البيئة

نحن في شركة "طاقة" ندرك مدى تأثير عملياتنا على البيئة ونسعى لتطوير حلول مستدامة مبتكرة.

تلتزم شركة "طاقة" بتزويد المجتمعات باحتياجاتها من الطاقة اللازمة للتطور والنمو، لكنها تحرص على القيام بذلك بطريقة مسؤولة تركز من خلالها على تقليص الأثر البيئي لعملياتها إلى أدنى مستوىً ممكن.

المنهج والاستراتيجية

تسعى شركة "طاقة" للعب دور رئيسي في تلبية القفزة الكبيرة في الطلب العالمي على الكهرباء الذي يتوقع أن يرتفع بنسبة 55% خلال الثلاثين سنة القادمة. وفي إطار هذه المساعي، من المؤكد أن الشركة لن تستطيع الاستغناء عن الوقود الأحفوري، لكنها بالمقابل تعمل على بذل كل ما في وسعها للاستثمار في تقنيات جديدة أكثر كفاءة لإيجاد أفضل الحلول الممكنة لجعل هذا الوقود أنظف وأكثر ملاءمة للبيئة.

فنحن نطمح دوماً لتحسين عملياتنا عن طريق تقليص استهلاك الطاقة وإدارة مواردنا بعناية وحكمة، لأننا ندرك أن هذا هو المفتاح الحقيقي للتنمية المستدامة. كما نجتهد لتنويع مزيج الطاقة من خلال الاستثمار في تقنيات الطاقة المتجددة واستكشاف حلول أخرى بديلة حرصاً منا على خفض الأثر البيئي الناجم عن الوقود الأحفوري.

وتركز الفرق المعنية بالبيئة والسلامة في جميع فروع الشركة على الحفاظ على سمعة الشركة وإدارة المخاطر الرئيسية بشكل فعال، بما في ذلك دمج الأصول، وحماية البيئة، والحيلولة دون وقوع الحوادث، وضمان سلامة الموظفين والأصول والمجتمعات المحيطة.

النظم والعمليات

تعكس استراتيجية "طاقة" البيئية مكانة الشركة العالمية وتتضمن تطوير البرامج والمبادرات ومعايير الإدارة والإجراءات البيئية. ويتولى فريق متخصص مسؤولية الإدارة البيئية لمرافق الشركة في جميع البلدان التي تنتشر فيها عملياتها، وتقوم هذه الفرق بمراقبة الانبعاثات والحصول على التراخيص اللازمة من السلطات المعنية.

وسعياً منها لتحسين مستوى إدارتها للبصمة البيئية، قامت "طاقة" بتطوير معايير لتقييم الأثر البيئي بهدف تطبيقها في جميع عملياتها في أنحاء العالم، بالإضافة إلى تطبيق مؤشرات أداء رئيسية عالمية المستوى لتقييم الجوانب والمبادرات المتعلقة بالانبعاثات وإدارة النفايات وحالات التسرب المسجلة.

وبحلول نهاية العام 2013، نالت خمسٌ من منشآتنا الست العاملة شهادة آيزو 14001 وفق المعايير الدولية لأنظمة الإدارة البيئية، وكانت آخرها محطة كهرباء تاكورادي في غانا. كما انتهى العمل على الإجراءات المتعلقة بحصول المقر الرئيسي للشركة في أبوظبي على اعتماد الآيزو.

الأداء

انخفض عدد البقع النفطية المسجلة عبر جميع عملياتنا للعام الثاني على التوالي، حيث تم رصد 50 حالة، مقارنة بـ 51 في العام 2012 و74 في العام الذي سبقه. ويعد هذا إنجازاً مهماً نظراً لأن هذه الأرقام تشمل أصولاً جديدة في إقليم كردستان العراق ومنصة هاردينغ في المملكة المتحدة، إضافة إلى أن أعلى نسبة من البقع النفطية المسجلة كانت خفيفة يمكن تصنيفها ضمن فئتي البقع التي تقل عن 100 ليتر أو التي تتراوح بين 100 و1000 ليتر.

حالات التسرب النفطي*

عالمياً

حالات التسرب المسجلة* 2010 2011 2012 2013
النفط والغاز 53 69 49 48
إنتاج الماء والكهرباء 3 5 2 2

*تشمل ثلاثة مشاريع رئيسية قيد الإنشاء والعمليات الجديدة في العراق.