قطاع المياه

تساهم شركة "طاقة" في توفير معظم احتياجات إمارة أبوظبي من الماء والكهرباء من خلال ملكيتها لحصة الأغلبية في ثمان محطات لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

محطات تحلية المياه

تمتلك "طاقة" حصة بنسبة 54% في ثمان محطات لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما تتوزع الملكية المتبقية على هيئة مياه وكهرباء أبوظبي (6%) وشركتي "ماروبيني" و"جي دي إف سويس" (20% لكل منهما). تساهم هذه المحطات في توفير أكثر من 95% من احتياجات إمارة أبوظبي من الماء والكهرباء، إلى جانب تزويد إمارات الفجيرة وأم القيوين والشارقة بالمياه النظيفة. حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية الإجمالية 12,487 ميجاواط من الكهرباء و887 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً.

يجري بيع كامل إنتاج هذه المحطات من الماء والكهرباء بموجب اتفاقية شراء مبرمة مع شركة أبوظبي للماء والكهرباء.

تقنيات التحلية

تستخدم محطات تحلية المياه التي تملكها "طاقة" في دولة الإمارات ثلاث تقنيات مختلفة لتحلية المياه:

  • التقطير الومضي متعدد المراحل: وتستخدم في محطتي الشويهات وأم النار، حيث يتم فيه تسخين مياه البحر عبر مراحل عديدة لتحويلها إلى بخار ثم تبريدها وتكثيفها إلى مياه صالحة للشرب.
  • التقطير متعدد التأثير: هذه التقنية – المطبقة في محطتي الطويلة أ1 والفجيرة 2 – تستخدم سلسلة من الأنابيب الأفقية التي يتم تكييفها في مستويات ضغط وحرارة منخفضة. يتم إدخال البخار داخل الأنابيب فيما يتم تبريد الأنابيب من الخارج بواسطة مياه البحر، وهكذا يتكثف البخار إلى مياه عذبة داخل الأنابيب ويتم تجميعه.
  • التناضح العكسي: تعتمد هذه التقنية على دفع المياه تحت الضغط عبر غشاء فائق الدقة يحتجز الأملاح والمعادن ويسمح بمرور الماء. وتقوم "طاقة" مع شركائها بتطوير أكبر محطة للتناضح العكسي في منطقة الشرق الأوسط من خلال مشروع توسعة محطة الفجيرة 1 الذي سيفيد في زيادة طاقة تحلية مياه البحر في المحطة بمقدار 30 مليون جالون يومياً ويتوقع أن ينتهي العمل عليه في النصف الأول من العام 2015.