العدد من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.
تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة A3 من شركة موديز .

النتائج المالية الأولية لسنة 2009 14 Feb 2010

طاقة تتمكن من تحقيق الأرباح على الرغم من البيئة الاقتصادية الحافلة بالتحديات
أصول الشركة الحالية توفر للشركة فرص كبيرة لتحقيق النمو العضوي

14 فبراير 2009، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة (ش.م.ع) وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية اليوم عن نتائجها المالية الأولية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2009. وهذه النتائج هي نتائج أولية خاضعة للتغيير الذي قد ينتج عن التقديرات المحاسبية النهائية.

ارتفعت الإيرادات الأولية خلال 2009 بنسبة 0.8% لتصل إلى 16,942 مليون درهم مقارنة ب16,806 مليون درهم خلال سنة 2008. أما الأصول الإجمالية فقد نمت بنسبة 6% لتصل إلى 91.7 مليار درهم خلال 2009. و حققت الشركة أرباحًا أولية (بعد خصم حقوق الأقلية) مقدارها 182,631 مليون درهم خلال 2009 مقارنة ب1,825 مليون درهم خلال 2008. أما الأرباح الأساسية للسهم الواحد فقد انخفضت من 36 فلس خلال 2008 لتصل إلى 3 فلوس خلال 2009.
ومن المتوقع الإعلان عن النتائج المالية النهائية لسنة 2009 بتاريخ 17 مارس 2010.

وتعليقا على النتائج المالية صرح كارل شيلدون مدير عام طاقة بقوله: " كانت سنة 2009 تمثل عاماً محوريا للشركة. وكان لتنوع أصولنا أهمية بالغة، حيث عوضت الإيرادات الجيدة المتحققة من أعمال قطاع إنتاج الماء و الكهرباء انخفاض أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي. لقد انتقلنا إلى مرحلة جديدة ضمن إستراتيجيتنا للنمو– حيث تجاوزنا مرحلة الاستحواذ لندخل في مرحلة التركيز على النمو العضوي وتعزيز إمكانيات الاستفادة من الأصول الحالية. نحن ملتزمون بدمج وتكامل أصولنا للاستفادة من الإمكانيات القصوى التي توفرها. ولدينا فرصة كبيرة لتحقيق النمو العضوي في أعمالنا، مع مشاريع مثل توسعة محطة جرف الأصفر و البدء بتشغيل محطة الفجيرة 2 وبرجرمير لتخزين الغاز، وكذلك برامج الحفر الجديدة في المنطقة الشمالية من بحر الشمال وحوض هورن ريفر في كندا.

يسرني الإعلان عن أننا نواصل تحقيق تقدم جيد نحو الوصول إلى هدفنا الأساسي بعيد الأمد المتمثل في تقليص نسبة الدين إلى رأس المال لتصبح 70%. حيث انخفضت هذه النسبة من 88% في نهاية 2008 لتبلغ 82 % في نهاية 2009.
ورغم أن البيئة الاقتصادية مازالت حافلة بالتحديات، إلا أننا متفائلون بأن أصول طاقة المتنوعة، و فريق إدارتها ذا الخبرات الواسعة ، إضافة إلى السيولة القوية ستمكن الشركة من تلبية متطلبات العقد الجديد.

نشاط الشركة خلال عام 2009
استمرت طاقة خلال الفترة في برنامج إعادة شراء سنداتها، حيث حققت أرباحا قدرها 260 مليون درهم في 2009 من إعادة شراء سندات استحقاق 2036 تبلغ قيمتها الاسمية 323 مليون دولار. وتواصل طاقة تقييم إمكانية إعادة شراء المزيد من السندات.
أعلنت طاقة في فبراير 2009 عن برنامج إعادة شراء نسبة تصل إلى 10% من أسهمها (622,5 مليون سهم). وقد قامت الشركة بشراء ما يقارب ال158 مليون سهم خلال العام الماضي.

اعتمدت الشركة في جمعيتها العمومية السنوية المنعقدة بتاريخ 21 ابريل 2009 توزيع أرباح بواقع 15 فلس لكل سهم بمبلغ إجمالي قدره 933 مليون درهم يستحق الدفع في 21 مايو2009.

وفي سبتمبر، أعلنت طاقة عن صفقة إصدار سندات ناجحة، حيث جمعت 1.2 مليار دولار بإصدار سندات تستحق بعد 5 سنوات ومبلغ 500 مليون دولار بإصدار سندات تستحق بعد عشر سنوات. وقد استخدمت عائدات هذا الإصدار لتمويل الاستحواذ على شركة DSM ولتسديد تسهيلات ائتمانية.

أعلنت طاقة في أكتوبر عن عملية إعادة هيكلة فريق الإدارة العليا، نظراً لانتقال الشركة إلى مرحلة تطور جديدة. ونتيجة لإعادة هيكلة الإدارة تم ترقية كارل شيلدون إلى منصب المدير العام.


وبالإضافة إلى ما ورد أعلاه، تمكنت طاقة من تحقيق الانجازات التالية خلال 2009:

قطاع إنتاج الماء و الكهرباء

أكملت طاقة في مارس عملية الاستحواذ على حصة 50% في شركة ماروبيني كاريبيان بتكلفة 320 مليون دولار. وقد أسفرت الصفقة عن زيادة قدرة توليد الطاقة الكهربائية لدى طاقة من 10,609 ميجاوات إلى 12,909 ميجاوات، وقد أدى هذا الاستحواذ إلى توسعة نطاق أعمال الشركة لتشمل النقل والتوزيع.

أعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في أبريل عن نيتها تحويل 90% من حصتها في شركة كهرباء ومياه الفجيرة إلى شركة طاقة. تمتلك شركة كهرباء ومياه الفجيرة حصة 60% في محطة الفجيرة 2 للماء والكهرباء التي هي قيد التشييد حاليا ويتوقع بدء التشغيل التجريبي لها في منتصف العام الحالي.

قامت طاقة في مايو بتوقيع اتفاقية مع المكتب الوطني للكهرباء في المغرب لتوسعة محطة جرف لصفر للكهرباء بإضافة وحدتين جديدتين تعملان على الفحم بقدرة لا تقل عن 350 ميجاوات لكل منهما بحلول سنة 2013. وتهدف هذه الاتفاقية إلى مساعدة المكتب الوطني للكهرباء في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية في المغرب.
وسيتم بناء الوحدات الجديدة وامتلاكها وتشغيلها بموجب اتفاقية شراء الطاقة لمدة 30 سنة. تتكون محطة جرف لصفر حاليا من أربع وحدات تبلغ طاقتها الإجمالية 1356 ميجاوات تزود المغرب بما يقارب من نصف احتياجاته من الطاقة الكهربائية.


قطاع تخزين ونقل النفط والغاز

فيما يتعلق بمشروع برجرمير لتخزين الغاز، تلقت الشركة استشارات ايجابية من هيئة تقييم التأثير البيئي. وهذا يمثل إنجازاً هاماً. وفي أعقاب ذلك تم استكمال استشارات الهيئة والأطراف الاستشارية ذات العلاقة، الأمر الذي يمكننا من المضي للحصول على التراخيص اللازمة للمشروع. وفي وقت لاحق من السنة تمكن ائتلاف الشركات المالكة للمشروع من تحقيق خطوتين هامتين. الأولى توقيع اتفاقية مع غازبروم للتصدير تقضي بتوفير غاز الأساس مقابل حصة في المشروع. والثانية تتمثل في توصل الإتلاف وغازبروم إلى قرار بشان الاستثمار النهائي في المشروع. حيث سيقوم الإتلاف باستثمار 800 مليون يورو في إنشاء وتصميم منشآت تخزين الغاز خلال الفترة 2009-2013. وتعد طاقة هي مشغل المشروع وتمتلك فيه حصة 36%. و يمضي العمل بالمشروع حسب الخطة الموضوعة و سيصبح هذا المشروع عند اكتمال العمل به اكبر مشروع تجاري لتخزين الغاز في أوروبا.

قامت طاقة انرجي بشراء حصة 100% من أسهم شركة شركة دي إس إم القابضة للطاقة بي.في (دي إس إم للطاقة) بمبلغ 285 مليون دولار، وهي بذلك تعزز أصولها في قطاعات الاستكشاف والإنتاج والتصنيع والتخزين والتسويق والنقل. واستحوذت طاقة على حصص غير تشغيلية في شركة نوردجاز ترانسبورت لأنابيب النفط، وثلاثة خطوط أنابيب أخرى وعشرين حقلاً لإنتاج النفط والغاز في بحر الشمال الهولندي. وهذه الأصول توفر لشركة طاقة انرجي قدرات إنتاج إضافية تبلغ حوالي 5000 برميل من النفط المكافئ (معدل 2008) منها نسبة 85% من الغاز الطبيعي.

قطاع استكشاف وإنتاج النفط والغاز

قامت طاقة نورث بالاستحواذ على قطعتي أرض كبيرتين في حوض نهر هورن في الجزء الشمالي الشرقي من مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا، مقابل مبلغ 63 مليون دولار كندي. وهذه القطع هي آخر ما تبقى للبيع في الحوض، ومن المتوقع أن توفر هذه القطع مصدراً رئيسياً للغاز الطبيعي في أمريكا الشمالية.


قامت طاقة براتاني في أغسطس بالاستحواذ على حقوق تشغيل خطوط أنابيب ومنشآت نظام برنت في بحر الشمال من شركة شل المملكة المتحدة للاستكشاف والإنتاج، التي كانت تتولى أعمال التشغيل منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي. وأكملت طاقة براتاني أيضاً الاستحواذ على أربع مناطق للتنقيب عن النفط بشمال بحر الشمال من شركتي "شل المملكة المتحدة المحدودة" و "إيسو للاستكشاف والإنتاج المملكة المتحدة المحدودة".

وتمكنت طاقة براتاني في شهر أكتوبر من بدء الإنتاج في أول بئر نفطي لها ببحر الشمال. وكان البئر قد تم حفره بواسطة منصة نورث كورمورانت التي تتولى طاقة براتاني تشغيلها، حيث تم إنجاز أعمال الحفر بنجاح في الوقت المحدد وضمن الميزانية المقررة. وتبلغ طاقة الإنتاج الأولية لهذا البئر 10,000 برميل نفط يومياً.

وفي أكتوبر استحوذت طاقة إنرجي على حصة 15% من أصول بحر الشمال من مجموعة (11 بي). وتشمل عملية الاستحواذ على حصة نسبتها 15% من رخصة مجموعة (11 بي) ومنصة (11 بي- إيه) لإنتاج النفط التي تخدّم حقل الغاز التابع لمجموعة (8 دي) فضلاً عن وصلة خطّ أنابيب إلى خط أنابيب نوردغاسترانسبورت وتبع عملية الاستحواذ هذه تعيين طاقة إنرجي كمشغّل لمنصة (11 بي- إيه) اعتباراً من 1 أغسطس 2009.

-انتهى-


بيانات الاتصال:

محمد المبيضين
مدير علاقات المستثمرين
97126914964+
Mohammed.mubaideen@taqaglobal.com


لمحة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)

تأسست الشركة في عام 2005، وهي شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة، وتمتلك أصولاً متنامية تبلغ قيمتها ما يزيد عن 91.7 مليار درهم ( 25 مليار دولار أمريكي). وتعتبر من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية حيث تجاوزت إيراداتها ال16.9 مليار درهم ( 4.4 مليار دولار أمريكي) في عام 2009، و تعتبر الشركة احدى أهم الشركات الرائدة في أبو ظبي.

ويتمثل الهدف الاستراتيجي لشركة "طاقة" في إقامة أعمال خاصة بمجال الطاقة في أنحاء متفرقة على مستوى العالم بأسره في تحليل سلسلة القيمة، وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز في الأنهار، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
ويعمل بالشركة ما يقرب من 2800 موظف من 38 جنسية مختلفة، وذلك بمكاتبها المنتشرة في كل من: أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، وآن آربور بولاية ميتشغان، وأبردين، وسكوتلاندا، وأمستردام، لاهاي، هولندا، وكالجاري، كندا، و تمتلك علاقات تحالف مع العديد من الشركاء في إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية والهند.
وتحوز طاقة على تصنيف ائتماني Aa2 من وكالة موديز.

شبان الخليج يتنافسون في سباق السيارات الهجينة الكهربائية في أبوظبي 28 Jan 2014

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 28 يناير 2014: يستضيف مضمار سباق منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبوظبي يومي الخميس والجمعة 30 و31 يناير أكثر من 100 طالب من طلبة كليات الهندسة في الجامعات الخليجية يتنافسون جميعاً على الفوز في أول سباق من نوعه للسيارات الهجينة الكهربائية في المنطقة.

يقام هذا السباق برعاية شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، ويستضيفه المعهد البترولي بدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، وهو يأتي في إطار سلسلة سباقات عالمية تنظمها مؤسسها "جلوبال تريبل إي" الأميركية غير الربحية التي تهدف إلى تشجيع التعليم وكفاءة الطاقة والوعي البيئي.

وسباق ’طاقة’ للسيارات الهجينة الكهربائية في منطقة الخليج 2014 ليس بسباق سيارات تقليدي، حيث يحتاج الطلبة الموزعون على 11 فريقاً من الجامعات الخليجية إلى تصميم سياراتهم ووضع استراتيجية مناسبة لجعلها تسير لأطول مسافة ممكنة باستخدام كمية محددة من الطاقة.

وقال الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة في شركة ’طاقة’: "لقد حصل الطلبة على فرصة فريدة لتطوير سيارات أكثر سرعة وكفاءة في استهلاك الطاقة من خلال التطبيق العملي لمهاراتهم الهندسية، وسنرى خلال اليومين القادمين من هو الفريق الذي أدى المهمة بأفضل صورة. يسرنا نجاحنا في إقامة أول سباق للسيارات الهجينة في المنطقة، فهذا يبرز التزامنا بدعم المهندسين الشباب وتشجيعهم على تطوير تقنيات الطاقة البديلة".

من جانبه قال الدكتور اسماعيل تاج، الرئيس بالإنابة وعميد المعهد البترولي في أبوظبي: "بالإضافة إلى قيامه باستضافة الحدث، يشارك المعهد البترولي بفريقي إناث وفريق ذكور، ونحن سعداء جداً بالخبرة التي سيكتسبها طلبتنا من خلال التواصل مع زملائهم من الجامعات الخليجية الأخرى".

وتشارك في السباق فرق من الإناث والذكور من كل من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، وجامعة أبوظبي، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة خليفة، وجميعها في إمارة أبوظبي، والكلية التقنية بنزوى في سلطنة عمان، وكلية الدراسات التقنية في الكويت وجامعة قطر.

وقد أمضت الفرق المشاركة الأشهر الخمسة الماضية في تصميم وبناء سيارات خفيفة الوزان ذات مقعد واحد تتناسب مع قواعد التصميم والسلامة المطبقة في السباق.

يقام السباق على مرحلتين. تتضمن المرحلة الأولى سباق السيارات الكهربائية، حيث يطلب من المتسابقين قيادة سياراتهم لأطول مسافة ممكنة خلال ساعة من الزمن باستخدام الطاقة المخزنة في البطارية فقط، فيما يشهد اليوم الثاني سباق السيارات الهجينة الكهربائية بحيث يسمح للفرق استخدام الوقود والكهرباء لتسيير سياراتهم إلى أطول مسافة باستخدام أقل كمية من الطاقة خلال ثلاث ساعات. وسيتم إعلان اسم الفريق الفائز بناء على نتائج السباقين.

يتاح الدخول إلى مضمار السباق مجاناً للجمهور منذ الساعة العاشرة والنصف صباحاً، وتتخلل السباق جملة من النشاطات العائلية ونشاطات التسلية مع توفر منطقة للعب الأطفال وأكشاك للأطعمة والمشروبات، بالإضافة إلى منطقة "التفكير العلمي" التي تستضيفها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب. كما يمكن للجمهور لقاء الفرق المشاركة للاستفسار عن السيارات وعن العقبات التي واجهوها خلال مهمتهم.

جدول فعاليات السباق:

 

الوقت

 

 

الدخول مجاناً للجمهور

اليوم الأول
30 يناير 2014

08:00

الفحص الفني

10:30

لقاء السائقين

11:00

فتح المضمار للسباق ووسائل الإعلام

13:00

استراحة الغداء وفترة محددة لشحن البطارية

14:45

وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للجولة الأولى.

15:00

الجولة الأولى من السباق مع الإلزام بتغيير السائق كل 15 دقيقة.

15:45

وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للجولة الثانية.

16:00

الجولة الثانية من السباق مع الإلزام بتغيير السائق كل 15 دقيقة.

16:30

السماح للفرق بالعمل على السيارات دون السماح لها بشحن البطارية.

 

اليوم الثاني
31 يناير 2014

الدخول مجاناً للجمهور

09:00

إحضار سيارات الفرق إلى المضمار.

09:00

تجهيز السيارات من قبل الفرق، دون السماح بشحن البطارية.

10:00

الفرق تؤكد خلو خزانات الوقود.
المسؤولون يخلون خزانات وأنابيب الوقود.

10:30

فترة محددة لشحن البطارية باستخدام المولدات.

14:15

وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للسباق الأخير.

14:30

السباق الأخير للسيارات الهجينة_ تبديل السائق إلزامي كل 30 دقيقة.

19:00

العشاء وحفل توزيع الجوائز في المدرج (للمدعوين فقط).

  • يمكن أن يخضع التوقيت لبعض التغييرات، يُرجى التأكد بزيارة الموقع الإلكتروني www.taqaglobal.com/hybrid .
  • المكان: منتجع الفرسان الرياضي الدولي.
  • الدخول مجاناً في اليومين لإتاحة الفرصة للجمهور لمشاهدة استعدادات الفرق والتحديات التي تواجهها.

______ انتهى ______

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:
قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"،
أبوظبي.
ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني: Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

قسم العلاقات العامة في المعهد البترولي

أحمد راشد الراشدي
مدير العلاقات العامة
هاتف: 26075500 971+
هاتف متحرك: 6666 800 55 971+
aalrashed@pi.ac.ae

نبذة عن المعهد البترولي:

تأسس المعهد البترولي، جامعة ومركز أبحاث، في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2001 ليكون  مؤسسة عالمية المستوى في مجالي الهندسة وأبحاث الطاقة. يحتضن المعهد حالياً 1200 طالباً، 200 من أعضاء الهيئة التدريسية، وقد أصبح خلال فترة قصيرة من المؤسسات التعليمية والبحثية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط.

يحظى المعهد بدعم ورعاية العديد من كبرى الشركات منها شركة أبوظبي الوطنية للنفط (أدنوك)، وأربع شركات نفط عالمية هي: شركة BP ، وشل وتوتال وشركة التطوير النفطي اليابانية.

يتضمن مبنى المعهد مختبرات حديثة ومجهزة وقاعات صفوف، كما سيضم قريباُ مركز أبحاث من المتوقع أن يتم افتتاحه في العام 2014.

الفريق القطري (إناث) يفوز في سباق شركة "طاقة" للسيارات الكهربائية الهجينة 1 Feb 2014

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 1 فبراير 2014: حاز فريق الإناث القطري جرناس 114 على المركز الأول في  أول سباق من نوعه في المنطقة  للسيارات الكهربائية الهجينة والذي أقيم يومي الخميس والجمعة الماضيين في مضمار سباق منتجع الفرسان الرياضي الدولي في مدينة أبو ظبي.

وقد أقيم السباق الذي شارك فيه السباق 120 طالباً من 11 فريقاُ من الجامعات الخليجية، برعاية شركة ’طاقة’ وباستضافة من قبل جامعة ومركز أبحاث المعهد البترولي، بِدعْم من مُؤسّسة الإمارات لتَنمية الشَّباب.

وحاز فريق جرناس 114على لقب البطولة بعد أن قطع 101 جولة فاز خلالها بالسباق النهائي وبأفضل زمن قدره 88.4 ثانية في جولة واحدة، فيما حصل فريق جرناس 214 (ذكور) من جامعة قطر على المركز الثاني وحقق 101 جولة وبأفضل زمن قدره 90.23 ثانية في جولة واحد، وحل فريق أم سي تي – عُمان (ذكور) من الكلية التقنية بنزوى في المركز الثالث.

وقالت كريستين فريد، رئيسة الفريق القطري الفائز: "نشعر بالاعتزاز لفوزنا ببطولة أول سباق من نوعه للسيارات الكهربائية الهجينة في المنطقة، سَباق شَرِكَة "طاقة" للسّيارات الكهرُبائِّية- الهَجِيْنة، وقد حصلنا على خبرة عظيمة من المشاركة بهذا السباق حيث أتيحت لنا الفرصة لتطبيق ما تعلمناه من معلومات نظرية،  ولقد عملنا بجد وتعلمنا الكثير، لكن الأهم هو المتعة التي حصلنا عليها أثناء ذلك".

وقد شهد السباق عدد من المسؤولين، منهم سعادة عبدالله سيف النعيمي، مستشار هيئة مياه وكهرباء أبوظبي نائب رئيس مجلس إدارة شركة ’طاقة’، وسعادة ﻓﺎرس ﻋﺒﯿﺪ اﻟﻈﺎھﺮي ﻣﺪﻳﺮ عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة، والدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة في شركة "طاقة"، والسيد مرشد صالح الرميثي النائب الأول للرئيس للشؤون الإدارية والمالية في المعهد البترولي.

وجاءت الفرق المشاركة في السباق من كل من المعهد البترولي في أبو ظبي، وجامعة أبو ظبي، وجامعة الإمارات، وجامعة خليفة، ومعهد مصدر، والكلية التقنية بنزوى في عُمان، وكلية الدراسات التقنية في الكويت وقطر. وأمضى كل فريق الخمسة أشهر الماضية في تصميم وبناء السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة الوزن والتي تتسع لسائق واحد حسب معايير صارمة في تصميم سيارات السباق وقواعد السلامة.

انقسمت المنافسة إلى مرحلتين: سباق السيارات الكهربائية وسباق السيارات الكهربائية الهجينة. شهدت المرحلة الأولى قيام الطلاب بقيادة سياراتهم إلى ابعد مسافة ممكنة في ساعة واحدة باستخدام الطاقة المخزنة في البطاريات فقط. وخلال المرحلة الثانية في اليوم الثاني من السباق، قامت الفرق باستخدام الوقود والطاقة الكهربائية معاً لقطع أطول مسافة ممكنة بأقل قدر من الطاقة في ثلاث ساعات. وقد تم تحديد الفريق الفائز عن طريق جمع النقاط المُتأتية من السباقين.

وفي معرض تعليقه على السباق قال الدكتور سيف الصيعري: "أتقدم بالتهنئة إلى جميع الفرق التي شاركت في سَباق شَرِكَة "طاقة" للسّيارات الكهرُبائِّية- الهَجِيْنة 2014 في منطقة الخليج،  وأتوجه بتهنئة خاصة إلى الفريق الفائز.  كان السِّباق فُرصة عظيمة لجميع الطلاب المُشاركين، ونحن نشعر بالفخر الكبير لقيامنا برعاية أول سباق للسيارات الكهربائية الهجينة في أبو ظبي، وللنجاح الذي حققه السباق، ونتطلع لاستضافة المزيد من الفرق في العام القادم".

هذا وقد جذب الحدث جمهوراً كبيراً، وشهد الموقع عدد من الفعاليات والنشاطات الترفيهية لجميع أفراد العائلة من ألعاب أطفال و أكشاك لبيع المأكولات والمشروبات، بالإضافة إلى منطقة "التفكير العلمي" في قرية المعرفة برعاية مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب. وأتيحت الفرصة للجمهور لمقابلة الفرق المشاركة والحصول على معلومات عن السيارات والتحديات التي واجهت الفرق إثناء بنائها.

نهاية البيان الصحفي -

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال مع

قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نُبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطّاقة "طاقة" :



شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

 تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 ، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تُركِّز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" تختار ويبرو لتزويدها بخدمات إدارة التطبيقات وعمليات البنى التحتية 5 Sep 2009

شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" تختار ويبرو لتزويدها بخدمات إدارة التطبيقات وعمليات البنى التحتية

أبوظبي، 5 أكتوبر 2009: أعلنت شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك قاعدة أصول متنامية تبلغ 90 مليار درهم إماراتي (24.5 مليار دولار أميركي)، وواحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، اليوم عن ترسية عقد هام مدته 5 أعوام مع ويبرو ليمتد، وهي شركة رائدة في مجال التزويد بخدمات تقنية المعلومات وتحويل الأعمال وذلك بهدف تجهيز مركز تطوير بحري مختص.

يتمثل هدف "طاقة" الاستراتيجي في بناء وتشغيل محفظة عالمية متنوعة جغرافياً من أعمال الطاقة. ستعمل طاقة على توكيل ويبرو بإدارة تطبيقاتها وعمليات بناها التحتية وذلك بهدف تحسين تركيزها على الكفاءات الأساسية وتحقيق الفعالية في عملياتها المتعلقة بمجال تقنية المعلومات. وكجزء من هذا التعاون ستقوم ويبرو بتجهيز مركز تطوير بحري متخصص لطاقة في منشأتها الحديثة التي تم تطويرها مؤخراً في تشيناي، الهند. ويتسع مركز التطوير البحري إلى 185 مورد في آن واحد وسيزيد هذا العدد بالتدريج في السنوات الخمس المقبلة.

وتعليقاً على هذا الحدث قال السيد ياسر الزين، نائب رنيس المجموعة لتقنية المعلومات بشركة أبوظبي الوطنية للطاقة: "ويبرو هي الشريك المفضل لدى طاقة حيث ترغب طاقة بالاستفادة من قوى شريك استراتيجي وموثوق في مجال تقنية المعلومات مثل ويبرو والتي تتمتع بتاريخ من العمليات الناجحة والخبرة المثبتة في دعم عملاء مشابهين كبار عالمياً في مجالات إدارة التطبيقات والبنى التحتية.

وقال السيد بيتر باركر هوميك الرئيس التنفيذي لطاقة معلقاً على ذلك: " تواجه "طاقة" كغيرها من الشركات تحديات جديدة في هذا القطاع الذي يمتاز أصلاً بالتعقيد. وتعمل طاقة على الدوام على تحسين سلسة قيمها من خلال حصولها على إمكانيات في إدارة وتخزين البيانات بشكل فعال ودقيق. ونظراً للاستثمار الضخم في رأس المال في عملية سلسة القيم فإننا نضع كلاً من إدارة المخاطر وزيادة التميز التشغيلي على رأس أولوياتنا. وستساعد ويبرو "طاقة" على تحقيق فعالية وموثوقية أعلى."

كما قال السيد أناند سانكران الرئيس التنفيذي لأعمال ويبرو في الهند والشرق الأوسط: "يسرنا أن نعمل مع طاقة ولدينا كل الثقة أن خبرة ويبرو القوية في هذا المجال ومعرفتها بأوضاع السوق وأسلوبها المرتكز على العملاء سيضفي قيمة هائلة على أعمال طاقة."

انتهى

ملاحظات للمحرّر:

لمحة عن شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع "طاقة"

تأسّست شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً متنامية تبلغ 90 مليار درهم إماراتي (24.5 مليار دولار أميركي). وكون "طاقة" واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، مع إيرادات تجاوزت 16 مليارات درهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2008، فهي تعتبر إحدى المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبو ظبي.

وتقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء مجموعة نشاطات متنوّعة من أعمال الطاقة وفي مختلف المجالات والمناطق. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات استكشاف وإنتاج النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.

وتضم "طاقة" حوالي 2800 موظف من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبو ظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين وأمستردام، وكالغاري ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا الزخم من الأعمال من خلال إقامة اتفاقيات مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وشمال أميركا والهند.

تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة Aa2 من شركة موديز.

تفاصيل الاتصال:
طاقة
ريم المضواحي
مديرة العلاقات العامة
97126914940+

طاقة’ توقع مذكرة تفاهم مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لإنشاء محطة لتحلية مياه البحر في عجمان’ 4 Feb 2014
تفاصيل الصورة
تحميل الصورة

(عالي الوضوح)

download

الصيغة: jpg

الحجم: 13.1MB

المصور: طاقة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 4 فبراير 2014: وقعت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، مذكرة تفاهم مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لإنشاء محطة مستقلة لتحلية مياه البحر في منطقة الزوراء بإمارة عجمان.

وقع الاتفاقية سعادة محمد محمد صالح، مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، وكارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة ’طاقة’، بحضور معالي سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، ومعالي حمد الحر السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة ’طاقة’.

وتبلغ طاقة التحلية في المحطة المذكورة 30 مليون جالون يومياً تكفي لسد احتياجات 250 ألفاً من سكان الإمارات الشمالية من مياه الشرب النظيفة.

وأكد معالي سهيل بن محمد المزروعي أن مشروع محطة الزوراء "يبرز عزم الإمارات على تطوير وتطبيق تقنيات جديدة من شأنها أن تساهم في ضمان أمن إمدادات المياه، إلى جانب مساهمتها الفعالة في تحقيق مستوى أفضل من كفاءة الطاقة".

من جانبه لفت معالي حمد الحر السويدي إلى أن "مشروع محطة التحلية في منطقة الزوراء يضمن توفير البنية التحتية والإمدادات اللازمة لدعم النمو السكاني والاقتصادي في دولة الإمارات، وخصوصاً في الإمارات الشمالية".

وقال سعادة محمد محمد صالح: "من المتوقع أن يتواصل تزايد الطلب على المياه في الإمارات الشمالية، وذلك نتيجة التطور السريع الذي تشهده، ولذا فقد خصصت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء مبالغ كبيرة لتطوير مشاريع المياه والكهرباء هناك خلال السنوات الثلاث القادمة، ويعد مشروع الزوراء مكوناً مهماً من الاستراتيجية التي تعتمدها الهيئة بهذا الخصوص".

وتعتمد المحطة الجديدة المزمع إنشاؤها على تقنية التناضح العكسي لتحلية مياه البحر التي يتم فيها تمرير الماء عبر أغشية متطورة شبه نفاذة لفصله عن الأملاح والشوائب. وخلافاً لمحطات التحلية المتوفرة حالياً في الإمارات والمرتبطة بمحطة الكهرباء الحرارية، فإن محطات التحلية بالتناضح العكسي تعمل على الكهرباء، وهذا ما يجعلها تعمل بكفاءة أكثر، بالإضافة إلى إمكانية إنشائها في مواقع قريبة من أماكن الاستهلاك مما يعزز من أمن موارد المياه.

ومن المتوقع أن يبدأ العمل على إنشاء المحطة، التي ستكون مملوكة لكل من ’طاقة’ والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، في وقت مبكر من العام 2015 على أن يبدأ التشغيل التجاري في العام 2017، كما أنه سيتم توقيع  اتفاقية طويلة الأمد مع الهيئة لشراء إنتاج المحطة من المياه.

هذا وتعد ’طاقة’ واحدة من أكبر شركات تحلية المياه في العالم، وهي تمتلك نسبة الغالبية في ثمان محطات لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في الإمارات وتوفر 98% من احتياجات أبوظبي من الماء والكهرباء. كما تساهم المحطات التي تمتلكها ’طاقة’ في تزويد إمارات الفجيرة وأم القيوين والشارقة بالمياه النظيفة.

كما تمتلك الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء عدداً من محطات تحلية مياه البحر بالتناضح العكسي في إمارة عجمان ورأس الخيمة وأم القيوين وتبلغ طاقة إنتاجها الإجمالية 50 مليون جالون يومياً، وما زالت الهيئة تسعى لتأمين احتياجات مستهلكيها من المياه العذبة لمواجهة زيادة الطلب على المياه حيث تشهد الإمارات الشمالية تطوراً عمرانياً واقتصادياً ومشاريع تنمية متعددة، خاصةً مشاريع مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة في الإمارات الشمالية.

ويُعتَبَر توقيع مذكرة التفاهم بين الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وطاقة تحولاً في توجه الهيئة للدخول في شراكات لتنفيذ بعض مشروعاتها مع الجهات ذات الخبرة في تنفيذ المشاريع المستقلة.

----- انتهى -----

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: 4894 691 2 971+

هاتف متحرك: 2717 685 56 971+

البريد الإلكتروني:Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":

شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

للمزيد من المعلومات عن طاقة, يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.taqaglobal.com

شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) تنتهي من شراء أصول في بحر الشمال 3 Sep 2009

أبوظبي- الإمارات العربية المتحدة، أبردين –المملكة المتحدة 3/9/2009 - أعلنت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) ش.م.ع ، شركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية تحت اسم "طاقة"، أن إحدى الشركات التابعة والمملوكة لها بالكامل، وهي شركة طاقة براتاني ليمتد (طاقة براتاني)، قد انتهت من استحواذها على أربعة قطاعات لاستكشاف النفط في بحر الشمال من شركتي شل المحدودة بالمملكة المتحدة وإيسو المحدودة للاستكشافات والإنتاج بالمملكة المتحدة ("البائعان"). وقد تم البيع مقابل سعر لم يتم الإفصاح عنه.

وتشمل مواقع الاستكشاف ما يلي:
ترخيص رقم 269: قطاع 210/25إيه باقي القطاع ؛ قطاع 211/21إيه3 باقي القطاع؛ قطاع 211/16 سي بالكامل
بالإضافة إلى
ترخيص رقم 945: قطاع رقم 210/20إف باكامل
وتقع القطاعات الجديدة بالقرب من المواقع التي استحوذت عليها طاقة براتاني في 2008 والتي تشمل أربع منصات لإنتاج النفط – كورمورانت ألفا ونورث كورمورانت وتيرن وإيدر.
وقد حصلت هذه العملية على الموافقة الرقابية والاعتماد من الجهات الأخرى.
تعليــق:
صرح ليو كوت، العضو المنتدب لشركة طاقة براتاني، قائلاً: "تُلقي هذه الصفقة مزيدًا من الضوء على التزام طاقة بتطوير الاحتياطات المتبقية في بحر الشمال، وتعتبر حلاً مثاليًا يناسب حجم الأسهم القائمة. إن هذه القطاعات تقع بالقرب من قطاعي تيرن وكيستريل اللذين اشترتهما شركة طاقة في بحر الشمال العام الماضي، ولذا فإن الاستحواذ عليهما يمثل فرصة واضحة لتعزيز إنتاجنا مع الاستعانة بالبنية التحتية القائمة في ذات الوقت. ولن تقتصر آثار هذه الخطوة على زيادة الإنتاج الطبيعي للمملكة المتحدة من النفط ولكنها سوف تضمن أيضًا تقليل الأضرار البيئية لعملياتنا إلى الحد الأدنى".
إن الاستثمارات المتواصلة لشركة طاقة في منطقة بحر الشمال خلال العام الماضي تعكس رؤيتنا بأننا نمتلك فرصة حقيقية لتطوير عمليات استكشاف وإنتاج النفط وترسيخ مكانة الشركة كمشغل رائد لمجال استكشاف وإنتاج النفط في بحر الشمال.
- انتهى –

بيانات الاتصال:
طاقة
تانيس ثاكر
رئيس قسم العلاقات المستثمرين
97126914933

طاقة براتاني ليمتد
آن بلايدون، طاقة براتاني ليمتد
هاتف: 275565 01224
Anne.blaydon@taqa.eu

كابيتال إم إس آند إل
أنا ميتشل، كابيتال إم إس آند إل
هاتف: +44 207 307 5341
anna.mitchell@capitalmsl.com

توم فراسر، كابيتال إم إس آند إل
هاتف: 5338 307 207 44+
Tom.fraser@capitalmsl.com

لمحة عن طاقة براتاني ليمتد
طاقة براتاني ليمتد هي شركة إنتاج وتنقيب عن النفط تعمل في الرصيف القاري للمملكة المتحدة وهي شركة مملوكة بالكامل من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع. وتتمثل إستراتيجية طاقة براتاني في أن تصبح شركة رائدة في الإنتاج والتنقيب في منطقة الرصيف القاري للمملكة المتحدة وذلك بشكل متكامل مع غيرها من الشركات الأوروبية التابعة لطاقة. وهي ملتزمة ببناء مستقبل ناجح وطويل الأمد لنشاطاتها في بحر الشمال.
تتألف محفظة طاقة براتاني المالية من أصول براي (والتي تحوي حصصاً على قدر من الأهمية في حقول براي الشرقية والغربية والجنوبية والوسطى والشمالية، بالإضافة إلى حقل بيين، بريمر وخط أنابيب إس إيه جي إي والمحطة البرية وخط وصل براي ميلر) 100% من أسهمها المشغلة في حقول تيرن، إيدر، كيستريل، كورمورانت نورث، وساوث كورمورانت وبيليكان، ونسبة 26.73% من حقل هدسون الذي تشغله دانا. وعمل طاقة براتاني على تشغيل نظام برنت بالنيابة عن مشاريع مشتركة وتمتلك حصة بنسبة 24% من محطة سولوم فوي.
يتضمن برنامج طاقة براتاني الخاص بتطوير أصولها المشغلة إنفاق رأس مال بمقدار 500 مليون جنيه إسترليني على مدار السنوات الثلاث القادمة. ويعمل قي طاقة براتاني بشكل مباشر وغير مباشر ما يقارب 800 موظف في المنطقة البرية والرصيف القاري للملكة المتحدة.


لمحة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع "طاقة"
تأسّست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تبلغ 86 مليار درهم إماراتي (23.5 مليار دولار أميركي). وكونها واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، مع إيرادات تجاوزت 16 ملياردرهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2008، وتعتبر "طاقة" إحدى المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبو ظبي.
وتقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء محفظة عالمية متنوّعة من أعمال الطاقة وفي مختلف المجالات. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات استكشاف وإنتاج النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.

وتضم "طاقة" حوالي 2800 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبوظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا الزخم من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.

وتتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة Aa2 من شركة موديز.

جازبروم توقع اتفاقية لتوفير الغاز لمشروع بيرجرمير 20 Aug 2015

تقوم جازبروم بتوفير الغاز مقابل حصولها على حصة وعلى نسبة من الحجم التشغيلي للمشروع. في أكبر منشأة لتخزين الغاز في أوروبا

أمستردام ، 20 أغسطس 2009 – قام إئتلاف الشركات المالكة لمشروع برجمير و المتألف من أي.بي. أن و دياس بي.في بتروكندا و طاقة انرجي بي. في. الشركة المملوكة بالكامل لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة بالتوقيع على إتفاق مع شركة جازبروم للتصدير لتزويد مشروع برغمير أكبر مشاريع تخزين الغاز بأوروبا بغاز الأساس. و جاءت هذه الأتفاقية نتيجة لمذكرة التفاهم المتعلقة بالمشروع التي تم التوقيع عليها في 5 ديسمبر 2008 .
وتنص الاتفاقية بأن تقوم "جازبروم إكسبورت"، وهي شركة تابعة لشركة "جيه إس سي جازبروم" التي تعتبر أضخم شركة غاز في العالم، بتوفير كامل ما يحتاجه المشروع من غاز للحقن في خزان بيرجرمير مقابل حصولها على قدرة تشغيلية وحصة مساهمة في المنشأة.
و تخضع الاتفاقية لتوصل جميع الأطراف إلى إتفاق نهائي يتعلق بحجم الاستثمار بهذا المشروع.

وسيعمل مشروع بيرجرمير لتخزين الغاز على تعزيز توفير الغاز للمستهلكين في هولندا وباقي أوروبا، ويعمل على توفير احتياطي يعادل الاستهلاك السنوي للغاز لما يقرب من 1.6 مليون عائلة هولندية. ومن المتوقع أن يصل الحجم التشغيلي إلى ما يعادل 4.1 مليار متر مكعب من الغاز. كما سيساهم المشروع بشكل واضح في زيادة كميات الغاز المتوفرة في أسواق الغاز في شمال غرب أوروبا.

و صرّح بول فان جلدر المدير الإداري لطاقة إنرجي : "تعتبر هذه الاتفاقية خطوة هامة و إيجابية لهذا المشروع . و ستؤدي خبراتنا في مرافق التخزين إلى الحصول على فوائد جمة سيكون لها أثر هام لتطوير مشروع برجمير لتخزين الغاز . و يعتبر طموح و إلتزام جميع أطراف الائتلاف المالك للمشروع مع الخبرة التي سيضيفها الشريك الجديد جازبروم عوامل هامة لضمان أمن الطاقة في أوروبا لأعوام قادمة ".

وقال بيتر بارك هوميك، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة": "أمضت طاقة وقتاً كبيراً في إجراء تقييم شامل للآثار البيئية، فنحن نستثمر في مشاريع مستدامة ذات علاقة بالطبيعة والبشر. وبالنسبة لنا وللحكمة الهولندية لطالما كانت "السلامة أولاً" هي الشعار الذي نعمل ونعيش بموجبه."

وقال جان ديرك بيكهوفين، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي في إدارة الطاقة الهولندية: "يعتبر توقيع هذه الاتفاقية مهماً لهذا المشروع ويشكل مكوناً أساسياً في عملية اتخاذ القرار النهائي، والذي تسعى إدارة الطاقة الهولندية إلى اتخاذه في الشهر القادم. وسيكون المشروع رافداً أساسياً في تحقيق طموح هولندا في التوصل إلى سوق الغاز في شمال غرب أوروبا."

كما قال ألكساندر ميدفيدف المدير العام لشركة جازبروم إكسبورت: "تعلق جازبروم أهمية كبرى على تأسيس شبكة من منشآت التخزين تحت الأرض في أوروبا لكي تضمن سلامة التزويد بالغاز الطبيعي، بالتماشي مع عقودها. وسيعمل مشروع بيرجرمير لتخزين الغاز بالنظر إلى مؤشراته الفنية وموقعه الجغرافي على ضمان ثبات مواردنا ليس فيما يتعلق بعقودنا الحالية فحسب بل لإبرام عقود جديدة للتزويد بالغاز عبر خط أنابيب نورد والذي يتم ربطه حالياً."

وشرط الحصول على التصاريح اللازمة وقرار الاستثمار النهائي بخصوص المشروع، فإن "طاقة"، كجهة تشغيلية، تخطط لمباشرة عمليات بناء منشأة بيرجرمير لتخزين الغاز عام 2010 مع توقعات ببدء العمليات التجارية عام 2013. حالما تصبح المنشأة جاهزة للتشغيل فإن غالبية طاقة المنشأة ستكون متوفرة لخدمة الأطراف الأخرى

انتهى

تفاصيل الاتصال


العلاقات الإعلامية في "طاقة"، أمستردام
آلان فيرتانين
استشاري علاقات عامة
هاتف: 31207975116 +
allan.virtanen@taqa.eu

هارالد بويرسما
استشاريو بابليسيز/ فان سلويس
هاتف: +31203055900
Harald.boersma@pcvs.nl


العلاقات الإعلامية في "طاقة"، أبو ظبي
ريم المضواحي
مديرة العلاقات العامة
هاتف: 97126914940+


علاقات الاستثمار في "طاقة"

تانيس ثاكر
رئيس قسم علاقات المستثمرين
هاتف: 97126614933+
tanis.thacker@taqaglobal.com

كلير مالوني، كابيتال إم إس
هاتف:442073075341
claire.maloney@capitalmsl.com

نيك باستين، كابيتال إم إس أند إل
هاتف: 442073075338 +
nick.bastin@capitalmsl.com


نبذة عن تخزين الغاز الطبيعي:

تخزين الغاز الطبيعي تحت الأرض هو ممارسة تم تأسيسها منذ زمن طويل ويعمل بهذا المجال مئات المنشآت حول العالم. وسيعمل مشروع تخزين الغاز في بيرجرمير على الاستفادة من أحدث التقنيات مستخدمة أفضل عملياتها العالمية وأعلى مستويات الأمان.
أما عن الغاز الذي تم عرضه للتخزين في مشروع بيرجرمير فهو غاز طبيعي جاف نظيف تمت معالجته ولا يشكل أي خطر صحي مثبت. وسيتم تخزين هذا الغاز على عمق 2.5 كلم تحت طبقة من الماء وسيتم حصره بطبقات صخرية محكمة. ونظراً لعدم وجود الأوكسجين في طبقة الحجر الرملي فلن يكون هناك أي خطر إشتعال.
وقد قامت شركة "طاقة" بإجراء سلسلة من الدراسات الشاملة حول السلامة لتؤكد على وجود الأمانة العلمية والجيولوجية وصلاحية محطة التخزين هذه ولتضمن السلامة العامة. وقد توصلت دراسة قام بإعدادها معهد الأبحاث الهولندي "تي إن أو" إلى أن تخزين الغاز في بيرجرمير آمن تماماً بالإضافة إلى تقليصه للمخاطر الجيولوجية مثل الهزات الأرضية.
وسيؤمن الغاز الضغط اللازم في الخزان لعمليات التخزين التجاري.

نبذة عن مشروع بيرجرمير لتخزين الغاز:
سيكون مشروع بيرجرمير لتخزين الغاز عند الإنجاز أكبر منشأة جديدة لتخزين الغاز في أوروبا حيث تقارب طاقة العمل المبدئية 4.1 بالمليار متر مكعب
وسيعمل بذلك بشكل ملحوظ على تعزيز توفير الغاز للمستهلكين في هولندا وباقي أوروبا. كما سيساهم المشروع بشكل واضح في زيادة كميات الغاز المتوفرة في أسواق الغاز في شمال غرب أوروبا. و يعد هذا المشروع خطوة جوهرية في رغبة الحكومة الهولندية بتعزيز موقع هولندا كأحد أهم نقاط تزويد الغاز في شمال غرب هولندا.
ولضمان المحافظة على البيئة قامت طاقة بإعداد أفضل التقنيات المتوفرة للمشروع، مثل تصميم معالجة الغاز ومنشآت الضغط لتكون محطات نظيفة مما يعني عدم انبعاث أي الهدروكربونات أو غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو.
لمعلومات أكثر يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني:
www.gasopslagbergermeer.nl

نبذة عن شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة"
تأسست الشركة في عام 2005، وهي شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة، وتمتلك أصولا متنامية تزيد عن 86 مليار درهم (أي ما يعادل 23.5 مليار دولار أمريكي). كما أنها من أبرز الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية حيث تجاوزت عائداتها 16 مليار درهم في عام 2008 (أي ما يعادل 4.4 مليار دولار أمريكي).
ويتمثل الهدف الاستراتيجي لشركة "طاقة" في إقامة أعمال خاصة بمجال الطاقة في أنحاء متفرقة على مستوى العالم بأسره من خلال الاستثمار في قطاعات الطاقة، وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
ويعمل بالشركة حوالي 2800 شخص من 41 جنسية مختلفة، وذلك عن طريق مكاتبها المنتشرة في كل من: أبو ظبي، وآن آربور بولاية ميتشغان، وأمستردام، وكالغاري ولاهاي. ويتم توسيع وجود طاقة من خلال الإئتلاف مع شركاء في أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية والهند.
وقد حصلت شركة "طاقة" على التصنيف الائتماني بدرجة إيه إيه 2 من شركة "موديز" .


نبذة عن إدارة طاقة الهولندية:
إدارة الطاقة الهولندية هي شركة مستقلة تعد الحكومة الهولندية المساهم الوحيد فيها ويمثلها وزارة الشؤون الاقتصادية، وتلعب دوراً مهماً في التنقيب والإنتاج والنقل والبيع للغاز الطبيعي الهولندي و الذي تحقق إدارة الطاقة الهولندية من خلاله للمجتمع الهولندي التطور المربح لموارد الطاقة.
وتعتبر هولندا بما في ذلك الجزء الهولندي من الإفريز القاري غنية بالغاز، وبالنفط ولكن بمستوى أقل. ومن خلال المشاركة في عدة مشاريع مع شركات الغاز والنفط فإن إدارة الطاقة الهولندية تساهم في اكتشاف وتطوير الغاز والنفط بشكل سليم اقتصادياً.
كما تعمل إدارة الطاقة في بيع الغاز الطبيعي الهولندي من خلال حصتها في شركة جازتيرا لبيع الغاز. وتتطلع إدارة الطاقة الهولندية إلى تعزيز تطوير مجال الغاز في هولندا من خلال المساهمة على سبيل المثال في إنشاء منشآت لتخزين الغاز. كما تبحث إدارة الطاقة الهولندية في خيارات (إعادة) الاستخدام للخزانات الفارغة والبنية التحتية المتواجدة لتخزين غاز ثنائي أكسيد الكربون.
ويعتمد منهج إدارة الطاقة الهولندية السلوكي على عدة مبادئ من أهمها الأمانة والحرفية العالية. وتعتمد إدارة الطاقة الهولندية في تشاورها مع شركائها التجاريين أسلوباً بعيداً كل البعد عن التمييز ومبنياً على علاقات السوق والشفافية.

نبذة عن دياس

تعود دياس كلياً لشركة إس إتش في هولدينجز إن في وهي أكبر تكتل شركات خاصة في أوروبا ينشط في 40 بلداً ويعمل فيه ما يقارب 45.000 موظف. يقع مقر الشركة في هولندا وتشارك بنشاط في مشاريع التنقيب والتطوير والإنتاج للنفط والغاز منذ ما يفوق 40 عاماً. وتشارك حالياً مع 17 جهة تشغيلية مختلفة في عدد من التراخيص الخاصة بالتنقيب والإنتاج البحري منه أو البري في هولندا وبريطانيا العظمى وكولومبيا وهي شريكة في هايدروكاربونز، وكابريكورن أويل.
ويصل احتياطي هولندا والمملكة المتحدة إلى نحو 43 مليون برميل بإنتاج يومي يبلغ 24.000 برميلاً، وقد قامت دياس مؤخراً بإبرام صفقات مع أورانج-ناسو وإيثاكا إنيرجي لتعزيز قاعدة أصولها.

في عام 1963، كانت دياس من أوائل الشركات في هولندا التي تشارك بشكل فعال في استكشاف الهيدروكربون. وشكلت مشروعاً مشتركا مع أموكو (طاقة الآن) وجلسينبرجين كول (فيبا سابقاً والآن بترو كندا). وفي عام 1964 اكتشفت هذه المجموعة الغاز في أول بئر في بيرغن كونسيشن في شمال أمستردام، والذي تبعه اكتشافات ناجحة في المنطقة المجاورة. كما يعتبر مشروع بير جرمير لتخزين الغاز نقطة علام هامة لدياس في المنطقة.

عن بترو كندا
في أغسطس 2009 اندمجت كل من سنكور إنيرجي إنك. مع بترو كندا لتشكيل ما سمي باسم سنكور إنيرجي "الجديدة". ولكن اسم شركتنا القانوني لم يتغير في هولندا وما زلنا نعرف باسم بترو كندا.
وتتمثل أهداف سنكور في أن تتحول إلى أهم شركة للطاقة في كندا بتركيز على التميز الإداري والنمو الحثيث مع أصول وموظفين وقوة مالية تنافس من خلالها على مستوى العالم. ويقع مقرها الرئيسي في كالجاري، كندا.
عمل هذا الاندماج المذكور آنفاً على تأسيس أكبر شركة للطاقة في كندا وخامس أكبر الشركات في أمريكا الشمالية. وتعمل سنكور في آبار النفط وأعمال الاستكشاف والإنتاج للغاز الطبيعي وإنتاج النفط العادي في مواقع عالمية وبحرية. وتعمل سنكور على تطوير الموارد النفطية وفي الآن ذاته على تطوير محفظتها النامية في مجال الطاقة المتجددة.
كما تركز الشركة على العلميات الموثوقة ذات التكاليف المنخفضة، ومجموعة مميزة من مشاريع التنمية، وقوة مالية لضمان التمويل المستقبلي وكوادر عمالية ملتزمة بالتطوير المسؤول.
وتعمل هذه الشركة البحرية العالمية على تأمين تدفق نقدي قوي وثابت لمساعدة تمويل مشاريع التنمية الحالية والمستقبلية. وتتم عملياتها على الساحل الشرقي لكندا حيث تشارك سنكور في كل المشاريع الرئيسية للتطوير النفطي، بالإضافة إلى المملكة المتحدة وهولندا والقسم النرويجي في بحر الشمال. كما تملك الشركة أصولاً مادية في ليبيا، وسوريا، وترينيداد وتوباجو.


نبذة عن جازبروم إكسبورت
تعد شركة جازبروم إكسبورت واحدةً من أكثر الشركات نجاحاً تجارياً وتقدماً تقنياً في روسيا المعاصرة حيث تغذي أكثر من 20 بلداً بدفقٍ ثابتٍ من الغاز الطبيعي.
تأسست هذه الشركة في عام 1973 وكان اسمها أصلاً سويوزجازيكسبورت ومنذ ذاك الحين قامت بضخ أكثر من ثلاثة تريليون متر مكعب من "الوقود الأزرق" الروسي لزبائنها الأجانب حول العالم الأمر الذي يعد مدعاة فخرٍ في سجلها.
وفي العام 2008 وحده وصل حجم صادراتها من الغاز الطبيعي إلى البلدان الأوروبية إلى 162.4 بليون متر مكعب انقسمت إلى حوالي 75 بالمائة اتجهت صوب بلدان أوروبا الغربية بينما تم تصدير نسبة 25 بالمائة الباقية إلى دول أوروبا الوسطى.
تزود شركة جازبروم إكسبورت- الفرع الفاعل لشركة جازبروم في شؤون التصدير- الغاز الطبيعي غير أن صادراتها لا تقتصر على ذلك بل تشمل أيضاً مكثف الغاز والنفط ومشتقاته وغازات الهيدروكاربون المسيل بالإضافة إلى مواد أخرى من مشتقات النفط والغاز ومنتجات الصناعة البتروكيميائية وتسهل جازبروم إكسبورت دخول أسواقٍ جديدةٍ حيث تحفز دفق الصادرات و تحلل وتتنبأ باتجاهات سوق الغاز.
وتلعب الشركة دوراً محورياً في تنفيذ وتجهيز مشاريع جازبروم الاستثمارية في روسيا و الخارج حيث تشكل العقود طويلة الأمد التي توقعها جازبروم إكسبورت مع العملاء العالميين ضمانة إضافية للقروض التي تستخدمها مجموعة جازبروم لتمويل ترميم وتطوير وتحديث شبكات نقل الغاز في روسيا.

النتائج المالية لشركة "طاقة" للربع الثاني والنصف الأول من عام 2009 13 Aug 2009

النتائج المالية لشركة "طاقة" للربع الثاني والنصف الأول من عام 2009

الأداء القوي لقطاع إنتاج الماء و الكهرباء والزيادة الجزئية للطاقة الإنتاجية تعوِّض جزئياً ضعف أسعار السلع

13 أغسطس 2009، أبوظبي – الإمارات العربية المتحدة: كشفت اليوم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"– وهي شركة مساهمة عامة مُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية–عن نتائجها المالية للربع الثاني والنصف الأول من عام 2009.
أبرز مقتطفات النتائج المالية المحققة خلال الشهور الستة الأولى من عام 2009:
•على الرغم من الأسعار المنخفضة والتأثر بسعر تحويل العملات، فقد ثبتت العائدات السنوية عند 8.6 مليار درهم إماراتي مقارنة بـ8.6 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008.
oنمت عائدات قطاع إنتاج الكهرباء والماء بنسبة 14% لتصل إلى 2.9 مليار درهم إماراتي، مقارنة بـ2.6 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008، ولا يشمل ذلك المبيعات من الوقود الإضافي. وتأتي هذه الزيادة نتيجة للتوسع في محطة الطويلة ب، وعوائد صفقة الاستحواذ على إنتاج محطة رد أوك (Red Oak) في ديسمبر من عام 2008.
oبلغت عائدات الوقود الإضافي 2.0 مليار درهم إماراتي، مقارنة بـ1.4 مليار درهم إماراتي في عام 2008، ويعود ذلك إلى ارتفاع تكلفة الوقود في عام 2009 وخصوصًا في الشركات المحلية التابعة، و يتحمل مشتري الإنتاج تكلفة الوقود.
oانخفضت عائدات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك عائدات تخزين الغاز) بنسبة 22% لتصل إلى 3.6 مليار درهم إماراتي، مقارنة بـ4.6 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008 وذلك نتيجة لانخفاض أسعار النفط والغاز، وكذلك لانخفاض الدولار الكندي واليورو أمام الدرهم الإماراتي، وقد تم تعويض ذلك جزئيًا من خلال العائدات التي تحققت من أصول شمالي بحر الشمال التي تم الاستحواذ عليها في ديسمبر 2008.
•بلغت تكلفة المبيعات 6.3 مليار درهم إماراتي في عام 2009، بزيادة بلغت 1.5 مليار درهم إماراتي (33%) عن مثيلتها في عام 2008 التي تجاوزت ال4.7 مليار درهم. وتأتي هذه الزيادة نتيجة لتكاليف تشغيل الأصول التي تم الاستحواذ عليها في ديسمبر عام 2008 و بلغ مقدار هذه الزيادة 1.2 مليار درهم إماراتي ، إضافة إلى زيادة بلغت 734 مليون درهم إماراتي نتيجة لارتفاع تكاليف الوقود.
•بلغت التكاليف الإدارية والنفقات الأخرى 351 مليون درهم إماراتي في عام 2009، مقارنة بـ432 مليون درهم إماراتي في عام 2008. ويعود سبب الانخفاض الذي وصل إلى 19% إلى انخفاض أسعار الصرف العالمي مقابل الدرهم، و نتيجة للسياسة التقشفية التي تتبعها الشركة.
•بلغ صافي الربح، بعد خصم حقوق الأقلية، 176 مليون درهم إماراتي، مقارنة بـ869 مليون درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008. ويعود ذلك الانخفاض نتيجة لانخفاض أسعار السلع .
•بلغت الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات (EBITDA) 3.9 مليار درهم إماراتي خلال النصف الأول من عام 2009 وذلك مقابل 5.2 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008.
•بلغ الربح الأساسي للسهم الواحد 3 فلس خلال نصف العام مقارنة بـ21 فلس خلال نفس الفترة من عام 2008.

•بلغ إجمالي الأصول في 30 يونيو من هذا العام 90.2 مليار درهم إماراتي.
•بلغ صافي النقدي 5.0 مليار درهم إماراتي مقارنة بـ4.6 مليار درهم إماراتي في نهاية الربع الأول من عام 2009.
•بلغت نسبة الدين إلى رأس المال (بما في ذلك حقوق الأقلية) 85.2% مقابل نسبة مقدارها 87.0% في نهاية الربع الأول من عام 2009.

أبرز مقتطفات النتائج المالية المحققة خلال الربع الثاني من عام 2009

•بلغ إجمالي العائدات 4.4 مليار درهم إماراتي مقارنة بـ4.6 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008، بانخفاض مقداره 4%.
oنمت عائدات قطاع إنتاج الكهرباء والماء بنسبة 14% لتصل إلى 1.6 مليار درهم إماراتي، مقارنة بـ1.4 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008، ولا يشمل ذلك مبيعات الوقود الإضافي. وتأتي هذه الزيادة نتيجة للتوسع في محطة الطويلة ب، والعائد المتحقق من محطة رد أوك.
oانخفضت عائدات قطاع النفط والغاز (بما في ذلك عائدات تخزين الغاز) بنسبة 30% لتصل إلى 1.8 مليار درهم إماراتي، مقارنة بـ2.5 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008 نتيجة لانخفاض أسعار النفط والغاز.

•بلغت تكلفة المبيعات 3.2 مليار درهم إماراتي في عام 2009، بزيادة بلغت 802 مليون درهم إماراتي (34%). وتأتي هذه الزيادة نتيجة لتكاليف تشغيل أصول شمال بحر الشمال التي تم الاستحواذ عليها في ديسمبر عام 2008، إضافة إلى زيادة بلغت 407 مليون درهم إماراتي تعود إلى تكاليف الوقود (التي يتحملها المستهلك).

•بلغت التكاليف الإدارية والنفقات الأخرى 184 مليون درهم إماراتي في عام 2009، مقارنة بـ251 مليون درهم إماراتي في عام 2008 بانخفاض نسبته 27%. ويعود ذلك نتيجة لانخفاض أسعار الصرف العالمي، و نتيجة للسياسة التقشفية التي تتبعها الشركة.

• بلغ صافي الربح خلال هذا الربع، بعد خصم حقوق الأقلية، 136 مليون درهم إماراتي، مقارنة بـ472 مليون درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008. ويعود ذلك نتيجة لانخفاض أسعار السلع.

•بلغت الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات (EBITDA) .02 مليار درهم إماراتي خلال الربع الأول من عام 2009 مقابل 2.9 مليار درهم إماراتي خلال نفس الفترة من عام 2008.

•بلغ الربح الأساسي للسهم الواحد 2 فلس خلال هذا الربع مقارنة بـ11 فلس خلال نفس الفترة من العام الماضي.

تعليق
وقال بيتر باركر-هوميك، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة":

" لقد كان أداؤنا الخاص بقطاع إنتاج الماء و الكهرباء مميزاً للغاية، مع ارتفاع متوسط الجاهزية الفنية من 89% خلال الربع الأول إلى 97% خلال الربع الثاني. كما أننا استفدنا من صفقة "رد أوك"، وزيادة الطاقة الإنتاجية لمحطة الطويلة ب، مما عزز عائدات القطاع.

وأضاف:
" سنواصل تميزنا التشغيلي، وينعكس هذا في كل من الثقة التي منحنا إياها شركاؤنا في بحر الشمال الذين أوكلوا إلينا تشغيل نظام برنت، إضافة إلى التوفيرات البالغة 30 مليون درهم إماراتي التي حققناها في شركة طاقة نورث خلال الأشهر الستة الأخيرة فقط".

"وحيث أن أسعار النفط قد تحسنت من أدنى نقطة لها، فقد شهد أداؤنا في الربع الثاني تحسناً مقارنة بالثلاثة أشهر الأولى من العام. ومع ارتفاع أسعار النفط لتتجاوز ال70 دولاراً أمريكياً للبرميل في الربع الثاني، فإننا بمنأى عن تلك الانخفاضات التي مررنا بها في بداية هذا العام. وفي حين ما زال أداؤنا في قطاع انتاج النفط والغاز أقل منه خلال نفس الفترة من عام 2008 عندما كانت أسعار النفط مرتفعة جداً، فقد شهد أداء الأعمال ازدهاراً يبعث على التفاؤل.

نظرة شاملة على السوق
بينما كانت أسعار النفط تشهد انخفاضًا ملحوظًا عن مثيلتها في عام 2008 عندما كان سعر خام غرب تكساس95.07 دولار أمريكي في الأول من أبريل 2008 وكان سعر برميل خام برنت 96.11 دولار أمريكي إلا أن أسواق الطاقة العالمية أخذت بالتحسن كل ثلاثة أشهر حيث ارتفع برميل خام برنت من 52.70 دولار أمريكي في الأول من أبريل 2009 إلى 69.90 دولار أمريكي في الثلاثين من يونيو 2009 وقد انعكس هذا الوضع أيضًا في أمريكا الشمالية حيث ارتفع برميل نفط خام غرب تكساس من 53.79 دولار أمريكي إلى 70.84 دولار أمريكي.
ظلت أسعار الغاز ثابتة إلى حد كبير حيث ارتفع سعر غاز هنري هوب من 3.55 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في الأول من أبريل 2009 إلى 3.70 دولار أمريكي لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في الثلاثين من يونيو 2009.
وعلى الرغم من ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي مقارنة بالعام السابق حيث ارتفع من 1.02 دولار كندي لكل دولار أمريكي في الأول من أبريل 2008 ليصل إلى 1.26 دولار كندي لكل دولار أمريكي في الأول من أبريل 2009 إلا أنه أخذ بالهبوط خلال الربع الثاني من العام ليصل إلى 1.16 دولار كندي لكل دولار أمريكي في الثلاثين من يونيو.

قطاع إنتاج الماء والكهرباء
•تعتبر عمليات قطاع إنتاج الماء و الكهرباء عنصرًا هاماً من أنشطة شركة طاقة المتعددة وهي تمثل الآن 47% من العائدات و 62.2% من الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات. وحققت عمليات قطاع إنتاج الماء و الكهرباء خلال الربع الثاني من عام 2009 عائدات بقيمة 1.6 مليار درهم إماراتي ولا يشمل ذلك عائدات الوقود الإضافي.
•وبعد الاستحواذ على منشآت توليد الطاقة الكهربائية في جزر الكاريبي في الثلاثين من شهر يونيو 2009 فإن إجمالي القدرة الإنتاجية لشركة طاقة بلغ 12,909 ميجاوات.
•خلال الربع الثاني من عام 2009 بلغ إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية 13,588 جيجاوات حيث بلغ إجمالي الإنتاج 9,994 جيجاوات في الإمارات العربية المتحدة وهو ما يعكس زيادة قدرها 65% مقارنة بالربع الأول من عام 2009 و بلغ إجمالي الإنتاج العالمي 3,563 جيجاوات بزيادة 5.4% زيادة عن الربع الأول من عام 2009.
•بلغ إجمالي إنتاج طاقة من المياه المحلاة 52,904 مليون جالون مع قدرة إنتاجية يومية مقدرها 654 مليون جالون في اليوم.
•بلغ متوسط الجاهزية الفنية لأعمال توليد الطاقة الكهربائية 97.4% بمتوسط جاهزية محلي قدره 98.7% ومتوسط جاهزية عالمي قدره 92%.


قطاع النفط والغاز
•حققت عمليات قطاع النفط والغاز عائدات قدرها 1.7 مليار درهم إماراتي (بما في ذلك عائدات تخزين الغاز والعائدات الأخرى)، بنسبة 53% من إجمالي العائدات و62.2% من الأرباح المُحقـّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والهدر والاستحقاقات.
•بلغ إجمالي الإنتاج 138.2 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا في الربع الثاني من عام 2009 يتوزع بين طاقة نورث (92.8 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا)، وطاقة براتاني (40.2 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا)، وطاقة إنيرجي (5.2 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا) وهو ما يمثل زيادة من 119.2 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا في الربع الثاني من عام 2008.
•حققت طاقة براتاني أعلى زيادة في الإنتاج حيث ازداد إنتاجها من 15.1 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا إلى 40.2 ألف برميل نفط مكافئ يوميًا وهي زيادة تمثل 166% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
•انخفض إنتاج طاقة نورث بمقدار 4% نتيجة لخفض الاستثمارات الرأس مالية نتيجة لانخفاض أسعار الغاز.
•بلغ متوسط صافي سعر البيع المحقق للنفط الخام 53.12 دولار أمريكي للبرميل لشركة طاقة نورث و55.15 للبرميل لشركة طاقة براتاني.
•بلغ متوسط صافي سعر البيع المحقق للغاز الطبيعي 3.45 دولار أمريكي لكل ألف قدم مكعب لشركة طاقة نورث، و6.02 دولار أمريكي لكل ألف قدم كعب لشركة طاقة براتاني و8.19 دولار أمريكي لكل ألف قدم مكعب لشركة طاقة إنيرجي.

التمويل
•شهدت فترة نصف العام الحالي ثبات تكاليف التمويل عند المقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي وبلغت قيمة هذه التكاليف 1.9 مليار درهم إماراتي حيث زادت تكاليف التمويل نتيجة لصفقات الاستحواذ التي تمت في شهر ديسمبر 2008 وتكاليف للسداد المبكر لديون شركة طاقة الجرف الأصفر في عام 2009 و تم تعويض ذلك نتيجة لمعدلات الفائدة المنخفضة على التسهيلات الائتمانية التي تملكها الشركة.
•لقد طرأ تغير إيجابي مقداره 253 مليون على قيمة المشتقات و جاء التعديل الإيجابي في قيمة المشتقات بصورة رئيسية نتيجة للاستحواذ على إنتاج محطة "ريد أوك" في الولايات المتحدة الذي تم إتمامه في ديسمبر 2008 والذي رافقه ارتفاع في أسعار عقود الطاقة وانخفاض أسعار الغاز للعمليات التي تلت إتمام هذه الصفقة مقارنة بأسعارها في نهاية الربع الثاني.

•بلغت الخسارة الناتجة من تحويل العملات 143 مليون درهم مقارنة بربح مقداره 71 مليون درهم خلال 2008. الربح من العام الماضي يعود بصفة أساسية إلى تسديد الديون بعملتي الجنيه الإسترليني والدولار الأمريكي في طاقة نورث، بينما تعود الخسائر في هذه السنة بصفة أساسية الى سعر صرف الدرهم المغربي والجنيه الإسترليني مقابل الدرهم.

•خلال هذه الفترة استمرت شركة طاقة في برنامج إعادة شراء سنداتها التي حيث حققت أرباحًا قدرها 260 مليون درهم إماراتي في عام 2009 من عمليات إعادة شراء سنداتها المستحقة في 2036 وبلغت القيمة الاسمية للسندات التي تم إعادة شِراءها 323 مليون دولار أمريكي. و تواصل شركة طاقة تقييم إمكانية إعادة شراء المزيد من السندات في المستقبل.

الأنشطة المؤسسية خلال الربع الثاني
•في الثلاثين من شهر أبريل أعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي أنها ستقوم بتحويل 90% من أسهمها في شركة الفجيرة للماء والكهرباء لشركة طاقة. تمتلك شركة الفجيرة للماء والكهرباء 60% من شركة الفجيرة أسيا للطاقة والتي تمتلك محطة الفجيرة 2 .
•في الثاني عشر من شهر مايو قامت شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة بالتوقيع على اتفاقية شراكة إستراتيجية مع المكتب الوطني للكهرباء في المغرب لإضافة وحدات جديدة لمحطة جرف لصفر في المغرب .وبموجب الاتفاقية سيتم إضافة وحدتين لمحطة جرف لصفر لا تقل سعة كل منهم عن 350 ميجاواط على الأقل بحلول عام 2013. تهدف هذه الاتفاقية إلى مساعدة المكتب الوطني للكهرباء على الوفاء بالطلب المتزايد على الكهرباء في المغرب. ستقوم شركة طاقة جرف لصفر ببناء وتملك وتشغيل الوحدات الجديدة بموجب اتفاقية شراء طاقة كهربائية مدتها 30 عامًا. وتمتلك شركة طاقة الجرف الأصفر في الوقت الحالي أربع وحدات تبلغ سعتها الإنتاجية 1.356 ميجاوات و تقوم بتزويد المغرب بما يقارب من نصف احتياجاتها من الكهرباء.

•في الثلاثين من شهر يونيو قامت شركة طاقة نورث بالاستحواذ على قطعتي أرض مساحتهما 1300 كم مربع ضمن حوض نهر هورن بمقاطعة بريتش كولمبيا الكندية مقابل 63.2 مليون دولار أمريكي. ويعتبر حوض نهر هورن من أهم الأحواض المنتجة للغاز الطبيعي في كندا.

الأنشطة التي تلت الربع الثاني
•في التاسع والعشرين من يوليو شركة طاقة إنرجي توصّلت شركة طاقة إنرجي إلى اتفاقية شراء 100% من شركة دي إس إم القابضة للطاقة. ويُتوقع إتمام عملية الاستحواذ خلال الربع الثالث من 2009 وذلك بعد الحصول على الموافقات التنظيمية. وبموجب هذه الصفقة، ستحصل شركة طاقة إنرجي على حصص غير تشغيّلية في شركة أنابيب النفط نوردغاسترانسبورت بي. في. (إن جي تي)، و ثلاثة خطوط أنابيب نفط و20 حقل منتج للنفط والغاز في المنطقة التابعة لهولندا من بحر الشمال. ومن شأن هذه الأصول هذه أن تؤمن لشركة طاقة إنرجي إنتاجاً يومياً إضافياً يقارب 5000 برميل نفط مكافئ منها 85% غاز طبيعي. وتبلغ القيمة الكاملة لهذه الصفقة 285 مليون يورو (404 مليون دولار أمريكي).

•في الأول من أغسطس، أصبحت شركة طاقة براتاني المشغل لخط أنابيب ومنشآت نظام برينت في بحر الشمال. وتولت طاقة براتاني التشغيل مكان شركة شل المملكة المتحدة للتنقيب والإنتاج التي كانت تحتل موقع المشغل منذ منتصف السبعينيات.

•في الرابع من أغسطس، استحوذت شركة "طاقة إنيرجي" على حصة 15% من أصول بحر الشمال من "إل 11 بي جروب". وتشمل صفقة الاستحواذ حصة مقدارها 15% من رخصة "إل 11 بي" ومنصة (إل 11 بي-إيه) لإنتاج النفط التي تخدّم حقل الغاز التابع لـ(إل 8-دي) فضلاً عن وصلة خطّ أنابيب إلى خط أنابيب نوردغاسترانسبورت (إن جي تي). أما النسبة الباقية البالغة (85%) فقد حصل عليها أعضاء الآخرون من "إل 8-دي فيلد جروب". وقد تبع عملية الاستحواذ هذه تعيين "إل 8-دي فيلد جروب" لطاقة إنيرجي كمشغّل لمنصة (إل 11 بي-إيه) اعتباراً من 1 أغسطس 2009. ويُتوقع البدء بالإنتاج قبل نهاية العام الحالي.


-انتهى –

لمزيد من المعلومات:
قسم علاقات المستثمرين بشركة طاقة، أبوظبي

محمد المبيضين، مدير علاقات المستثمرين
4964 691 2 971+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com

دبي
مرام القاضي
+971 4 367 6160
maram.alkadhi@capitalmsl.com

لندن
نيك باستن
066 500 7931 44+ / 479 958 7770 44+
Nick.Bastin@capitalmsl.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"
تأسّست شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تزيد على 90 مليار درهم إماراتي (24.5 مليار دولار أميركي). وكونها واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، مع إيرادات قاربت 16 مليار درهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2008، تعتبر "طاقة" إحدى المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبو ظبي.
وتقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء مجموعة عالمية متنوّعة في مختلف قطاعات الطاقة. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
وتضم "طاقة" حوالي 2800 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبو ظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري، ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا الزخم من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.
تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة Aa2 من شركة موديز.

عبدالله سيف النعيمي يفوز بجائزة شخصية العام في قطاع الطاقة 13 Feb 2014
تفاصيل الصورة
تحميل الصورة
(عالي الوضوح)
download

الصيغة: jpg

الحجم: 23KB

المصور: طاقة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 13 فبراير 2014: فاز سعادة عبدالله سيف النعيمي، مستشار هيئة مياه وكهرباء أبوظبي نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، بجائزة شخصية العام في قطاع الطاقة، وذلك ضمن حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط  للكهرباء الذي أقيم أمس في قاعة الشيخ راشد بالمركز التجاري العالمي في دبي على هامش معرضي الشرق الأوسط للكهرباء والشرق الأوسط للطاقة الشمسية.

وجاء تكريم النعيمي بمنحه هذه الجائزة تقديراً لقيادته الرائدة والمتميزة في قطاعات الهيئة ولسلسلة النجاحات التي حققها في العام الماضي.

وبهذه المناسبة أعرب النعيمي عن تقديره لمبادرة فريق جوائز الشرق الأوسط للكهرباء مؤكداً أهمية تضافر كل الجهود المبذولة للارتقاء بقطاع الماء والكهرباء شاكراً اللجنة المنظمة على جهودها.

وحضر حفل التكريم سعادة محمد محمد صالح، مدير عام الهيئة الاتحادية للماء والكهرباء، وسعادة محمد بن جرش، مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، وأكثر من 1500 شخصية من خبراء الطاقة وكبار المسؤولين الحكوميين وكبار الشخصيات والضيوف المهتمين بالقطاع.

هذا وتعد جوائز الشرق الأوسط للكهرباء من أبرز الفعاليات التي تقام على هامش معرضي الشرق الأوسط للكهرباء والشرق الأوسط للطاقة الشمسية، وهي تساهم في تشجيع أفضل الممارسات وتكرم الجهات والأشخاص المتميزين في القطاع على إنجازاتهم. وقد شهدت النسخة الحالية منافسة 25 مرشحاً على ثمان فئات من الجوائز، حيث تم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم مستقلة.

إعلان نتائج شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع 11 Aug 2009

طاقة تعلن نتائج الربع الثاني لعام 2009 في 13 أغسطس. 
 المؤتمر الهاتفي الخاص بالنتائج يوم الإثنين 17 أغسطس 2009


أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 أغسطس 2009 - أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)، شركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم عن أنها سوف تعلن النتائج المالية للربع الثاني للعام 2009 للفترة المنتهية بتاريخ 30 يونيو 2009 قبل بدئ تداولات يوم الخميس 13 أغسطس 2009. ، وبالتزامن مع إعلان النتائج المالية، سيتم تنظيم مؤتمر هاتفي في تمام الساعة 16:00 (بتوقيت الإمارات) من بعد ظهر يوم الإثنين 17 أغسطس 2009.  كما ستقوم الشركة ببث صوتي حي للمؤتمر الهاتفي عبر الإنترنت.
 
وسيدير المؤتمر الهاتفي الرئيس التنفيذي للشركة السيد بيتر باركر هوميك، وكبير المدراء المالين السيد دوغ فرايزرز. 

الإعلان: المؤتمر الهاتفي للنتائج المالية للربع الثاني لعام 2009 لشركة طاقة.
التاريخ: الإثنين 17  أغسطس 2009
الوقت: 16:00 بتوقيت الإمارات، 13:00 بتوقيت المملكة المتحدة، 08:00 بالتوقيت الشرقي.
رقم الاتصال المجاني من داخل الإمارات: 800 044 0167
رقم الاتصال الدولي: 4 (0)203 003 26664+
كلمة المرور: ( TAQAQ209 Results )
سوف يطلب من المشاركين كلمة المرور للمشاركة في الاجتماع.

البث الصوتي الحي: http://taqa.webcastglobal.com
 رمز المرور             :                   TAQAQ209

سوف يتوفر العرض الخاص بالنتائج في قسم علاقات المستثمرين على موقع طاقة على شبكة الانترنت )www.taqaglobal.com(   قبل ساعة من المكالمة.

بالنسبة إلى الذين لا يستطيعون متابعة المؤتمر مباشرة عبر الهاتف، سيتم توفير خدمة هاتفية فورية للإعادة على مدى 7 أيام، على الأرقام التالية:

الإعادة الدولية: +44 (0) 208 196 1998
رمز المرور:# 9126936


البث الصوتي المسجل : http://taqa.webcastglobal.com
 رمز المرور                   :                   TAQAQ209


كما سيتم توفير ملف صوتي أرشيفي للمؤتمر الهاتفي بعد الاجتماع في قسم "علاقات المستثمرين" على موقع الشركة www.taqaglobal.com .

انتهى


للاستفسارات، يرجى الاتصال بـ:
طاقة

محمد المبيضين
+971508130752
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com


ملاحظات للمحررين:

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة"طاقة" (شركة مساهمة عامة) 

تأسست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة"طاقة" (شركة مساهمة عامة) في عام 2005، وهي شركة عالمية تعمل في مجال الطاقة، وتمتلك أصولا متنامية  86 مليار درهم (23.4 مليار دولار أمريكي). كما أنها من أكبر الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية حيث تجاوزت عائداتها 17 مليار درهم (4.6 مليار دولار أمريكي) في عام 2008 ، ولذلك فهي تعتبر في مصافّ الشركات الرائدة في أبوظبي.
ويتمثل الهدف الاستراتيجي لشركة "طاقة" بالاستثمار بقطاعات الطاقة المختلفة وتتواجد الشركة حالياً ب14 عشر دولة في أنحاء العالم . وتزاول الشركة أعمالها في مجالات توليد الطاقة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
ويعمل بالشركة 2800 شخصا من 41 جنسية مختلفة، وذلك عن طريق مكاتبها المنتشرة في كل من: أبوظبي، وآن آربور بولاية ميتشغان، وأبردين، وأمستردام، وكالغاري ولاهاي، وهي الآن تعمل على التوسع من خلال تحالفات مع شركاء في أفريقيا والشرق الأوسط  وأوربا وأمريكا الشمالية والهند.

طاقة تعزّز مكانتها في بحر الشمال بشراء شركة دي إس إم للطاقة 29 Jul 2009

أبو ظبي/ لاهاي، 29 يوليو 2009- أعلنت اليوم شركة أبو ظبي الوطنية  للطاقة "طاقة" ش.م.ع عن أن شركتها التابعة والمملوكة لها بالكامل طاقة إنرجي بي.في. (طاقة إنرجي) قد توصّلت إلى اتفاقية شراء 100% من شركة دي إس إم القابضة للطاقة بي.في (دي إم سي للطاقة) وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة لايف ساينسيز أند ماتيريال ساينسيز كومباني رويال دي إس إم إن.في. والتي مقرّها هولندا. ويُتوقع إتمام عملية الاستحواذ خلال الربع الثالث من 2009 وذلك بعض الحصول على الموافقات التنظيمية وإنهاء الإخطارات اللازمة.

وبموجب شروط هذه الصفقة، ستحصل شركة طاقة إنرجي على حصص غير تشغيّلية في شركة أنابيب النفط نوردغاسترانسبورت بي. في. (إن جي تي)، و ثلاثة خطوط أنابيب نفط و20 حقل منتج للنفط والغاز في المنطقة التابعة لهولندا من بحر الشمال. ومن شأن الأصول هذه أن تؤمن لشركة طاقة إنرجي إنتاجاً يومياً إضافياً يقارب  5000  برميل نفط مكافيء  (معدّل سنة 2008) منها 85% غاز طبيعي. وتبلغ القيمة الكاملة لهذه الصفقة 285 مليون يورو (404 مليون دولار أمريكي). و تعتبر معظم الأصول التي تم الاستحواذ عليها جزء من أصول قطاع نقل و تخزين و معالجة النفط و الغاز. 

وقال السيد بول فان جيلدر، المدير الإداري لشركة طاقة إنرجي في تعليقه على إعلان الشركة عن هذا الصفقة "تشكّل عملياتنا في أوروبا دعامة أساسية لإستراتيجية طاقة التي تنشد الوصول إلى شركة طاقة متنوعة في أعمالها وتواجدها الجغرافي. إن هذه الصفقة التي أعلنّا عنها اليوم ستزيد إنتاجنا و ستعزّز من تواجدنا في بحر الشمال، وستعمل على تحقيّق تدفّقاً نقدياً مستقراً منخفض المخاطر. علاوة على ذلك، فالحصة المتحصّلة من شركة إن جي تي للأنابيب ستدعم وتكمٌل أصولنا الحالية وتعمل على ربطها مع مشروع برجمير لتخزين الغاز الذي تقوم الشركة بتطويره  كما ستساعد في جعل طاقة إحدى الشركات الرئيسية  في قطاع معالجة ونقل النفط والغاز في أوروبا" .

وتملك شركة دي إس إم إنيرجي حصص غير تشغيّلية في قطاع استكشاف وإنتاج النفط والغاز في سلسلة الصخور القارية التابعة لهولندا بنسب لا تزيد عن 25%. كما وتشارك الشركة أيضاً في نقل النفط والغاز من خلال ملكيتها لخطوط الأنابيب.
انتهى


تفاصيل الاتصال:
طاقة علاقات المستثمرين

تانيس ثاكير
مدير قسم علاقات المستثمرين
هاتف: 0097126614933
Tanis.thacker@taqaglobal.com

كلير مالوني، كابيتال إم إس أند إل 
هـ: 442073075341+
claire.maloney@capitalmsl.com
أنا ميتشيل، كابيتال إم إس أند إل
هـ: 442073075346+
Anna.mitchell@capitalmsl.com

طاقة علاقات إعلامية
آلن فيرتانين
مستشار العلاقات العامة
هاتف: 0031207975116
Allan.virtanen@taqaglobal.com


ملاحظات للمحرّر:

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع "طاقة"

تأسّست شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تزيد على 86 مليار درهم إماراتي (24 مليار دولار أميركي). وكونها واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، مع إيرادات قاربت 17 مليار درهم إماراتي (4.6 مليار دولار أميركي) في العام 2008، تعتبر "طاقة" إحدى المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبو ظبي.
وتقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء مجموعة عالمية متنوّعة في مختلف قطاعات الطاقة. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
وتضم "طاقة" حوالي 2800 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبو ظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري، ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا الزخم من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.
تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة  Aa2 من شركة موديز.

لمحة عن شركة طاقة في أوروبا:
لدى شركة طاقة تركيز عميق على التوسّع في نشاطاتها في استكشاف وإنتاج النفط والغاز وعمليات نقلهما ومعالجتهما في أوروبا وشمال إفريقيا. وفي هولندا، اشترت طاقة أصول بي بيه هولندا لإنتاج واستكشاف الغاز والتي تشمل منشآت داخلية وخارجية ومنشآت للتخزين تتموضع في سلسلة الصخور القارية التابعة لهولندا والواقعة في بحر الشمال وفي منطقة ألكمار في الجزء الشمالي الغربي من هولندا. وتدير أصول شركة طاقة في بحر الشمال شركة طاقة إنرجي بي.في. التابعة لها.
وفي المملكة المتحدة، قامت طاقة براتاني ليميتد بشراء أصول براي من شركة تاليسمان إنيرجي (يو كيه) ليميتد كما أكملت عملية الاستحواذ على حصة مشاركة في درم (موقع استكشاف محتمل بالقرب من براي) مع شركة رييتش إكسبلوريشن (يو كيه) ليميتد. وفي 2008، قامت طاقة براتاني بشراء حقوق الملكية المتعلّقة برخص تشغيل ستة حقول نفط خارجية وحلقتي توصيل (لربط المعدّات الحديثة بتلك الموجودة أصلاً غير عاملتان تحت سطح البحر في شمالي بحر الشمال.     
في الوقت الحالي، هناك ما يزيد عن 1000 موظّف يعملون لدى شركة طاقة في أوروبا وهم متواجدون في الأصول العاملة أو في مكاتب طاقة الأربع في أوروبا في لاهاي وألكمار وأمستردام وأبردين.

لمحة عن دي إس إم إنيرجي:
تساهم شركة دي إس إم إنيرجي في عمليات استكشاف وإنتاج النفط والغاز في سلسلة الصخور القارية التابعة لهولندا، كما وتشارك كشركة غير مشغّلة مع نسبة تبلغ 25% في مشاريع مشتركة في قطاعات النفط والغاز وهي تملك حصص في خطوط نقل النفط والغاز بما يشمل حصتها  بنسبة 40% في نوردغاسترانسبورت.
لدى دي إس إم حصص في 20 حقل لإنتاج النفط والغاز وتساهم في تطوير عدد من حقول الغاز. تقوم نوردغاسترانسبورت بنقل الغاز الذي يتمّ إنتاجه خارجياً بواسطة نظام من خطوط الأنابيب يبدأ من حقول الغاز في بحر الشمال وصولاً إلى معمل التكرير في بشماليّ هولندا. وهنا، تتمّ معالجة وتكرير الغاز ليطابق مواصفات العملاء وذلك قبل تسليمها إلى هؤلاء العملاء.

نبذة عن نوردغاسترانسبورت بي.في.:
تمتلك نوردغاسترانسبورت بي.في. نظام رئيسي لخطوط أنابيب نقل الغاز الطبيعي في منطقة بحر الشمال التابعة لهولندا، كما وتمتلك معمل معالجة الغاز القادم من الداخل في يوثويزين في شمالي هولندا.

طاقة تفتتح مكتبا جديدا في إربيل 20 Feb 2014
تفاصيل الصورة
تحميل الصورة
(عالي الوضوح)
download

الصيغة: jpg

الحجم: 2MB

المصور: طاقة

إربيل، العراق، 20 فبراير 2014: افتتحت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، الشركة العالمية المختصة بقطاع الطاقة والمياه، رسمياً مكتبها الجديد في إربيل في إقليم كوردستان العراق. وقام سعادة عبدالله سيف النعيمي ، نائب رئيس مجلس إدارة شركة طاقة، بافتتاح المكتب بحضور معالي وزيري التخطيط د. علي السندي، ووزير الصناعة والتجارة سنان الجلبي، ونوزاد هادي محافظ اربيل من حكومة إقليم كوردستان، وسعادة راشد محمد المنصوري، القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في إربيل.

وبهذه المناسبة، قال سعادة عبدالله سيف النعيمي: "تجسد هذه الخطوة التزام "طاقة" بالمساهمة الفاعلة في جهود تطوير البنية التحتية والتنمية الاقتصادية في كوردستان والعراق. ويسرنا افتتاح هذا المكتب الذي يتيح لنا الاستفادة على النحو الأمثل من الكفاءات المتميزة لأعضاء فريق عملنا الذين يمتلكون خبرات كبيرة في مختلف أنحاء العالم، وذلك للاستثمار في الإمكانات الكبيرة التي يزخر بها إقليم كوردستان. ونحن نتطلع إلى إرساء أسس قوية لعلاقة طويلة الأمد ومثمرة مع حكومة إقليم كوردستان وشركائنا الآخرين بما يسهم في تعزيز جهود التنمية الاقتصادية في المنطقة وعموم أنحاء العراق".

من جانبه، قال معالي الدكتور آشتي هورامي، وزير الثروات المعدنية في حكومة كوردستان العراق: "نهنئ شركة "طاقة" على افتتاح مكتبها الجديد في إربيل، ونرحب بأنشطتها المستمرة لتطوير الفرص الواعدة ضمن قطاع النفط والغاز في إقليم كوردستان والعراق".

وقال سعادة راشد محمد المنصوري: إن "حضور طاقة وهي شركة وطنية اماراتية وبهذا المستوى في اقليم كردستان يحمل دلالات كثيرة لعل اولها التوجه الرسمي الاماراتي في تعزيز العلاقات مع الاقليم، والايمان بأهمية التواصل، فضلاً عن ان مجيء طاقة للعمل في الاقليم سيدفع بالكثير من الشركات الاماراتية لتحذو حذوها خلال الفترة المقبلة، نجدد التهنئة لاقليم كردستان ولشركة طاقة تعاونهما".

ويتسم مكتب "طاقة" الجديد بتصميم مفتوح يساعد في تعزيز الإنتاجية والابتكار والنهج القائم على العمل بروح الفريق الواحد لأعمال الشركة في المنطقة. ويوفر المكتب مساحة عمل تعكس أعلى معايير السلامة والتصميم، وتقدم أفضل مستويات الراحة للموظفين، فضلاً عن الالتزام بخفض البصمة الكربونية.

وقال ليو كوت، رئيس شركة "طاقة" في العراق: "فيما نواصل المضي قدماً في خططنا الطموحة التي تقضي ببدء إنتاج النفط في مطلع عام 2015، يتيح لنا هذا المكتب الجديد الاستفادة إلى أقصى درجة من طاقات وكفاءات فريق عملنا والذين يجلبون معهم خبرات متميزة من مختلف أنحاء العالم من أجل الاستثمار في الإمكانات الكبيرة التي تزخر بها المنطقة".

وحضر حفل الافتتاح ممثلون عن الشركات الشريكة لـ"طاقة" في حقل آتروش، بالإضافة لعدد من المعنيين بقطاع النفط والغاز وغيرهم من الأعضاء البارزين في مجتمع الأعمال المحلي.

- انتهى -

شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع – توضيح 14 Jul 2009


أبوظبي، إ.ع.م، 14 يوليو، 2009: أكدت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع  وهي شركة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية بأنها لا تقوم حالياً بأي عمليات تسويق للسندات وذلك عكس ما أدلت به التقارير الإعلامية.

كما أكدت طاقة التي تقوم بشكل دائم بمراجعة عملياتها التمويلية لضمان ثبات هيكليتها عدم وجود أي احتياجات لإعادة التمويل حتى منتصف عام 2010. 

انتهى

تفاصيل الاتصال:
طاقة
محمد مبيضين، طاقة أبوظبي
علاقات المستثمرين
هـ: 97126914964+
mohammed.mubaideen@taqaglobal.com
كلير مالوني، كابيتال إم إس أند إل 
هـ: 442073075341+
claire.maloney@capitalmsl.com
أنا ميتشيل، كابيتال إم إس أند إل
هـ: 442073075346+
Anna.mitchell@capitalmsl.com

ملاحظات:
نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"
تأسّست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" ش.م.ع في عام 2005، وهي شركة عالمية للطاقة تمتلك أصولاً تبلغ 86 مليار درهم إماراتي (23.5 مليار دولار أميركي). وكونها واحدة من أكبر الشركات المُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع إيرادات تجاوزت 16 مليارات درهم إماراتي (4.4 مليار دولار أميركي) في العام 2007، تعتبر "طاقة" إحدى المؤسسات الرائدة التابعة لحكومة أبوظبي.
وتقضي أهداف "طاقة" الإستراتيجية بإنشاء محفظة عالمية متنوّعة من أعمال الطاقة وفي مختلف المجالات. وتزاول الشركة أعمالها في مجال توليد الطاقة، وتحلية المياه، وعمليات النفط/ الغاز، وخطوط الأنابيب، وتخزين الغاز.
وتضم "طاقة" حوالي 2800 موظفاً من 41 جنسية مختلفة، وتدير عملياتها من مكاتبها في أبوظبي، وآن أربور في ولاية ميشيغان، وأبردين في أمستردام، وكالغاري ومدينة لاهاي. وقد تم تعزيز هذا الزخم من الأعمال مع مجموعة من الشركاء في كافة أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وشمال أميركا، والهند.
تتمتع شركة "طاقة" بتصنيف ائتماني بدرجة  Aa2 من شركة موديز.

طاقة تعلن عن تغييرات في المناصب القيادية 26 Feb 2014

أبوظبي 26 فبراير 2014: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، اليوم أن السيد كارل شيلدون قرر التنحي عن منصبه كرئيس تنفيذي وعضو في مجلس إدارة الشركة، على أن يسري هذا القرار اعتباراً من اجتماع الجمعية العمومية للشركة الذي سيعقد في أبريل القادم. وسوف يحتفظ شيلدون بمنصب رئيس شركة الجرف الأصفر للطاقة، المملوكة بالكامل لشركة "طاقة" والمدرجة في بورصة الدار البيضاء في المملكة المغربية، بالإضافة إلى عمله مستشاراً لمجلس إدارة شركة "طاقة".

تعقيباً على هذا الإعلان، قال معالي حمد الحر السويدي رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة": "نتقدم بجزيل الشكر لكارل شيلدون على الجهود التي بذلها في المرحلة السابقة، فقد كانت له اسهامات عديدة في تعزيز أعمال الشركة في جميع المناطق الجغرافية التي نتواجد فيها، ونحن سعداء بأنه سيواصل العمل معنا من خلال الاستمرار في منصبه رئيساً لشركة الجرف الأصفر ومستشاراً لمجلس إدارة ’طاقة’".

وقد شهدت شركة "طاقة" العديد من التطورات خلال فترة عمل السيد شيلدون، قادتها إلى أن تصبح شركة عالمية رائدة في مجال البنية التحتية الاستراتيجية للطاقة، وخصوصاً خلال الأوقات العصيبة التي شهدتها الأسواق المالية، والتقلبات السريعة التي طرأت على أسعار السلع.

بدوره، قال السيد شيلدون: "لقد تشرفت بالعمل مع شركة "طاقة" في أبوظبي طوال السنوات الست الماضية، وأود أن أعبّر عن خالص شكري وتقديري لأعضاء مجلس إدارة الشركة والزملاء كافة عن هذه الفترة المثمرة التي قضيتها معهم. وأتطلع في المرحلة المقبلة إلى الاسهام في المسيرة المستقبلية للشركة."

وبناء على هذا الإعلان، سيطرأ تغيير على نموذج القيادة في شركة "طاقة"، حيث تم اختيار سعادة عبدالله سيف النعيمي، نائب رئيس مجلس الإدارة، لتولي المهام التنفيذية التي تتضمن العلاقات الحكومية والاستراتيجية، والشؤون الخارجية. كما سيتولى السيد إدوارد  لافيهر، رئيس عمليات   "طاقة" في أمريكا الشمالية، جميع صلاحيات السيد شيلدون من خلال شغله منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في أبوظبي، وسيتولى السيد جويل كروتو، نائب الرئيس الحالي لعمليات التطوير في أمريكا الشمالية، منصب رئيس عمليات الشركة في أميركا الشمالية خلفاً للسيد لافهير.

وقد عبّر معالي حمد الحر السويدي عن ترحيبه باختيار إدوارد  لافيهر لمنصب الرئيس التنفيذي للعمليات، قائلاً: "نحن سعداء باختيار إدوارد لهذا المنصب، وبما سينقل معه من خبرات ومعرفة واسعة في قطاع الطاقة، ومهارات القيادة التنفيذية التي مارسها في العديد من المواقع التابعة لشركة "طاقة" في كل من الشرق الأوسط، وأمريكا الشمالية، وأوروبا، حيث قاد العديد من التحولات الاستراتيجية في عمليات الشركة في أمريكا الشمالية خلال الثمانية عشر شهراً الماضية، ونتطلع إلى أن يمضي  قدماً في اسهاماته التطويرية لتعزيز أداء الشركة."

من جانبه قال سعادة عبدالله سيف النعيمي: "لقد نجحت "طاقة" في الارتقاء بعملياتها التشغيلية إلى مستويات عالمية من خلال أصولها المنتشرة على نطاق واسع حول العالم، ونحن مستمرون في تعزيز مركزنا كشريك يعتمد عليه في مجال الاستثمارات الاستراتيجية، وفي تنمية أعمالنا بما يتوفر لدينا من فرص استثمارية."

-انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة " ،  أبوظبي .
ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: +971 2 417 8541
هاتف متحرك: 2717 685 56 971 +
البريد الإلكتروني: Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة  ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات .
تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية .

"طاقة" تقود تحالفاً للاستحواذ على محطتين للطاقة الكهرومائية في الهند 2 Mar 2014

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 2 مارس 2014: أبرم تحالف تقوده شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، صفقة للاستحواذ على محطتين للطاقة الكهرومائية في الهند، مما يجعل" طاقة" أكبر مشغل خاص للطاقة الكهرومائية في الهند.

وتأتي هذه الاتفاقية عقب توقيع دولة الإمارات والهند اتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمارات المشتركة بين البلدين في ديسمبر 2013، وإعلان الإمارات تخصيص ملياري دولار للاستثمار في مشاريع البنية التحتية في الهند خلال الاجتماع الأول لفريق العمل الإماراتي – الهندي الاستثماري عالي المستوى الذي عقد في أبوظبي في فبراير 2013.

وتتضمن الصفقة المبرمة، استحواذ التحالف على محطتي "باسبا ستيج 2" و"كارشام وانجتو" في ولاية هيماشال براديش في شمال الهند من شركة "جيبراكاش باور فينتشرز ليمتد" التابعة لمجموعة "جايبي جروب" الهندية المتخصصة بمشاريع البنية التحتية.

وبموجب هذه الصفقة، ستمتلك ’طاقة’ حصة بنسبة 51% في المحطتين المذكورتين كما تتولى مهام التشغيل والإدارة، فيما تتوزع ملكية الحصة المتبقية على واحدة من كبرى المؤسسات الاستثمارية في كندا (39%) وصندوق "إنديا إنفراستراكتشر" التابع لشركة "آي.دي.اف.سي الترناتيفز" الهندية (10%). وتبلغ قيمة حصة الملكية الخاصة بالمحطتين 616 مليون دولار وتبلغ حصة "طاقة" 51% من هذا المبلغ. وستنتقل الديون المرتبطة بالمشاريع التي تم تمويل هذه المحطات من خلالها سابقًا إلى الإئتلاف وبذلك ستحافظ هذه المحطات على هيكل التمويل المستخدم مسبقًا.

وفي تعليقه على هذه الصفقة، قال فرانك بيريز: "يشهد اقتصاد الهند نمواً سريعاً ويوفر العديد من فرص الاستثمار في قطاع البنية التحتية للطاقة. وتعد هاتان المحطتان من أفضل أصول الطاقة الخاصة في الهند، وهما تتمتعان بجاذبية خاصة بالنسبة لنا نظراً لأهميتهما في تعزيز محفظة أصولنا الحالية".

ويبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية للمحطتين 1,391 ميجاواط، هذا وتعتمد المحطتان المذكورتان على قوة جريان المياه لإنتاج الكهرباء مما يستبعد حاجتهما إلى وجود سد مائي، ويتيح قربهما من بعضهما بعضاً إمكانية الاستفادة المشتركة من بعض المرافق حيث لا تزيد المسافة الفاصلة بين المحطتين على كيلومترين، كما تقعان في منطقة كينور على بعد 35 كيلومتراً من محطة سورانج الكهرومائية التي استحوذت ’طاقة’ على حصة فيها خلال العام الماضي.

وتساهم الصفقة في زيادة إجمالي القدرة الإنتاجية للمحطات التي تمتلكها شركة ’طاقة’ في الهند، والتي تتضمن ثلاث محطات كهرومائية ومحطة تعمل بالفحم، إلى نحو 1,741 ميجاواط.

هذا ومن المتوقع أن يتم إغلاق صفقة الاستحواذ على المحطتين المذكورتين في العام 2014 وهي تخضع لموافقات الجهات التنظيمية والمعنية. 

وسيتم طرح هذا الاستثمار على جدول أعمال الاجتماع الثاني لفريق العمل الإماراتي – الهندي الاستثماري عالي المستوى في 3 مارس برئاسة كل من سمو الشيخ سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان. رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي أناند شارما وزير التجارة والصناعة الهندي.

-انتهى-

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع قسم العلاقات الإعلامية في شركة "طاقة"، أبوظبي.

ألان فيرتانين
رئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني: Allan.Virtanen@taqaglobal.com

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  "طاقة ":
شركة "طاقة" هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.

تحرص "طاقة" على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات "طاقة" على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع "طاقة" في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

 

’طاقة’ تعلن نتائجها السنوية للعام 2013 25 Mar 2014

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، في 25 مارس 2014: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع، ’طاقة’، اليوم نتائجها المالية والتشغيلية للعام 2013.


% +/-